منتدى سيما للقصص والحكايات المغربية

كل مايتعلق بالقصص والحكايات المغربية من كتاباتي انا سامية وايز
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القناص .. للكاتبة : Sima wise (سامية اد لامين SAMIA ID LAMINE)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: القناص .. للكاتبة : Sima wise (سامية اد لامين SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 3:10 am

قصة فائزة بالمركز الاول في مسابقة للقصة القصيرة.
رغم الصمت الذي نمارسه فقد تكون في قلوبنا اشياء اصواتها عالية.. تزعجنا نحن فقط...
مذ احببته ودقات قلبي تزعجني تؤلمني تقتلني لا تحييني..
قلبي الذي فقدته ذاك اليوم. الذي التقيت فيه..
قناص قلبي فمتى منك الخلاص ...

قدام روض اطفال كيتسمع صوت اناشيد طفولية..
بصوت جماعي: نحن البراءة فينا ايمان
نحن الصبايا نجم المكان
ساعدونا ،علمونا ،لاجل غد يفوق الارض..
المعلمة كتصفق: براڤو بنات براڤو يلاه بما اننا حافظين نلتزمو بداكشي لي قلتلكم ودابا مثنى مثنى للاوتو كار وعنداكم توسخو لكسيوات حيت فالغوز..
البنات: حاضر معلمتي
بابتسامة ونظرة امل ومحبة كنراقب هاد البنات لي ولاو كل حياتي واكبر همومي.. كنخرج وكنسد الباب دالروض مورايا كنطلع فالاوتو كار كنراقب واش كلهم كاينات واش جالسين مزيان وفامان.. فالاخير كنختار مقعد امامي وكنطلب من السائق يتحرك..
....
جلست هذا اية وحدة من البنات عزيزة عليا كتبتسم لي كتدور تشوف ماوراء النافذة ابتسامتها فكراتني فطفولتي لي توحشتها ..
سميتي نجلاء عمري 21 عام مكملتش تعليمي عندي نيڤو باك.. حيت توفى الاب ديالي... وتآزمت مرضات موراه والدتي لي مصبراتش موراه كانها كانت قاطعالو وعد والتحقت بيه لمثواه الاخير.
عشت موراهم سنة كاملة من الالم والحزن والكآبة واحد النهار جلست مع نفسي ولقيت راسي كندفن نفسي فالحياة قررت نخرج نخدم مدام الفلوس لي خلالي الاب ديالي قربات تسالي وملي الام ديالي توفات تقطع المعاش ديالو قلبت علا خدمة حتا عييت ولكن ملقيتش لي يخدمني بلا شهادة وقررت ندير شي حاجة ديالي..بما ان الاهل دياولي ورث منهم منزل بطابقين استغليت الطابق الارضي ودرت شنو كيعجبني من ديما كنت كنتمنى نكون استاذة مي مكتابش درت روض للبنات ..وحضانة ..وعايشة من الواجب الي كيآدوه الاباء ديالهم... اليوم اختارو مؤسستنا الصغيرة باش تشارك فامسية للاطفال.. وغيكون حاضر فيها مجموعة من الشخصيات المهمة بحال الوالي ورئيس المجلس البلدي واهمها وزير منتدب لدى الوزارة المعنية ..ومجموعة اخرى

الامسية غتكون فالقصر البلدي ومدة وانا كنحضر لها باش يكونو البنات فابهى حلة خيطنا لهم كسيوات بحال بحال..
وحفضتهم الاغاني لي غيآديوها.. توقفت بينا الاوتو كار قدام القصر البلدي.. نزلت البنات قدامي..
وطلبت من الشيفور يرحعلنا قبل من 7 دالعشية.. مشيت البنات... حتا للمدخل وقفوني عطيتهم البادج ولبطاقة الوطنية عاد سمحولنا ندخلو .وراوني فين نتسنا.. لقيت بزاف دالمدارس والجمعيات مشاركة تسحبت حيت كنا وراء الكواليس شفت بزاف دالناس ومازال الصف الامامي فقط من الكراسى لي ماعامرش فهمت ان اصحابو هوما الشخصيات وطبعا هوما اخر الحضور...
رجعت عند البنات نطمنهم باش مايتخلعوش من الناس ويتوترو وينساو الاغاني... .بعد نص ساعة بداو كيقدمو فالاحتفال...
وكيدوزو المجموعات.. وصلات نوبتنا شجعت البنات..
وقفو مشكلين قلب كلها كانت حافضة محلها ماشاء الله عليهم وانا صغارت كيفهمو وانا جلست علا كرسي خلفهم..
هزيت الغيتارة من جنبو وبديت العزف
3
2
1
وبداو البنات كيغنيو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: القناص .. للكاتبة : Sima wise (سامية اد لامين SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 3:12 am


ملي كانت نجلاء كتحفض الساندريلات...
كان الوحش فقاعة رياضية.. كان كيتضرب بشراسة وبلا ميحن فراسو... وسط دهشة كبيرة من مرتادي النادي..
وحتا من لي كوتش شاب طويل وضخم البنية غيكون فاواخر العشرينات...
قاطع.. التمرينات لي كيخدم بيها الدورسو.. ..تعلى من الالة الرياضية..هز فوطة..مسح عنقو ومررها علا عضلاتو السداسية البارزة بشكل كبير...
لاحها علا كتفو وهز كاس عصير شربو دفعة واحدة بعد ساعتين كاملتين من التعذيب الجسدي لان هذا ابدا ميتسماش تمرين رياضي كان لابد من دوش.. لي عاود كنقول انه عقاب يكون شخص مخلص تمريناتو وحرارة جسدو تعادل حرارة لاڤة بركان نشيط ويندفع تحت رشاشة ماء بارد فاواخر فصل الخريف... كمل لبس حوايجو.. وهز صاكادو ديالو.. وتلاح فوق دراجتو النارية الضخمة....رن الهاتف..
جاوب بلا مايشوف لانه عارف الشخص الوحيد لي كيتصل بيه شكون..
الو... امتى.. فين... وشكون
ثلاث اسئلة مختصرة جوابهم كان اكبر من ذلك بكثير.. لمعو عينيه بحزن شديد.. دار الخودة.. وكسيرا وموتورو كيخلق صوت مفزع ومرعج فآن واحد.. توقف امام.. مخزن لاحد المصانع المهجورة فالحي الصناعي بلا ماينزل من دراجته اكتفى بضغط زر صغير من الة تحكم فجيبو تحل الباب ..كسيرا دخل وتسد الباب بوحدو موراه.. اذا شفتي الهانغار من برا موسخ ومتصدع ومهجور ولكن من الداخل روعة كانت سكنى رائعة.. صالون كبير..
وسيجور عصري.. وكوزينة مفتوحة على الطريقة الامريكية وحمام ودوش.. اما الدرج فكان زجاجي... كيوصل لغرفة نوم كبيرة وهي الوحيدة لي فداك الطابق كانت مملكته ماشي غرفته... كان سرير كبير... ودريسنغ وحمام راقي... نافذة زجاجية كبيرة كتخليك تشوف لي برا ولي برا مايشوفكش...... ومرافق اخرى هو الوحيد لي عارف محلها.. كانت مراية طويييلة..تقابل معاها مدة ..كانو كيتفقد نفسو واش هو نيت او لا.. .تحدث مع انعكاس صورتو.. ضغط عليها وهي تقلب مشكلة باب.. كيفسحلو المجال يدخل لغرفته السرية.. كانت كلها اسلحة معلقة او مرتبة بانتظام علا الرفوف وطاولة صغيرة عليها حاسوب ومجموعة ملفات وصور... هز سلاح من نوع كلاش .خدا الحقيبة المناسبة لحجم هاد القطعة.. وخرج ورجع تسد الباب بوحدو دخل لدريسينغ لبس سرواح جينز اسود وبودي من نفس اللون مزير عليه بين بودراتو ماشي عضلاتو هادوك.. لبس حمالة جلدية لمسدسو.. كياخدو معاه ديما.. ولاح جاكيت الكويت عليه تحنا لبس بروتكال اسود هز الشنطة هاد المرة.. ركب سيارة سوداء كانت مركونة داخل المخزن بنفس الطريقة الاوتوماتيكية تحل الباب لشاب وخرج فاتجاه وحده كيعرفو.. وصل... وركن سيارتو فشارع صغير.. مكيكونوش فيه الكاميرات هز كاسكيت كحلة لبسها وهبطها علا وجهو ونظارات شمسية كذلك.. تمشى وفايدو الشنطة..وصل لعمارة سكنية ودخل لها طلع الدرج ديالها بخفة.... ماوقف حتا للسطح شاف يمنة ويسارا... نقز لسطح المجاور.. ومنو لواحد اخر حتا ارتكز فوق القصر البلدي...... فتح مجرى التهوية.. وانزلق داخله... كان ممدد علا كرشو.. داخل داك المنفذ الضيق... مقابل مع المنصة كل شوية كيشوف فالساعة المكان صغير عليه وكل مدى نفسو كيضيق والعرق كيتقاطر منو...
واخير الهدف تحرك وتوجه للمنصة.. كيقدم فالجوائز كان كيتحرك بزاف مقدرش يلقطو... ..عادة الرجل ذكي وكيركز فخدمته ولكن صاحبة المركز الاول جمدت عقله ودقات قلبه وتنفسه لدقيقة كاملة بفستانها الزيتي واكسسوارتها الانثوية .. وماكياجها الناعم.. فتح فمو.. فيها لاول مرة تعجبو بنت لا ومالقات فين تبانلو غير فاصعب الاوقات...
ساس راسو.. ومحا افكارو واحلامو هو ليس مجرد اداة معندوش الحق يحس ويستشعر.. او يشوف نفسو وحياتو خلا البنت حتا تحركات.. وخرج فوهة السلاح من منفذ التهوية.. زوما علا راس الهدف....... لكن فاجئاتو البنت برجوعها.. تفافا حاول يمنع او يدير شي حاجة لكن الي عطا الله عطاه الرصاصة خرجات واستكنات الجسد الغض لديك الشابة سحب نفسو بصعوبة وطلع للسطح ورجع منين جا بنفس الطريقة تلاح فسيارتو... ولاول مرة بكا.. ماشي حيت اول مرة يغلط حيت فعلا بقات فيه البنت مابغاهاش تموت علا ايديه وهي لا ذنب لها.. صونا تلفون..جاوب.. وتلقى وابل من السب والشتم...
كان كيغلي الدم فعروقو البارزة ووجهو حمار بزاف.. غوت بشدة حتا سكت الشخص...: انت لي حمار وانت لي حيوان وبلا احساس وبلا قلب.. رديتيني الة تصفية لحساباتك... خليني فلي انا فيه دابا هنا حدي معك شوفلك حد من غيري قطع ورما تلفون فالكوسان لي حداه شد راسو... حتا سمع صوت الاسعاف التفت شافها دايزة من حداه ادار محرك سيارته مامنعش نفسه يتبع سيارة الاسعاف كله امل انها تعيش.. وماقادرش يدعي لربه ينجيها لانه خجلان يرفع ايدو ويطلب من الخالق حاجة وهو كل نهار يقتل واحد من خلق الخالق...
توقف امام المستشفى شافهم كينزلوها... ضرو قلبو من منضرها... التفت للكوسان اللوراني هز شوميزة كارو اسود وابيض وزوج الجاكيت والسلاح لبسها باش ينقص من مستوى الشبهات ودخل كيقلب فين داوها.. عرف قاعة العمليات بوجود ظباط امامها.. كيتسناو خبر من الدكتور...داز من حداهم وقلبو كيضرب بالجهد.. مكرهش يدخل يشوف اش واقع الداخل ويشنق علا الطبيب يقولو دير شي حاجة نقذها الا ماتت معمري نسامح لنفسي هي غير الكل هي بريئة مدارت والو..
جلس فقاعة الانتظار ...شاف الكل واحد الوقت ركز فالتلفزة مرضى وممرضين واطباء وزوار زاد شي حد منهم الصوت مور مكان الوضع الصامت...
وتسمع الخبر.. ديال البنت لي راحت ضحية فعملية تصفية الوزير.. وشكون هي...
قالو انهم غيوافو بالجديد وباي مستجد فحالة نجلاء السملالي ..
تنهد من اعماق قلبو ونطق بصوتو الغليض كل حرف علا حدى كآنو باغي يحفضو..
ن
ج
ل
ا
ء
اه يانجلاء اشنو حطك فطريقي
وقف من محلو.. وبدا كيخيط الكولوار ذهابا وايابا خاف يسول على حالتها يشتبهو فيه...وقف بالقرب من غرفة العمليات المحروسة برجال الامن.. شاف الطاقم الطبي خرج.. وكيتكلم مع الشرطة... قرب اكثرباش يسمع..
الدكتور: العملية نجحت ولكن البنت فقدت دم كثير نتمناو تتجاوز مرحلة الخطر فالساعات القليلة القادمة..
كمل طريقو كانه غير دايز من تم..تنفس الصعداء نسبيا.... تلفت بالصدفة كآن شي حاجة فدواخلو دفعتو يستدير باش يشوفها خارجة من غرفة العمليات دوزوها من قدامو مسرعين لقسم الانعاش... وجعه قلبو اكثر..... خرج كيجري من المستشفى سند على سيارته عض علا قبضته كانه كيحبس نفسه عن الانهيار بكاءا..خبط بقوة فوق منها..وحل الباب وترمى لداخل.. جبد تلف و نو.. وركب رقم.. جاوبو المتلقي وهضر: الو الويكبيديا الشخص: اهلا بالقناص.. القناص: نجلاء السملالي قل من ساعة بغيت نعرف عليها كل شي من نهار تخلقت حتال باش تعشات البارح ..وكلشي بثمنه... الويكبيديا: اقل من ساعة يكون عندك فايل بجميع المعلومات..سند راسو علا المقود ..ومتحركش سارح بتفكيرو.. كيشوف فين كان وفين ولى... كريم بطل المغرب فالرماية لسنوات عديدة ومتتالية..عمرو 29 سنة.. فقد والديه على يد وا احد من منافسي باه فالسوق.. كان فوقتها فعمر23 سنة.. خدا العزاء.. وتسنا العدالة تاخد مجراها.. ولكن تسد الملف لعدم كفاية الادلة ضد القاتل...
..دخل لمكتب باه وهز سلاحو.. خرج عازم عل الانتقام.. وفديك ليلة قتل لاول مرة.. ارتاح ومهموش العقاب لانه ميت اصلا بلا والديه.. تلقى عليه القبض واعترف بالمنسوب ليه يعني كتسناه عقوبة المؤبد.ولكن نهر كان غيترحل للسجن.. اعترض طريقهم اشخاص مسلحين قتلوا الجميع..وهربوه استغرب من اشنو واقع ولكن ملي قابل الراس الكبيرة ديال دوك الرجال معرفش انه دخل فمستنقع من الاوحال لما وافق يخدم معاهم كاداة تصفية..قاطع ذكرياته رنين هاتف الرجل الويكيبيديا.. وامعن الاستماع.: نجلاء السملالي21، عام يتيمة ومعندها حد.. ساكنة بوحدها فحي.. وعندها روض للاطفال.. معندهاش سوابق ومعندهاش رصيد فالبنك ولكن عندها.. كريدي علا السيارة دالنقل المدرسي وتعثرات مؤخرا فالتسديد.. ممزوجاش ومعندها رجال فحياتها بالاحرى معندها حتا تواصل مع حتا واحد.. ضرو قلبو اكثر مني عرفها وحدانية ويتيمة وزاد من تعذيبها كثر ممعذباها الدنيا... كان ظلام الحال شوية.. نزل من جديد من السيارة دخل للمستشفى بان ليه دكتور سالا مدامته وحيد وزرته وخرج.. خلاه حتا مشا ودخل لمكتبه هز الرداء الابيض والسماعات الطبية وملف طبي وكمل الممر لاخره باش يوصل لعندها.. راقبها من الزاج كانت كتشبه للاميرة النائمة.. فجميع تفاصيلها.. قرب للباب فتباث كانه فعلا طبيب حيياوه رجال الامن دخل وسد الباب ونزل ستار باش ميبانش لحتا واحد شنو كيديرر.. قرب لعندها وفع ايدها وضمها لعندو حطها علا قلبو.. شهق كانها اعادت الحياة لخفقاته.. تحنى قبل راسها ونطق سمحيليا.... ممنعش راسو يتقابل مع وجها كيراقب تنفسها.. تكلم معاها: علاش نتي بالضبط لي ملت ليك وفنفش الوقت اذيتك واش عقاب ليا... لا لا لا شذ راسو مكنضنش عقاب حيت نتي مزال حية وانا طلقاتي كيقتلو رجال اقوياء فالبلاصة ونتي بجسمك الصغير مزال عايشة وممتيش... كنواعد اذا ربي كتب لك تعيشي.. تكون ديك الرصاصة هي الرباط الي غيجمعنا للابد.. نتي وحيدة بحالي والقدر جمعنا... اغراوه شفتيها الممتلئتان.. حط شفايفو بلا مايحركهم كانو شفايفها باردين بقا هكذاك مدة طويلة قبل مايجر شفتيها لعندو فقبلة شغوفة.. رجع ايدها فوق كرشها كيف كانت قرب للباب يفتحو وتلفت.. : من اليوم نتي ليا وخصك تقاومي وترجعي واذا متي كنواعد منبقاش لحظة موراك يااجمل اخطائي وخرج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: القناص .. للكاتبة : Sima wise (سامية اد لامين SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 3:13 am



اه ياكريم شنو غادي تدير باش تاخدها من نفسها ليك... رجع للمكتب لي خدا منو الوزرة... ورجع لسيارته ...اتصل بواحد من معارفه.. ..سولو واش كيعرف شي صاحب مصحة خاصة ثقة.. نصحو بواحد وطلب منو يتلاقاو باش يتفاهمو على طلبه فعلا استجاب.. ومشا قابله... كان من مجمل شروطه تخصيص جناح خاص للمريضة.. والسرية التامة حتا تتعالج.. عطاه لي طلب من الفلوس وبزيادة...
رجع بسيارته امام المستشفى لي ولا كمغناطيس ليه مكيقدرش يبعد عليه وهي فيه... دوز الليلة تماك فالباركينغ ولكن مغمضلوش جفن.. بالعكس كان كيرسم ويخطط..فوقت مبكر من صباح اليوم الموالي كان مراقب الطبيب الرئيسي لي خارج بعد ماسالا البيرمانونس ديابو خلاه حتا ركب فسيارته.. حل الباب وتلاح جالس حداه وفايده سلاحو..
الطبيب: شكون انت وشنو بغيتي نعطيه لك غير متقتلنيش..
كريم: شنو بغيتي انت انا نعطيه لك مقابل هادشي لي غانقولك واذا منفذتيه او حتا لو نفذتيه وبحتي بالسر كنحلفليك نفصل راسك علا جسدك.. الطبيب: شنو بغيتي.. كريم: بغيت البنت لي دخلات البارح مضروبة بالرصاص الطبيب: ولكن هاديك راه البوليس مركزين عليها.. كريم: باش نبسطها لك. انت غادي تدخل.. تدير شي خدعة باش تبين لهم بلي توفات ولكن رد بالك تتآذى راه نقتلك انا بغيتها عايشة.. وغتكتب التقرير وتنزلها للامورغ.. غتلقاني انا تماك غناخدها منك وانت عوضها فوقت الدفن بشي جثة ماسول فيها حد تماك... وشحال ماطلبتي انا موجود الطبيب: ممم بلاتي نفكر... المشكل ماشي فالمبلغ لانك مدام باغيها حيية فغتكون سخي معايا المشكل فالتوقيت احسن وقت هي دابا كلشي عيان بالسهير والتعب.. ومكنضنش شي حد يدقق فالموضوع خصوصا معندهاش اهل لي سولو فيها ولي غيتابعو الموضوع
كريم: وشنو كتسنا..
الطبيب : الفلوس
كريم: نص ساعة وتلقاني بالفلوس قدام ثلاجة الموتى تسلم وتستلم..
الطبيب: وعليه.. كريم: اياني واياك تلعب بذيلك معايا.. حرك راسو بواخا ونزل.. باش يوجد الحقنة لي غتبين بلي نجلاء فارقت الحياة.. حضر تحضيراته.. وونزع الاجهزة.. وبادر بالتقرير وعلم الشرطة.. لي قالولو يخرج تصريح الدفن لانه الوزير قال بلي غيتكفل بكلشي في حال توفات حييت معندها حد.. نزل تابع الممريض لي دافعها للامورغ.. طلب منو ينصرف وهو غيتكلف.. خلا حتا بعد الممرض ودفعها بالزربة لانه.. تعطل علا كريم.. هاد الاخير كان علا اعصابه وكيفكر غير فين وامتا غيقتل هاد الطبيب لي لعب بيه ولكن استبشر ملي شافو جارها جرا عاونو ودخلوها للامورغ وسدو الباب....وجدالطبيب جهاز الصدمات..وحقنة الادرنالين.. نزع الغطاء علا صدرها وهادشي غير ملامح كريم.. لي ولات مكفهرة اكثر لما زرعها بقوووة.. بلا رحمة فقلبها... صرخ كريم بقوة وشنق عليه.. استعطفه هاد الاخير بلي هادشي لازم باش ترجع للوضع الطبيعي... شاف فالجهاز لي وصلها بيه لا استجابة من القلب عدل جهاز الصدمات.. رضع عليه الجيل المرة اللولة لا رد والمرة الثانية تهزات من النقالة.. بالجزء العلوي.. من جسدها ورجع النبض...خرج يقادلو الطريق وهاد المرة كريم لي جرها وخرجو من الباب الخلفي.. كان فانتظارهم سيارة اسعاف المصحة الجديدة..رما حقيبة الفلوس لطبيب وطلب منو يبعد الايام لي جاية ياخد كونجي ويسافر باش يبعد عن الاسئلة..
وطلع حداها فسيارة الاسعاف ضام ايدها ..مرة مرة كيبوس فيها ويستنشقها.. هو براسه مفاهمش شنو كيدير ولكن عارف انه عمرو كان مرتاح وراضي الا زوج مرات فحياته لما قتل انتقاما لباه ولما قتل نجلاء فسجلات الدولة وحيياها فقلبو.. تعمد يدير هكذاك لانه لو خلاها حتا تبرا ويدخل لحياتها فمكانش غيعرف واش غتقبلو او لا ولكن الان عندو خطة يخليها تتقبله اول ماتفيق واسباب مقنعة ليها علاش هي معاه
بعد 4 ايام.. كان جالس بجانب سريرها الطبي.. كانت الاجهزة منزوعة عنها لانها تجاوزات مايخوف فحالتها كان فقط المغذي هو لي مثبث فعرق يدها الشمال... صونا تلفونو شاف شكون وقطع من نهار الحادث مكيجاوبش البوس ديالو كل همو دابا هو ترجع نجلاء للحياة..
جا الطبيب فحصها بشكل عادي ومشا هو وقف حداها كيمرر يدو علا شعرها كريم: امتا ناوية ترجعي باغي نشوف حركاتك ونسمع صوتك... نتامل نظراتك...قبل خدها.. وتفتحو عينيها تخلع وتفافا وبعد ولكن رجعات سداتهم.. ابتسم.. لما تفكر تشبيهه ليها بالاميرة النائمة.. وخرج يدخن سيجارته علا برا.... حتا جا الطبيب لي كلفو بحالتها كيجري لعندو.. الطبيب: موسيو فاقت وكتسول معرفنا منقولو ليها.. كريم: بعيون مدمعة بصح واش هي لاباس الطبيب: بيخير الحمد لله علا السلامة.. طار عليه عنقو بقوة... ومشا كيجري... ودمعاتو كطير من عيونو توقف قدام بابها مسح قطرات الدمع تنفس بعمق.. وعدل من جاكيته.. وفتح الباب... كانت فاتحة عيونها وكتشوف فيه ببراءة خلاتو ينسى باش فكر واش غيقول بقا مسمر قدامها حتا نطقات بصوت متقطع نجلاء: سيدي فين انا وشنو واقع لي... صوتها ذوبو مقدرش ينطق بحرف موراها قرب لعندها اكثر كيتامل تفاصيلها.. استجمع اشلاءه لي شتتها حبه ليها من اول نظرة ونطق كريم: الحمد لله على السلامة انسة نجلاء..نجلاء : الله يسلمك ولكن انا مافهمت والو اش وقع كنت فالامسية ديال الطفل حتا لقيت راسي هنا كريم: غنفهمك انا الظابط كريم من الشرطة القضائية وهادي شارتي جبد البطاقة لي كتحمل صورته ورجعها بسرعة لجيبه نتي تعرضتي لمحاولة قتل.. مدام معرفناش شكون كان باغي يقتلك وعلاش فانتي غتبقاي تحت حراستي.. نجلاء: ولكن انا ماعارفة حتا واحد يمكن يآذيني ومعنديش اعداء..كريم: ممكن يكون شي حاجة عندها علاقة بعائلتك مزال معرفناش شنو كاين ولكن حاولو يقتلوك فمستشفى اخر كنتي فيه ونقلناك لهنا خوفا من انهم يعاودو مرة ثالثة داكشي باش الادارة وضعت خطة للاطاحة بيهم وقلنا بلي راك متي باش نحميوك دابا نتي ميتة قانونيا حتا يتقبطو وترجعي لحياتك نجلاء: مفهمت والو انا ضرني راسي واش انا ففيلم شنو درت لهم باش يضروني انا غير يتيمة ومكنعرف حد وداخلة سوق راسي باغية غير نعيش هئ هئ.. كريم: ماتبكيش عافاك.. ومتخافي من والو نتي معايا دابا فامان لي نطلب منك هو تتعاوني معانا بالاستجابة للاوامر وصافي.. نجلاء: كتمسح فدموعها. وااخا غندير لي بغيتو باش يبعدو عليا هاد الناس حيت انا خايفة منهم بزاف.. كريم: معندك مناش تخافي دابا نتي فحمايتي.. وملي غتخرجي من هنا غنمشيو للمكان لي وجداتو لنا الادارة باش تتخباي حتا يلقاو العصابة..
نجلاء: مافهمت والو ولكن غندير لي بغاو مغنعرفش حسن منكم نتوما اشاف كريم: سميتي كريم.. مد ايدو ليها.. حنا خصنا نكونو اصدقاء حيت المدة لي غاندوزو مجموعين طويلة
مازال
بعد يومين من استرجاعي وعيي وعافيتي غيخصني نمثثل لاواكر صديقي الشرطي واخا راني مافاهمة والو من هادشي لي واقع..اليوم غنخرج من المصحة... جابلي حوايج مقدرتش نلبس بوحدي ساعدتني غير واحد الممرضة ..ودخل كريم.. شاب زوين وظريف وانا شوفتو كتخلع وكتبين انه قبيح .وقاسح ولكن تعاملو معايا كان زوين طويل بزاف ومگدر واي بنت تموت فهاد الفورمة.. وسيم ومن الفوق بوليسي من ديما كنت كنحلم نتزوج بوليسي اعوذ بالله انا فين وتفكيري فين وصل هاد الشخص انا بالنسبة له مهمة وحتاواحد مغيهتم لوحدة يتيمة بلا اصل وبلا عائلة.. كريم كيمرر ايدو قدام وجهي كريم: ايهو نجلاء فين مشيتي.. نجلاء: ها لا والو كريم: واش كضرك شي حاجة.. نجلاء: لا لا.. كريم: نمشيو حركت راسي باه مدلي ايدو وكان هذا اول تاتش بيني وبين ) الله يجيبك عا ير سيد شبع بوسان)
حسيت بالارض مشات وجات ومع جرني نوقف علا رجلي دخت من الشدة ومن قربو ليا من عطرو الرجولي من نظراته لي كتفحصني من صوته لي فيه نبرة خوف عليا واش مالقاو مايرسلو لي غير بوليسي هئ هئ كن غاسيفطو بوليسية. قرب لعندي باش يشدني لنطيح.. نجلاء: ايي كريم: مالك نجلاء: حطيتي ايدك علا الجرح.. وياريتني مقلتها اعتذر ونزل ايدو لخصري.. وتحني حط الاخرى مور ركبتي وهزني بخفة كبيرة مقدرتش نقول لو نزلني.. اولا استحليتها تانيا لساني تسرط وحستو يدغدغ معدتي.. احساس فشكل.. هزيت ادي حطيتها علا عنقو وهو يشوف فيا بسرعة. ورجع شاف فالطريق قدامو وهو مبتاسم ابتسامة خفيفة.. فتح سيارة سوداء وحطني فالمقعد الامامي دارلي السانتير ورجع جاب الحقيبة والادوية من الغرفة كنشوف فيه من الزاج..جاي بديك المشية وديك الهيبة جات معاه خدمتو... مالت الفيستة وشفت سلاحو.. ياريت كن بانت هاد العصابة من زمان باش نعرف شاب زوين بحال هذا من ديما انا واقعية ولكن ملي حليت عيني وهضرت معاه اول مرة بغيت حتا لوكان هذا حلم وغنوض موراه ننزل نقري البنات فالروض يطول عل الاقل ماشي گاع ميساليش حط الصاك فالمقعد الخلفي.. وجا جلس حدايا... ابتسم لي ورديتلو الابتسامة وحرك السيارة لوجهة لي اختارو لينا ادارته انا معارفاش.... تمشينا بزاف مكنتش مركزة مع الطريق حتاولنا لمنطقة شبه مهجورة عامرة بالمصانع القديمة شفت فيه بالزربة وجاوبني بلا ميشوف فيا كريم: خايفة؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: القناص .. للكاتبة : Sima wise (سامية اد لامين SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 3:20 am

كريم: خايفة؟
حركت راسي بلا معرفتش علاش ولكن حسيت اني واثقة فيه ابتسم وزاد فالسرعة وقفنا قدام باب حديدي كبير.. خرجايدو من الشرجم ورك علا شي حاجة وتحل شفت فيه وانا حالة فمي هو مردليش البال. اوف هادشي اشبه بالسحر عمري شفت انا هادشي زاد بالسيارة وتسد الباب بوحدو كان الداخل مظلم.. شوية شفت خيالو نزل من السيارة.. توغوشت نجلاء: كريم كريم فينك.. سمعت صوت فاطع الكهرباء حتا طلع.. تبعو صوته كريم: انا هنا معك.. سكت معاودتش هضرت مكانش عندي الوقت كنت كنتفحص بعيني المكان فتحلي الباب بشوية.. وشدلي ايدي وانا مسندة عليه.. كنا فشبه الفيلات لي كيبانو فالمسلسلات المكسيكية... بقيت كندور فعينيا وهو مازال جارني حتا جلسني فوق الفوتوي كريم: كنتمنى المكان يعجبك والاهم ترتاحي فيه.. متخافيش تواجدي معك مغيزعجكش نتي غتنعسي الفوق وانا هنا.. دابا خصك تاخدي دواك... دارلي مخدة مور ظهري وعاوني نتمدد شكرتو بنظرة وابتسامة بادلني اياهم ودخل للكوزينة.. حسو كيقرقب... غمضت عيني وانا كنخيل ملي يسالي هادشي شي نهار يجي هاد الشاب ويتقدم لي عجبني بزاف بقيت كنتخيل راسي معاه ففترة خطوبة والعرس ومور الزواج كانه فيلم كيمر امامي مرة مرة كنحس براسي كنبتسم حتا داني نعاس.. فقت علا ادين كتمرر علاشعري حليت عيني بهلع كريم: ششش نجلاء مالك تخلعتي نجلاء: لا والو غير داني نعاس كريم: يالاه تاكلي باش تشربي الدول كنتمنا طيابي يعجبك.. نجلاء: ممم فالصراحة ريحتو كشهي والمنظر حسن من شنو كنصاوب انا الله يعطيك الصحة اسي كريم.. تداركتها لغاية في نفسي اخويا كريم.. كان غيعطيني الفورشيت لاحها قدامي.. وناض.. كريم هانا جاي.. كنشوف فيه كيبعد وهو كيشعل سيجارة.. ابتسمت وانا ممكن تكون غير مصادفة ولكن معرفتش علاش عجبني الحال انا عاد يومين او ثلاثة باش عرفتو وجاتني المراهقة المتاخرة عليه.. ولكن اي وحدة شافتو غتعذرني شخصية جذابة هاد السيد.. كليت شنو وجد لي فعلا كان بنين شربت عصير الفواكه وبلبعت الادوية.. كنت غنتمدد حتا وقف عليا.. كريم: تقدري تطلعي ولا نهزك وقت تغيير الضمادات.. نجلاء: شنووو؟!!
كريم : قلت ليك واش تقدري طلعي ولا نهزك وصل وقت تغير ضماداات ...
نجلاء: لا لا نطلع راسي نبدلهم غير بقا نتا ...
مازال كنهضر جا هزني بين يديه ماعرفت علاش غير كيقسني كنحس كانه تماس كهربائي ضرب فجسمي لولا انني نخاف يفهمني غالط كنت نتاوه من داك شعور ...و هو هازني بلا مايكتارت لكلامي باش يوقف ...حتى طلعنا لفوق حطني فوق سرير و مشا جاب ديك الحقيبة لي جبنا معانا ..جبد منها شي ضمادات و تم جاي عندي...
كريم : حيدي حوايجك ...
نجلاء : كيفاش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: القناص .. للكاتبة : Sima wise (سامية اد لامين SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 3:27 am


ماشي مافهمتش لكن ماستوعبتش كيفاش يطلب مني نحيد حوايجي واش هدا حماق ..جا كيف تران بغا يهزلي فوقاني د سورفيت ...
نجلاء : هيييه واش هبلتي ولا سير خرج خليني نغير ضماد راسي ...
كريم : شكون لي هبل دابا قولي ليا كيفاش غادا دوري يدك يالاه وريني ...
نجلاء : وانا كنحاول ندور يدي لكن تقصحت...ااااه افف صافي بلا مانبدلها ...
عطاني مشي و حيدلي سورفيت بقيت غير بسوتيان لي فلون احمر فحين وجهي اصبح اغمق منو حسيت بالاحراج ماقدرتش حتى نشوف فيه هاد تصرف لي دار خلاني نفكر فهاد الجلسة ديالي انا وياه انا لي عمر شي باب تسد عليا انا و شي راجل بوحدنا ...
كريم : تمدي على كرشك ...
نجلاء : لا هانا غيرها غير هاكدا ...عطيتو ضهري وانا كنحاول نحاوط صدري بدارعي باش ندرق لي قديت عليه ...
هبط تقابل مع ضهري و بدا بنزع ضماد حسيت بالالم لكن كتمت صوتي و بكيت فصمت باش مايحسش بيا و يحبس ....حتى كمل بغا يساعدني فلبس و شاف دموعي على خدي ..
كريم :بخوف .. نجلاء مالك علاش كتبكي واش كتحرقك شي حاجة ...
نجلاء : لا مامالي والو واش ساليتي نقدر لبس ...
هبط كيمسحلي دموعي حسيت بيه فعلا خايف عليا و هو كيمر صبعو بلطف على جفنتي كانه اب حنون و متالم لبكاء بنتو ...عاد مازدت فيه ...
كريم : ضمني ليه وانا مزال غسر بستيان ..ششششتتت صافي ماتبكيش ..واش تقلقتي مني ...
نجلاء : اهئ اهئ لا غير تالمت ملي نزعتي ضماد ...
كريم : شد وجهي بين يدو ...سمحي ليا كنت كنحاول مانقحكش ..
الله شحال كيبانو عينيه غزال ..لوهلة توقف زمان غرقت فعيونو لي خداولي لعقل من نهار حليت عيني و شفتو ...و حنا فداك لوضع ماعرفت كيفاش لقينا راسنا فقبلة طويلة خلاتني فغفلة مني نتجاوب معاه و ننسى كل مبادئي ...تجاوبت معاه كانني بغيت نعيش غير ديك اللحظة و يوقع لي يوقع تحولات القبلة من عادية لقبلة فرنسية شرسة حسيت من خلالها فمي تجمد تسللت يدو لانحاء جسمي لعاري كتمر بحنان حتى وصل لستيان فكهم و خلا صدري على راحتو مافيقني غير الالم لي حسيت بيه مور مادفعني و كان باغي ينعس فوقي تما حسيت بالغلط لي درت جريت الايزار لي كان على سرير و انا كنحاول ندرق صدري لي كان عاري تماما ماعرفت اش وقعلي حتى نسيت راسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: القناص .. للكاتبة : Sima wise (سامية اد لامين SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 3:29 am


،هو وقف بحال الا تكب عليه الثلج يمكن عاد وعى لشنو كان غايدير ..زآر بصوت قوي ناطق كلمة الاااااا... تلفت شافها كترتعش حاول يقرب لعندها كريم: نجلاااء سمحي.ليا نجلاء: خرج برا عافاك سيير انا فهاد اللحظة كارهاك وكارهة نفسي وكارهة الحياة كلها..كريم: نجلاء متقوليش هكذا انتي احسن بنت وانا كنبغيك وكنحترمك والله حتا كنبغيك من اول مشفتك.. نجلاء: هه كنبغيك؟؟! فيوماين انت اسيدي ربي جابلك حجة وزيارة خدمتك وبنت يتيمة تتسلى بيها وبمشاعرها وبجسدها كيفما كان الحال راها غير وحدانية ومعندها لي يدافع عليها.. كريم: متقوليش هكذا الا بغيتي مغتبقايش بوحدك.. اذا بغيتي مستعد نتزوجك انا كنبغيك والله وباغيك تكوني ليا وتكوني مرتي.. وانا كنعرفك اكثر من يومين وواخا تكون غير ساعتين عمري فحياتي مكنت واثق من شنو كندير حتال هاد النهار حتال معك..قاطعو شوفي انا خارج دابا من هنا للعشية غنرجع.. اذا لقيتك لتحت فغنكون عارف بلي راك موافقة علا عرضي. واذا كان العكس وملقيتكش غنرجع منين ما جيت ونسيفطلك لي يقابلك ونواعدك غير تبراي نرجعك لحياتك واسمك وكلشي.. منطقت بحتا حرف... بعدما قال كل شي كل حرف كينطقو كان كيزلزلني وكيدير صراع داخلي عندي بين اني نتبع عقلي ونقول كيلعب بيا ونبعدو عليا مابعدت السما عن الارض ونتبع احساس قلبي لي كيقولي راه صادق وانا غير وحدانية وحتال امتا غنبقا هكذا خصني راجل لي يكون ظهري وحمايتي نسند عليه ويحميني من الناس والمجتمع.. لكن كن كنا فظروف عادية اه وتعرفنا بشكل طبيعي انا دابا مخربقة.. تعليت من السرير لبست حوايجي... وخرجت للدروج كنطل عليه حيت كانو من الزاج كان كيبانلي كيمشي ويجي بقلة صبر وحيلة فالتحت.. حتا وصلاتو مكالمة وخرج كنت علا وشك نحبسو ونقولو وقف ماتمشيش غير متبعدش ولكن مدرتهاش نجلست فالارض شوية نفكر شوية نبكي.. حتا عييت ونفست فمحلي نيت فالفوق..
فذيك للاثناء كريم جاه اتصال من البوس.. ديالو كيهددو بلي عرف كلشي عن نجلاء وانه غياخدها منو الا ملتازمش بالمطلوب منو ولي هو انهاء المهمة لي بداها ومكملهاش المرة لي فاتت..
تلاح كريم فسيارته وخدا عنوان المزرعة لي مخبي فيها الوزير خارج المدينة... نزل من سيارته فنص الطريق لبس سترته الواقية وخسا مسدسو فسمطته.. وهز الكلاش تحقق منو وحطو فجنبو علا المقعد دالسيارة عمرو ماكان جاعر فخدمته حتا لليوم ديما كيكون هادي وبارد ولكن هاد المرة التهديد والمقابل داللاخفاق هي نجلاء
بعد المسيرة لي قطع وتمارة لي ضرب باش تكون معاه وبامان غتضرب فزيرو اذا اذاها البيغ بوس.. كمل طريقو.. للمزرعة.. دار قناع علا وجهو توقف امام البوابة تحت دهشة الحراس.. غير تفتح باب سيارته وتحققو من لباسه عرفوه جاي باش يقتل شهرو سلاحهم ولكن فرمشة عين طرقهم بزوج.. خلاهم مدرجين فدمهم وجرا للداخل لقى زوج اخرين فطريقو بلا مايحن تيرا فيهم... دخل لداخل كان الوزير. ...مخلوع مازال جالس حدا طاولة اكله باين عاد كان كياكل... ولكن واقف حداه واحد الحارس ..لي اول مابانلو القناص طلع مسدسه.. تيرا بسرعة فكريم للصدر خلاه يسقط للارض هاد الاخير كان داير سترة واقية للرضاص ولكن من حر اختراق القرطاسة لنسيج السترة حس بحال الا العافية شعلت فيه.. توجه وشد صدرو مقدرش يرجع يهز سلاحو الكبير طار علا جنبو وجبد مسدسو تيرا للحارس فالراس جاب القرطاسة بين عينيه بلا ميهضر.. شاف فالوزير لي كان كيترجاه غمض عينيه لي كانو مدمعين بحال كل مرة كيقتل فيها لكن هاد المرة الوضع مختلف نجلاء فالحسابات دهاد العملية.. تسمعات رصاصة.. تعطل بعدها عاد خرج من الفيلا اول ماحل... لقى مفاجئة...ابتسم لغدر البيغ بوس.... جانبيا... *يتبع*
فقت من بعد ماحسيت بالبرد ..نضت ماشي كيفما نعست... فقت كلي عزم ندير ولو مرة شي حاجة عاجباني شنو غنخسر اكثر غنعطي ليه ولنفسي فرصة.. نضت للحوايج لي جابلي هزيت بيجامة فالغوز بيبي دخلت للدوش طرفت حالتي حيت منقدرش ندوش بدلت حوايجي... وجيت مشط نسرح شعري اونفاص مع واحد المراية.. بالغلط سندت عليها وهي تحرك تخلعت عند بالي طاحت او تهرسات ولكن العجب انه كانت بوابة لدهليز سري... بقيت مدة مسمرة قبل منزعم ونحط رجلي لداخل موراها شعل الضو فيها اوتوماتيكيا.. شديت علا فمي بيدي بزوج.. وغمضت عيني... لي عمرو بالدموع.. قربت اكثر للطاولة كانت تماك فوق منها معلقة لوحة متبث عليها مجموعة من الشخصيات المعروفة.. قبل وبعد وفاتهم وماشي اي وفاة بعد متقتلو.. دورت عيني فالبيت كانها مخزن ديال جيش باكمله انوع واشكال من الاجهزة.. جلست عل. الكرسي رجلي مبقاوش حاملني فتحت البيسي.. كنبقشش ..لقيت فيديوهات لكريم وهو كينفذ اغتيالات مصورهم لنفسه ..اتفت مورايا كانت خزانة كبيرة فتحت الباب اللول كانو فيه لبسات ديال الرماة والقناصة اما الباب لاخر فكان عامر برزم دالفلوس دخت شديت راسي... السيد تفلا عليا كاين شي بوليسي عندو هاد الكم هائل دالفلوس كاين شي بوليسي غيصور نفسو وهو كيقتل فعباد الله بدم بارد... وقفت وانا كنشهق بالبكا شوف لمن كنت غنعطي فرصة كنت راجعة باللور حتا تزدحت مع جسد صلب اتفت بسرعة كان هو وعينيه عامرين بالدموع.. نجلاء؛ انا ماشفت والو ماعارفة والو متقتلنيش.. كريم: سمعيني نشرح ليك عافاك.. نجلاء: خليني نمشي.. صمت بزاف وهو كيشوف فيا قبل مايلوح لي مفاتيح السيارة عند رجلي كريم: سيرييي نجلاء سيري ومترجعيش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: القناص .. للكاتبة : Sima wise (سامية اد لامين SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 3:30 am



تحنيت وخا ماقادراش هزيت سوارت من الارض... حيت كان ساكن فالخلا.. ضروري منديها..كنشوف فيه بنص عين ياكما غيديرلي شي حاجة ولكن مكانش حتا قادر يشوف فيا عينيه كانو عامرين بالدمع...هزيتهم وخرجت عاد وصلت للدروج.. سمعتو كيغوت وكيشخشخ فداك البيت صوت التكسير صمكني... لكن لي قطعلي قلبي هو نحيبه.. نجلاء لا متمشييش.. حرت بين شنو اكتشفت وعقلي وقلبي حرت بين الحق والصواب هذا لي كيقول كيبغيني قتال ولنفرض عطيتو فرصة يشرح لي شنو غيقول كذوب من جديد فكذوب كيفما دار فاللول وجودي هنا غير لائق ماهو بوليسي ماولو اصابته ليا جات بالغلط.. لان صورة الوزير لي سلمني الجائزة يوم الحادث كانت مثبتة علا تابلو ببينيز ومكروشي عليها يعني هو المستهدف وانا لي تصبت بالخطآ يمكن الشي لي قدق فيه معايا هو انه بغاني ومنكرش ان حتا انا تحركو مشاعري وقلبي مال ولكن طلع اناني وكذاب تلحت فسيارته ..وانا صامة اذني علا قوت نواحه.. فتحت الباب بنفس طريقته.. وسرت لحال سبيله.. تمشيت حتا وصلت للمدينة وبالضبط الحي ديالنا داري.. والروض ديال بياض الثلج.. فتحت الباب ولكن رجع تسد..فتحت الباب ولكن تسد...سديتو لراسي.. فين غادية عند من غنزل وشكون كيتسناني هنا حتا واحد..اضافة ان الكل متصورني ميتة الجيران والقانون كيف ندير نشرح.. سندت علا المقود ..وعطيتها للبكاء بغيتو بغيت نرجع ليه.. ونعطيه فرصة ولكن لا انا اخترت وخقني نحترم قراري.. هو كان اناني من الدول وفالتالي قالي سيري ومترجعيش وكرامتي فوق اي شي ياريتو ارغمني نسمعلو ياريتو شرحلي واخا مبغيتش يشدني بزز ويزيرني حتا يوضح.. غير يكذب انا مستعدة نمثل تصديقه غير منكملش حياتي وحدانية وبلا بيه الحب كيجي مرة وحدة فالعمر وانا وحسيتو ودق بابي معاك اش ندير تفو بقيت كنضرب فالفولون.. شنو ندير دابا كيف ندير نرجعلو... ربي كبير وكيسامح اكيد عندو سبب مقنع لهادشي كامل.. اكيد ظروفه كانت صعيبة فرضات عليه اختياراته تلك.. شديت علا وجهي كنمسح دموعي..اول ماهزيت راسي طاحت عيني على شي حاجة فالمراية.. تلفت بسرعة تاكدت منها وحليت الباب ونزلت... كان هو فوق موطو كبير.. زول الخودة.. وشاف فيا ورجع نزل راسو.. كريم: بلا متتعصبي انا تبعتك غير باش نطمن عليك فقط ونمشي.. رجع الخودة وحرك الموطو باش ينطلق.. كانت تحت تاثير الصدمة ولكن هاد المرة خصني ندير شي حاجة..
نجلاء: كرررررررررييييم تشد فران يتسمع من بعيد تلفت ليا بسرعة نجلاء: شنو الاسم لي غتختار ليا... دار الپيكي للموطور ونزل لعندي وهو مكشر بعدم فهم حرك راسو بمعنى شنو. نجلاء: قبل 21 عام تولدت عند بابا وسماني نجلاء وقبل بضعة ايام تولدت علا ايدك انت اختارلي اسم علا ذوقك. كريم: بعدم فهم. ممم وااخا ولكن نجلاء: تحركت حتا قربت عندو اكثر وانا كنت مازال موجوعة وتلاحت علا صدرو بغيت نبقى معك اكريم ديني معك.. كريم: اييي بعدني وشد صدرو بالم.."من اثر الرصاصة" نجلاء: مالك كريم:قلبي وقف نجلاء وكزيم: هههه ورجعو لحضن بعض كريم: كنواعدك نعيشك فالجنة ولكن قبل منرجعو لمملكتنا الصغيرة خصني نوضح لك كلشي ..طلعي نجلاء: والسيارة كريم: من بعد نجيبها معليش..اه بلاتي زول جاكيتو ولبسهالي وجمع لي شعري تحت الخوذة حيت منقدرش نهز ايدي.. ركبت وزيرت عليه.. خوفا حيت كان كيمشي بسرعة..وقفنا فمكان فارغ من الناس نزل وعاوني ننزل حيد لي الكاسك وسند عل الموطور،وجابني واقفة قدامو..كريم: انا غنعاودلك كلشي من اول ماتوفاو اهلي حتال يوم الحادث ولكن سمعيني حركت راسي باه.. عاودلي كلشي.. من تقتلو والديه حتال نهار تيرا فيا نجلاء: كيف غادير تتفك من هاد البيغ بوي واش مندمتيش..كريم: لي معارفاهش احبيبتي بلي البيغ بوس ملي اكتشفت شكون هو وليت كارت محروق بالنسبة له .نجلاء: شكون هو كريم: البيغ بوس. : هو من الشرطة داير عصابة مسميها خلية التصفية وانا كنت اهم اعضائها ولكن هاذشي لي كايدير بلا خبار رؤساؤه داكشي علاش كيجند ناس من خارج زملاءه لهاد المهمات ندمان بزاف اني نجزيت معاه فدوامته رغم كل واحد من دوك لي قتلت كان راس كبيرة ففساد البلاد.. شفارة ومخلوضين وكروش الحرام ولكن القتل كيبقا قتل وانا كيخدم مصالح البلاد نجلاء: وشنو غادي تدير دابا.كريم: اولا وقفت هاد الخدمة من اول معرفتك تانيا غنديرلك هوية جديدة باش تقدري تتحركي بشكل عادي ونتخلص من فلوس الحرام حيت اهلي خلاولي باش نعيش مرتاح نتزوجو ونتسناو غير يتشد البيغ بوس ونسافرو برا او نديرو شي مشروع انا ونتي ونعيشو الحياة الطبيعية بحال جميع الناس.. نجلاء سمحتي ليا نجلاء: بابتسامة ربي وكيسامح اكيد مسامحاك كريم: كنواعدك نتوب ونغير من حياتي علا قبلك كنبغيك كنبغيك كنبيييغك نجلاء: شششششش كريم: هزها كيدور بيها علاش نسكت مكرهتش نقول لكل الناس ان حبي ليك خلاني نخطفك من الدنيا من نفسك ومن حياتك بغيت كلشي يعرف بقيمة وقدر حبي ليك رجعنا للدار وفعلا بدا بتصفية امواله.. تبرع بمعظمها انا استعذت عافيتي لان دابا دازت شهرين كاملين باش رجعت نعيش معاه عايشسن فدار وحدة ولكن محتارمني ومعاودش قربلي..كنا كنتسناو يتقادو لي الوراق الجداد اختارلي اسم جوهرة اما الاسم العائلي فخديت ديالو الغازي. واليوم غادي نتزوجو.وانا غير بوحدنا. حيت انا معندي حد وحتا هو ..
فقت فالصباح بكري قبل منو حيت مسمعتش حركته للتحت.. خديت دوش ودخلت لدريسنغ ديالي لي ولا هو ديك الغرفة السرية ديالو.. لبست جيب وشوميزة دخلتها فيها فاللون الكريمي نشفت شعري ولبست كعبي العالي درت روتوشات من المايكاب نزلت نفيقو ولكن لقيتو سابقني كان بشوميزة فالابيض وشروال فالبلو ماغين مبتسم لي جاي كيحنق اليوم مختلف عن باقي الايام نجلاء: عند بالي باقي ناعس كريم: عمري كلو كنتسنى هاد اللحظة كيفاش يجيني نعاس تقدم لعندي رفع ايدي باسها لم يتعدى ذلك وخرجنا فاتجاه العدول اليوم عندنا موعد الزواج.. كنت فرحانة بزاف وانا كنوقع وكناخد صداقي بيدي ولكن تحجرو الدموع فعينيا اول ماجا بابا وماما فبالي ياريتهم شافوني فهاد النهار وكانو معايا كريم حس بيا..حط ايدو علا كتفي وخرجني..قبل مايفتحلي باب السيارة تقابل معايا قبل جبيني ونطق من اليوم انا كل اهلك ونتي دنيتي..مشينا فطرنا.. ودوزني للصالون وهو معرفت فين مشا ملي ساليت جا خداني كنت صاوبت غير شعري ودرت سوان طلب مني نلبس شنو خلالي فوق السرير ومنزل حتا يقولهها لي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: القناص .. للكاتبة : Sima wise (سامية اد لامين SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 3:32 am

امتثلت لاوامره وطلعت نوجد راسي عاوفاه موجدلي مفاجئة.. لقيتو حاطلي كسوة قصيرة فالابيض منبثة كلها بالحجار
فيها لبستها.. وقاديت المايكاب لراسي كان حاطلي معاها بواطة زرقة كبيرة كان طقم كامل من الذهب الابيض. فرحت بزاف بالهدية انه تفكرني وانا مكاين لاعرس ولا والو بغا يفرحني. درتو ولبست سكاغبين فالابيض.. تعطرت وتسنيتو يعيط لي ولكن بقا بزاف حتا مليت سمعت الموسيقى رومانسية بدات. بعدها بقيقة طرقات فالباب قلتلو يتفضل وياريتو متفضل.. سروال وشوميزة فالاسود وجاكيت فالابيض موقف شعرو وريحته سابقاه اما ملي ابتسم كنت غنطيح غير شديت فراسي ابتيمت بغباء اما هو فكان كيطلعني ويهبطني بطريقة خلاتني نحشم ..قرب لعندي وهمس فوذني جيتي كتحمقي تبعها بقبلة علا خدي خلات حرارتهم توصل لاقسى درجاتها طلب مني نكروشي يديه وهبطنا كان مزين الدنيا كلها بورود فالابيض واضواء.. كانت طاولة زجاجية دائرية منزل عليها العشا وطارت وشموع البيضا خلات الجو رومانسي اكثر جر لي الكرسي وجلس مقابل معايا كريم: حبيبتي بغيتك تسمحيلي كنت باغي نفرحك ولكن معرفتش كيفاش مي مقدتش نديرلك العرس نجلاء: شش حطيت ايدي فوق ايزو انا فرحانة بزاف معك وهذا يكفيني المهم هو تبقى معايا كريم: معك احبيبتي شوفي هناك هاديك كاميرة ثبثها تماك باش توثق اجمل لحظات هاد الامسية باش تبقى ذكرى نجلاء امم عجباتني الفكرة ههه تعشينا فجو رومانسي.هز ايدي وجبد بواطة صغيرة من جيبو جبد خاتم وركبوليا قبل ايدي.. وقطعنا الطارت ديالنا خديت طرف كبير فرحت بيه اكثر من زواجي بديت ناكلو . قبل منكملو وقف وجا قدامي مد ايدو ودعاني للرقص.. مكنعرفش غير تلاحيت فحضنو وهو كيمايلني كيف بغا.حطيت راسي علا كتفو وتغيرات الاغنية لاخرى اكثر رومانسية هاد المرة بعدت وتقابلو عيوننا بعضهم.ودخلنا فقبلة رومانسية.. فالاول تحولات لاعنف قبلة فالتاريخ خلاتو يفقد السيطرة علا نقسو ويهزني للفوق قبل منوصلو لربع السهرة.. كنت خايفة طبعا ولكن حبي ليه كان كبير وحتا انا كنت باغية نلتحمو ونكون مرتو فعلا.. رماني عل السرير وهو مازال يقبلني بكل حب وقوة فآن واحد خليط يصعب شرحه وفهمه هبط لي بغوتيل ديال الكسوة حتا وصلهم لكرشي كملها حتا زولها.. وناض لاح حوايجو بقا غير بالبوكسر خفف الاضاءة..ومع الموسيقى مازال خدامة عطاو انطباع زوين خصوصا انه رجع بحنان كيقبل ذاتي كلها زول الحمالات ووزع قبلاتو بين فمي ورقبتي ونزل لصدري لي عراه تلف بيناتهم الصراحة بقا فيا معرف شكون يشد فيهم.. لكن نسيت انه لي خص يبقا فيا هو راسي لاهاني بالتقبيل وانا غافلة عن المؤامرة لي كتحاك فالخفاء كان مدوخني وزول لباسنا السفلي.. علا راسو وابتسم لي وانا كيف الكلخة قربتو من عنقو وجيت نقبلو وانا نغوت ملي ابتسم كان كيعدلو وبلا سابق انذار اخترقني حسيت بالدوخة بكن بفنية وبحرفية رجعني للمود بقبلاته محسيتش باي الم من بعد من غير الشهوة حتا انتهينا.. ونعست فحضنو..وهاذا اسبوع من العسل عايشاه مع كريم واعدني اننا نسافرو مور مايتشد البيغ بوس وانا وافقته الراي .بعد اسبوع من هاد الرومانسية حطمني كريم بسؤال صادم كريم: نجلاء كتاخدي موانع حمل نجلاء : لا حبيبي علاش كريم: غنجيبهم لك وردي البال من هنا للقدام جا خارج وانا نشدو من ايدو نجلاء: علاش ماباغيش يكونو عندنا ولاد كريم: مدام البيغ بوص احياتي متشد يقدر يرجع يهددني بيه ونرجع نخدم معاه وانا مبغيتوش يجي للدنيا وباه مجرم نجلاء: واذا حملت قبل كريم: مممنعرف انا نجيبلك البيليل تنتر مني وخرج عمرو عينيا بالدموع وفهمت شنو قصد بمنعرف يعني غيجهضو سكت وصبرت رجع جابلي الموانع ووليت كنشربهم ولكن بينتلو اني مقلقة وهو محاوبش يجبد معايا الموضوع..
عند كريم اليوم مر شهر كامل علا زواجنا مرتاحين مع بعد رغم انه حبيبتي مقلقاها شي حاجة رافضة تقولها فقررت اليوم نخرحها..خليتها فالدار ماقلت والو ومشيت باش نحجز لنا فشي مطعم.. حتا كنشوف زوج سيارات ملاحقيني جيت نهرب منهم دخل مع شارع فرعي ولكن سيارة ثالثة سدات عليا الطريق.. مابقاش عندي خيار من غير الاستسلام بقيت جالس فسيارتي حتا نزل من السيارة الامامية البيغ بوس او العميد. حميد.. ابتسم بمكر بمعنى حصلتي اولدي.. بادلتو الابتسامة بوحدة اخرى ولكن باستهزاء.. حسبت 1 2 3 وتحنيت فسيارتي.. حيت كنت عارف الوابل من الرصاص لي غيتطلق عليه هو ورجاله.. باين لي مفهمتوش فلاش باك..نهار هددني البوص بنجلاء حسيت بالشمتة.. ومشيت باش نقتل الوزير ملي دخلت عليه صاوبت حراسو.. هو نزل علا ركابيه وبقا كيستعطفني ولاول مرة غنضعف.. وقفتو وطلبت منو يتصل برجل امن كبير فالگرد وثقة... اتصل بيه ولاخر متعطلش..وجا بوحدو عاودتلو كلشي وملي عرف بلي الوحدة ديال التصفيات لي حارو يمسكو ولو عضو منها رئيسها هو لي مكلف بملفها فصفوف الشرطة.. عرضت عليه نسلمو ادلة ومعلومات مهمة عليه وعلا ناس اخرين كتعاون معاه مقابل اخراجي من القضية.. ولان هذا من اساليب الدولة العميقة وافقو. ولكن نسلمهم العميد وهو متلبس وشرط اخر من بعد تعرفوه حيت مغيتنفذ حتا يتلقى القبض عليه.. ملي كنت خارج من دار الوزير لقيت واحد من رجاله العميد كان كيتسناني سالي المهمة ويساليني هو ابتسمت لغدر البيغ بوص وبسرعة تيريت فيه قبل ميتيري فيا..سمت لغدر
البيغ بوص وبسرعة تيريت فيه قبل ميتيري فيا..
ملي رجعاتلي نجلاء سلمت جميع الفايلات والادلة ليهم.. ولكن بالنسبة لتسليمه قلت لهم انه اكيد غيلاحقني حتا ننسى ونغفل عاد يبان باش يقضي عليا وفعلا كانت الشرطة مراقباني من بعيد واليوم اول ماشافو السيارات تابعيني تدخلو وتلقى القبض علا الرجل لي غيير حياتي.
مشيت باش نشوف الرجل الكبير لي عقدت معاه صفقة تسليم حميد.. ونهضرو فالشرط لي هو. اني ننخرط..ننخرط فصفوف الرماة التابعة للشرطة ..وافقت مباشرة حيت هاذي مهنة غتخليني نبدا حياة جديدة.. وحيت ملي قلت لنجلاء راني شرطي كانت نظرات اعجاب واحترام كبير فعيونها رجعت كنجري للدار باش نقولها اننا تهنينا من الخطر والبيغ بوص ومن الماضي الغير مشرف وتحررنا من كلشي واني غنلتحق بالتكوين الحند لله انه مازلا موصلتش الثلاثين سنة او كانت تضيعلي الفرصة..بغيت نعاودلها كلشي لي مفخبارهاش.. من نهار عقدت اتفاق مع الرجل.. ولكن لقيت صدمة كبيرة نجلاء ماكايناش لاهي ولا اغراضها فالدار ومخليالي رسالة وداع طحت علا ركابيا علاش علاش هادشي شنو درت ليها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: القناص .. للكاتبة : Sima wise (سامية اد لامين SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 3:34 am

مرت ثمان اشهر من زمن ثمان اشهر كانها يوم امس بسرعة البرق ...غادية كنتمشى وكرشي سابقاني ...كنتفكر اخر يوم لي مشيت فيه كان نفسو ليوم لي عرفت فيه بلي انا حاملة خفت منو خصوصا انو كان رافض يجيو الولاد وحنا على هاد الوضع كان باين عليه انو مباغيهمش والى وقع خمل اميد غادي يخليني نجهضو وانا منقدرش نجهض طفل بريئ معندو حتى ذنب بغيتو يجي على هاد الدنيا يكون ونيس ليا
....
بعد ماغادرت المدينة خديت هويتي الجديدة وصداقي.. وهربت انا ولدي نكذب اذا قلت متوحشتوش وندمت حيت خليتو وخصوصا نهار كنكون مريضة وكضيق بيا وايامات الوحم وعذابه... اما ملي.كيكون شي عيد فكنضل ونبات نبكي.. ملي سافرت جيت للقنيطرة.. هي لي لقيت ليها الكار فديك الوقت لي خرجت من الدار المغرب عندي كلو بحال بحال اصلا معندي لمن نمشي داكشي باش اول مدينة صادفت كار ليها ركبت فيه كريت برطمة صغيرة وخرجت كنقلب علا خدمة.. حتا لقيتها بعد جهد جهيد فواحد المكتبة..كبيرة ولي من اللول قلت لمواليها راني مزوجة خفت لشي نهار تبان كرشي شنو غنقول وقتها دائما كندير الخاتم دزواجي وكنجي نكذب علا البنات لي خدامات معايا هاشنو درت انا وراجلي فين تعشينا وفين خرجنا وانا قلبي كيتقطع كنتمنا فعلا يكون بصح ويكون معايا كريم ولكن هاد الراجل لي جاي فالطريق يستحق التضحية درت الايكو وعرفتو مولود ذكر وانا فرحانة بيه بزااف...كنت كنتمشى وكرشي سابقاني حتا دخلت لسوبر مارشي تشهيت شوكولاتة.. ولكن لي لقيت سد نفسي وقف قلبي وتنفسي كان هو ..والله حتا هو كيفاش نغلط فيه وانا نعرفو بين الف كان فديبارتمون ديال الشراب...تخبيت مور السلع كنراقبو طاحتلو شي حاجة ..تحنا يجبدها طلعاتلو الفيستا وشفت سلاح درت تعبير بوجهي ديال القرف والاشمئزاز وهربت وانا كارهة نفسي علا كل لحظة ندكت فيه عليها السيد مازال ماعفا عليه الله من ديك المهنة وزايدها بالشراب.. باقي هو هو مابان عليه ابدا انه معذب بلا بيا اوباقية فيه من لليوم انا غنعيش لولدي فقط وانا قلبي مييت فييه..*عند القناص* مرت ثمان اشهر من زمن ثمان اشهر كانها يوم امس بسرعة البرق ...غادية كنتمشى وكرشي سابقاني ...كنتفكر اخر يوم لي مشيت فيه كان نفسو ليوم لي عرفت فيه بلي انا حاملة خفت منو خصوصا انو كان رافض يجيو الولاد وحنا على هاد الوضع كان باين عليه انو مباغيهمش والى وقع خمل اميد غادي يخليني نجهضو وانا منقدرش نجهض طفل بريئ معندو حتى ذنب بغيتو يجي على هاد الدنيا يكون ونيس ليا
....
بعد ماغادرت المدينة خديت هويتي الجديدة وصداقي.. وهربت انا ولدي نكذب اذا قلت متوحشتوش وندمت حيت خليتو وخصوصا نهار كنكون مريضة وكضيق بيا وايامات الوحم وعذابه... اما ملي.كيكون شي عيد فكنضل ونبات نبكي.. ملي سافرت جيت للقنيطرة.. هي لي لقيت ليها الكار فديك الوقت لي خرجت من الدار المغرب عندي كلو بحال بحال اصلا معندي لمن نمشي داكشي باش اول مدينة صادفت كار ليها ركبت فيه كريت برطمة صغيرة وخرجت كنقلب علا خدمة.. حتا لقيتها بعد جهد جهيد فواحد المكتبة..كبيرة ولي من اللول قلت لمواليها راني مزوجة خفت لشي نهار تبان كرشي شنو غنقول وقتها دائما كندير الخاتم دزواجي وكنجي نكذب علا البنات لي خدامات معايا هاشنو درت انا وراجلي فين تعشينا وفين خرجنا وانا قلبي كيتقطع كنتمنا فعلا يكون بصح ويكون معايا كريم ولكن هاد الراجل لي جاي فالطريق يستحق التضحية درت الايكو وعرفتو مولود ذكر وانا فرحانة بيه بزااف...كنت كنتمشى وكرشي سابقاني حتا دخلت لسوبر مارشي تشهيت شوكولاتة.. ولكن لي لقيت سد نفسي وقف قلبي وتنفسي كان هو ..والله حتا هو كيفاش نغلط فيه وانا نعرفو بين الف كان فديبارتمون ديال الشراب...تخبيت مور السلع كنراقبو طاحتلو شي حاجة ..تحنا يجبدها طلعاتلو الفيستا وشفت سلاح درت تعبير بوجهي ديال القرف والاشمئزاز وهربت وانا كارهة نفسي علا كل لحظة ندكت فيه عليها السيد مازال ماعفا عليه الله من ديك المهنة وزايدها بالشراب.. باقي هو هو مابان عليه ابدا انه معذب بلا بيا اوباقية فيه من لليوم انا غنعيش لولدي فقط وانا قلبي مييت فييه..*عند القناص* رجعت كرهت نفسي وكرهت حياتي بلا بيها مخليت فيما قلبت وفيما جريت.. ولا اثر ليها معند من نسول ولا فين نمشي كنديع فالزناقي نقلب عليها فوجوه عباد الله حتا فقدت الامل 3 شهور ماشفتش النعاس حتا شفت راسي غادي للتهلكة وهي مشات واختارت تخليني بلا متعطيني حتا مبرر سبب صغير يخليها تمشي ومتيولش وانا بست جبينها قبل منخرج وخرجت نوجد لها مفاجاة وجايب لها اخرى تغيير حياتنا للاحسن قررت ندير بحالها ونعفط علا قلبي ونعيش وااخا يستحيل ومقدرتش وغير كنمثل ملي رسلولي رسالة الالتحاق مشيت ندفن راسي فاي حاجة تنسيني فحبي ليها.. وبعد عامين ونص من رحيلها لا انا نسيت ولاانا عرفت من غيرها خدام فقنيطرة بالنهار كنخدم وبليل كنشرب باش نسكر ونحبس نفسي عن تفكير بها ولكن كنفكر دائما وابدا

بعد سنتين عايشة انا وحبيبي كريم فدويرتنا.. بكل حب وسعادة مور ماولدته وجاو عندي لبنات لي كانو خدامين معايا ومشافوس باه وانا قلت راهو خدام فمدينة اخرى بداو كيلسنو عليا.. وكيقولو اني والدة من الحرام خرجت من الخدمة وبديت كنصرف من داكشي لي عندي حتا كبر سيدي كريم شوية ولقيت خدمة فواحد الروض وحضانة حدا داري.. وكنديه معايا ليها متستغربوش علاش سميتو.. كريم.. وانا كنقلب ننساه.. انا،معمري غنقدر وانا نبغي.. حيت غنبقا ديما نشوفو فيه ملي عطاوه ليا فالسبيطار وشفت نفس النظرة نفس العوينات والون والشعر.. مقدرتش نفكر فغيرها.. اسم حبيبي اطلقتو على حبيبي..
اليوم الاحد هو يوم الاوف ديالي. كنخرج فيها حبيبي للبارك..كان الجو بارد شوية هاد النهار لبستو جاكيتو وطاقيته الصوفية ودرتو فالبوسيت.. ههزيتليه اكلو فصاك صغير علقتو فيها وخرجت سديت الباب.. مورايا تمشينا شوية عاد وصلنا للبارك.. هزيتو من العربة.. ديالو وحطيتو فكرسي كيتآرجح ديال الوليدات لي قدو.. عاد غادي نبدا ندفع بيه شي حد حبس ايدي لي كانت شادة فالسلسلة لي معلق فيها الكرسي وضغط حتا حسيت دوك الحلقات دخلو فايدي توجعت ووقفو لي الدموت شفت بهلع كلقا لي عمرها طاحت فبالي هو كان لابس قبية فالاسود عرقان من اةار السبور مازال ضخم ووسيم كيف العادة.. لحيتة مرتبة اكثر ولكن عينيه كيخلعو حمررريين.. حاولت نتخلص من قبضته.. وهو يضربني جابني طايحة فالارض.. ولدي تخلع وغوت.. هو كان مركز نظرو فيا اول مسمع البكا شاف فالكرسي نيشان حيت كان مدرق فيه ولدي وشاف فيا بزربة وعاود شاف فيه شد راسو وجلس الارض... كريم: نجلاء ولدي ياك نجلاء حرام عليك شنو درتي نجلاء: هذا ولدي ماشي ولدك بعد منو وخليك مع البيغ بوص ديالك.. خطفت الدري لي كان كيغوت غير هزيتو ووقف عليا ضورني لعندو كريم: علاش علاش هادشي كامل شنو درتلك باش تحرميني منو نجلاء: انت لي كنتي غتحرمني منو قلتي لي مابغيتيش لولاد وملي عرفت راسي حاملة خفتك تجهضني كيفما قلتي كريم: انا قلت نجهضك انا ؟؟ مستحيل انا كنت غير مآجل فكرة نولدو حتا تتقاد امورنا فقط. علاش مقلتيهاش ليا نجلاء: سولتك الاحملت اش غادير هربتي وقلتي معرفت كنتي خايف تقولي غنزلوه كريم: هاديك غير هضرة ومشات وتقالت ونتي فهمتيها هكداك كن علمتيني كن راه درت المستحيل باش نحميه ونحميك حرمتيني منو وحرمتيه مني ضيعتيلنا عامين من حياتنا مكنتش معاه فيها فاهم لحظات محضرتش لولادته ولعيد ميلاده اول مرة يوقف اول مرة ينطق.. علاش درتي هكذا..نجلاء: مازال كتسول وانت السلاح كيجري فدمك كريم: انا وليت كريم اخر انا وليت بوليسي نجلاء: هه تيقتك بحال اول مرة مهضرش طار علا الدري كيعنقو ويشمم فيه.. كيهضر وهو مغمض عينيه اش سميتو.. نجلاء: كريم.. وعطيتو الكنية لي فهويتي يعني كريم الغازي فتح عينيه فيا كانو تخباو بالدموع حتا انا مكتمتهمش اطلقت العنان فتح ايدو وضمني وانا تلاحيت عليه كنشكي حر ولهيب فراق العامين وعذابهم.. كرهت راسي لما عاودلي وتسرعت.. كن صبرت حتا رجع وحكالي شنو طرا معاه فداك النهار مكنتش غندير هكذا ولكن.. الزربة ديالي دفعت ثمنها سنتين من الشوق والوحدة.. جلسنا فوق الكرسي ديال الجردة هو ضام ولدو لي نعس فحضنو حس بيه حتا هو ورتاحلو وانا مكروشية ايده ومسندة راسي علاكتفو وهو مرة مرة كيبوس فراسي.محسيناش بالوقت كنا كنعاودو لبعضنا شنو طرا فغيابنا عن بعض... ختمناها بنظرات متبادلة وقبلة طويييييلة بزاف التهم فيها شفتي بنهم وبشوق حتا قسحني اويمكن انا لي تعطلت على هاد الشعور وااخا كنرجح انه انتقم مني فيها علا عملتي وقلة عقلي معاتبنيش بالعكس تاثر من معاناتي مع كريم القغير فغيبو.. ملي قربات تغرب الشمس شد فايدي ودفع لبوسيت بالاخرى وتوجهنا نحو حياتنا الجديدة فيها انا وهو وولدنا.. احبك ايها القناص وتراجعت عن طلب الخلاص.
كريم ونجلاء❤.
#sima #wise

#القناص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
القناص .. للكاتبة : Sima wise (سامية اد لامين SAMIA ID LAMINE)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» Permissibility of Celebrating Mawlid from Qur'an & Hadith!!‏

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى سيما للقصص والحكايات المغربية  :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: