منتدى سيما للقصص والحكايات المغربية

كل مايتعلق بالقصص والحكايات المغربية من كتاباتي انا سامية وايز
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 9:45 pm

صباح يطل من زاوية غرفتها، أشعة شمس خجولة تنعكس على مرآتها الفضية...فوق اريكة منزوية....تلف قدميها بغطاء صوفي بلون وجنتيها..فوق الطاولة الصغيرة امامها كوب شاي ساخن..تقلب بين اصابعها صفحات غادة السمان وعلى الارض روايات اخرى لها ولآحلام مستغانمي..هي تقرأ وتقرأ....تقرأ كل حرف انثوي.. يكره جمع مذكر السالم...صوت بداخلها..يقول.. لاتكتمي مافي قلبك.. فالحزن لايورث...ترمي الكتاب..تلقف ورقة امامها..تنزع القلم من بين خصلاتها كانت قد تبثه بها... ليرتخي بطوله وسواده كانه ليل من ليال صيفية....تشيح بنظرها الى ماوراء النافذة لذاك الصباح الهولندي...تقرر ان تكتب...تبحث عن عنوان.. فتختار اول ماأبعدها عن وطنها ورمى بها في غياهيب الغربة...تلك النوايا.. النوايا بقلم sima wise وبلسان سيمان
سميتي سيمان، اسم امازيغي الاصل.بحال ماما الله يرحمها ولكن مفهمتش معناه حتا كبرت وسولت علاش ماما كانت مصرة تسميني بيه...قالولي كيعني زوج دالارواح يعني انا واخدة من روح بابا وروح ماما ..هي تزوجات بابا بلا رضا اهلها ّ.وملي قربات تولدني وعرفات عندها بنيتة ختارت لي اسم امازيغي بحال اهلها وعندو هاد المعنى باش نهار نمشي عندهم مينفرونيش ..،هي كانت متاكدة ان ايامها مغدودة حيت كانت مريضة بالقلب وكان مانعها الطبيب من الولادة ولكن اصرت نجي للحياة وتمشي هي..كنحماق عليها واخا عمري شفتها صورها لي بقاوو لي منها..ورسالة عطاها لي بابا ملي كملت ١٨ عام كنقراها فالنهار مليون مرة.. عمري دابا 23عام قبل تسع اشهر تخرجت من كلية علوم سياسية ...ولكن ممقتاصراش حياتي غير علا لقراية حيت من الاعدادي وانا كنتطوع فاعمال اجتماعية داخل وخارج الوطم ...افقرت جيوب بابا وكاع صحابو المقربين مي كلشي فسبيل الله شاركت فمسابقة جمال لتلفزيون الواقع لي ريعها كيرجع لجمعيات اللجوء وخديت المركز الاول وبدات مسيرتي فداك المجال بالموازاة مع القراية والجمعيات .،وليت وجه اعلاني لماركات عالمية وحيت بابا ممخصصني من والو كنت كنتبرع بارباحي وكنمنى تكون ماما فرحانة وفخورة بيا فيما كانت.. مؤخرا دارت مجلة عالمية استطلاع رأي وعطاوني لقب ملاك الرحمة وكتبو عليا كلام زوين ومشرف حتا انهم طالبو منظمات اممية بالاشادة بيا وباعمالي ومجهوداتي تجاه الاجئين ....تفكيري فهاد الفترة خلاني نبتسم من جديد رميت الغطاء الصوفي من علا رجلي وهزيت فنجاني لي برد وتقابلت مع الثلج لي غطا الدنيا...حطيت ايدي علا قلبي لي كيضرني بزاف من التفكير بيه ...اه ياسيمان اه ...كيقولو فالكتب لي كضلي تقراي الانسان كيشبه اسمو فهادي كذبو انا بقايا انسان انا بلا روح جردني هداك لي كنسميوه الحب.....غمضات عينيها ورجعات بايامها ولياليها للوراء...فيلا السعيدي فالمغرب رجل المال و الاعمال وبابا حبيبي ..كنت كنتلقى مكالمة رسمية من خارج لبلاد مكملتها حتا كنت غنطيح بطولي..نزلت كنجري فالدروج ، لقيت بابا حال فمو فالتلفازة ،، تنقيزة وحدة من الدرجة قبل الاخير لفوق الفوتاي ترااااغ ...بابا: غووت بجهد ارسووووووووول الله انا: اوف ابابا طيرتيها مني خلعة بهاد الغوتة ..بابا : معرفت شكون لي خلع لاخر ..صبيتي عليا من السما بحال شي رعدة انا: هههه ياك اسي احمد انا رعدة ايوا انا غندوزها لك حيت فرحانة بابا: بصح غيخطبوك غنتهنا منك القديسة انابابا انا علا قلبك بت هنا نبت بابا: ايوا قولي اش كاين سيمان: بابا بارك ليا قبلو اقتراح الصحافة العالمية .. بابا: كيفاش !؟سيمان:انا وليت اصغر سفيرة نوايا حسنة شرفية
سافرت وتوجت... وتوالات السفريات.. الخيرية وامسيات التبرعات... وفوحدة..منها كان خصني ننتقل لاصيلة...كان معرض فني ريعو غيعود لجمعيات كتساعد المهاجرين لي من جنوب الصحراء....نضت بكري.. باش نشوف بابا قبل مايمشي لخدمتو...فطرت معاه وودعتو... دخلت للدوش بعد ماتصلت بسونتر دبوتي لي كنتعامل معاه رسلو زوج بنات.. دارولي لي سوان وماسكات للوجه والشعر.... جمعت شنطة صغيرة...لبست جينز قصير فزرق سماوي...مع تيشرت بيض هابط من لكتف... وكونفرس فلبيض هزيت ساكادو وجريت شانطتي..وتوجهت للمطار.. حيت عندي رحلة داخلية من كازا لطنجة... محسيتش بالمسافة حيت نعست هذا حالي فكل سفرة ضروري نعس ..لقيت سيارة رسلاتهالي اللجنة المنظمة فباب المطار كملات بيا لاصيلة نزلت الاوتيل لي حجزات لي اللجنة .. فتحت لافاليز وكنختار اشمن وحدة بين هاد زوج كسيوات نلبس ..حسيت بالعياء قلت نرتاح واحد نصف ساعة.. ومن بعد نوض نلبس ونقاد المايكاب..لي انا بارعة فيه ومكنخلي من غيري يصاوبو لي حتا داني نعاس وماحليت عيني حتا ظلام الحال...... اويلي ساعة باش بدات الحفلة
نضت بحال الا ضربتيني بمقلة كنهز هادي كتجلالي لوخرا... حتا عييت شديت راسي وجلست الارض.. شوفي اسيمان تعطلتي تعطلتي اللهم تمشي متيولة ولاتمشي بحال هبش.. دخلت للحمام طرفت حالتي.. شعري لا حيت كان مصاوب من الصباح..جبدت كسيوة فالكحل طويلة وبلكمام ولكن ظهرها عريان علا شكل ڤي.. عندها حزام رقيق بليزيستارس..من نفس اللون... لست سكارپين.. اسود لامع وبوشيط فحال الحزام.. مايكاب هادئ وعكر غوز.. اصلا معمري جربت المايكاب الصارخ مآمنة انه مكيجيش معايا.. وغنجي بحال شي لولو.. سرحت شعري ...وخليتو علا راحتو.. اتصلت بالاستقبال اكدو لي ان السيارة فانتظاري.. نزلت..وخرجت من الاوتيل مابانت لي حتا سيارة...كاينة وحدة فارهة بالاسود وشيك... راكب فيها رجل علا مشارف الاربعين.. رجعت دخلت للاستقبال.. سيمان: ختي واش كتفلاي عليا. البنت لي فريسبشن: لا انسة السعيدي السيارة ساعة وهي كتسناك.. سيمان: وحدة لي برا وفيها ناس البنت: تماما هي بما ان حضرتك وجناب السفير غاديين لنفس الحفل رسلولكم سيارة وحدة سيمان: انا شكرا..معرفتش علاش عجبني لحال بزاف واش حيت السيد لي تماك زوين او لا غنلقا لي يونسني لا بلاتي هو مازوينش وكيبان كبير.. غيكون صغر من بابا غير بشوية..مدايرش لحية وانا عدويا راجل بلا لحية كل ماانا كنقرب وقلبي كيضرب فيه شي حاجة غريبة فيه سحر ووقار مغاير علا الشباب لي عرفت ولي خرجت معاهم.. نزل شوفور فتح لي لباب ركبت.. وبقا طرف كسوتي علا برا كنجمعها وفنفس الوقت كنلقي التحية بون سوااغ موسيو.. الصمت والصمت مجاوبنيش تحركات السيارة وانا كنتسنا الرد.. وهو ولا الهوا.. هزيت راسي فيه. كان كيشوف لجيهة الاخرة بالمتكبرة هو بوحدو لي سفير حتا انا سفيرة.. هادشي غير نوايا الحسنة اما كون كان ديال شي دولة كون سلخنا بشار كيف داير دخلو الغرور علا والو... مزال كنعاير وندعي فنفسي.. هبط.. راسو حتا لصق ذقنو مع صدرو العريض وايديه بين رجليه.. سمعت حس البكا ومع الليل والضو السيارة طافي ماشفت والو.. كان لابس كوستيم فالرمادي فاتح... طاحت دمعة.. فوق السروال وترسمت تماك تيقنت انه كيبكي.. لاشعوريا وانسانيتي الزايدة لي ديما خارجا علا بابايا حطيت ايدي علا كتفو. سيمان: سيدي واش انت لاباس.. على راسو شاف فيا بعينين عمرين بالدموع وحمرين فحال الدم زول ايدي وبقا شادها بين ايديه ومورك عليها حتا قلت تهرسات وهضر من تحت سنانو بعدي منييي...كرهتو تغرغرو عينيا كنت غنرد ونبرد هوايشي شي حاجة مانعاني مخلياني نغوت فالداخل والصوت ميخرجش.. فقت علا الباب لي تحل.. وصوت الشيفو كياكد وصولنا معاودتش شفت فيه كملت ..للداخل الاضواء والعدسات غيرات من مزاجي شيئا ما.. بوصولي .توسعات حدقات الاعين.. وبانت تعابير بين معجب.. وحاقد.. وخصوصا عقيلات الشخصيات المهمة.. يمكن حيت اصغر وحدة تماك ..تنقلت من طاولة طاولة ناس.. اغلبها هنا كنعرفها وسبقلنا تلاقينا....نضت القيت كلمتي المعتادة وانا نازلة.. كنلمح الشخص لي جيت معاه منزوي بوحدو.. وكيحرك.. كاس فيدو.. وشارد كنت غنمشي تاني لي فيا ماهناني ولكن كرامتي فوق كل حساب ياحبي الا الكرامة حبيبي اعمل حسابك.. ) السلامة ياربي جبدنا حسين الجسمي الله يكمل الطرح بسلام) وصل وقت التبرعات... شفت صديقة كانت من مؤسسي الجمعية لي كنت فيها..خدتني من ايدي تعرفني علا زوجها.. كنا كنسمعو بافتتاح العطايا ولكن مسمعتش الاسم شفتو فقط نازل من المنصة وخارج برا الصالة والمقدمة كتقول.. مليون دولار..
صفرت.. لاشعوريا مليون دولار بزاف صراحة اول مرة نسمع رقم كهذا فالمغرب.. دابا انا كنت راكبة مع شخص هاز معاه مليون دولار.. ياويح امي.. قربت لصديقتي سيمان: حبيبة نجلاء شكون هدا لي خرج..نجلاء: هذا واحد من ولاد الشيخ سيمان: الشيخ ديالنا ولاديال الخليج نجلاء: هههه لا ديالنا كنيتهم الشيخ ماشي باهم شيخ.. عندو زوج دلولاد مكنعرفش سميتهم ولكن هوما لاباس عليهم عندهم مصانع وشركات اغذية فاوروبا..ولكن عمرهم تآخرو على شي عمل خيري..سيمان: معرفتيش فاش خدامين نجلاء: لا ولكن غالبا غيكونو مع باهم منكدبش عليك..سيمان: اوك.. جاني عجب والله مبلغ كبير ولكن علاش كان كيبكي... بغيت نعرف شنو.. عندو... فضولي حركني ..نخلي الحفلة ونخرج.. تمشيت بزربة لخارج القاعة... تزدحت مع شي حد لاهو لي خرج فيا لاحني لنواكشظ... طحت انا هئ هئ سيمان السعيدي علا سن ورمح بطولي وبقامتي فالارض.. وتهرسلي الطالون هئ هئ مدليا ايديه الصوت: انستي سمحيلي مرديتش لبال.. وقفت بلا منحتاجلو. وبلا منقبط فايدو وجدت مانقول ولكن ضيعان توجادي مشا كلشي ملي شفت هاذ الزين شاب غزال منو ماكن.. معرفتش اش كنت غنقول... حتا بان لي لاخر ركب السيارة لي جابتنا ومشا
مشا.. ودار السيارة والشيفور وخلاني الله كريم..شفت فلاخر بشرارت نارية ماشي نظرات هومسكين بقا مصدوم وقفت طاكسي ورجعت للاوتيل مابقا فيا مايكمل الحفلة داخلة مع الاوتيل كنعرج رجل بطالونها رجل لا كندير تيك تيك النحلة ابورجيلة وحدة الحمد لله انه. كاميرا Et بالعربي لم تكن هناك اما فضيحتي توصل القنوات الفضائية.. دخلت للغرفة لحت داك لويل من رجلي... دخلت اتصلت ببابا طمنتو عليا...لحت ديك الكسوة وتخشيت تحت الدوش... كنفكر فشنو طرالي ليوم تفكرت الشاب الوسيم لي طوعني ولكن ولد الحرام مزز... ولكن محملتوش حيت بسبابو تعطلت حتا مشا لاخر.. لاخر نسيتو... هو نازل فنفس الاوتيل..خرجت بلامنكمل... لبست شورت وتيشرت واسع.. نشفت شعري غير بالفوطة وخليتو مطلوق ...نزلت للاستقبالات ..ترددت فلول مازعمتش ولكن لي ليها ليها.. فضولي اقوى من اي شيء.. انسة سمحيلي نسولك.. البنت: تفضلي سيمان: عافاك واش موسيو الشيخ نازل هنا.. البنت: بلاتي.. بقات كتقلب حيت ماشي هي لي كانت قبل منمشي للحفلة هادي باينة عاد دخلات البنت: الشيخ الشيخ كاينين زوج.. كاين غالي الشيخ وكاين عمر الشيخ.. هنا فين وحلت..سيمان: معرفت منقول قلت ابا جدي وريني مندي وانا نختار غالي البنت: السويت A 34 سيمان: شكرا... سويت A يعني الطبقة لولا..طلعت تحل لاسانسير هنا وحلت معرفت نفرق لابين سريت ولا غرفة بقيت كنقلب علا 34 بحال شي حمقة حتا لقيتها كنقول مع راسي شنو كندير انا اش جابني وشنو غنقولو ا حقا سلام علاش كنتي كتبكي..ميمكنش... هبطت عيني نرجع.. وهو يبان لي زر فضي كيتبتو بيه الرجال الشوميزات كيبات غالي.. قلت هادي فرصتي هو طايح حدا بابو اكيد ديالو.. دقيت... وانا نهرب لباب لاسانسير.. اربي اش هاد التبرهيش كندير.. نرجع منرجعش شفت حتا عيت وانا نزعم اما نتكرم او ناكل اللحم.. تمشيت ناحية السويت من جديد وانا عارفة داك لي فلاصال ديال السيرفيونس غيكون مقابلني وميت بالضحك...خديت نفس وعاود دقيت.. كنسمع صوت رجلين تحل الباب ويالهويتي السيد.. عريان فقط بالبوكسر وفقاعات الصابون فوق راسو وفعينيه.. الصوت: ماطلبت والو من روم سيرفس الله ينعل بوه ردني انا سيمان نتسخر عليه ..دورت وجهي لجيهة لاخرة وانا مادة ايدي ليه وكنهضر سيمان: هذا اسيدي طاح ليك... مد ايدو كيتحسس ايدي.. حتا شدها وجيت راجعة فحالي حل عينيه شوية الرجل: شكرا... لا واش هادي نتي... مازال مجاوبتوش وهو يغوووت.. احححح عيني.. ودخل للسويت كيجري.. جاني الموت ديال الضحك.. تحنيت وبقيت كنضحك فجاة صمتت.. ملي شفت الشخص لي بغيت نعرف مالو خارج من السويت المجاور وواحد معاه بحال البادي غارد جار لافاليز ديالو داز قدامي معبرنيش ومهزش عينيه.. اميمتي دابا هادو خوت يعني لي حرقو الصابون ولي لاحني حتا تهرس لي الطالون سميتو غالي الشيخ.. وهذاك المتكبر..سميتو عمر الشيخ... دوخوني هاد ال الشيخ بغيتلهم غبارة
رجعت للبيتي وليل كاملو..وانا كنتقلب فالفراش..والو مابغاش يجيني نعاس...هو انا كنت عارف راسي فضولية ..ولكن ماشي لهاد الدرجة.. علاش كان راجل فعمر هذاك ووقارو ومركزو كيبكي بحال الدري الصغير.. زعما يكون ماتلو شي حد مكنضنش... حيت كن هكذا مكانش يجي للحفل..مية فالمية القصة فيها بنت واقطع ذراعي الا ماكانت خيانة... نضت.. وقفت فلبالكون... سهيت وانا كنحاول نقارن بين لخوت...غيكون بينهم اكثر من عشر سنوات ولكن البرهوش واعر بزاف.. شكلا ومظهرا علا لكبير.. وانا لاخر ووقور والشيبات القلال لي بداو فيه خلاوه جذاب.. اكبر.. ناري مالي تسطيت..اول مرة يسهرني شي حد... وانا كنكون نيت داخلة معاه فعلاقة ولكن هنا الحال يختلف مسهريني زوج لا والادهى خوت.. هههه تخيلت راسي بكسوة بيضا وكنجري فشي غابة.. وهوما ببذلات العرس وتابعيني بزوج كيجريو.. شوية بداو كيتقاتلو ولكن معرفتش شكون نرجح بيناتهم... رجعت تكيت فبلاصتي حتا داني النعاس... مافقت غير علا رنين الهاتف كيخبروني ان الرحلات الجوية الداخلية موقفين حتا تهدى الاجواء....نزلت من السرير... كانت شمس مازال ماطلعات ولكن غير حليت البالكون وطرشني ريح قوي شعري كيطاير..والستار غطا.. وجهي وانا كنحاول ندفع لباب نسدو ..لمحت..سيد الغالي نعم هو.. بسروال جينز...وتيشرت مزير فالغري جابلي تبوريشة واش محاسش بالصميقلي لي برا.....دخلت خديت دوش دافي ومعرفتش علاش كنزرب وخرجت نشفت شعري ووجلست قدام المراية وانا ماعرفاش علاش كنقاد وعقلي ساهي زعما كندير هكذا باش نعجبو.. لالا.. انا غير خفت نتلاقا مع شي حذ يعرفني اولا الصحافة.. لبست.. سروال فالاسود سليم.. لبست تريكو صوفي بالابيض..عريض . جمعت شعري من جناب ..ولبست بوتس كحل قصير ..هزيت صاك اسود كيتهز بالجنب... وخرجت لفين كان واقف مكاينش تمشيت شوية ولبرد عاد ماكايتزاد شفت حتا عييت ضعقني انا ندخل لكوفي نفطر.. كانت عامرة والصباح كلشي كيفطر...بقيت واقفة كنشوف فين نجلس والو... بغيت نخرج وانا مسخيتش ريحة الفطاير كتشهي.. حتا وقفني بصوتو.: انسة سمحيلي تلفت كان جالس فالطاولة لي قريبة للنافذة الزجاجة... بقيت مركزة فلامحو كنتسناه اش غيقول وحتا هو حلف لاهضر بقا حال فمو.. حتا لوحت بايدي قدام وجهو عاد فاقت..غالي: ..اوه سمحيلي وقفتك غير شفت المكان مكتظ وقلت علاش لي متشاركينيش الطاولة كيفما كتشوفي انا غنفطر بوحدي.. سيمان: لا لا سيدي شكرا... غالي: عافاك خليني غير نشكرك علا لبارح ملي رديتيلي الزر ..ونعتذر منك علا الاحراج لي سببت لك.وبيني بينك متفوتيش فرصة تذوقي الفطائر ديال هاد الكوفي..بقيت مسمرة فبلاصتي بحال الا كنوزن هضرتو فالتالي جريت الكرسي وجلست قدامو حسيتو بحال تنهد.. وابتسم شاف فيا ومد ايديه يصافحني غالي: سميتي غالي ونتي سيمان: عارفة غالي: وهو قاضب حجبانو عارفة!! سيمان: اه لا بغيت نقول عاارفة بلي مور ماقلتي سميتك خص نقول سميتي بلا ديك ونتي غالي: ههههه سيمان: مديت ايدي ليه سيمان غالي: واو اسم زوين اول مرة نسمعو سيمان: شكر غالي: بيد ما يتنزل الفطور عاوديلي شنو كاديري فحياتك. سيمان: انا فالصراحة متخرجة من علوم سياسية ولكن ماحتاجيتش للعمل بابا.. ميسور شويش ووقتي كلو خداوه الاعمال الخيرية انا فاعلة جمعوية.. وملكة جمال سابقة.. غالي: واضح ماشاء الله سيمان: هه شكرا وسفيرة. غالي: سفيييرة!!!!!..
سيمان: ههههه علاش استغربتي سفيرة نوايا حسنة.. غالي: اها..لاماستغربتش انك سفيرة استغربت الصدفة سيمان: مفهمتش.. غالي: معك غاليالشيخ 29 سنة ومدير مكتب سفير المغرب بهولندا....سيمان: مشرفين وفرصة سعيدة غير هو سفير رسمي وانا سفيرة هكدا وهكذا غالي: ههه علاش تقولي هكذا انتي،احسن منو بقلبك لي كيبغي الخير للناس وكيساعدهم اما هو متحجر...لارحمة ولاشفقة سيمان: الحمد لله.. تنزل الفطور وتعارفنا مازال ساير مزعمتش نسولو علا خوه واصلا الجو خلاني ننساجم معاه ونلغي كل القيود.. ونضنا كنتمشاو راجعين للاوتيل وانا لبرد كان كيطير.. ولكن كنت محتاجة نهضم حيت ماحسيتش امتا كليت داكشي كامل ماعرفتش واش حيت بنين او شهيتي لي مفتوحة.. قبل منتفارقو. غالي: سيمان سيمان: وي غالي: فرحانبمعرفتك ونتمنى تطول.. ياريت تخليلي وسيلة تواصل سيمان: انا مازال هنا بيذما تتحسن الاوضاع الجوية احتمال نشوفك.. غالي: ولكن انا للاسف خصني ننزل للرباط..ليوم فلعشية.. حسيت.. بغصة فقلبي.. ومعرفتش علاش بهاد السرعة غيرجع تمنيت نشوفو مازال مترددتش نعطيه رقمي الخاص.. ومديتلو ايدي نصافحو. قبلها.. حسيت بدغدغة غريبة سرات فجسدي.. هربت موراها باش مايشوفش حنيكاتي لي حمارو.. انا واخا كانو عندي علاقات شبابية من قبل مازال كنحس بالخجل كل مااقترب ليا اي راجل.. دخلت لبيتي وسندت علا لباب وانا كنحسب دقات قلبي.. فيقني من خيالي وجمع ابتسامتي الحالمة.. رنين الهاتف...جبدتو من جيب التريكو كان رقم.. ب...+31 ..جاوبت بلا تردد الو... غالي: هذا رقمي ياريت تسجليه.. سيمان: اوك وشكرا علا لفطور..غالي: نتمنى يكون فطورات وغداوات وعشاوات.. ابتسمت ببلاهة وتسنيتو يلمح بانهاء المكالمة ودعتو .وانا معنقة تلي عاود صونا وجاوبت بواحد صوت حنين وناعس الوو.. بابا:سمحيلي الالة غلطت فالرقم.. سيمان: اويلي ابابا هادي انا بابا: شكون معاك سيمان: حتا واحد بابا: لا لا هاد البنت لي جاوبتني لولة.. سيمان: الله يهديك ابابا والله حتا انا غير كنت ناعسة بابا: وعلاش بسالامة ناعسة حتال هاذ الوقت ماجاياش سيمان: كنت غنجي فالصباح ولكن رحلة تاجلات لغدا واضطريت نزيد بابا:واش ابنتي ضروري من الطيارة ..كري سيارة... حتا لمن بعد ونرجعوها.. سيمان: ولكن ابابا نتا عارفني كنخاف بزاف والطريق بعيدة بابا: ولكن غدا بليل خصك تكوني هنا وهذا هو الحل لي كاين ابنتي غير ساعفي واجي.. سيمان: علاش!؟؟ بابا: عندنا حفلة بمناسبة رجوع مراد ولد عمك وعيب انه خمس سنين باش سافر وماتكونيش حاضرة سيمان: اوك او انا نتصرف.. شفت حتا عييت وقررت ندير الخاطر... لبابا.. اتصلت بروم سيرفس وطلبت منهم رقم اجانس كيتعاملو معاه تفاهمت معاهم .وحتا انني تافقت اني نخليها ففرع ديالهم فكازا..جمعت شانطتي ...وبدلت حوايجي..وقررت نربح الوقت ماحد مازال الشميسة.. وانا خارجة..قررت نسول علا خونا ولكن البنت قالتلي انه مشا باكثر من ساعتين. كانت سيارة سوداء سپور... هاد نوع كيعجبني... تفكرت يامي مع مراد وتبسمت هههه هو ولد عمي وجا ملي توفاو والديه عاش معانا كان كبر مني باربع سنوات وجاني مع وقيتة دالمراهقة كان عندي 14 وهو 18 اول شاب نتقرب منو.. ودوزنا حب التبرهيش والرسايل ههه ونهار سافر يقرا برا شحال بكيت ولكن مع الوقت نسيت كنظن دابا غيكون كبر ودار ..عقلو..شديت الطريق درت موسيقى وبدات الشتا كتقط الجو شاعري بامتياز.. تمشيت حوالي الساعتين ونص كان قرب المغرب والشتا تجهدات شوية... وقفت ففيلاج حتا تسحا.. دخلت لمحطة بنزين.. دخلت للميني ماركت خديت شوكولا وبيسكوي وماء خرجت كانت نقصات شوية عاد خرجت للطريق كبيرة كانت سيارة واقفة جنب الطريق والكاپو محلو وضواو مشعولين مع الشتا كيبان فحال الدخان.. شير لي شخص كنت غنوقف وتفكرت كاع الافلام والقصص لي عاودولي لبنات نوقف يخرحو شي عشرة من الجبل يديرو فيا الوزيعة.. بقا فيا مسكين لبرد والشتا...والظلام طاح نقصت السرعة ودرت رجعت حيت كنت فطريق الوطنية.. كان شاب داير قبية كحلة مدخل راسو فيها وفازغ هبط الزاج شوية سولتو وانا كنقفقف: خويا هانية...
هذا انت شنو وقع لك... غالي: هادي نتي..! ؟؟ شنو كاديري هانا سيمان: هضرة كثيرة ..شنو المعمول دابا غالي: خصها ميكانيسيان.. معرفت منين نبداها دزت فضاية ديال لما حسيتها بحال تكولات.. سيمان: هههه محال تتقاد علا العموم سدها ويالاه نجيبو شي واحد يعاونك غالي: وانا.. سدها ودخل حيد لقبية.. وانا قلبي بيرفرف اش هاد الصدف.. سير ياابتي بغيتلك الخير وانا كنقول مالي معاندتوش بحال كل مرة اتاري قلبي عالمني.. غالي: شكرا بلا بيك كنت غنبقا تماك ليل كلوحتاواحد ماقبل يعاوني..سيمان: عيب انا ملاك الرحمة.. فيما تحتاجني غمض عينيك وعيط عليا 3 دلمرات تلقاني حداك..غالي: نصاب.. مجاوبتش كتافيت نعلي صوت الموسيقى ونركز فالطريق رجعنا للمحطة لي كنت فيها حيت هي لي قريبة لتم سولانهم علاشي ميكانيك وقالولينا خصنا نطلعو وندخلو للدوار.. كيبان الضو قريب جبت الدورة ودخلت مع لبيست هو اضو فعلا كيبان قريب ولكن علاش هادي ساعة ماوصلناش... قررت نبين راسي عارفة اش كاندير... قربنا للضو فرحت قلت وصلنا.. تجاوزناه مالقينا حتا دار.. بصدمة شفت فيه: غالي فين الديور.. غالي: وقفي.. نزل وتبعتو... كنلقاو الديور خليناهم مورانا والا غندوزو لهم خصنا نقطعو الواد الغلط درتو فالدخلة دلبيست كانو زوج طرق فرعية ختاريت واحد ظنا مني هو لي صحيح... غالي: زفر بصلة حيلة اري اري دوك السوارت...باينلي عيتي.. خنزرت فيه قلت فخاطري سري انا لي من يتمحن.. تبادلنا لبلايص.. جا يدير امارش حلفات لاهي ناضت بنت لحرام كتسمع غير غغر غغرر.. اويلي حالي شاف فيا غالي وشفت فيه سيمان: سمح نسولك غالي: قولي سيمان: فايت شيحد قالك راك صگع ومنحوس وطريقك لاروب.. غالي حال فمو: كيفاش .انا لي منحوس ولانتي لي عقلك مع الموسيقى حتا دخلتينا فهاد الفيافي...الا ماكلاونا الذياب ..غنموتو بهاد البرد... الشتا بدات كتهد حتا قلنا غتهرس الباربريز والزاج صهد ولا مضبب من الداخل.. بغينا غير نزلو نحلو لكابو.. ولكن مقدرناش كل نقطة قد لبونية طيح عليك توعتك بقيت ساكتة كنرسم دواير بصبعي.. فوق تلفوني... غالي: ممكن نشوف سيمان: اش غتشوف احاي بدينا بلعب الدراري حوايجي منحيدههم وانا نخرج يفرسوني الذياب مزيان درنا فيك خير ولينا فنشوف من نشوف لبلاتي ندير ايدي السيد مصدوم وكيشير لتفون.. حسيت باحراج تمنيت كون اختفيت من الوجود..مديتوليه.... وردولي .ماكينش تغطية... ساد الصمت دور وجهو للنافذة ورجع شاف فيا وانفجر بالضحك

هو كيضحك وانا كناكل فظفاري فعلا عصبني كنت مفقوصة بالمعقول ومحرجة ديما هاد سيحة الزربة مشوهاني سكتنا مدة..وانا ملفتة للنافذة ...تسمعو مصارني كيغروطو.. شاف فيا هداك باينة بقيت فيه غالي: فيك الجوع مهضرتش معاه تماطيت للمقعد الخلفي وهزيت بلاستيكة عامرة شكلاط وشيبس حطيتها بيناتنا بمعنا كول.. هز حتا هو بدا كياكل حتا كملناها.. وجبد قرعة دلما عطيتهالو ووحدة شديتها انا... شربت مع الشكلاط حلو حتا تگوفلت.. وجاني نداء الطبيعة السوائل الذهبية.. غتفرگع نبولتي كنشوف فيه وكنشوف فالظلام لي برا تمد يدك تقطع.. بغيت نبكي صافي...شوية بديت كنشطح...والطونوبيل كتهزز...بينا بان لي عاق وحابس الضحكة.. شفت فيه بغضب: مااالك.. هز ايديه بمعنا والو سيمان: ايوا هكاك.. سبحان الله.. سكتت شوية هئ هئ بغيت ندير پيبي. وهو يتفرگع جاب ليه الله فراجة هاد الليلة من طلع معايا وهو يضحك... سيمان: واع انا غنزل غالي: غتعمري بالما بلاتي توقف بعدا غي الامطار.. سيمان: الما والامطار واعصار كاترينا وتسونامي هوما لي غيعمروك ويغرقو باباك الا منزلتش ..اودي اودي علا سفيرة وملكة جمال ملكة الهبال انا والمواقف البايخة نزلت كنجري.. وانا نسمع تخرشيش وانا نرجع هاربة لطونوبيل كنهضر وانا بحال لمعوقة كنهضر بيدي ورجلي وراسي وفمي كلشي خدام: عافاك عافاك نزل معايا راني خفت غالي:واش عادي عادي... سيمان:الا مبيتي والله تانقلع سروالي ونشرولها لك هنا... ..نزل وهو ميت بالضحك كنتمشاو واي حركة نشبط فيه وصلنا لشي شجيرات صغار هوما لي بانولينا مشيت وتخبيت موراهم وهو عطاني بظهر.. سيمان: ياودي ياودي يارجلة شوف لجيهتي باش تحظيني غالي؛ ودموعو هاودين بضحك هههه اوف شفت تاعييت ماشفت بحالك نتي لي خصك تقولي لي دور...... سيمان: دابا شوف لجيهتي بلا هضرة غالي: واخا..زولت سروالي وتحنيت اصلا شجر مغطين نصي وانا نكون واقفة اما الا جلست كيغطوني كلي..مازال متستويت سمعت.... خرشخرشش.. مورايا وانا نهز سروالي وقفت.. غالي: مالك...سيمان: حنش واقيلا.. غالي: واش نتي حمقة ماكاين والو..وزايدون الحشرات والحيوانات كلشي مخبية من الشتا.. غير حنا لي فيها دبا سربي... شاذ ليا مسكين الضو بتلفونو.. كيقولي بيديه جلسي كنذيرلو بصبعي لا وكندور بجنابي وهو كيقول جلسي حتا عيا وهو يغوووت جللللسسسسسسييييي...وانا نتحط.. واطلقت لها العنان... مع غناء ساعات ساعاات سععاات سسعات احب عمري واعشق الحيااة... والسيل غادي فات الشجيرات خرج واقيلا لعندو من لهيه.. هزيت كلنكس معايا.. بعدا.. نضت خرجت عندو غالي: نوبتك ذابا عسي عليا.. جاني الضحك وصبرت تسنيتو حتا هو تعطل واقف وكيترنح فكرني غير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 9:47 pm

بهينيدي فيانا ياخالتي... رجعنا للسيارة.. وكلها حشمان من لاخر.. الوقت كيدوز ببطئ وعمري عرفت الليل طويل لهاد الدرجة.. كملناها بسمير اليل...مع قصة وحدة كتبغي واحد وخوه وتزوجات واحد فيهم وكتخونو معا لاخر هبطنا الكوسانات وتكيت وانا كنتخايل راسي فوسط هاد القصة وغالي وعمر الممثلين حتا داني النعاس فقت الصباااح وانا نتصدم وووووواع
حليت عيني كنلقا... السيارة كلها دايرين بها مجموعة من الناس عيالات ورجال ودراري صغار كيحنقزو وكيطلو من زاج مع مضبب بالتنفس مكايبان لهم والو واقيلا جيناهم بحال شي كائنات فضائية.. غووتت حتا ناض غالي كان مسكين فسابع نومة غالي: ميراال مالك؟؟ نسيت الناس وبقيت مركزة معاه ميرال؟؟؟ شكون ميرال غالي: مالك اسيمان... راه غير كنت كنحلم. سيمان: شوف قدامك... لبس قبيتو قالي خليك ونزل لعندهم انا نزلت الزاج وبقيت كنتسنط لهم.. سمعتو كيقول ليهم انا ومدامتي طحنا اومبان.. وكيتفلسف وحلات فذهني غير ذيك مرتي عجبني الحال ومعرفتش علاش لوهلة تمنيت نكونو بصح مزوجين ويوقع لينا شنو ماوقع البارح..غتكون.. ليلة واعرة احم احم.. رجع غالي وهوميت بالضحك هادوك ناس تفرقو.. سيمان: اش قالو لك غالي: والو غيجيبو لنا شي ميكانيكي .سيمان: وعلاش كتضحك...غالي: نزلي تشوفي.. نزلت.. وانا نتصدم.. ههههه الضواو لي كانا كنشوفوهم البارح بعاد كان كيفصلنا بينهم واحد الجسر فوق الواد كنا نقدرو ندوزوه فثواني ونجيبو مساعدة من الدوار وحنا من عجزنا بقينا غير فالسيارة بصراحة حتا انا ضحكت من غبائي ولكن دازت ليلة زوينة تعرفت اكثر علا غالي لي كنت مقلقة لامنشوفوش الا نزل للرباط.. جابو ميكانيسيان وانا دخلت عند واحد المرة غسلت وجهي ودخلت للتواليت جا غالي يعلمني بلي قادو السيارة.. فطرونا الله يخلف عليهم... ورجعنا للفين خلينا سيارة غالي وحنا جايبين معانا لي يصاوبها نزلت معاه حداها.. ودعتو.. وهو بدورو سلم عليا ولكن هاد المرة كان بلابيز.. خليتو حيت هو غادي للرباط وانا للكازا كملت طريقي... وصلت للدارنا مع 3 دالنهار.. لقيتها مقلوبة بالتحضيرات للحفل جردة كلها طوابل.. وزينة.. وسيرفورات فمل بلاصة وريحة الاكلات الراقية مغطي علا الجو... كنت جيعانة سبقت للكوزينة قبل منسلم علابابا سولتو علا مراد قالي بلي خارج...طلعت لبيتي.. خديت دوش.. لقيت بزاف دالاتصالات من غالي..هضرنا شوية وقالي بلي كمل الاغراض لي جاعلاقبلها للرباط ودعتو ودخلت لدريسنغ كنقلب منلبس بفف كلشي فايتلي لابساه تقلقت.. وانا كنشوف فالساعة.. لبست عليا سولوبيط جينز مع بودي بيض مزير نص كم وسبادري فلبيض هزيت صاك جنب وخرجت بنفس السيارة لي جيت بيها دوزتها للاجنس وخديت طاكسي للدار ازياء اختاريت كسوة طويلة فالموف غامق.. مزيرة.. وشيك.. بكتف واحد.. اصلا هاد المصممة لي مولفة كتلبسني ولات بحال ستايليست ديالي... خرجت كنقلب علا طاكسي والو كنهضر فالتلفون معصالون التجميل يرسلولي لبنت ديال ديما كتعجبني خدمتها...وهي تفراني سيارة بالجهد كانت غتفزعني نص سنتيم لي بقات انا مصدومة...كنت غنلوح التلفون والكسوة.. هذاا انتا
نزل مسكين مخلوع كيجري مالك اسيمان واش تاذيتي؟؟ سيمان: واش انت جن...خليتك فالرباط امتا جيتي غالي: ههه عاد دخلت من لوتوغورت المهم نتي لاباس سيمان: لاباس وانا غنموت بالخلعة والسخفة.. غالي: هاكوفي قريب منا اجي تشربي شي حاجة باردة منها ترتاحي.. سيمان: لا والله حتا زربانة غالي؛ مغنسمع حتا عذر هز تلفوني والكسوة وجرني للسيارة... وقفنا قدام مقهى عصائر شيك...دخلنا وطلبنا كوكتيل بارد.. عاودتلو علاش جيت برا وماشي بالطيارة واضطريت نعرض عليه كذابي كذا وكذا يعني ولكن هو لصقة وسولني علا العنوان صافي الاسولني بابا نقولو فاعل جمعوي ههه بقينا كنتفكرو شنو وقع لبارح وكنكركرو..حتا وقف اخر شخص توقعتو.. جوانح نيوفو ياعيباد الله كيتهزو ويتحطو وفمو كيترعد بالعصبية سيمان: موووراد اش كادير همنامراد: وهو كيخنزر فغالي نتي لي اش ماديري هنا سنين ماجيت عوض ترحبي بيا خارجة كضوري ونتي عاد واصلة.. سيمان: انا انا خرحت نجيب كسو...غالي دفع كرسيه ووقف: وعلا تبرر لك شكون انت مراد: انا ولد عمها غالي: et alors. مراد: هز ايدو بغا يضربو وهو يعوجهالو غالي وانا كنغوت نفك فيهم وقفو هاد المهزلة.. خبطت فيهم وخرجت مراد: تابعني وكيهدد فغالي كنتمنا تكون هادي اخر مرة نشوفك فيها غالي: باستهزاء مكنضنش..تمشيت علا رجلي ومراد تابعني..وكيكلاصوني انا حسيت بحگرة فشكل وعيني دمعو.. مراد شاف حتا ليا وهو ينزل جرني من ذراعي ودورني مراد: وش مكتسمعيش..سيمان: بعد مني هذاك صديقي وشوهتيني قدامو غلبوني الدموع ومن حنا صغار مرلد نقطة ضعفو الدموع... كان غيقول شي حاجة.. اكتفى بالصمت.. بقا كيدور فراسو ويمسح علا وجهو ولحيتو حتا ليا وزدحني مع صدرو وحضني بعمق وانا كنت موحشاه.. كنعنق ونعاود .مراد: توحشتك توحشتك...ياجمل بنت فالوجود سيمان: توحشتك يااحن اخ فالعالم... بعدني عليه... اممم مزيان يالاه الناس قراب يوصلو فهمت انه انا الا نسيت مراد مغيكونش نسا ..دوزنا الطريق فصمت انا كنتمنا امتا نوصل للدار ونهرب من نظراتوليا وصلت قالولي بلي الكوافورة كتسناني لفوق... طلعت.. تحممت ببرودويات معطرة.. نشفاتلي شعري وصاوباتولي بنشيطة خفيفة لبست الكسيوة وسكاغبين كلها ايستراس ارجونتي... مانزلت حتا طليت الجردة الخلفية عامرة بالناس والموسيقى صامة الاذان خرجت وانا نتلاقى مع مراد كيتسناني..حدا لباب خلعني قبل ايذي وتغزل فجمالي لي وضاح بالمايكاب الخفيف والعكر المات موف .نزلنا كنسلمو بابا كان فرحان وكل شوي يقولي فوذني الله يفرحك ابنتي.. توزعو مشروبات... وبداو الناس كيرقصو تبدلات الموسيقى للسلو.. كنت كنرقص مع بابا حبيبي حتا نزل عليا مراد من حيث لا احتسب.. بابا ضحك ومدني ليه كان كيرقص ونظراتو كلها فرح... وحب وشوقخلاوني نحن شيئا ما لايامنا الخوالي لكن صدمتي كانت اكبر وانا كنشوف غالي بكوستيم ..سروال وشوميزة وصباط كحل وفيست وساعة وحزام جلدي فالمارو.. شعرو موقفو.. ونظاراتو الطبية خلاتو اكثر جاذبية.. كيقرب وهو كيبتسم ليا تجاوز الكل وقرب اكثر واكثر حتا وقف بيني وبين مراد.. وقالي بكل جنتلمانية.. سعادة السفيرة الفاتنة تقبلي بهاد الرقصة... قلبي كان غيوقف . بون نوي النعاسات
قلبي كان غيوقف ووذنيا صماكو من الصدمة وهو مازال كيضحك اما مراد فكان كيصفر بحال شي تران...داخل للمحطة. ولكن دور عينيه وشاف الناس كلشي كيشوفو اكتفى يقول ليه: غنربيك غير بلاتي... غالي بعدم اكثراث: روعة نتي فكل حالاتك سيمان واللون خلاك تباني بحال اميرات الحكايات... حط ايدي علا صدرو ولوخرا فكتفو اما هو فدور ايديه بزوج علا خصري.. حسيت ضربني الضو وانا حسيت راسي فديك الرقصة طايرة فالسما وناسية الناس لي حولي حسيت كاني فشي بلاط ملكي.. غالي الملك وانا الاميرة بوحدنا... كان مكيفلتش الفرصة يقربني ليه ويطوقني اكثر واكثر اما همساتو كانت كتقتلني وكتحييني اعجابو بيا واعجابي بيه كان واضح خلا الكل يتوقف عن الرقص ويراقبنا.. بابا ومراد لي كانو معصبين وهذا واضح وقفات الموسيقى رفع ايدي وقبلها شفت بابا كيخنزر وانا نجرو لعندو بابا كنقدم لك..غالي الشيخ مسؤول فسفارة المغرب فهونلندا...... بابا ترخا وجهو نسبيا وسلم عليه اما مراد فكان غياكلني تفتح البيفي وكلشي مشا ياكل انا طلعت لبيتي..نقاد المايكاب... كنت واقفة مقابلة لمراية كنعاود الروج...هزيت عيني كنلقا غالي مراقبني ومسند علا لباب وابتسامة جانبية.. حافرة غمازة فخدو اليمين غالي: شايفة انك بحاجة لهاذ المايكاب.. نتي زوينة بزاف ..هبطت وجهي بخجل.. ورجعت طلعتو: شنو كادير هنا غيشوفك شي حد يفهمنا غلط.. دخل وسد لباب غالي: انا بغيتو يفهمنا صح سيمان: غالي مالك.. قرب وشد ايدي سيمان انا معجب بيك... وبغيت ندخل معك فعلاقة جدية.. غتقولي هدا زربان وعاد عرفتو يومين هادي ولكن كانت كافية نحسم قراري.. وتسرق قلبي وعقلي فيها تنثرت منو بصدمة ودورت وجهي ولكن هو عاود دورني غالي: سيمان شوفي فعينيا تعرفي اني مكنكدبش عليك... سيمان انا مستعد نخرج نقولها لباباك ونقولها قدام الناس كلشي لي هنا نتي كتعجبيني بزااف وعندي استعداد نكمل معك للاخر عافاك هضري جاوبي قولي شي حاجة عطيني فرصة وكنواعدك متندميش كان كيهضر وكيقرب ليا وانا كنتخدر وعينيا كيتقلبو... حتا حط شفايفو علا شفايفي بكل حنية ورومانسية... وضمني غالي: نقدر نعتابر هذا جواب الله ياحني واشنو قلت حتا ننطق بعدا انا فقط مقدرتش نقاوم وسامتو وريحتو ورجولتو وقربو.. ليا. كنت مسندة علا صدرو كنسمع دقات قلبه..حتا تدق الباب بجهد ومراد كيغوت: حلي حلي نتي وياه اش كاديرو حلي ولا نهرس الباب
تخلعت وليت كنقفقف بالخلعة اكيد بابا معاه واكيد الناس كتسمع والروينة غتنوض غالي بغا يحل بتحدي ولكن انا منعتو... كنديرلو الاشارة يتخبا..ولكن مع من.. شوية تلاح الباب مراد وبابا: فينو فينو انا كندور بجنابي شكون مراد: هذاك الحمار سيمان: شمن حمار علاش هرستي باب بيتي ومدرم كون كنت.... عريانة بابا هضر معاه اش هاد التصرف بابا: بنتي نتي مبغيتيش تحلي واختفيتي من الحفلة نتي وهداك الشاب فمرة تخلعنا سيمان: انا وانا نفهم دابا نتوما كتشككو فيا وفشرفي مراد: شرفك هو شرفي ماعاش ولا كان لي يمسك فيه سيمان: وشنو درتي دابا بابا: هو غير خاف عليك وهو... ماشي براني..هو قريب يولي راجلك...كيفما كنتو متافق مراد صارحني بكلشي شفت بزربة فمراد...لي هرب ودار براسو كيقلب فالحمام ديال بيتي وبلامار وتحت السرير علا غالي زعما..انا: اش كتقول ابابا هدشي مامنو والو مراد خويا وغيبقا خويا بابا: خوك اه ولكن من اليوم خطيبك كلمتي وقلتها من ديما مخليك تديري لي عاجبك 23 عام عمري حاسبتك او رفضتلك طلب واليوم انا لي عييت ومحتاجك نتي ومراد تشدو الشركة وتكملو المشوار... تتخلاي عليا والناس لي لتحت كيتسناوكم تلبسو الخواتم.. سيمان: ههههه بابا انت كتاخد رايي ولا كتعلمني علا الاقل قولهالي ولاو بابا المعروضين حسن مني.. انا هاد مراد كنكرهو يالاه ومفنتزوجش بيه.. مراد: شد ايدي ومهبطني.. من بعد ونهضرو المهم دابا هاد الناس لي برا بغاو يمشيو وضروري نلبسو الخواتم قدامهم سيمان: بعدو مني انا كنكرهكم بزوجكم.. واش معندي شخصية معندي قيمة واش انا سلعة فشركات السعيدي... بابا صرفقني.. : جا النهار لي تقولي فيه هاد الهضرة وانا ضيعت حياتي وشبابي عليك حتا الزواج منعتو علا راسي باش منجيبش لك مرت اب تعاملك خايب درتك اميرة ودابا تتقوليلي كنكرهك تمنيت اليوم نموت قبل منسمعها منك دموع بابا لي تحجرو فعينيه خلاوني نصمت ونردخ نمسح دمعتي ونشد فايد مراد لي عجبو لحال وكرز عليها وننزل معاااه..تحت تصفيقات الكل غالي مابانش.. حنا تبادلنا الدبل.. ومراد باس راسي..وقالي مبروك تصورنا... باش تنزل.. فجرايد ومجلات الغد ودعت الناس.. وطلعت كنبكي لبيتي وسديت عليا وانهرت ..حسيت باحلامي وطموحاتي ضاعت غنتزوج بشخص مكنبغيهش وغنخلي اعمال الخير لي كنعشق ونقابل..التجارة... ومن لفوق مفرحتش حتا باعتراف غالي ليا.. ومقلتلو حتا انا كنبادلو نفس الشعور. غالي: قوليهالو دابا نيت هزيت راسي كان..مسند علا باب البالكون... عرفتو كان مخبي تماك وسمع كلشي فتح ايديه وجريت لعندو عنقتو.. غالي: ششش لي بغيتي ولي يريحك نديروه.. وانا عمري نتخلا عليك.. الا اذا طلبتيها مني..
جرني وجلسنا فوق الفراش.. غالي:سيمان فكري مزيان فلي نتي باغاه.. سيمان: انا غالي كنت ناوية نعطيك فرصة من غدا ولكن هدشي معرفتش منين خرج ليا..غالي قوليا شنو ندير..غالي: حاط صبعو علا قلبي سولي هذا اما انا غنكون اناني فيك وغنبغيك ليا بوحدي ومن دابا اذابغيتي... نمشيو انا وياك ونبعدو من هنا ولكن واش نتي غتقدري تجيبي لعار ولكلام لاهلك غتخلاي علاسمعتك غتصبري متشوفيش باباك عام عامين او يمكن اكثر علا مايسمحلك.. سيمان انا مغنضغطش عليك.. انا غنسافر غدا بليل لامستردام... وغنخليك...ومغنقصح قلبي ومغنهدرش معاك شهر كلو باش منضغطش عليك الا نتي قدرتي تعيشي بلا بيا... فهاد المدة غنتمنالك كل خير والا مقدرتيش فكوني علا يقين اني غنجي ناخدك ونسافرو لبعيد ..عنقتو وانا كنشاهق.. سيمان: لامتديرهاش عافاك متمشيش عافاك صبرني علا بلايا عافاك.. غالي: سيمان قبلي الاتفاق باش نقدرو نوصلو لنتيجة... سند راسي علا صدرو هو جالس وانا متكية حتا تهدنت.. هو كان كيلعب خصلة من شعري.. ومرة مرة كيتفقدني ويقبل جبيني... اخر ماعقلت انه قال كنبغيك ..ونعست... فقت مذعورة كنت كنحلم اني كنتزوج بغالي.. ومراد جا كيجري وخشا فيه موس وبقا كيضحك بهسترية كنقلب علا غالي حدايا مكانش ولكن خلالي مسج. )صباح الخير اميرتي نتمنا تكوني هديتي ميعادنا الشهر الجاي.. ) بكيت حتا شبعت.. ونضت تخشيت فالبانيو... خرجت لبست.. حوايج بعشوائية وشفت من البالكون بابا ومراد جالسين كيفطرو وكيقلبو فالجرايد وفرحانين.. حيت بغصة فقلبي وانا كنشوف مراد وكنتفكر حلم البارح قلبت. علا تلفوني وركبت رقم غالي غير مشغل وانا معندو طيارة حتال العشية دوزت النهار كلو بلاماكلة وسادة عليا كل ساعة يجيو لعندي مكنقبل لا نحل ولانشد الاكل.. حتا ملو مشاو طاح الظلام.. وانا كل بلاصة فبيتي كنشوف فيها خيال غالي وكنشم ريحتو بكيت وبكيت حتا عيت.. لبست صباطي ونزلت بلاعقل كنجري.. خديت اول سيارة جات فطريقي وتوجهت للمطار بسرعة.. دخلت كنجري كنقلب كنسول.. كانت الطيارة المتوجهة لهولندا.. مشات بعشرة الدقايق طحت علا ركابيا كنبكي علاش بان فحياتي وخربقها فوقت قصير ملي بغا...يخليني ياك طلبتو علاش دار فيا هكذا حسيت بقلبي شعلات فيه.. العااافية... خرجت كنجرييي.. بلا عقل.. والشتا رجعات كطيح ..وانا تحت منها تخلطت ماها مع دموعي.. دخلت فشارع مظلام... شفت..ضو قوي..جاي لجيهتي غوووتت وطحت بوقفتي... حليت عيني... فمستشفى والشمس داخلة من النافذة وشاب.. مقابل معايا بنظرات كلها خوف الشاب: علاسلامتك انسة بون نوي
كنت كنشوفيه مقدراش نهضر.. شافني كنحاول نجلس وجا كيجري عاوني وقاد لي الخدية... كان شاب طويل ووسيم....حسيت برجلي قاسحة.. وكتاكلني زولت الغطا بزربة شفت فيها وشفت فيه بزربة بمعنا اش واقع وحتا هو فهمني..الشاب: سمحيليا .انا السبب فالكسر المضاعف لي جاك..فرجلك..ولكن والله مشفتك معرفتكش منين خرجتيلي والليل والضبابة حجبات الرؤية..المهم انا راه تكلفت بالمصاريف واذا كنتي باغا تابعيني فهذا من حقك داكشي علاش انا هنا واجلت سفري.. حاولت نتفكر شنو وقع.. وعرفت بلي كلامو فعلا معقول انا لي كنت كنجري بلا عقل.. اما..هاد الكسر فجا فوقتو... علا الاقل حتا واحد فيهم مغيقدر يجبد حس العرس..مازال حتا نزول الجبس لي شاد رجلي كلها...سيمان: لا اخويا مكاين باش الله يسامح وهذا قدر الله انا لي سمح لي عطلتك على سفرك الشاب: معليش ولا يهمك باش ضربتك مكان معك لاتلفو لاهوية باش نعرفك شكون او نتصل باهلك سمحيليا. سيمان: علاش مكتفرجش فالتلفزة ؟ مكتقراش الجرائد.. الشاب: كنقرا ولكن علاش سيمان: انت ماشي من هنا الشاب: سمحيلي متعرفنناش مد ايدو..ليا شعيب الشيخ..مسؤول وحدة صناعية وعايش فلوكسمبورغ..سيمان: الشييخ!!! شعيب: وي الشيخ مالك سيمان: لا والو غير مسمعتش مزيان شعيب: شحال فعمرك سيمان:23 ..ونتا شعيب:33 ..تشرفت بمعرفتك وانا فظروف بحال هادي... هاكي تلفوني اذا بغيتي تعلمي اهلك ..غيكونو تخلعو عليك.. وانا غنعلم الدكتور بلي فقتي.. سيمان: شكرا..اتصلت ببابا وطلبت منو يجي بومدو ماكان فيا لي يشوف مراد. قطعت واثار انتباهي الصورة لي فالخلفية.. كان شعيب.. مع بنت تكون فعمرها ديك 13 عام يمكن بنتو.. زويونة وهادية وكانت ضاماه بطريقة زوينة.. زعمت وغرني الغرار الله ينعلو ويخزيه.. دخلت للجالري..وهو يدخل شعيب.. بزربة طفيت تلي بمرة.. ومديتولو قلتلو يمكن الشارج.. طلبت منو يمشي حيت الا جا بابا.. غيتخاصم معاه واا نكون انا لي مني لافوت رفض..يمشي ولكن..اصريت عليه.. سجلي رقمو فورقة ومشا وواعدني يطمن عليا كل شوية.. غير خرج ودخل بابا ومراد كيديرولي الاستنطاق ولكن ماداو مني لاحق لاباطل..قلتلهم ضرباتني طوموبيل وهربات...بت هاديك الليلة فالمستشفى والغد ليه خرجت.. كان هازني مراد.. بغا يحطني فالسيارة ولمحت..شعيب داخل للمستشفى هاد باقة ورد كبيرة ...ماعطيتش اهمية للموضوع رجعت للدار..وواخا عيانة بابا مصر اني نقبط الشركة مع مراد ومراد .شاعلة فيه العافية كيوجد للعرس غير بوحدو ومكيقبل حتا يتناقش معايا..ايامي كدوز.. عايشة وصافي اما القلب والروح مع غالي لي من نهار مشا ماسول توحشتو بزاف وتمنيت كون مشيت معاه ديك الليلة حتا واحد هنا مافاهمني كلشي باغيني نمشي كيفما بغا هو.. حاولت نتصل بغالي ولكن عندي رقمو دالمغرب فقط.. وواحد النهار جاني اتصال كنت كنقول الو الو كنسمع التنفس ولكن حتا واحد ماهضر حدي نطق واش نتا غالي وهو يقذع كنت متاكدة انه هو حيث حاسة انه كيفما وليت كنبغيه وكنتعذب فغيابو حتا هو كان صادق فمشاعرو ناعيتي مور 25 يوم زولت الجبص.. ووليت كنخرج.. نلهي الايام فالشوبينغ واليوم كمالة الشهر ولكن بابا اصر انه يكون اول نهار ليا فالشركة مع مراد.. حيث بابا غيتقاعد.
نضت بكري او بالاحرى منعستش الاذان لقاني..توضيت وصليت زوج ركعات لله.. حسيت بان حزني بعدني علا الله رغم انه هادي هي لوقيتة لي خصني نرجع فيها للصلاتي ونطلب الله يعاوني... بدلت حوايجي لبست سروال كحل وشوميزة بيضة دخلتها فيها.. مع صباط عالي..وساك من نفس لماركة.. مايكاب خفيف نبدل بيه صفورية دوجهي.. نزلت..لقيتهم كيفطرو وناشطين.. انا نزلت علا الاكل وانا مافياش غير باش نتفادى نهضر معاهم زعما راه فمي عامر.. مراد:سيمان نتعشاو برا ليوما سيمان: سميتها واش ماعندك والو ليوما سولني ماشي علمني.. عطيني فرصة حتا انا نعطي رايي وندير لي بغيت.. بابا: سيمان متغوتيش مراد: عمي خليها... سيمان انا قلت واش غتفرحي... سيمان تبدلتي عليا بزااف ماشي نتي لي خليت سيمان: ههههه خمس سنين كيتبدل فيها العالم باسره منتبدلش فيها انا لي بنادم قبل خمس سنين طلبتك تبقا هنا ونقراو بزوج ولكن متسوقتيش ليا ومشيتي قلتي مستقبلي هو اللول عشتي وتساريتي ودرتي علاقات كلشي كنشوفو فسوشال ميديا وملي عرفتي عمك غيتقاعد جيتي للمغرب دايما تحت شعار مستقبلي هو للو تكوش علا الدار والشركة والبنت ياك.. هنا بابا ضربتي بطرشة دوخني علا القبلة.. وخرج زدح الباب وخلا مراد.. كيتنفس بصعوبة وراسو فالارض.. بقينا ساكتين مدة طويلة.. مراد: انا عمري منويتها هكدا اسيمان انا بغيتك من وحنا صغار وباقي كنبغيك.. سبقت مستقبلي حيت عمي مغيدومش ليا وانا غير يتيم خصني ندير علاش نرجع.. والا تصاحبت برا راه انا راجل ومشيت مراهق رغباتي كتحركني ولكن كل ليلة قبل منعس كنفكر فيك نتي عمرني ضربت الحساب او حاولت نتخيل كيف دايرة فتاة احلامي او شكون غتكون مرتي حيت انا عارفة ومستحيل نتخيلها من غيرك نتي احسن وحدة بجمالك بذكاءك باخلاقك وبقلبك لكبير.. انا ليوم غنتخلى علا رئاسة الشركة وغنرفض تسلمها.. ولكن باش تطلبيني نتخلا عليك منقدرش مستعد نموت ومنخليكش.. هضرتو خلاتي غير مبرقة عيني وقف ومد لي يدو وجرني موراه.. طلعنا لسيارتو بلا منهضرو... وصلنا للشركة... طلعنا لاسانسير انا كنت كنشوف كيفاش الشركة تبدلات مدة طويلة ماجيتش لها يمكن ملي كنت صغيرة وكنجي نجري نتلاح علابابا فلبيرو ديالي وهو يحبدلي الشوكولا تفكرت دوك الايام دمعو عيني معرفتش علاش علاقتي ببابا غادة وكتخياب...دخلنا لقاعة اجتماعات كلشي وقف وحيا مراد وحتا هو سلم علا كلشي بادب بابا كان كيشوف فيا بشوفات نار الغضب خارجة منهم ...بدا الاجتماع المساهمين كيهضرو.. وبابا ومراد.. وانا غير ياكتة فالتالي بابا قالهم بلي غيوكل ادارة الشركة مناصفة بين بنتو وزوجها لي فنفس الوقت بنت خوه هوما وافقو وبان مستبشرين ولكن مراد هضر: لا عمي سمحلي انا مغنقبلش بالادارة انا مستعد نبقا موظف عادي ولكن الادارة كتستحقها سيمان حتالوكان دراستها فمجال اخر هي بنت ذكية وحنا كلنا غنعاونوها كلشي حرك راسو باه... وناض وقف خرج بابا خنزر فيا وتبعو كيحري شفتهم كبتناقشو برا من الزاج ولكن بابا تهدن بان لي بحال تقنع..تقبلت الامر.. وبديت الخدمة فنفس النهار.. تعرفت علا الموظفين.. وشفت المشاريع والشراكات لي حنا بصددها.. وملي كنت خارجة كان مراد كيتسناني...حيت جيت معاه بوجه بشوش كآن شيئا لم يكن.. انا وخارجة كنقلب بعينيا فكل مكان... الشارع النوافذ السيارات.. اليوم شهر ونهار وهو ولااثر ليه حتا ماتاصلتش بعقل غايب.. ركبت مع مراد رجعنا للدار.. هو دخل لبيتو بلا ماينطق بحرف وحتا انا.. سرحت دة طويلة قبل منوض قافزة شنو كندير هو عايش حياتو وانا كنخسر راسي وبابا ووعائلتي.. حليت الماريو بغيت نتمرد بغيت نتمرد علا كلشي ليوم بغيت لي عمرني درتو نديرو.. هزيت كسوة جلدية.فالاسود وحذاء عالي وطالع.. ذرت اقوى ميكاب فحياتي عمري كنت جريئة لهاد الحد لافلبسي ولا فالمايكاب مع عر گرونة ماط...خرجت توجهت لغرفة مراد دقيت ودقيت لارد حليت الباب لقيتو ناعس... قربت نفيقو بتردد... حطيت ايذي علا عنقو وهو فاق مخلوع جبد ايذي ولاحني حداه.. مراد مركز معايا وعينيه فعينيا بدهشة بصدمة وباعجاب شديد مراد: شنو جايا ديري فبيتي وهو كيقرب وعينيه كيتسدو.. دورت وجهي ممراد بدلتي رايك مغنتعشاوش برا.. ناض عليا وهو كيحك فراسو باستغراب مراد: متاكدة!! سيمان: اكيد.. مراد: اوك خمسة دقايق ونجي ..دخل لدريسنغ لبس شوميزة كحلة وجينز.. ساعة جلدية. وقف شعرو جنب.. وخرجنا.. تحت انظار بابا لي حسيتو بغا يبتسم غير حابسها..مراد: وهو كيحلي لباب فين تبغي نتعشاو.. سيمان: انا مابغيتش نتعشا انا بغيت نشطح بغيت نغوت بغيت نغني ونخرج لي فدواخلي مراد:!!! سيمان: الديسكو
مايهضر ماعمر كانو هادو ميولي وماعمر كانو اختياراتي من قبل كنت نفضل عشا علا جنب البحر وموسيقى هادئة..ولكن دابا بغيت نبدل كلشي فيا... قبل ماتتمحى شخصيتي ملي نكون مدام مراد السعيدي... دخلنا لبوات. اول مرة نجي لهنا مولفة بالحفلات اه ولكن الراقية منها هاد الاضواء والموسيقى والزحام.. معنديش معاه طلقت من ايد مراد.. وقبل منشوفو فين نجلسو كنت فلبيست.. كنشطح.. ونغني ونغوت... ومرة مرة كنمسح دموعي... مراد كان مراقبني فصمت ومسند علا البار كيحرك فواحد الكاس.. كنت كنردد كلمات الاغنية شوية غلبوني الدموع كنت كنغوت وعارفة حتا واحد مغيسمعني مقدرتش نساك اغالي مقدرتش ..الا مابنتيش فحياتي عمري ننساك.. كنت كنغوت بجهد غاااالي اخترتك انتا ولكن نتا رفضتيني انا غنتزوج بهداك هداك لي واقف لهيه... شي وحدين كانو كيشوفو فيا عند بالهم سكرانة.. ولكن مكنت مسوقة لحتا واحد ومخايفة من حتا واحد حتا الصحافة وعدسات الباباراتزي هاد المرة مدرتلهنش حساااب...مراد خرج كيهضر فالتلفون اصلا هو مكيبغيش يشطح هكذا...انا كنشطح...ومكملة فهبالي حتا ضربني شي حد فظهري..تلفت كافرة عليه غنغوت وهو يدور غادي فحالو... ماقالي حتا سمخيلي تعصبت وتبعتو فواحد الممر...قستو بصبعي فكتفو: هييه انت.. دار تلفت فيا وانتصدم والدموع تحجرو فعينيا حسيت باحساس فشكل بحال شي دري صغير كان مجلي ولقا ماماه... كنت كنتسارا بعينيا فوجهو وحتا هو عينيه كانو كيبرقو... عاد غنهضر .هو يشوف مورايا تلفت شفت مراد داخل.. وهو يجرني لتوايت وسد الباب... عنقتو وبقيت معلقة فيه.. غالي: توحشتك توحشتك احياتي.. سيمان: حتا انا.. بعدني عليه وكيزول شعري لي لصق فلحيت شد وجهي بين ايديه غالي: شنو قررتي سيمان: قررت نتزوج بمراد.. سكت... وجا بغا يتجاوزني ويخرج حسيتو بغا يبكي. وانا نجرو من ذراعو سيمان: هدشي قبل خمسة دقايق من بابا قبل منشوغك وتبان فحياتي من جديد.. غالي: مآكدة. وانا طراو حوايج جديدة فحياتي.. سيمان: ماكدة عمري كنت ماكدة كثر من دابا.. غالي: انا باباا.. جرا عليا من الدار وخسرت خدمتي.. وغنبدا من الزيرو فشي بلاصة بعيدة..سيمان: انا مابغيت والو مستعدة نعاونك ومستعدة نبداو ب.زوج....غالي: انا اختارتك نتي كيفما اختارتيني وتخليت علا بابا والانسانة خطبلي.. بغيتك نتي تكوني حياتي وتكوني دنيتي..سيمان:: عمري مانتفرق معاك.. قبلتو انا هاد المرة.. بكل شغف وهو بادلني.. حتا سمعت الباب كيدق بحال كل مرة...مراد مفسد اللحظات شيرت لغالي لي تعصب باش يسكت وخرجت عند مراد.. مراد: خلعتيني قلبت عليك ملقيتكش.. سيمان: كنت غي فلحمام مراد: بتشكيك مال فمك انا تفكرت العكر غيكون.. تمسح وتخرقت دوزت ايدي علا فمي لي ولا حمر اكيد سيمان: والو غير رديت.. وتخربقلي المايكاب مراد:حيت مت الصباح ونتي تنقزي معدتك تقلبات.. عطيني نص ساعة. نهضر مع الدري لي جا عندي ونوصلك.. سيمان: اوك غي سبقني عندو انا نجي تسلم عليه مشا وانا بغيت نرجع عند غالي ولكن هو بادرني وخرج جرني من دروج الاغاثة.. خرجنا من المنفذ علا الباركينغ.. انا مازال مرفوعة واش بابا واش وصل وقيتة لي نتخلا علا كلشي.. سكت صوت عقلي وتبعت قلبي...تسنيتو يحل سيارة.. لكن..وقف قدام موطور كبير دارلي الكاسك وانا طلعت الكسوة لي كانت لاصقة لفوق فخذي...شديت فكتافو.. وانطلق بسرعة... سيمان: يسسسسسس انا حررررة غالي: كنبغييييييك وحتا انا كنبغيكوم بون نوي غدا نلتقي مع الصدمة
عمري كنت مستمتعة بحال هاد النهار كنت كنحس براسي طايرة فوق السحاب ...معنقة فغالي وكنشم ريحتو لي توحشتها.. كنحاول منفكرش فشنو غيوقع من هنا لقدام لي عارفة اني من ديما عايشة علا قبل الناس دابا بغيت نعيش علاقبلي بغيت نبقا مع غالي وغالي بوحدو.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 9:47 pm

مع غالي وغالي بوحدو... غنتوحش بابا اه ولكن غيجي نهار غيسمحلي فيه حيت حتا هو بغا واحد النهار والدليل انا ماما هربات من اهلها ومن عائلتها وثقافتها الامازيغية وجات من هولندا وعاشت معاه هنا فالمغرب حتا توفات... اكيد غيسامحني باسم الحب..كنت طايرة حتا ترضخت مع الارض ملي لقيت غالي وقف وسكت الموطور جنب دارنا... هبطت حيدت الكاسك لي بين دموعي وجيت قدامو: علاش.. مسح دموعي وخدا ايدي بزوج بين ايديه غالي: حبيبتي واش عند بالك غي اجي ونهربو راه خصنا تدابير عاد انا..دابا بلاخدمة وبلا فلوس... غنتسناو يوماين علا مارسلي خويا الفلوس ونسافرو لتركيا تماك عندي صديق غيقدر يعاونا..سيمان: انا عندي لفلوس غي يالاه غالي: سيمان فهميني انا خصني نبدا مشروع ونفتح دار باش نخليك عايشة فنفس المستوى..ديالك مبغيتكش تحسي بالفرق مبغيتكش تندمي.. سيمان: امتا بابا غالي : بعد غدا مع 12 دليل نلقاك فنفس البلاصة...حركت راسي ودرت غادة داخلة للدار حتا نزلت تبعني وجرني عنقني ..بكيت شوية عاد دخلت باش ميشوفنا حد... طلعت لبيتي... حسيت باحساس غريب لمجرد التفكير اني مكنتش غنرجع لها.. ديماكييت كمارتي ولبست حوايج النعاس وتخشيت فالفراش... سمعت صوت فران قوي عرفتو مراد.. درت موت احمار جا دخل حل الباب بالجهالة لقاني ناعسة...بقا واقف شحال كنسمع فالتنفس ديالو قبل مايخرج ويسد الباب... نعست حتال الصباح.. فقت لبست لبيسة كلاس فالبلوماغين.. درت شويش دالماكياج لقيت بابا كيفطر بوحدو.. عنقتو.. بزاف.. وحتا هو عنقني بلا ميهضر.. سيمان: بابا سمحليا بابا: ممقلقش وعمري نتقلق منك سيمان: ياريت ابابا ياريت... بابا: جلسي تفطري... جلست مجمعة مع بابا كنحاول نستغل كل دقييقة وكل تانية معاه كنسرح شحال فوجهو كآني كنحاول نحفض ملامحو.. كملت فطوري بغيت نخرج وقفني صوت مراد مراد: تسناي غنمشيو بزوج سيمان: وانا.. سيقتو باش نحل السيارة وهو يسدلي الباب بجهد: علاش درتي داك التصرف البارح خليتني كنحماق بالتقلاب ومن لفوق جاية بوحدك وناعسة بلا متسيفطي ميساج للكلب لي كيموت بالخوف سيمان: شديت ايدو باش يبرد مراد تهدن عافاك انا كنت مريضة وتزير عليا الحال وملي شفتك باقي معطل مع صاحبك جيت مراد: اجي شكون جابك بعدا سيمان: امم ..الطاكسي اه الطاكسي.. مراد: زيدي قدامي واخر مرة ديري بحال هاد التصرف..مشينا للخدمة كل واحد دار المهام لي عندو ودازت يومين عادية وهادئة كنتجمعو علا كل اكلة وكنضحكو.. كنحاول نتشبع بذكريات نقدر نعيش عليهم وبيهم حياتي كامل.. الا ماسمحليش بابا علا هاد الذنب لي ناوية نرتكب.. نهارلي متافقة باش نهرب مع غالي كنت مخارجة حتال الستة دالعشية من الخدمة جاعندي مراد باش يوصلني ولكن قلتلو غير يسبقني حتا نلحق عليه مزال عندي الخدمة مشا وانا تسنيت حتا خرجو الموظفين ودرت اكبر غلط ممكن تديرو اي بنت فالوجود تخون ثقة باها وتشفرو...حليت الكوفر فور لي فالبيرو دبابا...هز كلشي لي فيه فواحد المانيطة...وخرجت كنتسلت بحال شي شفارة كنت كارهة راسي وكنبكي ولكن مغنقدرش نمد ايدي وانا يكون خو غالي.. ساعية ولكن مديتها شافرة شافرة اعز الناس.. حسيت بقلبي تقبط عليا رجعت للدار بست بابا وسلمت علا مراد قلت لهم عندي شي خدمة جبتها معايا ملي شافو المانيطة فيدي... قلتلهم ميتسناونيش للعشا.. طلعت لبتي ..جبدت ساكادو وجمعت الاساسيات شوية دالحوايح وتروس دالحمام والوراق ديالي والمجوهرات والبطاقات الائتمانية.. والباسبور.. والشهادة الجامعية ديالي لربما نحتاجها.. دوشت.. ولبست سروال جينز كحل وبروتكال كحل مع ديباردور بيض وكويرة...بقيت واقفة فالبالكون حتا طفاو الضواو نعسو كانت 12 دليل وصلات..جمعت شعري كعكة ودورت كاشكول علا نص وجهي درت ساكادو فكتافي وعنقت المانيطة ..وخرجت كنتسلت..كان العساس باقي كيسد فالباب...هربت ورجعت دخلت باش نخرج من باب اللوراني لي فالكوزينة ..درت سلم باش نقز السور لي مكانش بعيد بزاف نقزت وبقيت مخبية مور واحد الشجرة فالشارع مسندة كنتنا فغالي دازت ساعة وساعتين وهو ماجاش ضرني قلبي جلست فلارض معنقة المانيطة كنبكي ونشاهق دارها بيا وانا تخليت علا كلشي علا قبلو.. وقفت باش نرجع.. وهو يبان لي.. مراد واقف فالبالكون شاعل الضو...شافني وهو يقول: شكون تماك:؟؟ سيمان هادي نتي سمعت سميتي وانا نجري هو كيقول وقفي وقفي دخل للبيت عرفتو غيتبعني وانا نعطيها للجرا لي قرات تدير جيم باش نزيدكم
بقيت كنجري مدة طويلة معرفتش شحال حتا عيت شفت ضو سيارة صافي مراد لحق عليا مشيت فيها تشوهت علا والو بقيت كنجري حتا عيت وطحت علا ركابيا كنبكي..تحل لباب ونزل منو كنسمع خطواتو وقفني شفتو وانا نصقلو حتا دار.. بقيت كنضرب فصدرو ونغوت حتا نهارت قواي هو عنقني وطلعني للسيارة... بلا ميهضر. ..يالاه غيحرك السيارة مراد حتا هو كيغوت مراد: غنقتلك اغالي كتسمع الا مرديتيهاش.. عمرك مغتهنا مني..غالي زاد فالسرعة اما انا فشفت مراد منهار وطايح علا ركابيه كيبكي...بقا فيا ولكن القلب كار مكيشاورش... بقينا بلا هضرة.. ضربنا مسافة طويلة.. حتا بدات الشمس كتطلع عرفت راسي بلي بعدت بعدت بزاف ومن كل نواحي علا دارنا وعلا قلب بابا ومراد.. سيمان: فين حنا غالي: عندنا طيارة من مطار طنجة سيمان: بهاد السرعة غالي: قبل ميعلم باباك معارفو وتتوقفي سيمان: ولكن معايا مبلغ كبير كيف ندير ندوزو غالي: متضربي حساب عندي،لي يدوزنا بسهولة حتا انا عندي.. سيمان: علاش تعطلتي واش كنتي غتبدل رايك غالي: اه حسيت بالدوخة ودموعي نزلو غالي: كنت غنبدل رايي حيث كنبغيك ومنقدرش ناذيك ونحرمك من عائلتك منقدرش نخربق حياتك ونعدبك سيمان انا وليت كنبغيك بزاف كثر متصوري سيمان: عنقتو حتا انا كنبغيك والعداب هو الا بعدت عليك.. نزلنا وجر هو فاليزتو انا داخلة معنقة ديك المانيطة... كانت الرحلة المتوجهة لانقرة سولني واش جبت الباس سيمان: دابا عاد كتقولها كون نسيتو غالي: لا متفلايش واش جبتيه!! ولا لا سيمان: جبتو جبتو ..هزيت تلفوني ركبت رقم بابا.. سمعتو كيغوت سيمان بنتي رجعي رجعي انا مسامحك غي رجعي بقيت كنبكي وغالي حتا هو تاتر غير خطف مراد التلفون وبدا كيسب وكيتحلف.. وانا نقطع حيدت الرقم هرستو ورميتو فالزبل وطلعت للطيارة وانا معنقة دراع غالي... ملي حطيت رجلي فديك لبلات حسيت بقلبي تزير وانا كنت مع غالي ولكن مكنتش فرحانة بقيت غير سارحة.. هو دانا لدار صغيرة ..نزلنا الباگاج وكلها دخل لبيتو ..بدلت حوايجي صليت وبكيت صليت وانا حشمانة نوقف قدام الله..حتا تحطاات ايد عليا غالي:الله يقبل.. سيمان: امين كنمسح فدموعي.. غالي: ندمتي سيمان: حركت راسي بلا باس راسي وجرني ياباه تاكلي بزوجنا كنا كنحركو..الفرشيطة فالطبسيل.. وكنشربو جغمة كبيرة من الكولا بحال كنبردو علا جوفنا غسلت دوك الماعن ودخلت تلاحت فوق داك السرير كنشوف السقف ويشوف فيا حتا نعست ..ولكن ماشي بزاف الكوابيس مخلاونيش كل شوية نغوت...دخل عليا غالي باين فيقتو كان لابس غير شورت وتيشرت... عنقتو وبقيت كنبكي هو بقا كيهدن فيا وكيلعب فشعري حتا نعست.. ضرباتني لفيقة. مكانش حدايا.. نزلت من السرير خارجة حتا كنشوفو واقف معصب كيهضر بالتلفون وتيتغاوت مع شي حد لي فهمت مرة تيقول منقدرش نديرها منقدرش نتخلا عليها مور مخلات كلشي. مرة تيقول غنتزوجها الامر خرج من ايدي دابا فهمت انها عائلتو باه او عمر... قطع وطوع تلفون فوق الفوتاي. دار وهو يلقاني بقا مصدوم انا درت بحال عاد جيت ابتسمت وقلتلو صباح الخير غالي: صباح.الخيرات...الخيرات لي تمنيت نعيشها معاه.. ولكن مابانلي والو منها شهر كامل مكنعسش بليل... وهو ديما مناقر فالتلفون مع شي حد او خارج النهار كامل.. كان محتارمني مكيتعداش حدودو معايا... وانا باش نحاول نتناسى اقترحت انني نخدم هو رفض بحجة انه كيجري فاوراق ديال شركة غيآسسها..مشيت جبتلو الفلوس لي جبت معايا.. وحتا هو جبد الشيكات لي رسلو عمر..مكانش باغي يقبل مساعدتي ولكن اصريت هاد الفلوس خصني نخدمهم ونردهم لبابا... مقادراش نتقبل اني شفرت كنحاول نقنع راسي بلي غير سلفتهم..عندو..داني الغد ليه شفت مركز الشركة لي كتبنا....عجباتني كانت كبيرة..وفيها كذا طابق...رجعنا للدار...ملي كنت داخلة تفاجئت.. باضواء.. ورد فكل مكان وطاولة صغيرة فوقها اكل وشموع ذخل سبقني خدم موسيقى وانا مصدومة مدلي ايدو بابتسامة ساحرة بمعنى نرقصو.. قربت وانا كنزول فالمونطو كنت محتاجة نفرح شوية.. دخلنا فرقصة ...رومانسية ضميتو وانا حاسة باحساس فشكل ناحيتو بغيت نبقا ضاماه غالي: غنبقاو هكذا معيتيش.. ههه بعدت وابتسمت جر لي الكرسي وجلست وجلس قدامي.. كليت شوية وهزيت كاس عصير عنب احمر عاد غنجرب حسيت بش حاجة ضربت فسناني شديتها فايدي وشفت فيه هو كان منزل وجهو فالاكل وحابس ابتسامة بقيت مصدومة.. سيمان: غالي غالي!!! غالي: عيون غالي وقلب غالي وروح غالي وكل حاجة فدنيا غالي تقبلي تزوجي بيا ودوزي حياتك معايا نكبرو بزوج ونولدو زوج وليدات كيشبهو لنا بزوج.. مقدرتش نكبح دموعي نضت عنقتو وتشعلقت فيه اه اه..وحتا هو بدورو ضمني وقبل خدي
الصدمة: فلاش باك قبل حفل اصيلة بيومين فمكان اخر.....من العالم.. قبو عمارة سكنية مجهز مزيان ..فوق سرير رجل وبنت.. عريانين مغطيهم غير اللحاف.. الرجل كيحرك كاس شراب بيدو وكيتسمع صوت مكعبات الثلج... اما لبنت فكانت ساهية فملامح الشاب.. الوسيم.. ذو البنية القوية.. الشاب: ميرال البنت: وي عمري الشاب:الفلوس ديال اخر عملية بقا منهم لي يكفينا لاسبوع..ميرال: لا لي يكفينا لسفرك للمغرب.. الشاب: للمغرب!؟؟؟ ميرال جبدات اللحاف ودوراتو عليها وناضت جلسات فوق كرسي قدامو طاولة وفوقو مصباح معلق كيتحرك بالهوا... فهمها هو ناض لبس شورطو وتبعها جلس قدامها بانتباه.. ميرال: كتحط اوراق وصور قدامو... هادي سيمان السعيدي ملكة جمال سابقة وسفيرة نوايا حسنا الشاب: ومنبعد ميرال: واقيلا مسمعتينيش شنو قلت السعيدي يعني من عائلة غنية بل الوريثة الوحيدة الشاب: بابتسامة فهمتك واخا الامر غياخد بزاف دلوقت ولكن راها زوينة مغنحسش بيه ميرال: الا بغيتي نقتلك ونقتلها هي نحس بيك بغيتيها.. اما بالنسبة للوقت مكنظنش غتقاوم وساماتك وجسدك بالاضافة لانو ساهل تحط ثقتها فاخ جناب السفير..الشاب: السفير دالموزمبيق ميرال: لا سفير المغرب بهولندا.. الشاب: بغيتي تخرجي علينا واقيلة اسهل حاجة تدخل الانترنت وتجبد اسمو وتعرف شكون هو ميرال: هدشي ضاربة حسابو السفير مغيكونوش عندو نشاطات لمدة شهر بنتو دارت حادث وهو معاها فامريكا... والا دخلتي لانترنت مغتلقاش معلومات عليه.. من غير اسمو وشنو قرا حتا صورو مكينينش.. يعني من اليوم انت غالي اخ سعادة السفير عمر الشيخ... وغدا عندك رحلة للمغرب.. واول لقاء مع الدجاجة لي غتبيض لنا الذهب فاصيلة عندك شهر ونص تكمل كلشي .وغتلقاني موجدة لك انا كلشي باس جديد ورحلة جوية وبلاصة فين نتخباو حتا نكملو الفلوس واخا كيبان لي هاد المرة مغنحتاجوش ..لعملية مور هادي حيث غتكون ضربة العمر.....بعد شهر من هاد الليلة.. نفس المكان.. كانو نفس البنت والولد كيتناقشو.. ميرال: شنو غتجلس تدير حدايا شهر وانت جالس لاخدمة لافلوس حتا فلوسي كلهم صرفتهم عبيك باش نزلتي ديك النزلة المشؤومة للمغرب لي جيتي منها واحد اخر لا ديدي لا حب الملوك...غالي: مراجعش للمغرب مراجعش ميرال: واش حنا عاد ماقلنا..الصنارة غمزات وطاحت فالشبكة باغي تضربلنا كلشي فالزيرو اجي ياكما وليتي كتبغيها غالي: ونتي سوقك ياكما تيقتي راسك بلي مرتي ميرال: انا اكثر من مرتك وعارفة عليك كلشي والله حتا نلبسك كلشي القضايا دالنصب.. ونخرج راسي ونتا عارفني غالي: ديري لي بغيتي ميرال: غنقتلها الا مسافرتيش غدا للمغرب وهذا اخر كلام عندي بون نوي
نظرة خارجية: حتا واحد فينا ماينكر ان غالي الشخصية لي تمنينا ماتكونش فالقصة.. ونحاولو نمشيو فنسق قصة حب بين سيمان ومراد والحياة حلوة ووردية.. ولكن لا هادي هي الحياة كتحط قدامنا نوعيات من البشر بحال ميرال وغالي لي من مدة طويلة وهوما عايشين فالحرام وبالحرام بزوجهم قلبهم وعقلهم عامر بالفلوس.. ولكن سفر المغرب جعل قلبهم بزوج يضرب ميرال تاكدات انها كتبغي غالي تموت وتقتل عليه اما غالي تاكد ان سيمان هي حياتو حاول يتراجع كذا مرة وكل مرة تهديدات..ميرال..كانت..كترغمو يقبل يتلاعب بعواطفها وحتال اخر لحظة كان غيتراجع ولكن فكر يهرب هو واياها... ولكن ميرال عرفات بلاصتو هدداتو تفضحو قدامها.. عطاها فلوس سيمان ومجوهراتها غير باش تسكت وتخليهم فحالهم بدعوى انه قدمهم فمشروع ولكن هادشي سكتها شهر فقط.. وعاودات رجعات لزنها.. هنا قرر غالي يوضعها امام الامر الواقع ويتزوج بسيمان ..ويحطها امام الامر الواقع واش غادي تسكت علا هاد الامر ميرال وغترضخ فعلا للواقع... اجيو نرجعو للحاضر .مع سيمان.."""""فقت هاد النهار فرحانة بزاف علا غير هاد الايام كيف لا واليوم غنتزوج بغالي..اليوم غندير الحاجة الوحيدة لي تمنيتها فحياتي.. فقت وخديت دوش... نزلت لقيت الفطور فوق الطابلة وورقة صغيرة. فيها عنوان فطرت وانا الفرحة سداتلي الشهية... طلعت لبست بخفة وهزيت العنوان لي فهمت انه غيكون تماك...خديت طاكسي ولكن نزلاتني امام صالون تجميل بسيط اه ولكن كيبان من برا زوين.. تقدمت باش ندخل وتراجعت اكيد غلطت فالعنوان رجعت وجهي للورقة كنتاكد من العنوان.. حتا خرجات واحد السيدة كبيرة شوية وشعرها حمر مبتاسمة..معرفتش شنو كتقول وتضحك ..بقات كتشوف فيا مافاهمة والو وعلامات الاستفهام فوق راسي...وهي تعيط..لواحد البنت..خرجات عندي.. هضرات بالدارجة: واش نتي العروسة حركت راسي باه..ضحكت وقاتلي مرحبا بيك ذخلي عريسك هو لي وصا عليك.. وانا فرحانة اول مرة نشوف شي كوپل مغربي هنا ابتسمت لها...وسلمتها نفسي.. دارت لي سوان... وصاوبات لي شعري تموجات.. دارتلي. شريط ورود بيضاء لفات بيه جبيني... ومايكاب خفيف مع عكر غوز.. سيمان: سالينا البنت: مازال دخلات لواحد البلاصة وجبدات كسوة بيضة ديال لعرايس ولكن ستايلها فشكل مجنون شوية ماشي الكسوة الكلاسيكية لي كنعرفو هادي قيرة من القدام بزاف فوق الفخاض.. اومن لور طويلة.. ولقيت معاها سبرديلة اش هاد العجب ستايل مجنون عمري توقعت نلبس فعرسي هكدا ديما كنحلم بالهزة فوق العمارية ولكن انا لي بغيت وهذا اختياري... وقفت قدام المراية جيت كيوت وصغر من عمري حبست دموعي وانا كنتخايل كون كان بابا معايا كيف غتكون ردة فعل ملي غيشوفني عروسة ولكن كلشي مشا وكلشي ضاع..فيقاتني البنت من سهوتي ملي قاست كتفي... ابتسمت لها.. بقات كتشوف فيا وهي مكشرة اممم نتي هاديك ولكن خاصاك شي حاجة.. اه لقيتها مشات كتجري لصاكها حلاتو وجبدات قلادة علا شكل لؤلؤات صغار بيضين.. سيمان: شنو كاديري البنت: نتي بنت بلادي وضروري نوقف معك سيمان: ولكن انا مغناخدوش البنت: وانا مقتلكش خوديه ههههه خطيبي غيقتلني الا مدرتوش..فكل خرجة.. ولكن اليوم نتي واقفة عليه وزايدون نتي وليتي كليانة التصاويبة الماجية غتكون علا حسابي ونتي غترديهلي فيها.. ابتسمت وعنقتها غي سطحيا شكرا ختي كنواعدك نرجعولك فاقرب وقت. كنت راضية علاشكل النهائي رجعات المراة قالتلي بلي..غالي كيتسنانا برا خرجو وقفو معايا حتا ركبت معاه فواحد السيارة.. تمناولنا الحظ... غالي كان طاير بالفرحة وكل شوية يبوس ايدي ويعنقها.... تمشينا شوية بالسيارة وحتا وقفنا قدام
حتا وقفنا قدام مكتب حكومي غالي كان مكلف بكولشي وجايب وراقنا من الفنصلية....تسنينا شوية عاد دخلنا عند المفوض لي غيزوجنا ...سولنا الاسئاة الاعتيادية مترددتش ابدا اني نقبل وقعت وحتا هو قبلني فجبيني وخدينا الكتاب وخرجنا كنجريو بحال الدراري الصغار وضحكتنا واصلة حدود السما حتا وصلنا للسيارة ركبنا بسرعة جنونية وبموسيقى عالية كنت فرحانة بلا قياس وحتا هو شويش توقف قدام ساحة عمومية كانت كطل علا بحيرة ...والحمام كثر من المارة.. لي كانو كيعطيوه فتات الاكل....نزل وفتح لي لباب باش ننزل.....ولكن انا حشمت من الناس لي تما.. كون غير ليل بعدا النهار القهار...جرني بزز.. غالي: معمرك تخافي وتحشمي ليوم اسعد نهار فحياتنا خلينا نديرو ليبغينا نحماقو ونتسطاو واخا لاخر مرة فحياتنا ..سيمان: انت فرحان غالي: طاير بالفرحة غرغرو عينيه وقف الكلام حتا بلع ريقو ونطق فرحان لدرجة الا جات الموت من بعد هاد السعادة مرحبا بيها حطيت صبعي علا فمو.ششش.. معمرك تذكر الموت حنا غنايشو بزوج وغنموتو بزوج. عدلت البابيون لي كان داير فالاحمر بحالها بحال الكونفرس ولابس جينز مع فيست ديال كوستار.. جاي حمق كثر مني جينا بحال زوج مراهقين هاربين من الكوليج .وكيلعبو عروسة والعريس.. كنضحك من قلبي.. وهو ضامني كيضورني.. وشعري.. كيلعب سيمان: نزلني الناس كيشوفو حطني وانا كنتبت التاج دلوريدات لي شويش يطيح... شوية كنسمع موسيقى جاية من بعيد كنقلب بعيني.. كتبان لي مجموعة بنات كلهم لابسن كسيوات بالابيض والاسود.. كلهم بالڤيولون ووحدة لي عندها التشيللو او الكونترباص... كانت مثقلة بيها مسكينة قربو حدانا... ووقفو وبداو كيعزفو معزوفة الفصول الاربعة كنموت فيها...مدليا ايديه. بابتسامتو المعهودة انا باستغراب. كنشوف فيه وفالفرقة بمعنى نتا مولاها حرك راسو باه...مديت ايدي وانا كنضحك تجمههرو علينا الناس وشكلو حلقة كيصرو ويصفقو. انا وغالي دخلنا فرقصة مرة مرة كيخطف مني قلبة خفيفة ومرة كيدورني .ويبعدني ويقربني فخضم الرقصة ..واحد الوقت...تسمع صوت غريب سكتات الموسيقى والناس كتغوت وكتجري والحمام كيطير مذعور انا مكنتش فاهمة اش واقع كنت ضامة غالي.. منساجمة فالرقصة بعدت عليه باش نشوف اش كاين كنلقا كسوتي كلها حمرا بالدم...تخلعت.. شفت فغالي لي كان كيشوف فيا بعينين حمرين ومدمعين قبل مايطيح علا ركابيه.. ويخول ليا رؤية اخر شخص نتوقع شوفتو واليوم بالذات.. كان مراد باقي سلاحو مرفوع ودخان خفيف خارج من فوهة المسدس.. هربت بعيني نيشان لغالي لي كان كيشوف فيا وجنبو عافر بالدم غووتت وطحت فوق منو كنغوت وهو معنقني .كان كيسكت فيا وكيدوز ايدو علا.. وجهي.. غالي:شششش متبكيش اعمري.. متبكيش..احبيبتي.. واعديني تبقاي تبغيني واعديني معمرك تكرهيني واخا يطرا لي يطرا.. واخا تسمعي لي كان..سيمان: ششش متقولش هكذا نتا مغتخلينيش وانا غنبقا نبغيك ديما غالي: سمحيليا عافاك سيمان: غالي سكت غالي: مكاينش وقت سمخيليا...وخرج الدم من فمو وسد عيونو ومشا هنا شداتني هسترية كنعنق فيه ونغوت لااا لاا متخلينيش متمشيش...مازال كنعنق فيه جرني...مراد من دراعي بالقوة عييت نتنفض منو ولكن والو... كنتمرغد فالارض وحتا هو محنش فيا كيجر ويعاود لاحني فواحد الطوموبيل سدها وكسسيرا وانا كنضرب فالزاج وكنشوف فمنظر غالي وهو مدرج فالدماء والبوليس عاد واصلين.. شافهم مراد تابعينو وهو يزيد فالسرعة..موقف حتا انهارت قوتي وكنا بعدنا نزل ودار لجيهتي وجبدني.بدا كيضرب فيا ويغوت مراد: هدشي لي بغيتي هدشي باش وصلتينا مرغتي وجهنا وسمعتنا فالطين شفرتي باك ودخلتيه للمستشفى وزطمتي علا قلبي وحبي ورديتيني مجرم كلشي باش تبعي غالي مفدي.. انا عليت وجهي كنت من قبل مصدومة كنتلقا الضربات بصمت حيت مازال ممتيقاش غالي مات ولكن حركتني من الداخل الكنية الجديدة لغالي لي سمعتها علا لسان مراد. هاد المرة انا لي رجعت كنضربو ونصرفق فيه علاش قتلتيه علاش انا بغيتو يكون لي بغا يكون نتا كتكرهو من قبل انا شفتك نهار اللول ملي شفتيه نتا نتقمتي علا حاجة اخرا ماشي غي علا قبلي واش كتعرفو هضر هضر.. دفعني بقوة حتا تزدحت مع السيارة مراد: اه كنعرفو هو عدوي. صورة المرحوم هههه
انا بصدمة كيفاش عدوك...مراد : عداوتنا عمرها خمس سنين.... كنت عاد مشيت لاوروبا .كنت فشلة اغنياء الجامعة.. تعرفت علا غالي مفدي عن طريق شي دراري فالجامعة تقرب مني وعرفني علا ختو سميتها ميرال زوينة انا كانت كتعجبني وولفتها... ولكن كنت حمار حيت هي ماشي ختو هي عشيقتو ومولفين كينصبو علا الشباب الغني بحالي الا كان دري كتكون هي الطعم والا كانت بنت كيكون هو... حلبوني وخلاوني علا الدص خواولي الكونت وداولي السيارة...واختفاو من بعد بانو ولكن مكان حتا دليل عندي ضدهم.. ووعاودو اختفاو واول مرة نشوف غالي معك مكنتش باغي نقولها لك خفت تكرهيني ملي تعرفي كنت علا علاقة ببنت من غيرك.. حذرتك ولكن مسمعتيش انا ملي بززت عليك الزواج كنت باغي نقذك من داك المحتال ولكن هو سبقني وداك زدت حقدت عليه وحلفت نقتلو وهادي شهر والزيادة وانا كنقلب عليه حتا جاني اتصال منها اه من ميرال عاودات لي كلشي ووراتني بلاصتكم عاوداتلي بلي هوما دارو ديك الخدعة باش ينهبوك ونتي كنتي غبية وسلمتيهم كلشي حتا من حياتك سلمتيها لهم حتا من فلوسك ومجوهراتك ونفسك عطيتهم لو علا طبق من ذهب جيت كنجري..بلا عقل... بغيت نربيه ولكن غيرتي عماتني ونتوما بزوج كتباوسو خلات الدم يغلي فعروقي ويطلع لراسي بللمنفكر قتلتو انا قتلتو علا قبلك دابا تاكدتي واش كنبغيك ..انا كنت مصدومة ..بابا مسمرة فبلاضتي هو كيحرك فيا بلا فايدة عيني متبتين فالفراغ والدموع تحبسو وقلبي كنسمو فودني..شوية بدا كيجرني مكنتش كنسمعو اش كيقول... حتا ليا ومشا كيجري للسيارة وخلاني كسيرا واخر حاجة عقلت عليها هي سيارات الشرطة تابعاه وانا كنطيح فحضن شرطي...فقت بعد مدة.. كنت فوق سرير طبي راسي كيحرقني بغيت نشدو بيدي ولكن مقدرتش حيت كانو مصفديني بمينوط مع السرير.. حاولت نتذكر اش وقع.. بحال ضربتيني بالضو صدماتي كثار كنشوف فالثوب دالعرس لي مازال لابسة لي عمرو بالدم... انا ترزيت فكلشي فبابا فمراد وفحياتي وفغالي انا بغيت غالي وانا دارلي كلشي حيت كنت حاسة بحبو صادق ليا ياريتو بقا معايا سوا كان..مفدي او الشيخ.. تحل الباب ودخل... بون نوي
12 سبتمبر 01:54 ص
تحل الباب ودخل شاب طويل وزعر شوية.. عندو لحية خفيفة كان لابس كلشي فالكحل مزير علا عضلاتو .. كيشوف فيا وهو محاملني محامل راسو الشاب: معك المحقق زين.. ماشي هادي خدمتي ولا هذا مجالي.. ولكن حيث مغربي سيفطوني نفهم منك اش وقع..استجمعت كلماتي بزز: ولد عمي تيرا فراجلي نهار العرس زين: بيناتهم شي عداوة سيمان: اه كنت غنتزوج بمراد بفرار من اهلي ولكن انا اخترت غالي هئ هئ هئ وعلاش شاديني هكذا انا مدرت والو زين: تهدني مكاينش لي متهمك بشي حاجة فقط خفناك تمشي قبل منفهمو منك ومراد السعيدي راه تقبض عليه..سيمان: بصح زين: بلا ميشوف فيا خارج تقدري تمشي ملي تحسي راسك لاباس ولكن خلي عنوانك للشرطي لي عند الباب غنستدعوك..للمركز متحاوليش تسافري حتا يتدفن الضحية. وتسد القضية.. خرج وانا رجعت للهستيريتي غالي غيتدفن صافي مات وعمري نشوفو اخر امل عندي مشا بقيت كنيبكي.. حتا دخلات ممرضة شافتني هكداك عيطات علا الطبيب عطاوني ابرة معرفتش شحال دالوقت نعست ملي فقت ملقيتش المينوط ..نضت كنحاول نوقف ..رجع كلشي لبالي غالي الله يرحمو ومراد لي ضيع حياتو وبابا غيزيد يكرهني حيت كيعتبر مراد بحال ولدو ضيعت كلشي كلشي كن عرفت مراد غيقتلو مكنتش نتزوج بيه.. انا ممتيقاش انه نصاب وانا يقولو لي يقولو... خرجت من الغرفة لقيت حارس امن تماك.. طلبني نعطيه العنوان ونوقع لو... علا الاقوال لي قلت البارح ..حيت داك خونا كان زربان.... خرجت بكسوتي دالعرس ودم غالي عليها شعري طالع للسما والكحلة معمرة ليا وجهي بقيت كنمشا بحال الحنقة الصباح بكري ولي داز كيشوف فيا.. حتا بعدت علا المشفى وعطيتها للبكا.. معندي حتا واحد بغيت غير شي حد يضمني فديك الوقت يطبطب عليا يقولي نراكيش بوحدك انا معم ديما.. مكنعرف حتا واحد هنا من غير غالي الله يرحمو كان دنيتي وطني وناسي وكنت بابا نكمل معاه حياتي بقيت كنتمشا لي يضحك عليا ولي نبقا فيه والدراري الصغار تابعيني شحال من طونوبيل كانت غتضربني فكرت فالشخص وحيد نقدر نلجئ ليه
هي بنت بلادي البنت لي فالصالون حاولت نتذكر الطريق... من حسن الحظ تفكرتو.. كان قريب لواحد الحديقة كبيرة...جريت رجلي كنمشي ونرتاح حتا وصلت للصالون ..وقفت قدامو مترددة. مقدرتش نقاوم مندخلش وانا العيا والتعب والجوع انهكني تقدمت دفعت الباب وهوما يغوتو.. اخر حاجة عقلت اني حسيت براسي كنهار وكنطيح فوق الارض.. بعد مدة فقت.. علا طرشات خفاف فوجهي وقطرات دالما وريحة الكولونيا فنيفي كنت فالصالون فوق فوتاي وباب الصالون نسدود ديك المرة الكبيرة كتشوف فيا وعينيها مغرغرين... اما البنت كتسولني مالك مالك جريتها لعندي وبقيت كنبكي ونغوت مسولاتنيش ضماتني لعندها.. وبقات مدبدبني حتا ارتاحيت... وقدرت نجمع القوة ونعاود. لهم كلشي مرة نبكي مرة نسكت.. والبنت تسمع شوية وتترجم للديك المراة شوية....بكيتهم بزوج.. ملي حسيت براسي ارتاحيت..وقفت باش نمشي للدار ولكن ديك لبنت حبستني.. قالتلي نبقا معاها ولكن رفضت خفت البوليس يجيو ملي يبغيو يدفنو غالي ميلقاونيش قلتلها غير خليني اختي... كنتسناها تكمل اسمها البنت: سعاد سميتي سعاد دخلا وجابتلي حوايح مطوين نفسهم لي خليت البارح ملي بدلتهم ولبست لكوة سخرت من الدنيا كيفاش رميتهم فرحانة نبدلهم بما احسن.. ودابا كنرجع لهم خاسرة كلشي.. شديتهم من عند لبنت.. لي باينة فيها حنينة بزاف هدشي لي خلاني نرتاح لها قبل منعرف اسمها اوشكون هي من غير انها مغربية بدلت وغسلت وجهي وجيت نخرج ولكن هي هضرات مع ديك السيدة وهاديك حركات راسها باه هضرات من تلفون المحل مع شي حد بحال خدات الاذن وشدات فايدي وخرحنا سعاد: الا قبلتي نبات معك اليوم باش نطمن علا صحتك سيمان: اه اه ماقادراش نبقا برحدي وماعرفاش كيف ندخل لدار هو كان معمرها ودابا مافيهاش..خدينا تاكسي للعنوان لي عطيتو هي خلصات وصلنا تحنيت لتابي جبدت الساروت فين مولف يخليها قلبي تزير عليا بزاف ورجعت للبكا والبنت مسكينة غير كتصبر فيا دخلاتني للدوش دوشاتلي وانا بحال شي مسطية... معارفاش حتا علاش نبكي اكثر واش حيت هربت ولطخت سمعت بابا واش ترملت نهار زواجي واش مات الانسان لي بغيت واش حيت دخلت ولد عمي للحبس وضيعت خياتو غير حيت بغاني..لبساتني وغطاتني مسكينة مشات جابتلي اكل ولكن مقدرتش ناكل... دخلات حدايا للفراش ضماتني تفكرت ملي كانو كيجوني الكوابيس و كنعس معنقة غالي باش نحس بالامان... نعسنا... من المغرب مافقنا حتال الصباح علا صوت الدقان نضنا كنتجاراو بزوج للباب فتحت انا كان الشرطي زين.. هاد شي وراق...زين: السلام اخت مكملش اش كان غيقول كان كيشوف مورايا ترسم غضب كبير علا وجهو كنتلفت كنلقا سعاد كتقفقف.. جرها من شعرها وخرجها لاحها فالطوموبيل ورجع لاحلي دوك لوراق هاكي باش تخرجي جثة صاحبك ولا راجلك باش تدفنيه وهاديك نسايها عليك منعاودش نشوفها معاك ولا والله حتا نتفاهم معك.... خلاني مصدومة.. وانا كنسمعو كيغوت عليها وكيقولها اش كديري بايتة عند وحدة هاربة من دارهم وخطيبها وكتكدبي عليا... واش صافي كلشي ناس غيعتابروني خارجة الطريق حيت اخترت الحب.. قررت نوقظ راسي معندي حد هزيت ديك الورقة من الارض مسحت دموعي خصني نصفي اي شيء كيربطني بهنا ونبعد مدام ناسو عرفو حكايتي...
دخلت للدار بدلت حوايجي لبست كسوة كحلة طويلة بالكمام مستورة ودرت شال كحل هزيت شي وراق وخرجت للمشرحة.. دفعت الوراق لي عطاوني البوليس.. واستخرجت شهادة وفاة غالي مفدي تسلمتو فصندوق .بغيت نبكي ونغوت ولكن مكاينش لي يواسيني... قبلت الصندوق سيمان: عمري ماننساك..مشيت كملت الاجراءات بوحدي.. ودفنتو بوحدي انا وواحد الشيخ وزوج لي حفرو القبر.. مور ماصلاو عليه الظهر... بقيت بوحدي حداه جلست تماك حتا قرب يظلام الحال... بقيت مونساه ظنا مني انه حاس بيا مسحت دموعي وودعتو للمرة الاخيرة سيمان: غالي انا غنبعد من هنا واذا كتاب الله غنرجع نزورك ملي تتقاد اموري ونرجع سيمان الدولة فينما كنت غندعي ليك... رجعت للدار نزلت من طاكسي لقيت.. سعاد جالسة فالعتبة... قربت لعندها ووقفات دخلت ايدي فصاك وجبدت العقد سيمان: هاكي تفكرو غوتلك عليه سعاد: لا مجيتش علاقبلو اسيمان جيت نشرحلك مبغيتكش تتقلقي منو زين ظريف ولكن هو هكداك عصبي.. شوية...وعصبيتو نفرات كلشي منو.. حتا عائلتو مهاجرها ومكيمشي غير فالمناسبات.. عام دابا باش تخرج داير السبة بالخدمة باش ميمشيش لعندهم.. يمكن معقد كيفما كتقول گيومس.. مولات الصالون ولكن لهلا يطيح حبك علا حجرة كنبغيه ..وهو لي مخسسني بالامان فهاد الغربة الا سمعتي شي حاحة مسحيها فيا هو تقلق غير ملي قلتلو غنبات عند غيومس ولقاني هنا سيمان: مديريش فبالك انا ممقلقاش ولمن علاش خدك زرق واش كيضربك علاش كتسكتي ليه سعاد: من بعد ونرجع عندك... هارقمي معك متردديش تتاصلي بيا بسلامة.. مشات خلاتني متبعاها حتا بعدات دخلت للدار... بقيت كنفكر كيف ندير نزور مراد وباشمن وجه نشوفو صافي قررت ندير بالناقص باقيلي بابا نصفي دوك الاملاك لي شرينا ديك العمارة بسميتنا بزوج غدا نحاول نبيعها.. وحتا الفلوس لي دفعنا للناس نشوف كيف ندير نرجعهم.. لبست بيجامتي حاولت ناكل نعتق الروح لي غنتحاسب عليها ولكن مقدرتش.. توجهت هاد المرة لبيت غالي جمعت حوايجو ففاليزا.. حتا نشوف شنو ندير بيها يقدر نقدقها تخشيت ففراشو كنحاول ننعس.. حتا كنسمع الباب كيتهرس... نضت مفزوعة بشنو لابسة حليت كانو زوج دالرجال بالكوستيمات كبار شوية فالسن ومعاهم زوج دالبوليس باللبسة. كنحاول نفهم ولكن مكنعرفش للتركية.. دوروني دارولي لمينوط.. وخرجوني هكداك حفيانة ملابساش عليا رماوني فسيارة الشرطة وزادو وانا مافاهمة والو كنغوت وكنبكي. كنستعطفهم يفهموني شنو.. واقع.. حتا وصلنا للمركز جروني...لغرفة حطوني فيها شي ساعة حتا جمدت بالبرد ..مبقيتش حاسة بطرافي وايدي ضروني.. اش هاد الزهر عندي انا كحلة الايام.. بقيت نندب ونفكر علاش انا هنا ياك ماقلب عليا مراد الطبلة وردني شريكة معاه شوية تحل الباب وجرني واحد من الحراس.. حتا وقفني قدام مكتب دق وحل.. مور مسمع شي صوت من لداخل دفعني وسد لباب حاولت نهز راسي باش يبعد الشعر علا عيني نشوف قدام شكون انا ونفهم اش واقع ..لا ميمكنش اش كنشوف
بون نوي
بقيت مسمرة... وانا الضابط كيشير لي نجلس..ولكن كنت مصدومة حسيت بشريط ايامي كيدوز قدامي حسيت بالحكرة وتجمعو دموعي هو ولد بلادي اكيد غيحن فيا...قربت لعندو ولكن هز عينيه خنزر فيا..شوفاتو وقفاتني.. ناض الظابط خرج وسد الباب...وخلانا بزوج ناض لعندي... كان بكوستار بلو مارين..وشوميزة رمادية دار ايديه فجيابو... وكيدور عليا ..كل مرة كيقرب لي وكنحس بتنفسو.. فوجهي كنغمض عيني من خوفي فالاخير نطق: ايوا هادي نتي.. وهادو تصرفاتك..هممم نفهم انك كنتي ناوية تقربيلي ديك المرة فقط باش تسرقيلي دفتر الشيكات..شفت فيه بصدمة: اشمن شيكات؟! عمر.. اه عمر: دفتر الشيكات لي اختفى من الاوتيل وبقيتو كتفرقو فيه للشركات والناس بدات كطالب بفلوسها... مبالغ هائلة..ولكن التقرير اكد تزويرك لتوقيعي ودابا غدخلي تترباي... شفت فيه منسمحلكش انا بنت عائلة غنية وهدشي ماشي من شيمي اضافة انو عندي قيمتي ووزني فالمجتمع.. قرب وشد فكي بين ايديه زيرهم.. حتا حسيت بسناني غيتحيدو من بلاصتهم... عمر: وزن هههههه باين.. دفعني وبقا كيشوف فيا.. نتي اكبر..ساقطة شفتها فحياتي مخادعة وكتعطي صورة مغلوطة بغا بناتنا يوليو بحالك ولكن انا مغنسمحش بهادشي.. دفعت ايدو.. اينا بنات انا ماعرفة والو حرام عليك انا شفتك هنا فرحت قلت ولد بلادي غيعاوني ولكن صدقتي بحال كلشي زدتوني وتحاميتو نتوما والظروف عليا كنهضر وكنبكي... تحل الباب نقدني منو حيت عاود كيقرب لي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 9:48 pm

عاود كيقرب لي..زين: عمر خويا يهديك الله شنو كادير بعد من البنت.. مشيت كنجري عند زين واخا عارفاه ماحاملني وانا ماحاملاه ولكن بغيت نتحامى فيه: انا مادرت والو اسيدي انا مدرت والو .بقيت كنبكي حتى طحت..ملي حليت عيني..لقيت راسي فمكتب بوحدي.. حاولت نتفكر اش وقع بقيت كنبكي مجمدة فبلاصتي ضامة رجليا لعندي تحل لباب ودخل زين هاد المرة مبتسم علا غير عادة... وكانت المفاجاة جاب معاه..سعاد لي شافتني وجات لعندي كتجري كتعنق فيا وتعاود.. هداك مكانش تناسيتو ولكن زين نطق: عندك الزهر اسيمان الناس لي دفعو الشيكات اكدو انك نتي وغالي بزوج لي عطيتوهم ليهم يعني نتي مشاركة فالجريمة كنتي غتاخدي حكم سجن ولكن خويا عمر..تنازل علا الدعوة مور ماحكيتلو انا وسعاد شنو واقعلك من الاول للاخير سمحيلينا.. افشينا اسرارك ولكن كلشي غير باش يتاثر ويسحب الدعوة..ولي فاجئني انه قبل يدفعهم رغم انهم مزورين توقيعو باش مايتابعوكش اصحاب السلع... المهم تقدري تخرجي دابا ولكن غتسناوني نسالي باش نوصلكم نتي وسعاد واليوم غتبات معك.. وسمحيلي علا اخر مرة كنت منفعل ابتسم وخرج.. هاناري اليوم العالمي للصدمات اش كيوقع لهادو..ولكن لذ رن فوذني اكثر خويا عمر زعما زين وعمر خوت.. وشعيب يكون خوهم زعما...!؟؟؟
بقيت مدة كنتسنا ...حتى جا زين خرجت انا وسعاد وهو مورا مكملو الاجراءات ...ركبت معاه لور وسعاد القدام ومباشرة لدار غادي نبقا معاها على مقاليا زين ....وصلنا داتني سعاد لدوش وجدت ليا حوايج باش ندوش ونلبيهم واكدت عليا باش منعسش حتى ناكل شي حاجة واخة مكان فيا ماياكل كنت عيانة بزاف بغيت غير فوقاش نتسطح ونمشييي ....دوشت ولبست خرجت راسي مبغيتش نخليها تجيب ليا الماكلة حتى لعندي خرجت من البيت فاتجاه الكوزينة وصلت عند الباب لقيت منضر قدامي زين وسعاد حاضنين بعض وكيتغزل فيها ...عينيا تغرغرو وقلبي تقبط عليا معرفتش علاش ...حسيت بدمعة نازلة على خدي مسحتها دغيا ...جيت بغيت ندور نمشي حتى سمعت صوتها كتناديني ... سعاد : سيمان حبيبة كملتي دوش يلاه شوية ونحط العشا سيري لصالون خمسة دقايق ويوجد... سيمان : اا جيت بغيت نقوليك مافيا ميتعشا غير بصحتكم وتصبحو على خير حدرت راسي غادية شدتني ايد من دراعي كان زين... زين : احم سيمان مغتنعسيش حتى تعشاي وزايدون انا عارض عليكم من ورا العشا نخرجو نشربو شي حاجة ومنبغيش اعتراض بغمزة اوكي... سيمان : ولك... سعاد : ماكاين بو ولكن صافي هو قرر جات عنقاتو من دراعو ياك ازين... زين : وي حياتي باسها فنيفها... سيمان : قلبي بدا يضرب ..هه واخة .. سعاد يلاه اجيو تعشاو ونتي اسيمان بعد العشا مباشرة سيري وجدي راسك دغيا ... سيمان : اوك... تعشينا فجو زوين او يمكن زوين بالنسبة ليهم اما انا فالله لي عالم بيا كنتفكر هضرت عمر قبيلة وحياتي لي بين ليلة وضحاها وصلت لهاد المواصيل تعشينا سعاد مشات توجد راسها وانا كذالك نص ساعة كنا واجدين لقينا زين كيتسنانا جا لعند سعاد باسها وانا ابتاسم ليا كانت الخرجة كلها وهما كيضحكو ويضحكوني معاهم محاولين باش يخرجوني من لي انا فيه او يحاولو ينسيوني كنت كنبتاسم ليهم كل مكيضحكو على شي حاجة ويحاولو يشاركوني فيها فهاد الخرجة زدت تقربت من سعاد اكثر ....رجعنا من الخرجة مشيت لبيت بدلت حوايجي يلاه بغيت نعس حتى دقت عليا سعاد طلبت انها تبات معايا مرفضتش طلبها بالعكس كنت محتاجة انها تكون حدايا او يمكن محتاجة لحضن ولشي حد لي نكون قريبة ليه نحس بالامان ولو ليلة وحدة وسعاد ولات اقرب ناس ليا ...نعست حدايا بقينا ليل كلو كنهضرو وهيا كتعاود ليا على زين لي كل مكتعاود على علاقتها بيه وانا قلبي كيقبط معرفتش علاش ..... بون نوي
بعد اسبوعين... في شقة سعاد.. الصغيرة.. كنا كنفطرو حتا دق زين... فهاد الفترة.. نقدر نقول تناسيت شوية رفم ان الجرح مازال مالتئم.. وتفكيري لازال فصدماتي لي توالات من هربي زواجي.. اكتشافي حقيقة غالي وفاتو دخول مراد السجن الشيكات ظهور عمر من جديد.. فحياتي... زين مبقاش كيشوف فيا ديك الشوفة الناقصة بالعكس اعتذر لي فاكثر من مناسبة هو وسعاد كيحاولو يخرجوني من لي انا فيه...كل نهار كيخرجوني..ويسهرو معايا..ويتمازحو.. كنبين لهم اني لاباس باش منحرجهمش اكثر.. وهوما بسبابي عطلو زواجهم لي غيكون فهولندا ..رغم ان اهل.سعاد سبقوهم لعند عائلة زين..قالو بلي غيكتفيو بحفلة صغيرة وانا كل مكيهضرو علا زواج كنحس بالعافية شاعلة فيا... وكنتفكر داك النهار المشؤوم.. ناضت.. سعاد من فوق طاولة الاكل مشات كتجري فتحاتلو وتعلقت فيه اما هو فجرها وباسها ففمها وعلا عينك ياتاجر انا حشمت هبطت راسي.. زين: ههه صباح لخير لالة سيمان.. سيمان: صباح نور خويا اجي بلاصتي تفطر.. زين: لا لا سبقتكم وجيت باش نخرجكم ..تعويضا على هاد اليوماين لي كنت خدام فيهم.. سعاد: وي زوج دقايق نكونو واجدين احياتي.. سيمان: لا غير سيرو انا ماغنمشيش معكم سمحولي زين: باستغراب علاش اسيمان مقلقاك شي حاجة سعاد: الا مخارجاش حتا انا مغاداش يالاه سيمان: لا ممقلقني والو اخويا ونتي اسعاد سيري خرجي مع خطيبك..سعاد: اامم فهمتك خايفة تكوني عزول يالالة متخافيش علازين الا بلا يقول او يدير شي حاجة كاع ميتسوق لك.. زين: مشا انقها اه بصح.. سيمان: حشمت وهوما ماحشمو.. لا والله عندي ماندير ..غنمشي نطل فالدار...ونجيب شي حاجة خاصاني زين: اوك بخاطرك ولكن يالاه نوصلوك فطريقنا..سيمان: لا عافاك غير خليني باغا نتمشا شوية..سعاد: علا راحتك.. دخلات بدلات وخرجات معاه شابكين ايديهم فرحانين طليت عليهم حتا ركبو وتبعاتهم كيف ديما دمعتي لي مسحتها بزربة... حاسة بضيق ووحدة وانا هوما معايا ومخلاوش من جهدهم.. ولكن ميمكنش نبقا راهناهم هنا ومعطلة حياتهم انا قررت نمشي نشوف كيف ندير نبيع داك العقار..لي باسمي واسم غالي لي شريتو بفلوس الاب ديالي...ونبعد من هنا للابد نخلي مورايا كاع الالم والدكريات وندفنهم فقبر غالي..لبست .كسوة صوفية فالاسود قصيرة مع ليبة كحلة .لي بوط عالين درت كاشكول وسرحت شعري ..اما وجهي مقربتو ش وانا عينيا كانو.. منفوخين بالدموع.. والسهير محاولتش ندرقهم ..هزيت صاكي وخرجت كنتمشى بشوية عليا.. ..شوية حسيت بحال شي حد تابعني كنتلفت مكان ليا حتا واحد.. كنزيد وكنتلفت بزربة والو.. حتا عييت وسست دماغي من اوهامو... وصلت للدار.. عاد غنحل وقف عليا واحد الراجل كبير.. عربي حيت هدر بالشامية غالبا سوري اوفلسطيني.. منعني دخول استفسرت.. علاش والدار ديال غالي راجلي ولكن صدمني ملي شفت عقد الكراء فيه شهرين فقط يعني فعلا كان كيكدب عليا وكينصب قالي دارو صدقات ديال الكرا... مسحت دموعي.. وطلبت السيد يخليني نهز حوايجي... دخلت عمرت فاليز صغيرة وهزيت صاكادو لي فيه وراقي وشواهدي ومبلغ صغيير..سلمتو سوارت.. وانا كنودع الدار لي عشت فيها اجمل واسوء لحظات حياتي... اوهمني غالي انها مملكتي...وانا مكنتش طالبة اكثر منها لكن للاسف كل مرة كنحاول نتجاوز اش كنعرف عليه كنتصدم بحاجة اجبر جريت دوك الحوايج...تمشيت علا رجلي.. حتا وصلت لصالون غيومس.. خليتهم عندها حاولات تسولني ولكن درت بلي مافهمتهاش حيت مكتعرف غير للتركية وخرجت...هاد المرة توجهت للديك اعمارة اكيد العمال غيكونو حبسو البني مور وفاة غالي خصوصا ان لي فورنيسور دالمواد الاولية هوما لي وقع لنا معاهم مشكل شيكات... بغيت نلقي اخر نظرة عليها قبل مندوز لشي اجونص ندير اعلان البيع حتا كنتفاجئ بالاشغال فيها اواه هادو ماوقفوش قربت لعند واحد تماك.. حاولت نهضر معاه ولكن مفهمنيش... بقا كيشوف فيا وكيشوف فصحابو .حتا هضر واحد تماك.. صدق كيفهم شوية الانجلش.. قلتلو واش عرفتيني قالي اه وبلي عقل عليا نهار جيت انا وواحد الراجل قلتلو اه انا وغالي مول شي ضحك وشاف فصاحبو قالها لهم ورجع شافيا... ولكن العمارة ديال سيدة اعمال ماشي راجل بقاو كيوشوشو. هنا حسيت الارض دارت بيا.. حليت حقيبتي وجبدت العقد... كنوريه ليه بهستيرية.. هاد العمارة ديالي ديالي هئ هئ ونتوما خدامين عندي.. تبدل فكلامو معايا وقالي سيري خودي مشاكل وبعدي علينا شوفي شكون تفلا عليك.. خرجت... كنبكي هاد المرة تلحت فطاكسي... وقلتلو ديني عند اقرب محامي... دخلت خلصت الاستشارة وتسنيتو حتا جا وريتو العقد.. وهنا كانت الصدمة.. ملي قالي.. بلي هاد العقد.. غير قانوني بمعنى مزور
خرجت من عندو محطمة اكثر.. بقيت غير دايعة وكنبكي.. من الصباح حتا قرب المغرب... رجليا عاود داوني للبلاصة فين كاين ورش بناء ديك العمارة لي توهمت انها شركتي وعولت نخدمها ونرجع لبابا فلوسو لي شريتها بيهم.. كلش مشا حتا الكونت ديالي خويتو عليه مجوهراتي مابقا عندي.. والو.. لاول مرة حسييت نارفقلبي لاول مرة مابقيتش عارفة واش مزال كنبغيه او كنكرهو ولاول مرة نحس فلداخل ديالي اني كنشمت فيه وانو ليا الجزاء لي يستاهلو.. بقيت مكورة فوق واحد الكومة دالحجر.. كنتفكر النهار لي حابني لهنا وهو كيمثل عليا وانا طايرة بالفرحة اااه شحال كنت ساذجة دابا عاد فهمت بابا ملي كان كيقولي نتي ماعندكش بلاصة وسط العالم.. كان عارفني نية وهبيلة فينو دابا مكرهتش غير نعنقو ونطيح علا رجلو نبوسها ونقولو سمحلي... ظلام الحال وبرد قاديت الكاشكول علا عنقي ونضت كنتمشى فداك الخلا.. والشتا بدات كطيح... بقيت غادة فوسط دوك الاوراش ..انا وهمي..ودموعي حتا سمعت شي انين..وبكا.. ضرت بجنابي مكايبانليش من غيري..حاولت نزرب فالمشي من شدة خوفي ولكن الصوت عاد ماكيتزاد....اكثر من لول وكيقوى انسانيتي تحرت وبلا منفكر فالعواقب والتبعات لقيت راسي تابعة مصدر الصوت كان عمارة مهجورة..... كيبان لي ضو ديال فانوس مور واحد الباب... قربت اكثر ماعرفت منين جبت الشجاعة... هزيت واحد الحديدة.. ملوحة تماك حطيت ودني علا الباب تاكدت ان البكا جاي من هنا وباين ماشي شخص واحد ..حركت الباب نشوف واش محلول..باين ولي لداخل تخلعو يمكن ظنو الشخص لي محتاجزهم ...بقاو كيبكيو بصوت عالي تاكدت انهم بنات ..هزيت ديك لحديدة واخا تقيلة حتال فوق راسي وبقيت كنضرب لقفل باش يتهرس ونعاود حتا تحل فالاخير..دفعتو برجلي وهنا تصدمت حوالي 15 بنت قاصرة . معنقين ومخشين فبعضياتهم بقيت مصدومة ..حتا قربات وحدة وعنقاتني وانا مهضرت ماتكلمت وماحاولتش حتا نطمنهم حيت انا كنت محتاجة لي يطمني ولي يفهمني اش واقع..بادلتهم لعناق وتجمعو عليا لاخرين ..15 بنت قاصرة لاجئات سوريات معرفتش علاش محتاجزينهم واش مافيا اعضاء بشرية او دعارة ..او شنو بااضبط هاد الاحتمالات خلاتني نخاف ونجرهم وهوما تابعيني باش نخرج..مع وصلنا لبرا وقفو قدامي زوج دالرجال هازين اسلحة بيضاء ..ووجهم مخسر وحالتهم كتخلع لبنات زادو شدو فيا عرفتهم هوما لي كانو محتاجزينهم ..ولاو مسكينات دايرين مورايا قطار وانا كندور نهرب من هداك وهوما كيدورو معايا بحال ديك اللعبة ديال انا باهم ناكلهم وانا كنقولو انا مهم نربيهم ..اوف كحلة الايام انا شدني لاخر من شعري وبدا كيهضر بلغة غير مفهومة وكيشوف فصاحبو ويضحكو ..انا وليت كنقول لدوك البنات يجريو يهربو لكن مسكينات مابغاوش ديك لي عنقاتني فلول هزات حجرة ضرباتو بيها باش يطلقني ولكن هزها حتال فوق راسو وخبطها حتا غيبات انا بديت كنغوت عافاك خليهم يمشيو وهو مافاهمش غير كيضحك مشيت نجري لهاديك البنت نشوف مالها لكن ردني من شعري ولاخر دخل لبنات سد عليهم بقيت انا وديك لبنت لي مرمية تماك ..شفتهم كيشوفو فيا بحال الدياب ..كيقربو ليا اكثر واكثر ...صرفقني لول ولاخر وقفني من شعري وقابلني مع صاحبو وجامع ايدي مورايا...لاخر قرب يبوسني ولكن ضربني دوخني وقطع ليا لباسي من جيهت الصدر كولو ..كان باغي ينقض عليا لكن ضربة فراسو ..جابتو طايح ..كان شي حد ضربو بشي حاجة لراسو ..ملي طاح عاد وضاحت الرؤية وشفت شكون
كان هو عمر.. معصب وكيشوف فداك لي طاح والدمايات نافورة من راسو.. كان هاد حديدة فايدو كيقرب لهداك لي شادني.. ولاخر كيرجع بلور داير موس علا عنقي انا كنت مخلوعة وهو ابدا متفاوض مع هداك مكانش كيشوف فيا كانو مخايفش علا روح انسان كان غضبو ...عاميه... هداك ملي حس بيه
مخايفش.. وغيفوت فيه شي دقة بحال د صاحبو لاح الموس ودفعني وهرب انا طحت علا ركابيا كنشوف فالمشهر لي قدامي عمر لاح لافيست وتبعو كيجري... بقيت متبعاهم حتا وصلو مد البصر..مقدراش ندير والو زحفت للبن لي كانت جبهتها كتسيل بدم جريت الكاشكول من عنقي كنحبس ليه بيها الدم وهي كتنين...بقات فيا ومعارفة مندير لها... واخا كنت كنسمع صوت البكا دالبنات الاخرين وضريبهم فالباب المسدود عليهم موصلتهومش كان كل نظرة علا ديك البنيتة لي فعمر الزهور لي كضيع مني بسبب انها بغات غير تعاوني... هادو ماشي بشر. محتجزي هاد الملائكة يتاجرو ببرائتهم لمجرد انهم رماتهم الظروف والحرب فبلادهم... الله عالم باهلهم الا كانو فعلا باقي..حيين... دازت مدة حتا كيبان لي عمر راجع... كان جار هداك من ذراعو وهاداك كيتجرجر مع الارض فاقد وعيو او ميت حيت وجهو كان عامر بالدم... لاحو... فوق من صاحبو.. قرب ليا.. هز وجهي لعند من ذقني تفحص وجهي مزيان قبل مايمسح الدم لي نازل من جنب فمي تاوهت وهو يجر يديه بحال ضربو الضو... كنت كلي كنرجف..لاح عليا لافيست ديالو لي كانت مرمية فالارض ودار اتصال هاتفي بعد شوية كان زين وسعاد كيجريو من نازلين من سيارتهم... وتابعاهم سيارة شرطة وسيارة اسعاف اما هو طول الفترة لي سبقات قدومهم فكان مركز مع البنت محني علا ركابيه حداها متسوقش ليا قربب زين قبل مايسولو اش كاين.. عمر: عو مركز مور ظهر زين حيت بانت لو سيارة صحافة موراه مابغيتش اسمي يتجبد . واختفى بين العمارات....مكنتش عارفة ان هاد النهار غيغير بزاف دالحوايج ويرجع امجاد سيمان السعيدي الصحافة كتبت علا البطولة لي قمت بيها والرجل المجهول حيت دوك زوج ملي فاققو عاودو كلشي فاقوالهم وانا فشهادتي لبيت رغبتو ومذكرتش اسمو فقط قلت شاب كان دايز من تما عاوني... اعترفو كذلك علا بقية العصابة ومخابئ اخرى لقاصرات لي كيتاجرو فيهم.. ولاو كيطلبوني فالتلفزيون باش نهضر علا الواقعة لكن كنت كنرفض... رجعت سكنت فدار سعاد وهي وزين مشاو يوجدو لعرسهم مور ماخداو كونجي بزوج.. توحشتهم حيت كانوو مونسيني... خدمت فاعلانات جديدة كسفيرة ماركة ماكياج وشامبو... حاولت نتصل ببابا لكن اكثر من مرة كنلاقي الرفض واقفال الخط فوجهي تقبلت الوضع شيئا كا مشيت نزور مراد لكن عرفت انه ترحل للمغرب بعد قبول طلب عائلتو بمعنى بابا ايامي كدوز روتينية فقط شيء واحد استجد..تفكيري الدائم فعمر والموقف لي دار وشنو كان كايدير اصلا تماك.. جاكيتو حلفت منصبنها.. باش متمشيش ريحتو.. منها...وكل همي انه تتعاود صدفة تجمعني بيه بغيت نشوفو فقط لاغير.. فمكان اخر من العالم.. شخص دخل لغرفة مكتب وردخ الباب بحر جهدو.. بدا كيشخشخ فالديكورات ويغوت... حتا ضرب رف زجاجي تغوسو طروفو فايدو بدموع فعينو من الالم فيدو وفقلبو.. علاش هي بالظبط علاش ماشي غيرها علاش ماقادرش نزولها من بالي انا مكنبغيهاش انا مكنبغيهاش انا مكنبغيهاش خصني نقتنع... انا مزوج وكنبغي مرتي وبنتي تفتح الباب. ودخلت مرة خمسينية: ولدي عمر اش واقع لك.. عمر: الواليدة عافاااك خرجي مابغي نشوف حد المراة: بنتك مخلوعة لتحت.. عل الاقل حبس تهراس والغوات.. ناض جمع الوقفة كيمسح الدم.. من ايدو ماوقف حتا لبيت انثوي باللون البنفسجي والابيض سمع من الباب صوت بكاء.عمر: راقية حبيبتي!

بون نيني
عمر: راقية حبيبتي مالك.. لا جواب فقط كتبكي ودافنة وجها فمخدتها... قرب حداها حط ايدو عليها وبعدت مخلوعة كتشوف فيه نظراتها بعيون خايفة ومدماعة خلاتو يضمها بلا ميشعر راقية بيها وليها عايش... عمر الشيخ 40 سنة.. من قبل كنت موظف كبير فوزارة الخارجية.. ومن بعد جا تعيني سفير فهولندا.. اسمي العائلي غيخدم الدبلوماسية المغربية ومصالحها بهولندا..حيت كبرت وتزاديت هنا فهولندا...اب ديالي رجل اعمال معروف وناجح فقطاع التغذية عندي اخ واحد صغر مني ب 7 سنوات امنا كانت هولندية وهدشي لي ساعدنا فالحصول علا الجنسية ولكن توفات ملي كان عند شعيب.. 12 عام.. موراها تزوج الاب ديالي بخالتي.فاطمة لي ولات بحال ام بالنسبة لينا ومفرقاتش بينا وبين ولدها فالحب والعطف لي جابتو عندو سنة واحدة.. قريبة مني بزاف خصوصا باش عاد جات كنت مراهق وديما علا خلاف مع بابا... حيت قريت شنو بغيت انا ومخدمتش معاه بحال شعيب مدلل وعزيز عليه حيت هادي وظريف عكسي انا عصبي مندفع وسريع الانفعال.. ..مكنش عندي وقت للحب كنت كنفكر غير فالدراسة والتفوق والنجاح والدليل انه غير توظفت وتزوجت بسهام.. من اقاربي وقدي فالعمر...مكنبغيوش بعضياتنا ولكن مفاهمين بسبب امل حياتي راقية.. ومتافقين نبقاو معاها مجموعين علا قبلها حتا تكبر وتنجح بدورها فحياتها قبل شهور.. وقعات اسوء حاجة فحياتي كانت حفلة من الحفلات لي غتحضر لهم سهام كالعادة.. ولكن هاد المرة لصقات فيها راقية حيت غتكون حاظرة تما الايدول بالنسبة ليها سيمان السعيدي لي صورها مزينين غرفتها وكتمنى ملي تكبر تولي بحالها حتا هي ..سمحت لها بالسهر مع امها لاول مرة.. ولكن جاني اسوء خبر دارو حادثة...وبنتي حالتها خطيرة ظلامت الحياة فعينيا سفرتها للولايات المتحدة الامريكية..الحمد لله لي عاشت ليا ولكن بعاهة.. عمودها الفقري تاذى وفقدت القدرة على المشي بعد مدة امها هملاتها ورجعات لسهراتها اما البنت فجاها رهاب اجتماعي ولات كترفض اي حد يقربلها من غيري انا ومي فاطمة... حتا ماماها نفراتها وولات كتخاف من كلشي ومن اي صوت..وليت كنديرلها لي بغات والدليل انها اول نهار خرجات من العملية...طلبات اني نلبي النداء التلفزيوني لي كان علاشكل اعلان قدماتو سيمان السعيدي ونساعد ديك الجمعية وفعلا خديت 24 ساعة ومشيت نتبرع لهم ولكن فديك الليلة خليت قلبي تماك اول مرة نعرف اشناهو الاعجاب والحب من اول نظرة نسيت كلشي مبادئ ومشاكلي وعائلتي ودوزت الليل كلو كنفكر فيها...كنت ناري نعتدر لها علا جفائي فاول مرة سلمات علي ونتعرف عليها ولكن كرهتها ملي شفتها واقفة بشعرها فازغ وخارجة من بيت شخص لي بدورو كان عريان.. واثار الاستحمام مازال علا جسذو... حاولت ننساها ونقول بلي راها غير.رخيصة ولكن عاد مازدت بغيتها... ووليت شبه مراهق... كنتبعها من قنت لقنت من بلاد لبلاد... كنت كنشوفها مع واحد لي عرفت من بعد انها تزوجاتو كنبغي نموت مكنكرهش نخطفهالو ولكن كنتفكر سهام وبنتي ومركزي وكنتراجع مؤخرا عرفت ان دفتر الشيكات لي تشفرلي بعد ليلة التبرع من الاوتيل فالمغرب عندهم زدت تاكدت انها كيفما شفت وقسيت عليها بزاف.. لكن عرفت من زين.. قصتها تعاطفت معاها وتنازلت حيت تعدبات بزاف ومكاين باش نزيدها رجعت لبنتي.. ولكن حسيت بندم وقررت نرجع نعتذر منها لكن مقدرتش فاخر لحظة تراجعت مبغيتش نفتح باب ضياع عائلتي ونزيد نازم حالة بنتي خليتها ورجعت ولكن الصدف شاءت انها تشوفني ونخرجها من مشكل طيحات نفسها فيه باش تساعد الغير وتاكدت من جديد اني ظالمها.. فقررت نبعد وهاد المرة للابد.. رجعت لهولندا ورجعت سهام لي كنت طاردها لاستهتارها وسياقتها وهي ثملة والبنت معاها ورجعت نعيش ونشوف حياتي واليوم....
واليوم... كنت كنتفرج انا والاب ديالي ومرتو..حيت سهام معروضة عند اهلها.. حتا جا اعلان هي لي مثلاه حسيت بالم فصدري... ملي لقيت راسي حال فمي فيها وماقادرش نهبط عيني من عليها مافقت حتا كيحركني الاب ديالي كرهت...راسي حيت لاول مرة مقادرش نحترم قراري.. لي عارف اني كنبغيها فقط..طلعت كنبرد اعصابي فلي كان غاقل بلي بنتي ولات كتخاف من اي شيء..وهاد صوت التكسير خلاها تفزع.. مشيت لبيتها طمانتها وضميتها لي حتا نعسات.. ونزلت للتحت كان الاب ديالي ومرتو وولدها زين بحال خويا الصغير جابتو عندو عام ودابا تبارك الله عندو 21 سنة مشا ..هو من اب تركي هادشي علاش اختار يعيش فبلادو وخدم تماك شرطي ودابا كنوجدو لعرسو مع واحد البنت مغربية..ومن الصدف طلعات صاحبت سيمان كانو حتا واليديها معانا فوق طاولة العشاء...الكل كياكل وانا..شاد نفسي باش منسولش عليها زين وسعاد غير بزز... حتا نطق زين: سعاد مهضراتش معك سيمان سعاد: اه هضرت معاها لاباس عليها عاد كملات شي تصوير اعلانات ولكن للاسف مغتقدرش تحضر للعرسنا زين: خليها علا خاطرها العرس غيفكرها فغالي كلامهم عصبني بزاف ودرت السبة بسهام لي عاد داخلة مشيت كيف الثور كنغوت عليها اش هاد الوقت وحنا تافقنا بلي تقابلي بنتك لي بسبابك مرضات.. جراتني خالتي فاطمة باش نسكت غنفيق راقية... خرجت موراها هارب من سماع تتمة حوارهم... للجردة.. فاطمة: بنتي سعاد ..نسولك؟..سعاد: وي. خالتي. سعاد: واش هاد سيمان لي دويتو عليها هي سيمان السعيدي.. سعاد: اه هي لي كتبان فتيفي وراها صديقتي انا وزين ياك ازين زين: اه اماما واحد البنت الله يعمرها دار الاشفتيها غتعجبك.. فاطمة: للاسف العرس فيه غير حنا العائلة مغداش تحضر زين: لا اماما انا عرضت عليها واخا ماشي منا ولكن هي اعتدرات لاسبابها وحنا محكرناش عليه... فاطمة: وانا ولدي بصحتكم نخليكم دابا.. نمشي نشوف راقيا ...دازت من المكان لي جالس فيه عمر مهموم وكيشوف فالسماء.. كيفصلها بينها وبين الحائط الزجاجي. دعاتلو ومشات ..اما عمر فبقى سارح كيقلب كيفاش غيدير حتا تقنع سيمان تجي لعرس زين علا الاقل بلا غير يشوفها بلا ميعيق انه هو السبب فلقاءهم بحال اخر مرة.. بقا هكداك.. حتا وقف بزربة: لقيتها لقيتها..دخل للفيلا كيجري كيقلب علا الاب ديالو لكن فاجئاتو...سهام قبل.. ميوصل عندو نازلة..جارة فاليزتها.. عمر: فين غادة بالسلامة سهام: بدموع غادة نرتاح فشي جايحة متكونش فيها قهرتيني بالصداع والاعصاب من نهار الحادث لي مكانش فايدي تبدلات حياتي منعتيني من كلشي بزاع شديتها من دراعها بعصبية: الا نتي تبدلات حياتك حيت بعدتي علا نشاطاتك وصحاباتك فبنتي خسرات اهم حاجة فحياتها مغتقدر مازال لاتوقف ولاتجري ولاتلعب بحال قرانها سهام: حييد من طريقي ..دفعاتو خلاتو كيشوف فيها ماباغيش يزيد يغوت علا قبل راقية بقا مقابلها حتا ركبات سيارتها وبعدات
بعد يوم واحد من استكمال التصوير رجعت نحس بالملل بغياب سعاد وزين لي نشاو يعرسو.. انا رحعت نعمر وقتي بسوشل ميديا.. قدامي تابليت وكنجاوب عل الاسئلة والانتقادات.. من الناس لي تعطلت عليهم فمجال المعاونات... والرسايل من المعارف علا قبل اختفائي.. حتا جاني اتصال من عند شركة اوروبية باش نديرلهم اعلان البان فهولندا ...قبلت فعلا العرض مغري دابا غنمشي للتفاوض وهوما تكلفو بكلشي الطيران والاقامة شاملة المصاريف... تفكرت بابا ملي مكان مخصصني والو هاد الفلوس دالاعلانات كنت كنتبرع بيهم دمعت عيني بحسرة هزيت تلفوني ركبت رقمو.. رن الهاتف وجاوب هووميقول الو وانا كنشهق وكاتمة علا فمي باش ميسمعش خفتو يعيق واش انا ويسمعني لي نسوى وانا نقطع وانفجرت بالبكاء.. بعد مدة استجمعت قوتي وانفاسي وحاولت نتناسى الالم لي كيعصر فقلبي.. نضت هزيت شويش دالفلوس وخرجت ندير شوبينغ الحوايج لي عندي مبقاوش عاجبيني.. موراها دزت عند غيومس للصالون البنت لي جات بلاصة سعاد دارت لي سوان وقطعت لي شعري وفتحات لي لونو لماغون كليغ رجعت للدار.. عجبني راسي وبقيت غي مقابلة المراية ارتاحيت شوية سبحان الله حنا البنات حوايح بسيطة كطلع لنا الموغال وخصوصا الا كان تغيير فالشكل للاحسن.. اتصلت بسعاد وزين ولكن مقلتلهم والو علا السفر خفت يقولولي ملي طلبناك حنا قلتي لا وملي سمعتي حس الفلوس والخدمة جيتي تجري.. وجدت شنطتي.. ونعست فالصباح فقت بكري دوشت وصليت ..لبست كسيوة فالابيض نص كم قصيرة وفيها جيوب مع سبادغي بيضة.. وشعري خليتو علا راحتو. درت مايكاب يومي وناعم.. ونزلت فطرت.. ونظفت الثلاجة تخلصت من بقايا الامل جريت شنطتي وتاكدت اني احكمت اغلاق دار سعاد كيفما كان الحال كابقى امانة.. نزلت خديت طاكسي بقيت كنتمنظر فالشوارع من زجاج النافذة وكنحاول نتشبع بكل مكان ونخزنو فذاكرتي رغم اني كل نهار كندوز من هنا ولكن دابا عندي احساس مغنعاودش نرجع لهنا وان هاد الرحلة غتكون طويلة جدا..وصلت للمطار ساعتين قبل خديت مجلة وجلست كنتسنا نداء الرحلة المتوجهة من انقرة لامستردام...ملي وصل الوقت نضت توجهت للبوابة.. طلعت للطيارة وانا كناخد فمكاني حتا وقفات عليا سيدة فعقدها الرابع كتبان شيك بحال سيدات الاعمال زوينة عيونها كبار وشعرها كحل.. وسمراء.. جلسات حدايا ابتسمت وشافت قدامها ورجعات شافت فيا بسرعة كبيرة: سيمان السعيدي ؟!! سيمان: وي السيدة: انا فرحانة بزاف لي شفتك حاولت كثر من مرة ولكن مكتابش سيمان: رب صدفة خير من الف ميعاد ... السيدة: كتباني زوينة اكثر سيمان: شكرا انا فرحانة لي عرفتيني رغم اني قليلة الظهور مؤخرا السيدة: عز المعرفة...
بعد يوم واحد من استكمال التصوير رجعت نحس بالملل بغياب سعاد وزين لي نشاو يعرسو.. انا رحعت نعمر وقتي بسوشل ميديا.. قدامي تابليت وكنجاوب عل الاسئلة والانتقادات.. من الناس لي تعطلت عليهم فمجال المعاونات... والرسايل من المعارف علا قبل اختفائي.. حتا جاني اتصال من عند شركة اوروبية باش نديرلهم اعلان البان فهولندا ...قبلت فعلا العرض مغري دابا غنمشي للتفاوض وهوما تكلفو بكلشي الطيران والاقامة شاملة المصاريف... تفكرت بابا ملي مكان مخصصني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 9:49 pm

والو هاد الفلوس دالاعلانات كنت كنتبرع بيهم دمعت عيني بحسرة هزيت تلفوني ركبت رقمو.. رن الهاتف وجاوب هووميقول الو وانا كنشهق وكاتمة علا فمي باش ميسمعش خفتو يعيق واش انا ويسمعني لي نسوى وانا نقطع وانفجرت بالبكاء.. بعد مدة استجمعت قوتي وانفاسي وحاولت نتناسى الالم لي كيعصر فقلبي.. نضت هزيت شويش دالفلوس وخرجت ندير شوبينغ الحوايج لي عندي مبقاوش عاجبيني.. موراها دزت عند غيومس للصالون البنت لي جات بلاصة سعاد دارت لي سوان وقطعت لي شعري وفتحات لي لونو لماغون كليغ رجعت للدار.. عجبني راسي وبقيت غي مقابلة المراية ارتاحيت شوية سبحان الله حنا البنات حوايح بسيطة كطلع لنا الموغال وخصوصا الا كان تغيير فالشكل للاحسن.. اتصلت بسعاد وزين ولكن مقلتلهم والو علا السفر خفت يقولولي ملي طلبناك حنا قلتي لا وملي سمعتي حس الفلوس والخدمة جيتي تجري.. وجدت شنطتي.. ونعست فالصباح فقت بكري دوشت وصليت ..لبست كسيوة فالابيض نص كم قصيرة وفيها جيوب مع سبادغي بيضة.. وشعري خليتو علا راحتو. درت مايكاب يومي وناعم.. ونزلت فطرت.. ونظفت الثلاجة تخلصت من بقايا الامل جريت شنطتي وتاكدت اني احكمت اغلاق دار سعاد كيفما كان الحال كابقى امانة.. نزلت خديت طاكسي بقيت كنتمنظر فالشوارع من زجاج النافذة وكنحاول نتشبع بكل مكان ونخزنو فذاكرتي رغم اني كل نهار كندوز من هنا ولكن دابا عندي احساس مغنعاودش نرجع لهنا وان هاد الرحلة غتكون طويلة جدا..وصلت للمطار ساعتين قبل خديت مجلة وجلست كنتسنا نداء الرحلة المتوجهة من انقرة لامستردام...ملي وصل الوقت نضت توجهت للبوابة.. طلعت للطيارة وانا كناخد فمكاني حتا وقفات عليا سيدة فعقدها الرابع كتبان شيك بحال سيدات الاعمال زوينة عيونها كبار وشعرها كحل.. وسمراء.. جلسات حدايا ابتسمت وشافت قدامها ورجعات شافت فيا بسرعة كبيرة: سيمان السعيدي ؟!! سيمان: وي السيدة: انا فرحانة بزاف لي شفتك حاولت كثر من مرة ولكن مكتابش سيمان: رب صدفة خير من الف ميعاد ... السيدة: كتباني زوينة اكثر سيمان: شكرا انا فرحانة لي عرفتيني رغم اني قليلة الظهور مؤخرا السيدة: عز المعرفة...
السيدة: كنتي فتركيا خدمة ولا سياحة سيمان: لا مستقرة تماك ونتي السيدة: سياحة واحد يومين بدلت الجو.. وقوف المضيفة امامنا وطلبها نديرو الحزام ونطفيو الهواتف خلانا نوقفو الحوار انا ملي حلقنا فالاجواء تفكرت اني متوجهة للبلد لي تولدات وكبرات فيه ماما الله يرحمها.. وفين كاينة عائلتها..سهيت وانا كنمد ايدي للحقيبة اليدوية نجبد شي حاجة مكتفارقنيش سنين هادي رسالة ماما قريتها بدموع منهمرة بحال ديما ولكن هاد المرة كاني توحشتها حيت من المغرب معاودتش جبذتها هاد المرة وقفت عند جملة يمكن عمري رديتلها البال اويمكن مكانتش كتعنيني كانت كالاتي: بنتي سيمان نبغيك تعيشي حياتك ونوصيك تستفتي قلبك وتبعيه ماشي ديما العقل كيربح حيت القلب هو لي كيدينا للسعادة اه ياماماتي اه تبعتو وداني للهلاك محصدتش غير التعب والالم والدموع والوحدة جمعتها ورجعتها محلها لكن دموعي مابغاوش يحبسو شافت فيا ديك سيدة ورجعات سرحات فالفراغ كتدوي بلا متشوفيا مادة پاپي موشوار ليا: اصلا مكيجينا منهم غير الدموع.. شديتو من عندها بصدمة:شكون السيدة: الرجال سيمان: باش عرفتي السيدة: حيت فحياتي زوج وكنبغيهم بزوج... واحد زاجلي ولاخر حبيبي راجلي تزوجت بيه ملي كنت صغيرة حياتي كلها دوزتها معاه عاطيني الاسم والمركز والفلوس والقيمة فالمجتمع واخا مكنتش باغا نولد معاه ولكن هو زيرني حتا ولدت مرة بزز وموراها حبست هو الديفو ديالو عصبي لابعد الحدود وايدو سابقاه وانا حنين فاغلب الاوقات.. رسمي فخرجاتو وداير قيمة وحساب لكلشي عكس حبيبي كنعيش معاه شبابي لي ضاع وانا مزوجة... كنغامرو ونحماقو ونشطو.. مكيفكرش كيدير غير شنو باغي وشنو حاس.. حتا فالسرير.. كيخليني ندير كيف بغيت وكيعاملني بنعومة عكس لاخر.. عصبي فكلشي وكيتحكم حتا فالعلاقة كيفما محكم فيا وفحياتي... مشكل لي عندي مع حبيبي انو اصغر مني ب عشر سنوات ومنقدرش نتفارق معاه وانا نظرات المجتمع وحتا راجلي منيدرش هوما بزوجهم كيكملو بعض ياريتهم راجل واحد شافت فيا فهمتي علاش منقدرش نخلي تاواحد فيهم وهدا سبب يخليني نبكي بحالك واكث.. انا مجاوبتهاش اصلا كنت مرفوعة من وصلات كلمة السرير انقطع البث بقيت كنفكر طول الرحلة معرفتش علاش عذرتها فداك الوقت وانا مكنتش حاملاها.. حطيت نفسي محلها واستعذت من الشيطان الرجيم واستغفرت... نقدر نكون كنغلط بزاف ولكن نلقا راجل بحال صفات راجلها باغيني وباني معايا اسرة منفكرش فغيرو حتى وانا يكون كامل ومثالي... اه نتزوج هاد الكلمة فكرتني فغالي هي مرة المتني وعلمتني ومكنظنش غنعاودها...وانا كنفكر فعمر مستحيل نبغيه يمكن معجبة بيه حيث المواقف ديالو معايا كانت شهمة ولكن حب حب مكنظنش...نزلات الطيارة بعد بضع ساعات هاديك لي حدايا نزلات مشفتهاش ولكن ملي كنت فالسمطة كنساين..لافاليز.. هزات ديالها ومشات تبعتها حتا انا بجرى حتال للباب سيمان: ههيه وقفي عافاك شافت فيا كتسناني نهضر سيمان: مقلتيليش اسمك السيدة: من الاحسن بلاش حيت عرفتي تقريبا كل اسراري... جرات فاليزتها ومشات.. مافيقني من سهوتي غير السيد لي وقف قدامي.. بون نوي وعيدكم مبروك
14 سبتمبر 11:27 مساءً
كان راجل بلباس موحد من الشوفة عرفتو شيفور قدملي راسو انه من شركة اتش فوود..هز الشنطة وفتحلي باب سيارة فاخرة ركبت اللور وانطلق ..مكنتش اول مرة نجي لهولندا ولكن هاد المرة حسيت بالانتماء يمكن حي هنا اصلي وعائلتي لي دابا وليت فامس الحاحة ليهم وقفنا قدام اوتيل سبع نجوم ...وانا من صدمتي مهضرتش حسيت براسي من نجوم بوليود اش هاد البدخ ..هادشي غير جاية نتفاوض اما الا سنيت معهم شنو غيديرو ...وصلت للاستقبال ابتسمت لي البنت كانها كتسناني ووصات عامل انه يرافقني حامل حقيبتي الصغيرة وسابقني فتحلي المصعد...وقفنا فالطابق العاشر .فتح سويت فخم خلاني مسمرة صحيح انا كبرت فالفشوش والفلوس ولكن ماشي لهاد الدرجة هذا راه ولا اسراف كن غي بدلولي بغرفة قغيرة وعطاوني فرق الثمن...هداك مشا نعرفتوش اش قال خيت كنت سارحة فمنظر امستردام...من الاعلى..اكيد باليل غيكون اروع ...دخلت للجاكوزي ..نسترخي وموراها نجبدها بنعسة ..حيت معندي الميتنغ مع الشركة حتال الصباح ...اثناء وصول سيمان الاوتيل كانت غافلة علا عيون مراقبتها وموجدة لها كلشي كنت انا عمر وهادي خدعتي باش نشوفها...فديك الليلة لي مشات فيها سهام..وحتا انا مسولتش فيها مبقاتش كتهمني...كيف اللول المهم هو بنتي عندي ومعايا..دخلت عند الاب ديالي كنت غنطلب منو شي حاجة فاخر لحظة تراجعت وخرجت نقلب علا شعيب هو ينفعني اكثر وبما اننا كنتفاهمو ..شرحتلو كلشي ووافق انه يلعب معايا هاد اللعبة للاخير بلا مايشوفها حتى..فرحت ملي بغا يعاونني حيت الكل عارف بحقيقة علاقتي مع سهام وصيتو مايقولها لحتى واحد ويبقى الامر بيناتنا..وبعد يومين اتصل بها وهي وافقات ...وجدنا لها الاقامة وكلشي باش ترتاح وتقبل توقع العقد..قابلتها حتا طلعات وبقيت جالس فالريستو لتحت شي 3 دالسوايع حتى شفتها هابطة تتعشى كانت بكسوة قصيرة فالازرق ..بينات مفاتنها...هادو من الحوايج لي كيعصبوني منها مالهم الحوايج طوال علاش ضروري هاد الشوهة ولكن انا نالي علاش نتدخل فيها .اوف واخا نبغي منقدرش حيت وليت كنغير عليها بزاف واذا انا جالس مزال وحابس راسي منجريش نضمها فهذا غير ظاغط علا نفسي بزز ...ولكن مغنبقاش جالس ..شفتها كتقرب بخطى خجولة لطاولة ...ومهبطة وجهها فالارض .نضت بلاشعور ..... " عند سيمان" فقت مور مدة ..نضت سشورت شعري ولبست كسوة فلبلو مع صبيبيط پلا فالاسود هزيت بوشيطي كحلة ..واكتفيت بقلم اسود فقط .ونزلت نتعشى بما اني بوحدي ومازال ماولفت ..قررت منخرجش من الاوتيل نزلت للريستو ..منظر الناس الهاي كلاس لي كانو مجموعات او كوبلات خلاني نتحرج رغم اني معروفة ..الا اني كنخجل فوسط الناس..ندمت علاش كاع جيت مبقيتش بغيت ناكل ..جيت نرجع فحالي ...حتا وقعاتلي كسيدة خايبة ..خرجت فشي حد تقصحت فوق حاجبي ..عليت عيني نشوف شكون من ذهولي اختل توازني ..اما هو مفلتش الفرصة .انه يطوقني ويبقى هكذاك ..انا كنحنحن وهو ولا بغا يطلق مركز عيونو فيا اما ايدو غتكون تحفرات فظهري ..مافاق حتا دفعتو ..ومديت ايدي من الادب وحيت تفكرت شنو دار ..معايا ...سيمان: موسيو عمر لا باس ..عمر: س سس سلام لاباس !!
مد ايدو.. يصافحني حسيت بشرارة انبعتاث فجسيدي كامل طرافي جمدو.... ندمت علاش سلمت عليه عمر: شنو كاديري هنا!؟ سيمان: جيت خدمة واحد الشركة بغاتني علا قبل اعلان.. ولكن مزيان لي لقيتك عمر: بصح؟؟ سيمان: لا زعما بغبت نقول باش نشكرك... علاشنو درتي معايا تيقني والله معندي شي علم بشيكات لي كان فعلمي انك خو غالي وانا كنت ضحية بحالك هنا حسيتو تزير وحمار وصفار وخضار عمر: عافاك نساي هاد الموضوع اول واخر مرة تجبديه سيمان: اه واخا ..ولكن راه مدينة لك بحياتي انا ودوك البنات شكرا بزاف عمر: هداك واجبي منستحقش عليه الشكر سيمان: فرصة غريبة ملي كنتي تماك فنفس التوقيت عمر: ربي رسلني لكم تعشيتي ؟؟ سيمان:امم لا مابقاش فيا الجوع لقبتيني راجعة للسويت.. عمر: لا الا كنتي بصح باغاتشكريني هي الا قبلتي نتعشاو جميع سيمان: انت مكتسنا حد عمر: لا وحتا لو نعتذر ونتي الدولة حشمني.. وليت نخطي كتلوا لي رجلي المشية نسيتها هو عاق وبدا كيضحك اصلا حنوكي ولاو كيغنيو انا البندورة الحمرا.. معليناش المهم اننا جلسنا حتا واحد مهضر انا داك الموني حفضتو عن ظهر قلب اما هو فكان مفيكس فكمارتي غير كنطلع وجهي كنلقاه كيضحك....تنزل العشاء... وبدينا كنهضرو سيمان: ممكن نسولك من باب الفضول عمر: ههه علا سلامتي لي دويتي اكيد تفضلي..سيمان: بابا انت كتعرف عليا كلشي وبالتفاصيل ولكن انا مكنعرف غير سميتك.. عمر: ههه سعداتي بالاهتمام الالة عمر الشيخ 40 سنة.. والمهنة سفير عايش مع عائلتي فقصر العائلة.. مع الاب ديالي..والام واخ شقيق واخ غير شقيق لي كتعرفيه ولي هو زين. سيمان: علاش زين خوك!!! عمر: خويا من الام سيمان: بابا باباك طلق ماماك ومشات تزوجات وولدات زين لي هو صغر مني وطلقات من راجلها عاد رجعات عند باباك عمر: ههههه اش هاد الروينة لا قصة طويلة مرة اخرى نشرح لك.. سيمان: وزعما اربعين عام وممرتبطتش.. حسيتو تزير وانا معرفت كيفاش قلتها... وقف الاكل وبدا كيلعب بخاتم فايدو اول مرة نشوفو عمر: لا مزوج سنين هادي وعندي بنية اول مسمعت الكلمة نضت هزيت بوشيطي ولحت سيغفيت من فوقي علا الطبلة.. ونضت بلا منهضر معاه.. هو بقا مصدوم اما انا الحمد لله لي مبكيتش قدامو خليتو مصدوم وطلعت كنجري.. دخلت لسويت سديت عليا وتقابلت مع المرايا كان لوني مخطوف ودموعي هاودين اش ..واقع ليا ،عمرني حسيت بهاد الاحساس اش غيقول عليا دابا... كنضرب فوجهي هاك.. الحمارة غيقول غير ميتة فيه حتا قال مزوج عاد تقرصت ومالي هو غير عاوني مالو قالي كنبغيك او واعدني بشي حاجة مالي فيا هاد الزربة.. شنو دابا نرجع ولا اش ندير... حيدت كسوتي وسكت صوت دماغي بجملة كنصبر بيها راسي اصلا هوما الرجال بحال بحال..مخلي مرتو وجاي يطلب وحدة تعشا معاه كلهم جنس واحد تلاحت ففراشي ولكن هيهات السيد عشش فيه كل منسد عيني نشوفو اما الا حليتهم كنتفكر اش طرا ليوم بقيت هكداك حتا قرب الصباح معرف كيفاش نعست
واخا منعستش بكري ولكن الحمد لله قدرت نوض فالوقت... طلبت فطور جاني للسويت خديت دوش دافي... ولبست.. سروال اسود وشوميزة كحلة لاصقة مع فيست فالموتاغد... درت مايكاب ولبست صباط عالي.. وهزيت حقيبة شيك... نزلت لقيت فباب الاوتيل نفس الشيفور لي جابني البارح فانتظاري ..الطريق كلها وانا سارحة كنلعب بخصلاتي وكنتخيل شنو ممكن يكون فكر فيا عمر اكيد تقلق من قلة ادبي او ممكن يكون ناويها اني طامعة فيه غير سمعتو مزوج وانا نتقرص.. معرفتش كيفاش حتا وصلنا لشركة كبيرة.... مع الدخلة... كاينين مجسمات للمنتوجات لي كيديرو.. البان واجبان.... باينة شركة كبيرة.. شي حاجة كتشرف انها تكون براس مال مادي وبشري مغربي.... وجهاتني سكريتيرة.. لمكتب دقات سمعنا الاذن بالدخول.. بلاتي بلاتي ميمكنش.. قلنا فدقة هذا انت.. هادي نتي... سيمان: شعيب شعيب: سيمان كان يسحابلي تشابه اسماء فقط ناض وجا لعندي صافحني ..شعيب: كيف بقيتي جيت عندك موراها لقيتك خرجتي ومكانش عندي العنوان وخليت لك لاكارت ديالي ولكن تسنيت اتصالك ولكن متفكرتينيش سيمان: غير سمحلي وقعولي حوايج بزاف شعيب: عارف سيمان: عفوا!؟؟ شعيب بغيت نقول عارف شداتك شي حاجة اجي نجلسو بقينا مجمعين حتا دازت شي نص ساعة جابت السكريتيرة العقود انا ملي لقيت زين وقعت بلا منقكفكر لقيت ولد بلادي حسيت بالثقة والامان اماهو بدورو سلمني شيك وقالي غنبقا هنا فهولندا حتا يشوفو امتا غنصورو الاعلان.... وصلني للباب وعاود عطاني رقمو الخاص وقالي نتشاوفو وهي هاديك هادي 3 ايام وحنا كنخرجو.. حتا اني ارتاحيتلو وعاودتلو كلشي الا عمر حيت منسيتش تشابه اسماءهم ...عرضني الاسبوع الجاي لحفلة عندهم فدارهم وانا وافقت... وهاد اليومين هو مشغول قالي مغنتشاوفوش فقررت نزعم ونقدم علا خطوة معرفتش عواقبها نقلب علا عائلة ماما مخليتكمش بلاش اذا استمر سباتكم هكدا غنوقفها حتا نكملو حب من الفرون الوسطى عاد نرجعلها.. بون نوي
الخميس 02:28 مساءً
فصباح اليوم لي قررت فيه.. نخرج نقلب علا اهلي فيقني اتصال... من شعيب.. سيمان: بايت تحلم بيا ولاشنو ههه شعيب: ههه بحال داكشي سافا عليك..سيمان: لاباس فين غاطس شعيب راك عارفة مشغول مع الخدمة شاد فرع لوكسومبرغ خصني نهني الواليد من كلشي كيفما هو مهنينا فهادا ديال هولندا وشي مكيتدخل فصلاحيات شي سيمان: دابا انت شاد دلوكسمبورغ وماعندك حتا علاقة بديال هنا شعيب: تماما.. سيمان: بلاتي بلاتي وعلاش انت لي تفاوضتي معايا علاقبل الاعلان وماشي باباك شعيب: كح كح كح لا دابا.. امم كيشفتي.الاعلان للماركة كلها ماشي للفرع فهمتي المهماتصلت باش نقولك بما انك مطولة.. هنا غتكوني عييتي من الاوتيل واش نشوفلك شي شقة سيمان: لا لا مرتاحة واصلا غنمشي عند شي عائلة يقدر نجلس معهم شعيب: عل العموم الا كنتي محتاجة السيارة فقط اتصلي بشيفور راه وصيتو يكون رهن اشارتك.. ومتنسايش الاسبوع الجاي..الحفلة ..سيمان: بلاتي بلاتي نسولك شعيب: شنو.. سيمان: واش كيجيك عمر الشيخ شي حاجة... شعيب: لا والو يالاه .نخليك دابا .قطع ..انا نضت دوشت من فرحتي اخيرا غنشوف عائلة ماما كنتمنى تكون امها وباباها حيين.. اكيد غيفرحو بيا حيت كيفما كان الحال انا بنتها.. وهوما ملي ماتت غيكونو حنو.. لبست كسوة فبلون كاسي مع مونطو وصباط عالي فالماغون هزيت بوشيطة فالبيج..شعري خليتو علا راحتو .ومايكاب نهاري خفيف مفطرتش بالفرحة هزيت فقط واحد الكارت بوسطال كانت راسلاه لبابا ايام الحب والهوى...فيه عنوان اهلها نزلت خديت طاكسي مابغيتش نكثر كل مرة معيطة للشيفور.. كنخاف نبسل ..عطيتو العنوان تمشات السيارة... شي نص ساعة.. وقفت فالخرجة دالمدينة.. كان حي زوين .منازل كبيرة وقدام كل منزل جردة كبيرة.. خلصت ونزلت وانا كنرجف .شفت فالسما ياربي وقف معايا.. وياربي تكون ماما فرحانة بهاد الخطوة.. رنيت الجرس مرة وزوج سمعت خطوات ثقيلة.... كتقرب وصوت نسائي.. تحل الباب بانت لي سيدة كبيرة تكون فالسبعينات لابسة كسوة واسعة ودايرة عليها تريكو صوفي مفتوح... بقات كتشوف فيا... هضرات باللغة ممفهوماش تفكرت ملي قالي بابا بلي عائلتها كلها كيهضرو غير بالفلامية او الامازيغية مننوعة العربية فالدار .. .نطقت بتردد: انا انا سيمان ..بنت فاضمة باهي.. كنشوف عينيها تغرغرو تبعت منهم بعينيا دمعة حتا طاحت فتحات ايديها باش تضمني ..حتا وقف واحد الراجل شارف.. موراها ولكن نظراتو صارمين مكشر مع حجبانو كبار وبيضين كيخلعو.. بقا كيغوت ..وكيدفع فيا اما انا كنشوف غير فالمرة لي كتبكي مبغيتش نتحرك ليه... جرني من ايدي خرجني من الجردة ..وقالي هاد المرة بالعربية.. منعاودش نشوفك هنا العاهرة بحالك بحالها متعاوديش تجي .خرج واحد الشاب كيجر.. فيه..باش يدخلو اما الناس لي دايزين بقاو كيشوفو.. دفعني فالاخير علا حر جهدو حتا جيت طايحة فالارض تلاحت البوشيط من ايدي وبقيت كنبكي ونشهق.. مالو داير هكدا علاش كيعاملني هكذا انا جيت غير نصل الرحم.. وهاداكشي دازو عليه سنين طويلة وربي كيعفو عاد بنادم. قلبو قاصح مقدرش يسامح وانا بقابينو وبين القبر غير شبر الله يسمح لي معرفنا شكون السابق... بقيت كنبكي هاد المرة بالجهد حلقي نشف ..وراسي ضرني حتا تمداتلي البوشيطة من شي ايد طلعت راسي...
طلعت راسي مع الدموع حجبو الرؤية هبطت راسي نمسحهم حتا تحنات علا ركابيها كانت بنت وقريبا غتكون قدي ..حروفها كحلين وعربين وشعرها قصير ابتاسمت لي ملي هضرات عرفتها مغريبية. ختي واش نتي لاباس ..سيمان: اه اه شكرا.. البنت: انا غير دايزة وشفت هاد جاري القبيح كيفاش عاملك واش باباك.. سيمان: لا هئ هئ هئ البنت: صافي صافي نساي انا غادة.. عندي 25 عام عندي كوفي قريب من هنا وهذا هو باب داري ..اجي ترتاحي عندي سيمان: مشرفين ختي غادة انا غنمشي فحالي عاوناتني نوض ولكن الدوخة خلاتني نميل.. حتا كنت غنعاود نطيح وركبتي تحردات .وسايل منها شويش ديال الدم غادة: لا انا مغنقبل منك حتا عدر شوفي كيفاش دايرة حالتك نص ساعة وسيري سنداتني عليه.. وحلات الباب دخلاتني .جلست فوق فوتاي ..مشات جابت لي كاس عصير. .. نزلت عليه دقة وحدة مع مفطرتش... حلات بواطة اسعاغات اولية وبدات كتداوي لي رجلي انا تمددت علا الفوتاي معقلتش اشنو كانت كتقول حيت ترخيت ...مافقت حتا كان ظلام الحال..فقت مفزوعة اسوء احتمال جاني فبالي انه داك العصير فيه منوم وانا درت الثقة فهاد خيتنا معرفتهاش جمعت الوقفة بانلي الضو فالكوزينة مشيت كنتسلت وانا كنقلب فراسي واش لابسة حوايجي واش مكاين حتا اثر اعتداء.. ملي طليت ضحكت من سوء نيتي وتفكيري كانت البنت واقف كطيب فالكوزينة.. سيمان: سمحيلي برزطك غادة: متقوليش هكدا حنا مغربيات وبنات بحال بعضنا وعاد نتعرونو كنظن حتا لو كنت انا فبلاصتك كنتي غتعاونيني اولا؟ سيمان: اكيد... ولكن علاش مفيقتينيش رهنتك وعطلتك علا خدمتك غادة: لا كاين لي مقابلي الخدمة وانا فرحانة يالالة لي لقيتك ونسيني وانا غير اليوم... خدي دوش واجي تاكلي راه خليت لك فوطة وحوايج تماك.. سيمان:لا لا غنمشي عافاك غادة: وتقول واش غتمشي انا سديت الباب ضروري نفهم اش قصة عمر لي كتهدرزي بيه وواش هو داك المغفل لي جاوبت سيمان: علاش جاوبتي شي حد.. غادة: عضات لسانها.. فصراحة اه وسمحيلي هو مابغاش يسكت خفتهم يتقلقو عليك فالدار قلت نطمنهم بلي نتي عند صديقة ولكن هو شقمني قالي علاش تجاوبي والتلفون ماشي ديالك بنادم خفيف وبقا يعرعر وانا نقطع عليه ودرت سيلونس.. مشيت كنجري لتلي نشوف شكون. ههه لقيتو.. شعيب ضحكت لااراديا واتصلت بيه.. عل الاقل لقيت لي يسول ويتهول عليا وانا كان وصديق طمنتو وحتا هو شحال نگر علا غادة بلي محملهاش اما انا فجاتني ظريفة .قررت نلبي رغبتها... دوشت.. ولبست بيجامتها تعشينا وسهرنا كنتعاودو.. فتحاتلي قلبها وفتحتلها قلبي.. وفالصباح رجعت للاوتيل .مور ماوصلاتني ومشات لخدمتها... طلعت فلاسانسير .غافلة علاشكون معايا فية... حتا دورني لعندو.. كان عمر: فين كنتي بايتة.. "!! كان مطرطق عينيه قد مافرحت بشوفتو قد ماكرهت تدخلو.. زولت ايدو ودفعتو.. علاش هاد السؤال وباشمن حق اسي عمر.. عمر: امم.. والو تخلعت وصافي نتي برانيا وانا بغيت نطمن عليم... سيمان: وبقفتك سفير المغرب كتهول علا كاع المهاجرين المغاربة لي هنا ولا غير انا... قبل ميجاوب كان وقف المصعد فالطابق لي فيه غرفتي بخفة خرجت خليتو متبعني بعينيه حتا تعاود تسد الباب لاسنسير... معرفت علاش جاوبتو بفضاضة ولكن خصني ندير حدود لهاذشي هو مزوج وانا خصني نخرجو من بالي خصوصا مور ماقالتلي غادة بلي كنت كنحلم بيه تاكدت اني كنحس بشي حاجة جيهتو .ومن اليوم غنعاملو بكل جفاء باش يكرهني وغنتفادى اي لقاء ماعدى الصدف لي كثرو مؤخرا.. كثرو نيت..
بعد اسبوع من الخروج... والدوران مع غادة الصباح كنمشي عندها للكوفي وباليل..كنتساراو ..مرة كتبات معايا فالاوتيل مرة كنبات عندها..وعرفاتني علا واليديها لي هضرنا معاهم بالسكايب حيت عايشين فبلجيكا ..اما انا فكنتسنى ايمتا يعيطولي الشركة نصور الاعلان واخا شفتهم تعطلو شوية... اتصلت بشعيب وقلتلو واش ممكن... نجيب معايا صديقتي قالي مرحبا باي واحد من طرفي... قنعتها بزز باش تجي معايا..وداك النهار قالتلي بلي غدوز عليا نمشو نشريو كسيوات.. بعد جهود كثيرة رسيت علا وحدة بلو غوايال ..مشبكة.. من الصدر.. وفيها سميطة رقيقة بالذهبي.. شيك خديتلها صباط عالي ذهبي.. اما غادة كانت متالقة فكسوة فالاحمر وانا غير جرباتها .دزنا للصالون انا درت مشطة هابطة شوية ومجموعة من القدام مع مايكاب خفيف وغلوص غوز اما هي دارتو دخاني بعكر ماط حمر وشعرها خلاتو سامبل حيت قصير.. مشينا لدارها لبسنا .اتصلت بشعيب عطيتو العنوان باش يجي يدينا خفنا منعرفوش الفيلا خصوصا انه قالي جات برا المدينة.. علاشكل فيرما.... ملي كنت كنتسناه برا... كنت سارحة فدار عائلة ماما ياريتهم قبلو بيا... اشنو كاع دارت ماما غير حبات وتزوجات فالحلال.. تفكرت اني عاودت التاريخ ونفس شي درتو تقبط عليا خاطري.. ملي تفكرت ان ماما ماتت ومع دلك مسمحولهاش يعني احتمال عمر بابا يسمحلي.. مسخت دمعتي ملي وقفات سيارة .شعيب نزل منها بكل شيامة كيسد .فازرار الفيست لي كانت بالغري فاتح. مع شوميزة فالابيض وكرافات رقيقة فالاسود ..حاي بوغوص .وريحتو فننة.. هاد المرة تحنا وعنقني بعفوية اخوية.. حتا خرجات غادة كتسد فالحلقات معرفت اش كتقول حتا شافو فبعضياتهم.. بكل كره بقاو مسمرين ..انا: هيهو كتعرفو بعضياتكم.. ؟ غادة: الله ينجيني شعيب: عرفتك دابا نتي لي حاوبتي من صوتك حسيت براسي محاملكش.. سيمان: ادن كتعرفو بعضياتكم.. شعيب؛هادي واحد الباسلة وقهوتها باسلة ودايرة فراسها شي حاجة. غادة: حيت مكنعطيكش وقت بحال لوخرات والكوفي ديالي هي نامبر وان فالمنطقة.. سيمان: هييه هييه سكتو علينا علا وجهي ديرو راسكم مكتعارفوش.. المهم هادي غادة صاحبتي شعيب: غادة!؟؟ غادة: اه مالك شعيب: يالاه سيري انا مقدرتش نقاوم الضحكة.. وضحكت انا وياه هي بدات كتنرفز وتزفر.. انا: اوف اوف صافي بلاتي وهذا صديقي شعيب غادة: ايوا صافي غا بوشعيب وداير حالة شعيب بعصبية: شوووعاااييب غادة كتفقصو ببرود: بوووشعااايب ..تحنى عليها وهو كارز علاسنانو.. عندي استعداد نكون بوشعيب الا كنتي نتي ماماه ..وخلاها كتغلي .وسبقني حلي باب السيارة منظرهم كيقتل بالضحك...فوجو عليا تبعاتني. كتزفر.. ركبات لور وزدحات بالباب شعيب: احح قلبي بشوية ابنادم.. غادة: تفو ..شعيب: من كمارتك غادة: انا نازلة فحالي سيمان: سكتي نتي وياه ولا انا لي غنزل علا وجهي خليو هاد الليلة ودوز علا خير.. سكتو وكل واحد كيسوط... تمشينا بالسيارة حتا وقفنا قدام بوابة كبيرة اضواء وموسيقى عالية انا رائحة الماكولات الشهية واصلة فين بغات.. فتحولينا الحراس الباب دخلنا.. وكان فانتظارنا شخص مكلف غير بفتح ابواب السيارات للنساء... نزلنا وشعيب جابيناتنا كروشيت ايدي فيه.. وبزز.باش بغات غادة بغات تشد فيه غير.. ملي نهضت فيها دخلنا مع باب الفيلا حيت كان الحفل الداخل ماشي فالجردو عيني كانو كيضورو كنشوف فالتنظيم والترتيب والشياكة.. ديال داخل الفيلا.. ملي هبط عيني كانو كلشي الانظار مركزة علينا باين كنا اخر الواصلين او يمكن جينا زوينات.. ولكن بلاتي ماهذا ياهذا؟؟؟....صدمة. صدمتان.. ثلاثة اربعة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 9:50 pm


ياويح امي... اش درت انا ..الحفلة ماشي حفل عادي كان عرس صديقتي لي عتادرت عليه وانا عياو يطلبوني سعاد الصدمة الاولى زين اثنان... كان مخنزر مسكين مافاهم والو.. كيوشوش لسعاد فودنها باش تشوف كانت بحال الاميرة ففستان الفرح الصدمة ثلاثة انه هاد الحمار لي حدايا قالي مكيعرفش عمر وصدق حاضر وهو ثالث صدمة اما رابعها هي السيدة ديال الطائرة واقفة حدا سعاد... اما انا فشلو ركابيا كنت.. غنطيح..زين ..خلا سعاد وقرب لي : تبعيني ...تابعاه بخطى مرتعشة.. دخلنا لغرفة مكتب قبل ميسد دخلات سعاد معصبة كتجر فجلايلها هي وشعيب...زين: شي حد يفهمني اش واقع هنا.. سيمان:خويا زين ختي لعزيزة.. سعاد دابا دابا كيشفتي ..شعيب صديق وهكدا ..زين: ايوا هو صديق ولكن حتا هضرنا معك قبل ساعة قلتي راك فانقرة اش هاد لعب الدراري شعيب: سيمان انا لي جبتها هي خدامة معايا دابا سعاد: ياك اصاحبتي ياك هئ هئ سيمان: سكت يالمفضوح بغيتلك.فضيحة.. بابا هو اسعاد انا فعلا خدامة مع شعيب وملي عرفت انه كيجيكم قررت نديرلك مفاجاة ونجي ياك اشعيب ياك خنزرت فيه شعيب: اه فعلا هي ملي عرفات زين اخ غير شقيق ليا اصرت تجي معايا وتدير لكم مفاجاةسيمان: سعاد ختي المهم اني معك دابا فليلتك والا تمنعت قبل فراك عارفة ظروفي ولي مريت منو وكلمة عرس وزواج كتمرضني زين: بريبة عل العموم وجودك هنا غيفرحنا ..مرحبا بيك تحل الباب قاطعنا دخول. سيدة خمسينية فنة ومنورة وكسوتها الحجابية خلاتها تبان جذابة وانا كبيرة كتشبه بزاف لزين فهمت ماماه ملي قالت ان الناس كيسولو علا العرسان قدمني ليها زين اكتفت بالابتسامة وخرجات بزربة.. اما انا فاختليت بشعيب نعض ونقمش ..شعيب: ايي اش درتلك سيمان: علاش كدبتي قلتي مكيجيك عمر الشيخ والو ..انا سولت باش نعرف واش حتا زين كيجيك شي حاجة باش منطيحش فهاد الموقف.. شعيب: ولا طلقي طلقي اصلا انا معقلتش امتا سولتيني وملي سولتي دابا.عمر شقيقي وزين ربيب بابا وبحال خويا وشنو غيغير ادا عرفتي انهم عائلتي سيمان: غنتفادى هاد الاحراج لي انا فيه.. شعيب: اه مغتجيش وانا مكنتش غنشوف غادة سيمان: كيفاش!؟؟ اش جاب غادة للهضرة شعيب: والو يالاه نخرجو نعرفك علا باقي العائلة... سيمان: اجي لهنا متهربش واش كتعحبك غادة ههه قول قول شعيب حشمان: اه ولكن متقوليهلش غتزيد تتكبر ويعجبها راسها سيمان: وعلاش دايرين بحال المش والفار شعيب: اصلا تعارفنا ملي وقع خلاف بيني وبينها فقهوتها انا من داك النهار كتعجبني وكنمشي لتماك غير باش نفقصها وبيني وبينك حاس انها حتا هي ممكن نكون كنعجبها وكتخاصم معايا غير باش ماتبينش.. سيمان: ههه ممم يالعفارت وانا كنفك بيناتكم علا نيتي خصنا نتاكدو من هدشي ههههه شعيب: كيفاش سيمان: ههه ساهلة نجربوها بالغيرة شعيب: مسيخيطة بدينا نتمازحو ونتهارو. ويقرصني والقرصة وياويلتي ملي تحل باب المكتب وحنا فوضع لي ماشافش من الدول ينويها حاجة اخرى والمشكل انه لي دخل عمر
بدخول عمر شعيب طلق مني لونو تبدلو وسيفتو تغيرات بقا كيشوف فالباب ..وانا من حشمتي بغيت نتخطا عمر نخرج.. وانا كانو نظراتو كلها استفسارات حاولت نتهرب شعيب: عععممر! عمر:..كان غيقول شي حاجة ولكن لحاق رجل كبير تقريبا فالستينات حال دون ذلك.. وحتا واحد ميتوقع قداش دهشتي ملي شفت سيدة الطائرة الا هي نفسها هي نفس علامات التعجب لي ترسمات فوجهي ترسمات علا وجهها بقات كل وحدة فينا كتمتم باش تهضر مع الاخرى منظرنا بزوجات اثار الريبة فالرجال بثلاثة شعيب: كتعرفو بعضكم انا: اه هي: لا... شفت فيها بسرعة كانت كتشوف فالارض وطوقات دراع عمر.. لكن هو كان مركز معايا زول ايدها من دراعو موراها انا معرفتش اشنو طرا حيت اعتدرت من الرجل الكبير لي ابتسملي.. وخرجت وتبعني شعيب.. لكن صوت الصراخ وتكسير الزجاج تبعنا... كان جاي من المكتب ولولا ان الموسيقى كانت مرتافعة كانو كل الحضور تخلعو.. رجعت للحفل... طلبات مني سعاد نتصور معاها وفعلا تصورنا انا وشعيب حتا واحد فينا ماجبد داك شي لي وقع فالمكتب وانا راسي ضرني... غادة كانت مغددة ومهضراتش معايا ملي جيت انا وشعيب يمكن حيت خليتها حاولت نهضر معاها لكن بعدات مشات جلسات وخلاتني... هاد اللحظة قررت نسول فيها شعيب.. شعيب نقدر نسولك شعيب: علا المكتب سيمان: تماما شعيب: هداك بابا .. وهاداك عمر خويا وهاديك سهام مرتو.. انا: مرتوووو!! شعيب: مالك اه هو وانا مزوج ولكن غي قدام الناس تيقي بيا وعلا قبل بنتو والصداع ديال قبيلة هو بلا يطلق ولكن بابا رفض..وعي وانا مقتنعة انهم مكيبغوش بعضهم ماباغتش تتسمى مطلقة وتبعد علا عائلة الشيخ سيمان: علاش كتقولي هادشي ملاحظتيش انك كتبررلي زيادة عل اللزوم انا غاسولت شعيبب: لا هو دابا غير نتي صديقتي وانا عاودتلك علا عائلتي... باش نلطف لجو.. جريتو ..من..حنيكاتو وانا كنفكر كيفاش قدرات تخون راجل بحال عمر كن كنت مخلها نشد فيه بايدي وسناني ..ولكن مرديتش البال انا زوج دالناس كانو مراقبينا ونار الغيرة كتاكلهم اولهم غادة لي مصبراتش.. وجات كتزفر.. ووقفت بيني وبين.. هنا غمزني شعيب باش نخليهم بزوج والتاني عمر.. وانا ممتاكداش من هادشي حيت كان واقف مع باه ومجموعة من الرجال الكبار ولكن عينيه معانا... اعتدرت بحجة غادة للحمام... قلبت علا الحمامات.. وراوتو لي سيرڤورة ولكن كان مسدود..يعني عامر مزعمتش نطلع للفوق وانا كنت مزيرة... بزاف قلت ندخل لشي بيت هنا اكيد غيكون خاوي ..حيت كلشي الناس فالعرس ...سميت الله وزعمت فتحت الباب دالغرفة كان مقابل معاه باب الحمام.. زعمت دخلت ولكن قبل منسد باب الغرفة سمعت... صوت بكاء.. قلبت يمينا ويسارا ..كنشوف جسد صغير مكور فسرير ..بغطاء وردي حداه.. كرسي متحرك.. قربت.. حطيت يدي لاشعوريا علا داك الجسد.. وناضت بنيتة مفزوعة شعلات الضو... شنو بغيتي شكون نتي؟؟سيمان السعيدي
. علاش،احبيبة كتعرفيني... بلامتجاوبني كتشوف فالحيط لي مورايا..تلفت كيبانو لي صوري معلقين منهم قدام بزاف فوقيتة باش شاركت بالمسابقات...البنت: كنت ديما كنتمنى نكون فحالك ولكن ..للاسف هئ هئ..كتمسح فدميعاتها المهم بابا فرحانة.. حيت بابا واعدني نشوفك فالقريب وهانا شفتك...ضحكت غزيولة ولكن منساتنيش نسولها شكون باباك البنت: انا راقية بنت عمر صديقك بابا حكا لي انكم اصدقاء.. سيمان: كح كح اه اه حنا اصدقاء.. قوليلي علاش،منزلتيش لتحت جو زوين موسيقى واضواء وحلويات... راقية: فين غنزل.. تماك الناس غيبقاو يضحكو عليا..حيت انا مشلولة وناقصة عليهم ..سيمان: علاش كتقولي همدا ممكن ربي يكون عطاك حاحات حسن منهم ..راقية: لا مستحيل ننزل ولكن بقاي معايا هنا شوية عافاك..سيمان: الا بغيتي نبقاو اصدقاء ونجي نشوفك ديما هي الا وافقتي.. نزلو... تلفتات للحيط.. ورجعات تكات..صافي غي سيري بلاش هئ هئ سيمان: سمعيني كيفاش بنيتة فحالك عندها ابتسامة كتحمق ووجه بحال الملاك وشعر بحال خيوط الشمس معند حتا وحدة بحالو..وماباغاش،تنزل..سمعيني انا غنزل معك وايدي فايدك زوج دقايق فقط الا معجبكش الحال كنواعدك نرجعو ونجلسو هنا حتا يسالي الحفل شنو قلتي.. سكتت وحبست من البكا الشي لي خلاني نزعم.. ونفتح.. ماريوها.. جبدت كسيوة فالابيض ..وليبة وصبيبيط.. جات فيهم بحال الاميرة وانا تعدبت حيت كيخصني نهزها حتا نطلعلها الحوايج مع كبيبرة البنت فوق 12 عام..مشطت لها شعرها وخليتو مسرح.. ودرت لها بونضو رقيق...... وهزيتها تاني علا سعدي ووعدي حطيتها فكرسيها المتحرك... الحمد لله ان غرفتها كانت فالسفلي... دفعتها.. وخارجة بيها غير شافوها كلشي تصدم بقاو مسمرين... انا كنقلب غير علا عمر بعيني بحال الا كنقولو درت انجاز...مكان لاهو لا شعيب.جا زين عندها قبل ايديها وابتسم لي... وجات مامات زين وسعاد دوروها فرحانين....ولكن يافرحة ماتمت.. سهام كانت جاية بحال شي ثور..معطاتنيش فرصة بقات كتغوت علاش خرجتيها وباشمن حق بنتي غترجع تتازم وتمرض هزات ايدها تضربني ولكن تحبسات.. كان اب عمر...لي حبسها للحظة تمنيت يكون عمر ولكن السيد هضر معايا باحترام وشكرني حتا انو زيرها تطلب اعتدار وانا مابغاتش فلول... تحنا للراقية كيهضر معاها... حركات راسها باه ودفعها طلب مني نمشي معهم... دخلنا فوسط الناس وجلسنا كاملين فالطبلة الي جات فالوسط ..راقية طول الوقت كدور فعويناتها وايدها شادين فايدي وانا كنت فرحانة حيت خليتها تزول خوفها وتخرج للحفل.. ولكن لابد من شي حاجة تعكر صفو مزاجي ..غادة كتهرول مسكوفة من الدم تحنات علا ودني.. خلاتني بكلامها نوض مفزوعة... شعيب وعمر كيتقاتلو برا
تبعتها كنعفط فجلايلي...حتا خرجنا لبرا الفيلا كانت غير الشجار والظلام... اما صوت الموسيقى بدا كينقص كلما بعدنا .عليه ..وعوضاتها صوت اللكمات بف زت.. كان عمر كيضرب فشعيب اما الاخير عز عليا وزدت احترمتو ملي جمع ايديه موراها شعيب: راك فاهم غلط..ضربني اخويا الا غترتاح..انا مغنردش عليك حيت نتا كبر مني.. عمر: انت اكبر كداب مخادع ثقت فيك وعاودت لك سري قلتلك كنبغيها ووافقتي تعاوني ولكن لقيتها صغيرة وزوينة استخسرتيها فيا شنو زعما بغيتني نتيقك انك فعشر ايام وليتو كثر من الاصدقاء شعيب دفع عمر وشدلو ايدو شعيب: انا كنعرفها من قبل عمر: انا قول هكذا تنتر منو ونعسو بلكمة شعيب: كيمسح فمو مازال ماباغي تسمعني ماباغي تفهم غيرتك عماتك السيدة عرفتها من المغرب بسبب حادث سير انا كنت خرجت فيها بطوموبيل وتهرسات بسببي كسر مضاعف وملي استدجتها علا قبل بسبب الخدمة. عرفتها انها نفس البنت... زاد ضربو بروسية عمر: وشنو شفت فالمكتب اه هضر وداك الضحك والعناق اش نفهم منو.. شعيب: زدتي فيه هي كتعاوني باش نخلي غادة تبغيني كتعاوني نخليها تغير... هنا غادة غتهضر وغتخليهم يحسو بوجودنا غادة: اها غادة وسيمان العاب فايد لخوت بزوج ..ولكن انا وضع مختلف علاسيمان.. حيت حتا صاحبتي دخلات معكم فاللعبة ..سيمان: غادة من بعد ونهضرو.. مور منفهم اش واقع شنو زعما مكايناش خدمة تفليتو عليا... جايبيني حيت السيد عيا من زواجو وروتينو اليومي وكيقلب علا عشيقة .عمر: نتي اصلا مافاهمة والو سمعيني نشرحلك سيمان: متشرحلي منشرحلك بعد مني احترم غي الشيبات لي فراسك راك اب ماشي مراهق تابع البنات وانت اسي شعيب منبغيش نشوف وجهك من جديد والشيك ديالك انا مصرفتوش ياريت تنساونا اولاد الشيخ حنا ماشي دمى عندكم.. جريت صاحبتي وغنتحرك.. سمعت لكمة جديدة فحنك شعيب عمر: كل شي منك كل شي منك.. سيمان وقفي ..هادشي مغيساليش هكدا ..سيمان: وعلاش .شعيب بارتباك: يالاه اغادة نوصلك خليهم يهضرو سيمان: بلاتي بلاتي باش غنهضرو عمر: العقد سيمان: مالو ..عمر: كيلزمك تبقاي هناا
سيمان: مفهمتش كيفاش كيلزمني واشعقد زواج وانا مفخباريش !؟؟؟ ..عمر: العقد فيه احتكار عملك مع شركتنا فقط ممنوع تخدمي مع غيرنا او غتخلصي شرط جزائي بخمسة مليون يورو سيمان: هههه كتفلاو عليا اشمن خدمة واصلا مكاين لا اعلان لاريح.. عمر: العقد كيقول انك ممنوع تتصرفي مهنيا بلا اذنا ونتي وقعتي عليه ولو يكون غير اعلان واحد فهاد خمس سنوات.. سيمان: ههههه هدشي بصح اشعيب دوي هضر مالك منزل راسك هضارر تقت فيك ودرت خويا لي معنديش وانت غدرتيني شعيب: جر ايد غادة كيبعد .نهار تعرفي علاش درت هكدا وتشوف هاد الانسان لي قدامك شحال كيبغيك انا متاكد غتحي تشكريني بلاصتك ماشي فانقرة بلاصتك هنا معاه وحداه.. بعد وانا دخلت فهستيرية من الصراخ.. باش من حق تدخلو فحياتي شكون قالك انا باغاه... بعدووو مني بعدو مني... عمر: تهدني سيمان خلينا نهضرو بالخاطر سيمان: خليتو فيها شي خاطر ونتوما خدامين كديرولي شونتاج ...عمري مشفت فوقاحتك ..انا كنكرهك كنكرهك ..تفو حيوان... الله يعطيك الموت انت وعائلتك كلها... صرفقني ولد الحرام.... حتا مبقيتش كنسمع.. طلعت عيني فيه بدموع الحگرة عامرين .عمر: من الصباح وانا صابر للسبانك ماحاساش بيا شوفي فعيني لدقيقة غتقراي كلشي وغتفهمي شحال كنبغيك ..من غيرتي عليك ضربت خويا وكنت غنخسرو من حبي ليك وليت مراهق تابعك من قنت لقنت هملت حياتي وداري وبنتي ومنصبي حيت كنبغيك اسيمان اه كنبغيك شد وحهي بين ايديه وقبلني بقوة وبعنف ...دفعتو ..بكل قوتي وانا كنمسح فمي .سيمان: كنكرهك وكنعيف منك تفرق معايا بعد... مني.. هزيت كسوتي وعطيتها للجرا ..ومع الطالون كلشوية تلوى رجلي كنت غنطيح شحال من مرة حتا وقلت للبوابة خرحت.. للطريق الكبيرة.. وبقيت كنتمشى لعل وعسى تدوز شي سيارة اجرة .بقيت واقفة شوية وتمشيت شوية حتا بعدت علا الفيلا واخيرا بعد انتظار طويل وصلت سيارة اجرة... وقفت قدامي عاد غنمد ايدي نفتح الباب اللوراني.. وانا نتجر.. ماشي لبرا لا لا للداخل...
سيارة الاجرة مكانش فيها الشيفور بوحدو كان معاه شخص اخر المشكلة انه ريحة الشراب كتعمي وباينين مواعينش يمكن كيديرو هاد اللعبة باش يصطادو ضحاياهم وانا لي قلبت عليهم ماشي هوما مان وعيت ..حليت الباب باش ننزل ولكن الشخص شدني لعندو ..وبدا ميهضر بالهولندية وانا مكنفهم فيها والو السيارة تحركات واخا الباب محلول وانا كنتنثر بغيت نتلاح واخا الباب مفتوح والسرعة كبيرة بالنسبة لي. كنت كنفكر اللهم نموت بهاد الطريقة ولانموت مغتصبة ومليوحة فشي خلا.... حسيت ان هاديك اسوء لحظة فحياتي كنت كنفكر فبابا وعمر فقط علاش حتا عمر معرفتش ولكن دموع كانو كيعبرو عليا مقدراش نصرخ مخنوقة. .وهداك عاد مازايد يجر فيا وانا كندفع وهو لاصق فيا بحال شي اخطبوط ..شوية سمعت هداك لي سايق قالو شي حاجة هو شاف موراه وبدا كيغوت علا صاحبو الشيفور وهي تتزاد السرعة الضو لي كيضرب فينا مجهد ..باين ان شي حد ملاحقنا ياربي الفرج من عندك يارب.... حسيت بخيال سيارة داز بسرعة وتسمع صوت فرامل قوية... سدات عليهم الطريق ترجل منها شخص من بعد تاكدت انو عمر ..نفس نظرة نهار لي عتقني من الموت نفس الغضي والتكشيرة عرقو بارزين بشدة يمكن اقوى من ديك المرة جا لباب الشيفور حلو وجبدو من شعر راسو وزدحو مع الفولون حتا تسمع سوت الكلاكس وحل هداك لي حدايا جبدو كيتعارك هو وياه فهمت اني جيتهم غير علا غفلة حيت مكانوش مسلحين ومقاوموش بحال المجرمين.. دار لعندي.وجرني من ذراعي ودفعني علا سيارة الاجرة نيت.. هداك السكران طايح فدماياتو حدا رجلي كنت كنشوف فيه...عمر: مغتهناي حتا ندير فك كثر منو واش كاينة شي بنت كتمشا بوحدها وفهاد ليل بهاد اللباس..هو بصراحة كنت غنجاوبو ونقولو شغلك ولكن حشمت علا عرضي هو عاد عتقني وحتا الحالة لي كان فيها لاتسمح للمناقشة بديت كنتيق او كنحس انه فعلا كيبغيني حيت شفت خوف فعينيه عليا معمري شفتو عند حتا واحد جرني من المعصم ديالي مزير عليه سيمان: نترث ايدي اي بشوية راك قصحتيني فين غادي بيا عمر: شدني من قرفاضتي غادي بيك للجايحة لي تضربني انا ونتي طلعي لطوموبيل ..طاااالللعي شنوووو كتشوفي فيااااااا... مكملهاش من خوفي حليت الباب للراسي وطلعت.. لسيارة. .. دار لجيهة لوخرا..تلاح بعصبية قدام المقود وكسيرا.... من سرعتنا مابقاش كتبان الصورة من الزاج كيبان غير خيال الشجر مضبب ...انا كنشوف فيه ينقص وهو مكاينش يد فوق الفولون ويد مسند مرفقها علا الشرجم وصباعو ففمو غيعض عليهم من غيضو مور مدة... وصلنا قدام بوابة متوسطة عليها حارس بسلاح خفيف حل لينا... ودخلنا. .. بالسيارة للداخل... نزلنا قدام فيلا صغيرة هدشي لي باين وراية المغرب كترفرف فوق منها... الا مكناش فالسفارة المغربية اكيد فالاقامة لي عاطينو .شفت فيه: وصلني للاوتيل او دار غادة باش جايبني لهنا عمر: لا.. ونزلي بالخاطر لانزلك بزز.... بون نوي.. في انتظار ارائكم
سيمان: فين جايبني وصلي لفين ساكنة عافاك.. عتقتيني الله يكثر خيرك وشكرا ولكن...عمر: ماكاين ماولكن .هنا فين غتسكني حتا نشوفو هدشي فين غيوصل ياديري عقلك.. وتفهمي يابلاش خليك هكدا يكفيني تكوني حدايا وتحت عيني سيمان: واش انت حمق عمر: غتشوفي.. الحماق دبصح.. لاحني فوق كتافو ..ودفع الباب رجلو دخلنا وانا كنركل ونضرب فضهرو هو مكاينش..كان الضو طافي.. باين مكاين حد... شعلو وطلعني بجرية قالك الشايب ..وهو لياقتو البدنية حسن مني.. بلا ميهضر حل اول غرفة صادفتنا .فالكولوار .دفعني لداخل وسد عليا ومشا. .بقيت نضرب فداك الباب ونسب ونعاير..ولا عبرني...حسيت بالعيا والبرد... زولت صباطي... وتخشيت بكسوتي فداك الفراش...حليت عيني كانت الشمسة بارزة..وداخلة لوسط البيت حليت عيني ورجعت سديتهم كنحاول نستوعب فين انا.. نضت بالزربة كنقلب فراسي ياك مافيا شي حاجة..ياك ماقاسني او تكرفص عليا.. ماكان والو غير البيت عامرة بالبلاستيكات والصيكان قلبتهم كانو عامرين بالحوايج...تفو اكيد دخل هو لي حطهم وبقا كيتفرج فيا وانا حالة فمي ..والكسوة طالعة المرض...دخلت للحمام.. كان صغير ولكن شيك.. دوشت وزولت داك الماكياج لي صبح مرون فوجهي كيخلع... هزيت بيجامة فالكحل سروال وديباردور وجمعت شعري باهمال للفوق ..بقيت غادة جاية فداك البيت. .. كنفكر واش نسايرو حتا نخرج... او نعطيه فرصة ونتبع قلبي لي اصلا ميت فيه ولا شنو ندير. . وشنو ندير فعزة نفسي لي مابتسمحلي.. اوف اوف لقيت راسي واقفة فالشرجم دابا بالنهار توضحات الرؤية.. اكيد هادي الاقامة لي عاطينو السفارة... وبما انه عايش مع باه فدارهم الكبيرة هنا فارغ الا من طاقم الحراسة ديالو ..كانت جردة مطوقة الفيلا كيتوسطها مسبح متوسط. . توسعو عيني ملي وصلتلو ماشي حيت عجبني فدارنا كبر منو ..ولكن هاد الدلفين لي لاحو البحر.. احح اقلبي ..عمر خارج من لبيسين كيحمق شعرو فازگ كيرجعو بايديه لور ..ودوك ليزابدو وديك الطولة جاغزال والماء عطاه سحر وجاذبية خاصة... خدا الفوطة... مسح جسدو وبغا يمسح راسو طلع وجهو قشعني وانا نتخبا ..هبط راسو كيبتسم يخ يخ حصلني ..اوف انا غنعس گاع باش ننسى واع شافني حالة فمي فيه اش هاد الاحراج انا اش داني من اصلو نطل اش داني... بقيت هكداك حتا تدق الباب سيمان: واحد راك اصلا مسورت من برا عمر: لا الباب محلول اصلا واش نقدر ندخل. . سيمان: زعما الا قلت لا مغتدخلش وفنفسي كنلعن فراسي مكلخة كن جربت واش الباب محلول كن هربت .اوف ..عمر: حل الباب مغتنزليش تفطري .سيمان: انت خاطفني وماحلالي غير الفطور..عمر:هههه مخاطفكش غير عازلك علا الناس حتا نضمنك لي بوحدي ..كيقرب وانا كنبعد حتا لصقني مع الحيط... سيمان: هدشي لي كادير فيه مراهقة متاخرة رجع لدارك مرتك وبنتك سيمان: انا مسلم وعندي حق التعدد اصلا سهام مرتي عل الورق سيمان: وراقية تزادت فورقة بيضا ولا مسطرة اباركة من تفلية عمر: ههههه غيرة هادي ولاشنو وزايدون فديك الوقت كنت صغير واي حاجة قبل مانعرفك متفكريش فيها البارح هضرت مع سهام والوالد... وحطيتهم فالصورة ...انا وياها غنطلقو ..سيمان: وعلاش تخرب بيتك وتادي بنتك ..عمر: سعادتي معك وبنتي كتبغيك بزاف واصلا وجود سهام فحياتها كام كعدمه ومازال تعرفي سيمان: لي عارفة انا ماعرفه حد عمر: كيفاش سيمان: والو واخليني ندوز عمر: بشرط سيمان: الله ينزل عليك اللعنة صبا صبا يالممسوخ..بعد مني بقيت كارزة بيدي علا فمي باش ميبوسنيش عمر: ههههههه علاش انت قلت شرطي بعدا انا باغيك غير تفطري نعايا وزايدون الا بغيت شيحاجة ساهل ندير لك بحال هكدا ..شد ايدي بزوج ..ولصقهم مع الحيط وشرع فالتقبيل ..فاللول قاومت فالتالي مقدرتش فقرارة نفسي كنبغيه ووجوده حدايا كيهز كياني من الداخل... ملي بقيت كنبادلو القبل رخا ايدي فوقتها طوقتهم علا رقبته ..مبعدتش حتا تراخا مني بوحدو ..كينهج ..وكيهمس فوذني ..كنموت عليك كنواعدك تبغيني كيفما كنبغيك ..
هنا ترفعت معرفت منقول السيد تاق فراسو ملي قبلتو .بكل شغف وبخاطري ..تخطيتو ...هابطة كنجري ..بان لي الفطور موجد فالجردة وخرجت اللهم نلاهي الفضيحة فالماكلة ...عاد غنجلس طوقاتني يديه بزوج ..من كرشي .وديباردور قصير فوق السرة حسيت بالضو همس فودني ..ولكن بصيغة اخرى كتبت الرعب عمر:من تحت سنانو اخر مرة نشوفك خارجة..لهاد الجردة وخصوصا بهاد اللبس مكتشوفيش كيف دايرة بالحراس ..هزني قبل منبدا جدالي دخلني .للداخل ..وبدا كيدخل الفطور من الجردة.. سيمان: علاش حطيتيه من لول تماك عمر: حيت مولف كنفطر تماك وجدوهلي تماك ومكنتش عارف بلي غتنزلي بهاد اللباس سيمان: مالو لباسي وزايدون ياك انت لي جبتيه عمر: عادي تلبسيه فالداخل برا لا وحتا الطباخ لي عندي غنبدلو بمراة والحراس غنمنعهم يدخلو وحتا نتي سمعي الكلام ومتستفزنيش ..سيمان: شنو اخرة هدشي اعمر عمر: ياماتقبلي حبي بالخاطر ياما بالقوة.. سيمان: علاه الحب كيجي بالقوة عمر: فحالتي اه حيت محاساش بيا. معارفاش انو بيك انا عايش ومنخجلش نقولها كنبغيك وباغي نكمل معك حياتي ومكنتفلاش كيفما كتقولي انا بابا غنخليك حتا تفكري بخاطرك مزال عندنا الوقت علا منطلقو انا وسهام واليوم اول جلسة..غالبا كيكونو ثلاثة حتال ربعة...نخليك فطري بخاطرك وتصرفي فدارك بحريتك... غير هو متخرجيش للبلاصة لي فيها الحراسة... خلاني كنقلب كلامو.. فراسي وطلع مور بضع ذقايق رجع ...كان عطرو الرجولي فايح وسابقو خلاني نعلي راسي قبل مايبان باش نتتبعو.. كان بكوستيم فالبيج .مع شوميزة فالمافون ..وساعة جلدية ماغون ..بابتسامة قرب قبل راسي. ... وقبل ميخرج ..تبدلات نظرتو للحنينة معايا للنظرة صارمة... ومشية هيبة. .. دار نظاراتو الشمسية حل ليه الشيفور الباب.. وتبعاتو سيارة اخرى فيها زوج دالحراس ..واش ليوم فعلا عندو المحكمة او غير صبرني بيها حيت هاد الموكب كيبين انه غادي اما للسفارة او فمهمة ديبلوماسية..... طلعت للفوق باش نتبعو ..بعيني حتا يبعد. .. دخلت لغرفة مقابلة مع ديالي حيت ديك لي انا فيها كطل علا المسبح وهادي كطل علا الطريق.... كان الفراش باقي مخربق ..وشنطة ديالو مرونة باين انه مكيجيش ديما لهنا ..بقيت كنبقشش ونرش عطرو ونشمه ونعنق حوايجو ..حتا لقيت صورة ليا بالضبط فللحفل الخيري. لي تلاقينا فيه. . حوايج كثيرة كتدفعني نتيق وغيرها كتخليني نخاف اولها الطريقة باش جابتي وغيرها مزاجيته وعصبيته وتالثها منبغيش نكون خرابة... البيوت.. داز النهار عادي ومملل بين التلفزة. . والتبقشيش حتا ظلام الحال...صيفط لي العشا ..مع احد الحراس.. واتصل قبلها فالفيكس قالي لبسي عاد نزلي لعندهم وقال بلي ليوم.. غيتعشا فالدار حتا يودعو زين وسعاد لي غادين لشهر ازعسل .قطعت معاه فرحت حيت مشفتش الهاتف من قبل جابلي الله باش نتلاهى بغيت نتصل بغادة ولكن صدق مطور التلفون كيستقبل فقط كتمتها فقلبي وطلعت نعست ...واحد الوقت... حسيت بجسد دافي حدايا ..لوهلة كنت غنغوت ..بقيت نسمي ياكما شي جن عاشق هذا.. ساعة انس عاشق صدق من بارفانو عرفتو .تسنيتو .يبسل الفيوز قزيب ليا دقة لراس نيشان ساعة انا نيتي عوجة ..حط ايدو عليا وجرني لعندو ..ونعس .حتا انا ترخيت حسيت احساس فشكل منقدرش نوصفو ولكن زوين بزاف ..مافقنا الا بصوت جوال عمر لي حلف لاسكت .جر ايدو من تحت راسي برفق... كنسمعو كيهضر عمر: الو... اه سيمان معايا .هاهيا حدايا ..اشمن جريدة تاني هادي واينا خبر بلاتي بلاتي بشوية عليا خليني نفهم.......... صمت...طويل ..موراها نطق اشنو!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 9:51 pm


عمر زفر بجهد ووقف من حدايا ...عمر: صافي صافي انا غنتصرف .قطع وجا يدور لقاني قدامو ..عمر: صباح الخير فيقتك سمحيلي.. سيمان: صصب..صباح النور شكون هذا.. عمر: شعيب وغادة.. سيمان: مالهم.. عمر: والو غير بغاو يطمنو عليك واش معليا .سيمان: بلا تفلية انا سمعتك ..كتقول الجريدة ما الجريدة اش واقع عمر:اش غيكون واقع اجي نفطرو سيمان:عافاك قولي شنو واقع وشنو نازل فالجريدة ياكما بابا وقعاتلو شيحاجة.. عمر: لا لا مكاين حتا حاجة من هادشي.. باباك لاباس عليه سيمان: ايوا قولي... مابغيتيش!؟؟ اوك انا غنعرف بوحدي ..حليت البلاكار وهزيت المونطو.. ونزلت بالجرا فالدروج كنلبسو فالطريق... وصلت للباب وهوما يحبسوني الحراس... بغيت نخرج بزز وهوما سدو البوابة فقصوني بقيت نغوت عليهم... شدني واحد فيهم من ايدي باش نهدى حتا سمعت صوت عمر كيزلزل: زوول ايدك انتا ..كان كيلبص فتيشرت ديالو ..جرني للداخل بالقوة عمر: شنو كتحاولي تديري نتي دابا سيمان: واش انا فحبس ولا شنو لاتلفون لاخروج.. بغيت غير نجيب جريدة نقراها ..خليتي دوك الكلاب دياولك سادين عليا الطريق واش انا طير ساد عليه فقفص ..عمر: ضمها بقوة عمر: معارفاش بلي داك الطير ماتحبس غير حيت زوين فحالك..سيمان: دفعتو باركا عليا من هاد الرومانسية.. الخاوية گهمتيني بيها ..عمر: بعصبية واخا الالة بلاش منو الحب وهادشي كامل وبغيتي تمشي هالباب خرجي من بابا ولكن شوفي كيفاش تواجهي المجتمع من جديد خصوصا مع تصدرك صفحات الجرايد.. سيمان: مالي شنو درت حتا نبان فالصفحة الاولى.. جبد تلفونو بقا كيخربق فيه.. ومدو ليا.. وطلع وخلاني.. جلست بصدمة علا ركابيا لا ميمكنش ..صوري انا وعمر ديال البارح وهو معنقني وكيبوس عنقي.. وصورة وهو هازني ..وصورة لينا من العرس وصورة ملي وصلنا لدارو بليل ملي عتقني مابغيتش ننزل ليه وهزني علا كتافو اكيد شي واحد بقا عاس علينا من العرس وحس بلي بيناتنا شي حاجة ولكن المشكل ولي زاد ضرني فقلبي هو شنو كاتبين.. بلي سعادة السفير.. بسبب عشيقتو.. ملكة الجمال السابقة.. تخلى على زوجته وباشر اجراءات الطلاقات ..معرفت .مندير .طلعت كنجري حليت عليه الباب لقيتو عاد مدوش كيلبس حوايجو متسوقتش ليه واش عريان ولا لا سيمان: شنو غندير فهاد الفضيحة لي طيحتيني فيها بسببك خسرت سمعتي .بسببك انت هئ هئ عمر: تهدني ماوقع باس . سيمان: هادشي كلو ماوقع باس..عمر: اشنو المشكل فهادشي غتدخلي تلبسي احسن كسوة عندك وانا عرضت علا كذا صحفي من صحف ومجلات مختلفة وغنزلو نهضرو معاهم عادي وغنشرحو لهم.. حتا سهام غتكون حاضرة وغتوضح بلي بنفسها سنات لي موافقة التعدد.. سيمان: اش كتخربق شمن تعدد.. عمر: بابا تفهمي سيري ديري شنو قلتلك ونزلي دغيا انا كنتسناك ..سيمان: هاهيا غاديا حتا نشوفو هادشي فين غيوصلنا.. دخلت للبيت بقيت نبقشش ونقلب منلبس طاحت عيني علا كسوة.. فالبيج لبست معاها ليبة موس...سرحت شعري ودرت شوية دالمايكاب ونزلت... كان هو لابس كوستيم. فالازرق مع شوميزة فلبلو سيل بلا ربطة عنق... وفاتح زوج صديفات كان.. جذاب شوية تفتح الباب ودخلات .سهام.. انا تقطع فيا الحس ساينو نكمل البارتات دجنة وطه مع سناء ونكتب لكم التتمة
سهام: هانا جيت جناب السفير اوامر غيرها! ؟ عمر: بلا متستفزيني وتخليني نرجع نتنرفز عليك... سهام: اصلا هادي 3 شهور باش بديتي كتحكر علا الطلاق عرفتي بلي هادشي سبابو امراة جديًدة.. فحياتك.. انا سنيت لك ووافقت داك نهار باش مطلقنيش انا معنديش مشكل تزوج عليا حقك هذاك.. ولكن انت اصريتي تطلقني والبارح.. صدمتيني بحظورك للجلسة وانا درتلك لي بغيتي وتزوجتي هادي سيمان: هييه نتي هادي عندها سميتها احترميني باش نحتارمك وانا نتي متستحقيش وراك عارفة علاش وزايدون حنا مازال مامز..عمر: سكتووو.. سهام نتي عارفة انه ماعاش ولاكان لي يلوي يدي.. عطيتيني الموافقة اه ومليون شكرا.. وانا حقي هذا كيفما الطلاق من حقي.. وراكي عارفة ان زواجنا الفعلي تسالا من شحال هادي بلامنزيد نوضح حيت براسي مبقيتش عاقل اخر مرة نعسنا فبيت واحد سهام: مكيهمنيش المهم اذا بغيتي نقول للصحافة لي يخدم مصالح.. هو تخليني على ذمتك...عمر: عاد قلتلك بلي مازال ماتخلق لي يدير لي الشونتاج مشا لحداها بعصبية وزيرها من الفك ديالها.. غتقولي لي بغيت انا ولا..داكشي لي غنديرلك..منقولوش ليك.. وبنتك عمرك مازال تشوفيها.. هذا اذا كتهمك من اساسو.. سهام: عمري شفتك بحال هكذا..15 عام دالزواج عمرك كنتي عصبي بحال ليوم وعلا قبل هاد.. عمر: تزيدي كلمة وحدة غنخرج على طوعي اسهام.. سهام: صمتات... وجلسات فوق الفوتاي وجبدات علبة مايكاب كتقاد فوجهها.. ومرة مرة كتشوف فينا... عمر: مافطرتيش اسيمان غتعياي سيمان: لا مافيا ماياكل.. نقدر نسولك؟ عمر بضحكة ساحرة: امري سيمان: واش مكتبغيهاش ..تلفت وشاف فيها... عمري بغيتها نفس الحب لي حبيتك.. ولكن بحكم العشرة والبنت لي بيناتنا... كنت كنودها ونحترمها..متحتاجيش تفكري فهادشي انا مكنشوفش غيرك انثى فوق الارض.. سيمان: كح كح امم اشمن تفكير.. اه هاهوما الصحافة وصلو.. عمر: ههههه كتجي زوينة كثر ملي كتحشمي..جبد خاتم..مزدوج من ايذو.. بحال ديال الزواج ومرصع بالالماس وركبو لي .عمر: الصحافة كترد البال لكلشي..خلاهم حتا بداو يدخلو عاد خطف من خدي قبلة قدامهم . هربت منو جلست حدا سهام... وبداو الاسئلة عمر مخلاني نجاوب علا حتا واحد كلشي جاوب فبلاصتي..عمر قال بلي الشرع عطاه ربعة والبوليغامي..مسموحة فاوروبا للمسلمين.. ومدام مرتو الاولى موافقة وبيدها سنات الموافقة شنو المشكل فهادشي.. وزاد اكد انه غيقاضي اي صحيفة نقصات او قللات مني.. ونعتاتني بالفاظ بديئة.. اما سهام كان نصيبها الاكبر من الاسئلة فندات الشائعات وخا كانت مترددة فلول ولكن تخنزيرات عمر كانو كفيلين باش تكمل لي بداه واكدات علا انه الطلاق كان وارد قبل ميعرفني واسبابو قديمة وكثيرة اولها مابقاوش مفاهمين.. وبلي انا وياها صديقات ومعندنا حتا مشكل وانا ضراير .انا مفهمت والو هو كيقليمرتي وهي كتقولي ضرايرات ياك عاد قلنا بلي حنا مخطوبين خداو لنا صور.. وصورة الخاتم فايدي.. ومشاو... اما سهام.. فغير خرجو واستغلات انشغال عمر سهام: عنداك يسحابلك بلي غلبتيني.. غنعيشك المرار وغنكون اسوء كوابيسك وياويلك تنطقي بحرف من لي عاودتلك قبل منحاوبها هزات صاكها وخرحات متوقتش لها عقلي مع قضية الزواح..عمر: مال مرتي سارحة ياهاد المسمار وطرقناه.. سيمان: اشمن مرتك يمرر عليك الايام..عمر: اه مرتي.. بالوراق والشهود والخاتم فيدك واساس الزواج التشهير والاشهاد ودابا الناس كامل عرفوك مرتي فين المشكل
انت هو المشكل من نهار عرفتك وانا فيهم واش كتفلا عليا امتا تزوجت بيك انا عمر:من تاني يوم حطيتي رجلك فهولندا سيمان: انت واقيلة حماقيتي ولا باغي تحمقني عمر: ساهلة نبسطها لك..نهار وقعتي العقد مع شعيب انا كنت مع الشهود والمفوض.. الي زوجنا فالقاعة لاخرا.. ومررنا لك قسيمة الزواج بين اوراق العقد ونتي وقعتي كلشي بلا متقراي... الفكرة.. كانت.. ديال شعيب واخا كنت ضدها ولكن ملي عاودتليه فواحد الليلة قالي اهم شي نحطك قدام الامر الواقع علا فكرة انا جازفت وانا مكنتش متاكد من هادشي لقيتني كنضغط علا سهام علا قبل الموافقة..ونهار.. كنت تلاقييت معك فالاوتيل مكانتش صدفة كنت غنقولك..ونعترف ولكن نتي متسنيتينش نهضر بمجرد قلتلك مزوج مشيتي وخليتني تاكدت انه عمرك ترضخي لي الا ماغفلتكش .و درت باقتراح خويا وتبعتو فلعبتو مدام هو شاف وعرف شحال كنبغيك وشحال كنت محطم فبعدك بلا حتا ميعرف شكون نتي ..داكشي علاش غرت ظنيت انه ملي عرفك ندم علاش عاوني ...وكنت نعار عرس زين غتزلقلي ملي استفزيتيني وقلتي باي حق نحاسبك كنت غنقولك حيت راجلك..و نتي دابا مرتي قانونيا سيمان: هئ هئ ولكن قدام الله لا انا موافقتش وماغاديش نوافقك.انا كرهت الزواج والي يجي منو لي داز عليا ماشي قليل عمر: شوفي وسمعيني نزيان انا مغنعيش بعقدة سببها لك غيري... انا كنت مغنقولك والو ونخليك تبغيني شوية بشوية ولكن هاد الحيوانات لي سربو الصور للصحافة فاجئوني وخلاوني نبدل الخطة... نهاية الاسبوع غنديرو عشاء.. عائلي فدار والديا ..ونعلنو زواجنا.. وتمشي تعيشي معايا تماك .وسالينا.. مابغيتيش تتنازلي ولو شوية ماباغاش تحسي وتشوفي شحال كنبغيك غضبك خقدك.. وماضيك عاميك ومانعك حتا تهزي عينك وتشوفي شحال كنبغيك.. سيمان: تقدر تكون تزوجتيني بديك الوريقة ولكن معمري غنفوت خد مرتك علا الوراق.. دفعتو وبغيت نطلع... حتا جرني ودار ايدي مور ظهري ..بزوجهم.. عمر: شوفي مرتي هي مرتي مكاينش علا الورق ولا غيره... ومتخلينيش نتهور ..ونردك مرتي فعليا... انا مخليلك حرية ومساحة حتا تبغيني علا خاطرك ولكن نتي ماباغاش الخاطر والحب والرومانسية.. غندوز معك للاجبار بان لي هو لي ينفع معك من اليوم... غنتشاركو كلشي كيفما تشاركنا داك العقد... البيت والفراش والحياة وكلشي ..طلق مني.. بقيت كنبكي سيمان: كنكرهك كنرهك.. عمر: وانا كنبغيك كنبغيك وغنشوفو شكون غيغلب واش المحبة ولا الكراهية... تصرفي بحرية وباريحية فدارك مدام الشيخ... ووجدي لي حقيبة السفر... معك غدا عندي رحلة مغنرجع حتال نهاية الاسبوع تقدري تقولي حتال نهار عرسنل ..خرج وخلاني كنغلي.. تفو عليك.. الله يلقيها ليك..

Good night.
بين ليلة وضحاها تحولت من ارملة.. للزوجة.. وانا اخر من يعلم مابقيت فاهمة والو وقالك غتمشي تعيشي مع اهلو من الفوق كيف ندير نطلع عيني فيهم وهوما غيعتابروني خطافة رجال وكيفاش غنشوف فعين بنتو لي يمكن يكونو سممو عقلها بلي انا خديت منها باباها.. اما وجود سهام فهذا مؤكد هوما مازال مطلقوش ومكانها الفعلي حدى بنتها.. والدتو من الاول باينة محاملانيش.. وباه كيبان صعيب واكيد غيفضلو عليا سهام وفغيابو غنعيش شغل الاغلام العربية القديمة وغيرجو فيا عقد الكنة التانية.. ياربي دير تاويل دالخير ..معرفتش علاش معاندتوش واخا كنت معصبة لابعد حدود زعما نكون عاجبني الحال فالداخل ديالي... معرفتش معرفاش اوف.... لقبتني فبيتو كنحضر حقيبة سفر صغيرة بما انه غيجلس لنهاية الاسبوع.. فقط..معرفتش لفين غادي بالظبط واش بلاصة باردة او دافية المهم.. رتبتها وخلاص.. واخا جاني فشكل نقرب لحوايجو خصوصا الغيارات الداخلية مكنتش حاملة.. راسي.. دخلت. لغرفتي ديماكييت.. ولبست بيجامتي وقفلت عليا من الداخل ودوزت ماتبقى من اليوم فيها بوحدي..واخا هو مصر انه نتشاركو الغرفة...لازم نربيه علا الطريقة باش استعمرني واستغباني.. وتزوجني نصبا واحتيالا ..سمعت صوت السيارة والبوابة.. تفتحت.. بقبت فبلاصتي سمعتو كيعيط عليا مجاوبتش قرب للباب دابز معاه لقاه مسدود..ومشا فرحت انه نجحت... ملي فكرت ففكرة نسد عليا.. نيهاها.. طعم الانتصار عندو حلاوة فشكل.. فشكلين.. فش..فش اميمتي ..سمعت الساروت فالباب مشا جابها وحل.. اضطريت نمثل والا غيتعصب ..ويطلعولو دوك الجنون لي كنعرف فيه... عمر: سيمان.. هيه. نوضي كنهضر معك.. شوفي وانا تكوني ميتة ماشي غير ناعسة غنفيقك..سيمان: اووف منك شنو بغيتي عاود انا ماباغاش نوض باغة ننعس ..واذا علا حقيبة السفر راني حطيتها فبيتك ..عمر: اولا هذا هوبيتي تانيا ماشي علا هادشي فيقتك.. سيمان: ايوا شنو ؟؟ عمر: واش نتي صايمة... سيمان: علاش!! عمر: من الفطور ماكليتي والو.. سيمان: كليت كليت باركة عليا غير الفقصة.. عمر: دابا زواجنا فقصة.. مال راسك قاصح ..شفتي عتبريه كيفما اعتبرتيه دابا نوضي تاكلي ولا غنتصرف معك بطريقة اخرى وكنظن راك عارفاها... وتاني حاجة اخر مرة تسدي عليك من الداخل وانا يطرا لي يطرا وانا نكونو مخاصمين ومحاملانيش ..الباب ميتسدش.. سيمان: واشنو بغيتي فيا... بعد مني ماباغش ننزل طلق مني عمر: معندي مندير بك العنيدة انا بغيت غا مرتي تاكل... سيمان: كتهبل عليا راه انا هي مرتك نيت.. عمر: هادشي لي بغيت نسمع نيت ومن ناحية كنهبل عليك فكنهبل عليك لاحني علا كتفو من جديد... وهبطني للكوزينة ..وبنفسو .سكبلي من الاكل لي جاب لي...خفت تكون فيه شيحاجة بقبت نبقلل في الصحن وفيه يمكن فهمني ابتسم وخدا ملعقة...من صحني ..باش نطمن ..وكملنا عشانا فصمت ..كسرتو بكلماتي.. سيمان: احم مم عمر: مالك؟ سيمان: نقدر نطلبك طلب... عمر وقف. .. وجا قدام كرسي ديالي ..وتحنى عمر: اكيد طلبي وبلا متاخدي الاذن.. سيمان: ممكن..
سيمان: ممكن عافاك تخليني غير هنا مابغيتش نمشي لداركم.. عمر: وهو مكشر علاش اسيمان... حنا غنعيشو تماك.. ومتنسايش غتعيش معانا راقية وهي حياتها تماك وعالمها هو الطابق السفلي من ديك الفيلا واذا خرجناها من تماك تنتكس ..مبغيتش تكون مقارنة بين صحة بنتي ورغباتك... سيمان: مشيتي بعيد اعمر انا مقلتش هكذا انا غير هاد الفترة لي انت مسافر فيها مبغيتش نبقا تماك بوحدي عمر: مغتكونيش بوحدك.. سيمان: عارفة انا بابا نتجنب اي احتكاك مع سهام... ومبغيتش يكون تعارفي مع اهلك وانت غايب بغيتك تكون معايا وصافي ..عمر عط ايدو علا خدودي .كيمر ابهامو بحنان.. عمر: اههم واخا انا ضد تبقاي هنا بوحدك ولكن غنديرلك لي بغيتي ..بيدما نرجهكع وننتقلو نعيشوا معهم... كملي اكلك دابا ..سيمان: شبعت .انجمع الصحون ..عمر: لا غير خليهم زوج طباسل انا نزولهم ...خرجت وخليتو ..وانا حاسة.. بالدم غيطرطق لي من حناكي وجسدي حرارتو مرتفعة شنو زعما قربو وحنيتو معايا تدير فيا هادشي كامل وغير قبلي طلب بسيط نساني فعلتو.. الكبيرة طلعت للبيت.. غسلت سناني وتخشيت فالفراش من جديد نهرب من اي احتكاك جديد هاد المرة مسديتش الباب واخا فنفسي متمنية انه يطلع دغيا ويجي ينعس حدايا ويضمني نشم عطرو ونسمع دقات قلبه... تعطل مطلعش ..ولكن بعد شويش دالوقت بدا كيديني غرق النعاس... كان هو جا حدايا ..حسيت بشعرو فازگ دغدغ رقبتي ..دورني لعندو وضمني ليه معرفتش كيفاش زدت تشبت بيه... وعنقتو حتا انا... وانا كنسمع تنفسو ..يمكن كنت شبه ناعسة ممتحكماش فافعالي ...ليلة دازت بسرعة بحال شي حلم زوين ملي حليت عيني كان الصباح بكري وهو مكاينش نضت مزروبة شنو زعما سافر بلا ميودعني ..طرت بالزربة.. للبيت لاخر كنقلب كانت الفاليز كاينة فبلاقتها ..نزلت كنقلب التحت الفطور موجود فوق تابل امونجي ..والفيلا مهوية.. وخيوط الشع الدولة بدات كتدخل عيط باسمو لارد ..خرجت للجردة كنقلب ..مكاينش ..طلعت لبيتي دوشت ولبست كسوة فالموف ..وجمعت شعري للفوق تذكرت الهاتف الثابت نزلت كنسابق ليه باش نتصل بيه ولكن الباب... تحل ودخل... قبل ذلك...والمفاجاة مكانش بوحدو... كانت معاه راقية صدمة بالنسبة لي اول خرجة ليها مور الحادث ماشي للعلاج ولكن لعندي ..يمكن شفتها مرة واحدة ..ولكن دخلت لقلبي خصوصا كتشبه لعمر بزاف ..وملي عرفت انها من حبها لي كانت غادة تحضر حفل خيري كنت فيه وقعلها الحادث فالطريق ومع ذلك مزال كتعتابرني الايدل ديالها.. كتعز عليا مشيت كنجري متجاهلاه وحتا هي فتحات ايدها وعلاتهم للفوق باش.. تعانقني ..بقينا غير كنتسالمو ونضحكو بلا منهضرو وعمر.. ملي هزيت راسي كان مسند عل الباب ومربع ايدو داير ضحكة جانبية ممفهوماش وعيونو كيبريو ..عمر بتدارك: راقية اصرت تجي تونسك هاد اليوماين ..راقية: اذا كنتي باغة طبعا.. سيمان: اه اكيد بالفرحات عليا... ولكن.. وسهام ياكما يقلقها الموضوع.. وتجي هنا فغيابك تاخدها.. عمر:.كيغمزني اجي نفطرو مجموعين.. قرب لودني .وهمس .متبقايش تجبدي سهام قدامها عل الاقل بيدما نجي.. حيت البارح وقع خلاف بيناتهم وماتخافيش انا وصيت الحراس ميخلو حد يدخل عندك.بلا ميعلموني ..كملنا فطورنا فجو زوين حسيت باننا عائلة وحدة احساس افتقدتو من مدة.. قرب وقت رحلتو طلع جاب... الفاليز.. عمر: سيمان راقية امانة عندك وهي غتونسك.. نعسو غير فهاد البيت التحتاني.. باش متعدبيش ..وورقة مواعيد الدواء كاينة فحقيبة.. دراقية... باس بنتو... وقبل جبيني ..ومشا.. لقيت راسي تابعاه وكندير بحال اي زوجة ندعي له بالتوفيق والرجوع بالسلامة.. هو سمعني وابتسم... وارجع قبلني قبلة...طويلة.. بلاميتسناني لانتجاوب معاه او يشوف ردة فعلي... ركب السيارة... وتجاوز البوابة...
فهاد اليومين اذا لقينا نظرة خارجية غنشوفو ديابوراما صور.. سيمان وراقية وكيفاش كيدوز نهارهم ضحك ولعب ومفاهمة... سيمان مكتغفلش مواعيد ادوية راقية.. وهاد الاخيرة ارتاحت لها بزاف وقبلات تقربلها اكثر بعد مكان مسموح بهاد المساحة من القرب فقط لعمر وفاطمة..فقط..بل واكثر انهم كيتشاركو السرير باليل... عمر مازال مسافر واخا كيتصل بيهم باش يطمن عليهم مرة مرة... نهاية الاسبوع علا وصول واليوم غتكون الحفلة الصغيرة او العشاء العائلي كيفما سماه عمر باش يعلنو زوجهم فالعائلة... فالصباح الباكر من يوم السبت... كنت ناعسة.. ونحس بشي حد كيلعب ويخربق لي فشعري عنكشني سيمان: اغييت راقية رجعي نعسي مازال الحال.. غادة: ربي ربي واش كاينة شي عروسة كتصبح خامرة نهار عرسها سيمان: غادة ..شنو كديري هنا غادة: هادي هي توحشتك عمرك سولتي ولا لي ليا حبابو نسا صحابو. سيمان: شش الدرية ناعسة اجي نخرجو للصالون ونهضرو.. براحتنا....شوفي انا والله حاولت نتصل بيك ولكن كنت خايفة تكون مقلقة مني.. غادة: اويلي علاش غنتقلق منك نساي نساي. سيمان: بلاتي بلاتي اري يديك نشوف بحال الا شفت شي حاجة.. كتلمع واو... غزال هاد الخاتم.. غادة: بقوت منخفض ممسموعش بالمرة.. من شعيب سيمان: هههه شنو شنو مسمعتش ماشي .هداك متكبر مغفل ميسواش...ولا مبقاش بوووشعايب هههههههه غادة: انا لي غلطانة .لي جيت عندك. سيمان: اجي هنا الغلطانة باغة غالفرصة فوقاش تمشي عند المعلم..غادة: سالينا سالينا ياختي من هاد الضحك الباسل ونوضي راه شعيب كيتسنانا برا بابا يدخل يعاونا يهز راقية ولكن خافك لامتبغيش تشوفيه مور هادشي لي وقع.. سيمان: علاش غنمنعو هادي دار خوه قبل كلشي وراقية كيبقا عمها.. ولكن فين غنمشيو عمر كل شريش يتصل باش يتاكد واش انا فالدار ماقادة علاصداع.. غادة:بحال الا شفتك تواطيتي مع الارض وليتي تحسبي حساب لداك الديناصور سيمان: اهياتا احترمي روحك راه راجلي هداك.. غادة: هههه انا غاقلت المهم هو فخبارو وهو لي رسلنا وكن ماكانش بامرو هاد الوحوش لي برا مكانوش يخلينا ندخلو سيمان:،انا غنتصل بيه... غادة: اجي لهنا السيد فالمطار غيكون طفا تلفونو ..سيمان: همم المهم بيدما ندوش ونبدل ..حطي الفطور.. ودخلي شعيب... غادة: واش انا مولات الدار ولا نتي سيمان: وغي عدي عدي..طلعت دوشت ..ولبست ..كسوة فالغوز بيبي مع سندالة بلا فالابيض .جمعت شعري كعكة مهملة وخليت خصلات نازلين..هزيت حقيبة يدوية فالبيض نزلت كانت غادة وجدات الفطور... سلمت علا شعيب عادي ولكن برسمية اكبر اسئدنت نعاون راقية فلبسها.. وجمعت كرتابلها لي فيه دواها خداها من عندي شعيب ملي سولتو فين غادين قالي غيوصلها للدار.. وانا وغادة غنمشيو مع الشوفور ..فعلا كان كيتسنانا طلباتني راقية باش منتعطلش عليها ركبت مع غادة. . عييت نسوس فيها مابغاتش تهضر.. بقينا كنضورو من محل لاخر السيدة كتشري فالحوايج والماكياج والروايح ..والسيكان والصبابط والشوميزات مرة تقيس عليا مرة عليها... يمكن قرب عرسها مع شعيب هدشي جاني دهاز مرة مرة كنعطي رايي.. كملنا الدوران تغدينا ..ودزنا للصالون دبوتي مزيان نيت نبان فالعشا زوينة...
درنا سوان وشعر مايكاب .وكلشي علا دوق غادة لي دارتلي الغدايد معرفتو وجهي ولا وجها واش شعكاكتي ولا شعرها مرضتني درت مشطة .نازلة شوية..دخلولي فيها خصلات باللون الاشقر... ومايكاب داكن لي ماشي ستايلي وخا جاني تحفة.... ماسالينا حتا ظلام الحال وانا كنزرب فيها والو عاد وصلات نوبتها وانا تعطلت علا راقية.. هي دارت شعرها سامبل مع قصير.. ومايكاب برونزي جا مع لونها.. كملنا .سيمان: يالاه عمر غيكون رجع.. غادة: اه وصل قبيلة سيمان: كتقوليها بوجهك حمر سربي غادة: راه كيتسنانا هو وشعيب لتحت ورسلولنا هاد الكساوي ..هي جبدات كسوة فالاسود لامعة ونازلة للتحت عريانة من الشهر مع سندالة فالاسود وبوشيطتها... وانا مفاجاة اليوم... كسوة دالعرايس معرفت نفرح ولانبكي تخلطو عليا بزاف دالاحاسيس ولكن مقدرتش منقبلهاش كنبقى لنت وهذا كان حلمي. من وانا صغيرة نكون عروسة متالقة بهاد نوع من الفساتين.. تصميم كان روعة.. كانت ضيقة من الفوق .وكلوش من التحت وكلها منبثة.. مع تاج رقيق تبتوه لي فشعري.. وبوكي ورد... ملفوف بشريط.. براق.. لبستها مع سكاربين.. بيضا.. وجيت بحال اميرات الحكايات... تمنيت لوكان ماما حية... سبقاتني غادة... خرجات من الصالون وحلات لي الباب ...ويارباااه ماذا ارى امامي.. شعيب بكوستيم فالاسود وشوميزة غوز.. تعرض لخطيبتو وانا عمري حتا هو بكوستيم اسود ولكن اسود عن اسود يفرق. .. مع شوميزة بيضة وبابيون.. وردة بيضة فالجيب جاه بحال الصرار والنملة.. هههه لا كنضحك جابحال الامراء ..غادة وشعيب ركبو سيارتهم وتحركو بسرعة بطيئة اما عمر كان متقدم نحوي.. هز ايدي الي كانت مجمدة.. 180 درجة تحت الصفر وكترعش تخبات بين ايديه بزوج وعينيه مدققين فوجهي ..قبلها بحنية وبشوية.. عمر: هادشي كلشي ديالي.. وكان هاد الايام فداري وانا مجايب خبار... انا وليت حمرا من الخجل عمر: ههه مبروك عليا نتي ومبروك عليك انا حبيبتي...جرني من ايدي فاتجاه السيارة عمر: نتمنى تكوني مستعدة باش يعرفو الناس القراب ليا بلي نتي مرتي ممكن ميبغوكش كلشي وممكن ميتقبلوكش بسهولة ولكن تفكري انا معك وحداك وباغيك لاخر نفس فحياتي ..حركت راسي باه... حسيتو بلا يطير ..من الفرحة.... ابتسم ابتسامة.. لدرجة مقدرش يسد... فمو موراها فتح لي باب السيارة السوداء لي كان مزينة بورود بيضاء وشرايط فضية... عاوني ندخل الكسوة...لداخل الطومبيل ..ودار بالزربة ركب محلو ..ادار السيارة بسرعة لحقنا علا شعيب وغادة تقادينا معاهم خدا ايدي من جديدفايدو ولوخرا سايق بيها مرو مرة كيقبلها قبل طويلة فظهر اليد وفباطنها ومرة مرة كيشابك اصابعنا وكيضغط عليهم.. اما انا فكنت صامتة مراقبة العالم خلف النافدة دقات قلبي فقط لي كتسمع واصلنا الطريق لفيلا الشيخ.. الله اعلم شنو مسنيا تماك
..
ليلة سعيدة.
الجمعة 12:13 ص
ملي وصلنا كانت الدنيا كل اضواء.. وزينة بحال نهار عرس زين واكثر.. وموسيقى عالية.... تلفت فيه بمعنى تفليتي عليا.. عمر:مالك!؟ سيمان: هذا هو العشا البسيط... عمر:عذريني مقدرتش منديرشلك عرسك.. نخاف غدا ولا بعدو تقولي لي نتا حيت فايت درتيه.. كان عندك عادي يكون مجرد عشا.. سيمان: انتا عارف انا مكيهمني حتا حاجة..من هادشي عمر:حط صبعو علا فمها شش انا كتهميني.. نتي ..سيمان: بخجل حانية راسها مغنزلوش ...عمر: اه بلاتي ندير اتصال.. نزل.. هضر اقل من خمسة الثواني ورجع.. لعندي .عمر: بغيتك ليوم تكوني اسعد وحدة فدنيا متحرمينش عل الاقل هاد الساعتين نشوف ابتسامتك.. ابتسمت.. كان غيعاود ينزلمعرفتش كيفاش جريتو لعندي.. زعمت زعمت.. بقينا مقاربين عيونا فعيون بعد كنتنفسو علا لفحات بعضنا سيمان: عمر ممكن نطلبك.. عمر:من ديما كنقولك امري بلا متشاوري .سيمان: عافاك انا هنا بوحدي ومامعايا حتا واحد كنبقا زوجة تانية وضرة فعيونهم اكيد غيبغيو سهام كثر مني بحكم العشرة عمر: متاكد غيبغيوك كثر فرق كبير بيناتكم ملاكي سيمان: مزال مقلت طلبي.. عمر: وي حياتي قولي سيمان: بغيتك تبقى قريب ليا عافاك متبعدش عليا الداخل.. ومتخلينيش فموقف نكون فيه بوحدي عمر: وعد حبيبتي ملي نتجاوزو باب الفيلا منفرقكش ولكن دابا غنضطر ننزل ونتسناك فاخر الممر سيمان: علاش .؟؟ عمر: عادات وصافي ..نزل وخلاني مصدومة.. دخل وخلا الطوموبيل برا الفيلا والضلام... خفت... كيبان لي شعل الضو فالممر... خرجات غادة وشعيب.. وزين وسعاد..راقية بكرسيها كانت بكسوة بحال الاميرات دوماج متقدرش توقف حتا اب عمر خرج... ماعدى سهام وام عمر مكانوش تماك.. كنشوف فيهم باش يجيو لعندي ...ولكن تحل الباب.. وتمدات لي ايد مع الظلام ماشفتش شكون نزلت.. وانا كنعدل فذيل السوة باش نسد الباب سمعت: درتيها بلا بيا مرة وباغا تعاوديها مرة اخرى.. هزيت عيني لي عمرو بدموع.. من صوتو عرفتو.. وتعلقت .فيه ..كنشف فريحتو .وكنغوت حتا بكيت لي تماك كلهم.. سيمان: بابا. . هئ هئ بابا سمحليا سمحليا .تحنيت علا ايديه وكنت غنطيح علا رجلو نبوسها باش يسمحلي ..ولكن وقفني وقابني معاه كيمسح لي الدموع... بابا: مسامحك ابنتي.. كنبقا باباك.. ونتي بنتي وضروري تغلطي وواجبي نسامحك.. وعمر ولدي فهمني كلشي وعرفت انه تنصب عليك فمشاعرك.. وهذا اسوء انواع النصب. انا اليوم نسيت كلشي ومابقا فالعمر قد لي فات... غضبتي.. عليك سحابة صيف ودازت وجيت ليوم نطمن عليك.. فوسط هاد الناس ونسلمك لراجلك.... بقيت كنبوس فيديه عباراتي مشاو عندي الف كلمة والف تعبير اعتذار ولكن كلشي مشاو سعاد وغادة جاو كيجريو كيسوطو ويمسحولي الدموع باش يخسر ليش الماكياج... قرب اب عمر... عزيز:سي احمد هادي من نهار ولات كتحمل اسم الشيخ مابقاتش بنتك بوحدم راها بنتي حتا انا.. وبحالها بحال عمر غير تهنا.. تلفت فيه بسرعة مكنتش متوقعة ابدا. . هاد الكلام منو كنت متوقعاه يكون قاصح ويشوفني الويل.. ولكن.. مشعرتش حتا هزيت ايدو بستها وقالي الله يرضي عليك.. عنقت راقية. . لي بقات كتقولي بلي جيت زوينة بحال لي بغانسيس ..سولت سعاد علا خالتي فاطمة ولكن قالت بلي راها عيانة بزاف ..مغتقدتش تحضر فهمت انها فصف سهام... كتمتها فقلبي وسكتت.. سلمت علا زين.. وحتا شعيب لولاه مكنتش نكون بابا فرحانة ولكن مكرهتش،نجري ونعنق عمر لي جابلي بابا.. قنعو يسمحلي فيوماين لي مشا فيها للمغرب ودار داكشي لي مقدرتش نديرو فشهور حسيتو كيبحث لي علا السعادة وانا قررت نطيح كواريا. وندوزو هاد الليلة بسلام.. تابطت دراع بابا... وتحت موسيقى طلي بالابيض طلي يازهرة نيسان... شعلو اضواء الممر والكاميرات... تمشيت معاه حتا وصلني للاخره فين كان واقف عمر ومجموعة كبيرة من الناس... غي وصلنا فاجئتو مسكين قدام كلشي عنقتو ..وتعلقت فيه.. زوجي حلالا طيبا ناشغل حد... وهمست فوذنو شكرا هادي احسن حاجة درتي فحياتك .هبطني.. وهز حاجب وخا كانت الابتسامة غالباه سلم علا بابا وباه ..ودخلنا للحديقة الخلفية فين كان عالم تاني... من التحضيرات ...العرس داز واو عمري تخيلت عرسي يكون هكذا وانا نكون فعلا وجدت.. ليه.. لبسني طقم الماسي فعنقي.. ورقصنا اول رقصة.. تفتح البيوفيه ..وعمر وفى بالوعد كيضور يسلم علا الناس والديبلوماسين والسفراء وهو شاد فيا ومزير علا ايدي مفارقنيش...وانا نص لي تماك كيخنزرو فيا ولكن الامان والدفئ لي كتبت ايد عمر لي محاوطاني منسيني كلشي حتا بنتو تصورت معاه ولكن مفوتاتش اكثر من نص ساعة ورجعات لبيتها ..قالي عمر منضغطش عليها وشوية بشوية ولات تخرج من قوقعتها..وانا اخر نظرة شافت فيا انا وباباها كانت حزينة وممفهوماش.. حتا حد مارد لها البال بالعكس قالو انهم فرحانين اني قدرت نخليها تواجه الناس فحفل لتاني مرة...رميت الاكليل وطبعا تعمدت يجي فغادة...سالا الحفل..وتفرق الكل.... بقينا غير حنا العائلة.. بابا مابغاش يبقا معايا قالي انه غير مابغاش يخليني فنهار بحال هذا وبلي راه مشغول.. وطلبنا نزوروه فاقرب وقت ومشا تاني تفارقنا بالدموع وكثر من اللقاء.. شعيب مشا يوصل غادة.. وباه دخل ينعس ..عمر هزني تحت انظار البقية وطلعني للفوق .دخلنا لبيت كان كبير وفيه حمام وفراش مرتب ودريسنغ كبير... والوان حميمية تزيرت ومعرفتش كيفاش سولتو سيمان: واش بيتها هذا؟؟؟.
عمر: لا احبيبتي هادي بيتي اكثر من اربع سنوات وهي عمرها كانت فيها....ودابا غنبقاو واقفين هنا سيمان:انا تفاجئت مكانش فبالي غنبقاو هنا حوايجي كلهم بقاو فالدار الاخرى.. عمر: بيت دحوايجك من هنا... رتباتهم غادة وسعاد ملي كنا كنحتافلو... انا نشوف راقية ونجي... سد لباب.. وخرج... دخلت للدريسنغ ويلي ويلي دارتها بيا غادة الحوايج لي شرينا بالصباح هوما هادو ضحكت علا غبائي.. ولكن ابنيتي نوبتك جاية.. منرد لك فساعة الخير... دخلت للدوش خديت دوش ..خفيف دهنت لحمي بكريم مرطب بعطر الفواكه الموسمية.. فتحت المشطة حيت مغسلتش شعري... وتخلصت من المايكاب لي مازولوش الما...ماعرفت منلبس فهاد الليلة خايفة مترددة... ولكن خصني ندير بحال كاع العرايسات.. خرجت من الذوش بالفوطة وهو يتحل الباب وتزعزع خاطري فنص ليل هو صافي هو غيديرلي بحال ابطال القصق بلا مقدمات. ميمتي نزلت عيني... ولكن ترفع وجهي من ذقني ..وتلفات ايد علا عنقي حتا قلت غنجيف.. مكانش عمر كانت سهام... سهام: عند بالك ربحتي ...بقات كطلع فيا وتهبط فلحمي ..مكاينش فرق كبير... ولكن عمر فالتالي يرجع لي... مرحبا بك فالجحيم ..هزات ايدها وهي تشعلها ماايا ومع كانت دايرة خاتم حسيت مبتحت عينيا شعل فيه الضو خضر.. دفعاتني وخرجات كنت محطمة مصدومة.. مادفعت علا راسي بحتا كلمة.. بالعكس زوج دمعات ترجمو الهلع لي كنت فيه تحل الباب كان عمر حال الشوميزة وهاز الجاكيت فيدو مبتسم ..غير شافني وجمع الضحكة.. قرب لعندي كنت باقي كنرجف حسيت بيه ومسحت دموعي عمر: سيمان سيمان مالك.... تلحت عليه بتعنيقة وحتا هو زير عليا... وانا مازال بفوطتي جلسني فوق.. طرف سرير... وجا قدامي ..هز راسي وهي تبانلو الدقة. عمر: مال عينك سيمان: اامم والو غير طحت فالدوش عمر: بتشكيك وعلاش كتبكي هكدا سيمان: والو غي تقصحت شوية.. وصافي هئ هئ .عمر: عادي يوقعو حوادث بحال هكذا اول يوم دابا تولفي الدار وتولي تمشي بعينك مغمضين ..انا غنزل نجيبلك مرهم. من التحت ونتي لبسي عبايتك ..نصليو باش ترتاحي شوية... حركت راسي بالايجاب.. معرفتش علاش غير كيهضر عمر كنسى كلشي والدنيا بالي فيها بغات الحرب هادي وانا سلاحي وزادي وعتادي هو عمر وقررت نفقصها بيه. .. واليوم نسلمو نفسي باش نبين اني باغاه ..دخلت توضيت و لبست شوميز.. فالابيض ..ولبست عباية ..دالصلاة ..وفرشت السجادات ..وتسنيتو .عطاني المرهم ..ودخل دوش ..خرج بالشورط ياي مامي ..حقلها تحاربني فيه السيد طولا وعرضا وارتفاعا.. كيحمق ..واهم شيء العضلات كان يسحابلي غالي صحيح... ساعا غير كنت مصيدة فيه.. كيحمق عيوني حسيت بالبؤبؤ تحول من الدوائر للقلوب... ابتسم لي ابتسامة ساحرة قبل مايدخل راسو ففوقية الصلاة ايما الحبيبة واش نعاود الوضوء ولا اشندير ..وقف قدامي وصلينا زوج ركعات .لله ..وكل واحد منا صلى الفجر بوحدو عاد صلينا الصبح مجموعين ...فرحت بزاف اليوم حسيت برضا كبير برضا بابا ووجود عمر تمنيت يدير الدعاء لي كيديرو كاع الازواج ولكن الحمد لله لي حافظ غير السور باش صلى بينا السيد مزيود وكابر هنا ومشغول بالسياسة..والمهام ..تلفت لي... وصافحني ..قالي مبروك... حنيت راسي.. ليا وليك.. ونضت هاربة شفتو زول الفوقية وبدا كيصاوب الفراش بباش يدخل ليه اويلي هذا غينعس حتا ناض ابليسي انا عاد نعس شيطانو هو.. شديتو من ايدو باش يتلفت لعندي.. حسيتو ضربو الضو مكانش متوقع دار لعندي ..كيتغقد ملامحي كيتسناني شنو غنقول سرحنا فعيون بعض وبدينا قبلة.. حارقة... خلالها انا حليت بينواري عاد غنزولو ..وهو يحبس شاف فيا وابتسم لي بحنان ورجعو لي علا كتافي.. عمر: سيمان خليك مرتاحة ..حتا نهار تكوني مقتانعة ..وناخد موافقتك بصح وتكوني باغاني ..باش نحس اننا فعلا مزوجين زواجنا ناقص حيت متمش برضاك ..اجي تنعسي ..دخلني للفراش وغطاني ..بقيت مسمرة دابا هذا واش رفضني حسيت بكبريائي ..تفتت امام عينيا تغرغرو عينيا وحسيت بالخنقة هو ظلم البيت حيث بدا الصباح كيطلع .وجا حدايا ولكن مقربش ليا... بكيت حتا شبعت نهار بغيتو هو دفع كبير... مشعرتش حتا نعست وانا بقيت شحال كنبكي .فقت... على صوت الدقان فالباب تحركت نتحسس بلاصة عمر مكانش.. حدايا ..نضت بزربة فتحت الباب وانا نتشوكا من جديد
مكنتش متوقعاها منها كانت والدة عمر.. هازة صينية كبيرة.. بعدت لها علا الباب..باش تدخل هي مكانتش كتشوف فيا وانا حاولت نسلم عليها ولكن حمضاتني ..فاطمة: عمر وصى باش يطلع لك الفطور... سيمان: فين هو فاطمة: نسولك نتي لي راجلك ..ولا كان ناعس حدايا انا... حشمت وهبطت راسي... فاطمة: خدا بنتو للحصة ديال الطبيب... وبلا متنزلي وتخرجي من هنا مدام مكاينينش مابغيتش نشوفك .خرجات ورضخات الباب... بقيت كنشوف فتصرفاتها حتا عييت توضيت صليت الظهر وتمنيت الله يديرلي معاهم تاويل الخير. . رتبت الفراش هويت البيت عطرتها ..جمعت فستان العرس خبيتو للذكرى... ولبست كسوة قصيرة فالابيض ..ودرت ماكياج وعطر وسرحت شعري... خليتو مطلوق علا طولو وبقيت كنسنا ..حتا اني مكليتش قلت نتسناه ..ولكن تعطل... جلست فوق الفوتاي نقابلة مع البالكون لي كيبين الجردة كامل حتا داني النعاس من جديد.... فقت ملي حسيت باطرافي ماتو عليا بالبرد ..فتحت عيني كان ظلام الحال شفت فالساعة كانت قريبة. العشرة داليل ...كنت ميتة بالجوع ولكن الاكل برد ومحملتوش طليت باش نشوف واش كاين شي حد... كيبان لي الضو مطفي فالدار كلها.... يمكن خارجين ولكن ضو سيارة جاي من بعيد كسر الظلمة قربات السيارة ببطئ وترجل منها عمر كان بجينز وشوميزة بلومارين ...بقا مسند علا السيارة شحال ...مسح علا راسو ..وجلس فوق الكرسي. . لي فالجردة ..تسنيتو يطلع. .. حتا كنت غنزل لعندو عاد شفتو طالع ..جريت عدلت نفسي قدام المراية ..وزدت رشة عطر... ومثلث الانشغال..وانا دافنة راسي فالبلاكار سمعتو .حل الباب وسورتو ..من جديد.. بقيت تابتة نشوف اش غيقول لكن مهضرش طوقني من الخلف ودفن انفو فعنقي ..كيشم فيه تحول من بعد لتقبيلو .والتقبيل ولا عضيضات خفاف واحيانا مؤلمين تلفت فيه بسرعة زعما راك وجعتيني ولكن معطانيش فرصة نهضر فتح ازرارقميصو ...ومثل امامي بكتافو العراض وصدرو الفولادي ..كيلتهم ويسرط ففمي ..كنت كنبغي نتجاوب معاه ولكن سابقني باشواط عديدة فهاد المجال.... كانو يديه سارحين وكيلعبو فجسدي . فتح حزام الفستان لي هوى عل الارض وبقيت قدامو.. بدو بياس ...باعدني عليه وبقى كيتفحصني شحال بعيون لامعة قبل راسي... مفهمت والوعاد البارح رفضني واليوم بادر لا واكثر حطني امام الامر الواقع بلامقدمات ..هزني .للفوق .وانا حشمانة من اني مالابساش قدامو ..ولكن تكاني علا السرير واعتلاني ..كيقبل ففمي ورقبتي وخلف اذني ولو كنت حجرة نحس كيف وانا كنبغيه ..حطيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 9:53 pm

كنت حجرة نحس كيف وانا كنبغيه ..حطيت ايدي علا ظهرو حسيتو زاد شعل ميمتي تفمرت كلام سهام فالطيارة بلي راه جامع وكيدير لي بلا فالفراش زولت ايدي على ظهرو لكن بمجرد منزع بنطالو ..رجعها بالقوة باش نشد فيه بقا بالبوكسر ..جلس هاد المرة علا طرف السرير وجدبني نجلس فوق رجليه ...دور شعري بجنب وحل الحمالات ..وبدا كيوزع بتساوي عليهم.. انواع الاقبيل والعض والمص ..تجاوزها لادخل كل وحذة علا حدى لفمو ..جاني بحال شي بيبي كيرضع وانا كل ماحرر عليا كنغرز ظفاري فرقبتو او ظهرو ...وهو كيزيد يتبتني علا داك الشيء المرعب لي ولا زايد فالانتفاخ والتمدد حتا حسيت بقلبي فكرشي وروحي غتزهق هدشي وبزوجنا مازال باللباس التحتي ..وقف وهو هازني ورجع مددني علا السرير ابتسم لي. . ورجع للصدر لي مسخاش بيه طول فيه بزاف نزل لكرشي ..وهو كينزل ..فالي بقا والمشكل كون غاطف الضو نلعب علا المكشوف.... انتقل لتقبيل كل.. ذاتي شعل فيا جمر الرغبة لي كان رماد. . مدفون مكرهتش نتلحمو دغيا ولكن بدلت راي بمجرد نزول الستار على داك الوحش... وحش .كان فاتم استعدادو غمدت عيني بايدي ولكن تحنى زولي ايدي ورجع كيقبلني بشهوة وشغف اكبر حتا بديت كنسى حاول يغفلني ويوجهو لكن حلف لاهو دخل ليه. .. استغرب وعلا وجهو فيا. .. وقف وانا مزال علا السرير فرق بين فخاذي وجرني لطرف السرير حاول يدخلو من جديد مرة وزوج كان حاجز هنا رما بثقلو عليا واخترقني بقوة.... وكان غيزيد وتيرة المد والجزر ولكن غواتي وانا حاساه وصل للمعي الدقيق مع كنت جيعانة حسيت بالموت ماشي غي السخفة ولكن ملي رجع نزل وجهو وشاف دم العذرية حسيتو.. تفاجئ انا جريت الغطا وبقيت مباعدة رجلي مقديتش نجمعهم ...حسيت بعيني كيتسدو ..والدوخة كتجبدني للقاع ...واخر ماشفت وجه عمر قدامي وقطرات شعرو الفازگ كتقطر علا وجهي .



احلام وردية ههههه .
الأحد 11:50 مساءً
بديت كنوعى لقيت راسي فالفراش ...لابسة.. بيجامة علا شكل كسيوة ومغطية بزوج غطاوات... صوت..من خارج الغرفة ديال عمر وسيدة اخرى كان حوار بالهولندية استجمعت انها طبيبة... تحل الباب... وغمضت عيني من جديد... حسيت بخطواتو كتقرب... تخشى حدايا وبقا كيلعب بشعري... عمر: سمحيلي حبيبتي... بقيت مجمدة كنحاول نرتب تنفسي لي بدى كيتسارع تململت وياريتني مدرتها حسيت بالم وحريق فشكل... اصدرت صوت خلاه يسولني عمر: سيمان واش نتي لاباس .عليا راسي فوق المخدة.. سيمان: شنو وقع عمر: مهبط عينو... مكنتش عارف... علاش مقلتيش ليا بلي راك مازال فرجن...يعني... المهم رتاحي دابا انا وصيتهم يطلعولك الاكل حيت راسك قاصح ومكليتي والو من البارح.. سيمان: اش شغنقول انت مسولتنيش عمر: ولكن نتي كنتي مزوجة ..سيمان: وراجلي مات نهار عرسنا... شنو زعما كان يسحابلك سلمتو نفسي قبل الزواج.. عمر: همم مقلتش ومكاينش راجلك..من غيري..دابا.. اجي نعاونك تدوشي.. سيمان: لا غنوض بوحدي ..تعاقرت باش نوض ولكن هو مدلي ايدو.. نوضني تمشى قدامي دخل للدوش عمرلي البانيو.م وقربلي البرودويات.. وحط لي فوطة نقية وخرج انا نصلت الكسوة.. ودخلت شوية بشوية فالما حتا تحل الباب من جديد سيمان: شنووو!!! عمر: سسمحيلي حط قرعة قدامي هادي وصاتك الطبيبة تستخدميها المهم غتفهمي ..وخرج بزربة ..فهمتو اشقصد ملي كملت استعملتها.. خرجت مكانش هو تماك لبس... كولون وتريكو سوفي طويل وهابط من واحد الكتف... نشفت شعري... صليت..... ورجعت تكمشت فالفراش كان مبدلو علا ديال قبيلة... فتح الباب... وبقا واقف تبعاتو الخدامة جارا.. عربة اكل طلب منها تديها لحدايا خرجات وسد الباب... جلس.. مد ايدو باش يوكلني ..سيمان: عمر فين مالين الدار.. عمر: راقية ناعسة.. ومالين الدار فالمستشفى... سيمان: كتهضر وكتحاول تبلع اللقمة ..اويلي واش هانية.. عمر: والو غاسهام عندها عملية ضرباتها طوموبيل ..سيمان: غا كيفاش غا كتبسط فالامور بحكم العشرة وام بنتك ومازال مرتك خصك تكون معاهم بلاصتك تماك ماشي هنا... عمر وهو كيوجد دغمة اخرى: بلاصتي هنا مع مرتي محتاجاني كثر.... اما هي معاها عائلتي وعائلتها... كلي.. سيمان: انسانيا خصك تمشي... عمر: واخا حتا تبراي ونمشي انا وياك نطلو عليها دابا كولي...
وكلني فجو يسوده الصمت ....دقات قلبي كتسمع ..مزال حشمانة من داكشي لي وقع ...خدودي بغات طرطق وانا كنشوف فيه كيف كيتمعن فيا خصوصا ملي كنحس بحريق تحتي واخة دوا لي وصفت ليا الطبيبة خفف عليا شوية لكن باقي شويش دلحريق ...طلبت منو يحبس حيت شبعت كلت كفايتي واخة حاول يزيدني بزز لكن مخليتوش ولا احتارم رغبتي....
عمر : مهم انا غنهبط شوية المكتب نكمل شي حاجة وندوز نشوف راقية شوية ارتاحي نتي ليوم (بغمزة)
سيمان : ( ارتاح ليوم ) اوك ولكن عنداك تنسى مدوزش عند مراتك...
عمر : سيمان قلت ليك مية مرة نتي هيا مراتي سمعتيني متخلينيش نتعصب يلاه هاني مشيت..هبط وجو حتى لعندي قبل جبيني بقا كيشوف فيا سرحت فيه حتى باس شفافي بقبلة خفيفة ابتاسم ومشا....
بقيت مدة وانا متكية حتى خفاف عليا الحريق مزيان .... جاني الملل وعييت من نعاس نضت من الفراش ...قررت نزل لتحت منها نطل على راقية ومنها نبقا حداه ...لكن خاصني نقاد راسي بعدا ...مشيت لمري درت ميكاب خفيف ماسكارا وغلوص وبارفاني وهبطت بغيت نشوف راقية هيا لولة ...توجهت لبيتها حتى كنسمع صوت ضحك ....حليت الباب كتبان ليا هيا وعمر كيضحكو مرة يهرها مرة يقوليها شي حاجة كضحك هههه منتابهوش لوجودي كنت متكية عالباب بقيت شحال كنشوف فيهم وبالخصوص فيه هو كيفاش كيتخلى على صرامتو فور مكتكون حداه بنتو عجبني منضرهم...بقا كيضحك حتى دور وجهو وشافني ...
سيمان : احم جيت نشوف راقية ....حبيبة
راقية : خالتو سيمان اجي اجي فكيني منو بليز هههه
عمر : ههه اجي علاش نزلتي من لفوق ونتي باقي احم ونتي عيانة ...
راقية : علاش اشنو وقع ليها مالك اشنو ضرك ...
سيمان : والو احبيبة غير...
عمر : والو غير كضرها كرشها شوية تقلت البارح في العشا ياك اسيمان ..
سيمان : الله يمسخك ...
عمر : نعام ...
سيمان : والو والو حبيبة غير كترت من دهنيات وتقلت ليا على معدتي ودابا وليت لباس ...
عمر : متاكدة وليتي لباس ....بغمزة وابتسامة شيطانية....
سيمان : فينهيا سيمان غبر ليها الاثر تشقت الارض بلعتها....
راقية : مالها...
عمر : والو اعمري غير امكن نسات شي حاجة ...ابتسامة عرييضة...هههههه

بون نوي بنانيت
خرجت للجردة نشم... الهوا.. ونبرد حيت من شدة الخجل حسيت ان حناكي غيتطرطقو بالحمورية.. والصهد...حتا حسيت بتنفس فعنقي.. وايدين محاوطيني ..درت بالخلعة.. عمر: خلعتك!؟سمحيليا.. سيمان: شوية.. كنت ساهية.. عمر: نقدر نعرف مرتي باش كتفكر... سيمان: لا لاوالو ماديرش فبالك..عمر: مقلقة مني.. سيمان: لا.. علاش غنتقلق.. عمر: حيت موفيتش بكلمتي ومقدرتش نصبر منقربلكش.. سيمان: عادي مدام حنا مزوجين على سنة الله ورسوله هادوك واجباتي.. عمر: انا مبغيتش نحسك.. فقط كتقومي بواجبك.. بغيتك تكوني مرتاحة معايا..سيمان: شكون قال العكس انا مرتاحة... تخطيتو.. خليتوو مذهول جلست.. فارجوحة... وجا مورايا كيدفع بيا.. بشوية.. عمر: يمكن قلتها لك بزاف دالمرات ولكن منقدرش منقولهاش لك دابا كنبغيك .اسيمان ..شفت فيه وابتسمت بقينا مدة هكداك.. عمر: معليكش البرد.. حسن تطلعي لبيتك.. سيمان: لا مليت النهار كامل وانا فيه.. عمر: اوك اجي جلسي معايا فالبيرو بيدما نكمل خدمتي.. سيمان بفرح: من نيتك.. عمر: ههههه اذا غتجلسي بعقلك.. نضت بخفة امم لا كنواعدك منديرش الحس.. بالمرة.. شابك صباعنا... وتمشينا للداخل.. فتح باب المكتب...ودخل وصلني للاريكة الجلدية... ومشى لمكتب ديالو... جبد اوراق كيراجع فيهم ودار نظاراتو الطبية.. منظرو الجدي والصارم كيعجبني بزاف بقيت ساهية فيه.. هو مرة مرة كيشوف فيا ويبتسم .بصراحة مكرهتش نعتررفلو بلي حتا انا كنبغيه ولكن من المعقول نتريت ونخليه علا نارو شويش دالوقت.. بقيت ساهية حتا شدني النعاس حطيت راسي علا ايدي جنب الاريكة... وداني النعاس... مافقت الا وحنا طالعين فالدروج.. وهو هازني.. سيمان: عمر عمر غير نزلني انا نزل علا رجلي عمر: شششش سيمان: وراني ثقيلة والدروج كثار..عمر: شكيت عليك... ؟؟ سيمان: ولكن ...ابتسم بسحر.. ووصلني للغرفة عاد نزلني.. عمر: كن عرفت غنتفيقي نخليك ناعسة تماك.. سيمان: عادي غنرجع ننعس.. عمر: اوك انا غندخل ندوش ..سيمان: بالصحة... عمر: تحنا قبل خدي الله يعطيك الصحة.. دخل للدوش...وانا مشيت للدريسنغ.. هزيت شورت وديباردور فالاسود ..والابيض...ودخلت.. لفراشي.. تكيت..حتا خرج هو...بالفوطة ملوية علا خصرو وانا مازال جامدة... كنطل من تحت اللحاف بلا حشمة بلا حيا لبس البوكسر حدايا ويلي... طفا الضو..وجا حدايا هذا مالو غينعس مع الدجاج.. ومازال دارهم ماجاو...انا عيانة زعما وهو مالو.. ناعس من المغرب.. كنتسناه يضمني بحال ديما ولكن متسوقش ليا نعس علا كرشو وجهو لجيهة لاخرا علاش معنقنيش علاش.. اوف بقيت كنتحرك زعما راه مازال ناعسة.. درت بحال الا درت وجيت فوقو صدري فوق ضهرو..عمر: بتنهد سيمان.. سيمان واش فايقة.. اممم اوف منك علاش كتقلبي ..كنت غنضحك ملي عرفتو زند ولكن.. زيرت علا نفسي... تقلب بشوية.. ورجعني لمحلي.... وناض..وقف فالبالكون.. بقى شوية ولكن ملي جا يدخل طيح واحد الديكور..خلعني وجيت جالسة.. عمر: اسف اعمري نقصدتش نفيقك... كان فالطريق مشفتوش.. سيمان: وقفت من السرير وجيت قدامو لا عادي كتوقع.. جيت نجمع الزاج... وجرحني... عمر: حيدي ايدك شكون قالها لك.. سيمان: شنو نخلوه هنا هادي غير خديشة... عمر كيقرب لي: ديك الخديشة منتحملش نشوفها فيك... معرفتش كيفاش دخلنا فقبلة لي تحولات لقبلات وصلاتنا للسرير.. وبخاطري ..واخا توعت فلول ولكن من بعد داز كلشي مزيان ..فقت الصباح علا حركة الناس الكثيرة... فالدار حليت عيني كنت عريانة.. وعمر حتا هو حاط راسو علا صدري وايدو علا كرشي.. تململت وهو يفيق جريت ليزار.. عمر: صباحو حبيبة... وباسني انا: صباح الخير..عمر: مالك مع الغطا ههه شانقة عليه عادي.. خليت علا راحتك.. سيمان: احم احم... الدار عامرة يمكن جاو.. عمر: وي سمعتهم باليل .يالاه نوضي خوذي حمام وبدلي باش نزلو نفطرو معاهم... سيمان: نطلبك.. عمر: عاودتاني هههه قلت لك امري... سيمان: ههه نسيت.. المهم... بغيت نزورو سهام... عافاك ومتقوليش لا.. عمر: بببففف.. واخا واخا ولكن بشرط سيمان: اما هو.. عمر ماقال والو دار شرع ايدو وبدا كيلتهم فشنايفي.. معطي صافرة انطلاق المبارة الصباحية..
مور مادوش عمر ولبس كاجول ...جينز وتيشرت وفيست... نزل للتحت سبقني انا دوشت عاد سشورت شعري.. ولبست..سروال اسود وشوميزة فالبيج.. درت مايكاب يومي رشة بارفان ..ونزلت للتحت كان الكل علا طاولة الفطور... سلمت علا ايد باه.. وقربت لامو ولكن ناضت وخلاتني... بلاكة عمر تزير.. وبينها علا وجهو.. اضطر باه وشعيب.. يدخلوني فحوار ..علا الدار وكيف جاتني.. عمر كياكل مكيهضرش... جلست انا حدا باباه ومقابلة معاه..هو....عمر: سيمان اذا كملتي يالاه ..سيمان: وانا عطيني زوج دقايق نشوف راقية وهنا معك.. عمر: انا سبقتك للسيارة.. طلعت جبت صاكي ونزلت دقيت علا راقية.. عاد فايقة من النعاس... جلست حداها كنكنكش فيها..راقية: خالتي ههههههه عافاك باركا عليا ههههه قتلتيني هران.. سيمان: كيت كسولة ممشيتيش للمدرستك.. راقية كانت كتضحك وسكتات.. سيمان: مالك احبيبة.. راقية: مبقيتش كنقرا مور الحادث.. سيمان: وعلاش احبيبة ..انتي ماشي ناقصة... بالاضافة انك ذكية... ومحبوبة اكيد غتفوقي فدراستك حسبي راسك مريضة وغادي تبراي ..بحال داك لي عندو لاگريب ..والحمى والانيمي والسكر والضغط.. شنو يجلس فالدار يوقف حياتو... نتي بنت عاقلة وغتفهميني... ملي نرجع نلقاك فكرتي واعديني تفكري هي اللولا عاد عطيني جواب...راقية: بلا متسناي انا اصلا مبغيتش نرجع للمدرسة كلشي غيضحك عليا ولي ماضحك غيشفق عليا.. فهمتي هئ هئ.. سيمان: واش المشكل انك ماباغاش تخرجي من الدار.. ساهلة نجيبولك اساتذة حتال عندك المهم متوقفيش التعلم ديالك... اتفقنا.. يالاه اجي نبوشك قبل منمشي... راقية: غادة مع بابا.. سيمان: اه احبيبة.. راقية: غتشوفو ماما سهام.. سيمان: انتي عارفة؟ راقية: اه الله يشافيها.. سيمان: يالاه معانا .تزوريها.. راقية: غي خليني من بعد ونمشي عندها.. كيف بقات معدتك سيمان: امممم اه لاباس نخليك دابا بيزو... خرجت زربانة.. وانا نخرج فمو.. اوف فاطمة: شوفي قدامك ونتي غير كتگدمي.. سيمان: سامحيني خالتي فاطمة.. مشفتكش.. فاطمة: انا ماشي خالتك.. وطلعات.. علا وجه عمر نصبر شنو ندير خرجت لقيتو مسند علا سارتو.. فتح لي الباب سيمان: تعطلت. عليك.. عمر: ملي قلتي لي..غادة عند راقية عولت فرحان بزاف علاقتكم زوينة وهي كتبغيك بزاف سيمان: حتا انا وربي شاهد.. عمر: مالك.مبدلة.. سيمان: والو.. عمر: واش علا قبل مي فاطمة.. سيمان: عاود تلاقينا و...خليها عمر: غنهضر معاها... معرفتش حتا كفاش عزازت عليها سهام فجاة... مكانتش حاملها كثر.. سيمان: عادي اي ام كتكره لي يشاركها فولدها.. عمر: مديريش فبالك احياتي اهم شيء انه الوالد ارتاح لك.. عجبتيه قال عليك ظريفة ومآدبة وحتا انه تفاهم مع باباك.. سيمان: بصح بصح قول والله يعني ممعارضش، ..عمر: لا معند حد حق يعارض... حنا ماشي دراري صغار... وانا قلتلك كنبغيك وغنبقى نبغيك ونحارب علا قبلك اي ظرف... المهم نتي خليك معايا وانا قابل نتحدى الكون بلي فيه...سيمان: انا معك عمر: مبغيتش كثر من هكذا.. سيمان: عافاك دوز علا شي محل دالورد... عمر: وانا.. سيمان: كيفاش حتا وقعلها الحادث.. عمر: نعرفتش ملي تاصلو بيا قالو لي شي سيارة ضرباتها وهربات.. قلبو المشكل حتا الشارع مكانتش فيه كاميرا باش يعرفو شكون هداك.. سيمان: حرام عليه كان غيقتلها عمر: يمكن سكران...وصلنا ..للمستشفى كنت هازة باقة مخلطة بالورد الابيض والاصفر.. سولنا علا الغرفة ديالها حيت عاد خرجات من العناية. حل عمر الباب كانو عندها شي ناس شافونا وخرجو... سيمان: علا سلامتك.. سهام: شكرا عدبتو راسكم ونتوما مازال عرسان واش مسافرتوش.. عمر: كنا.. بلاتي هاني جاي.. سيمان: عمر اش شفتي فين غادي خلاني بلاكة.. سهام: شاف شي وحدة حسن منك تاني ومشا.. سيمان: واش نتي واخا مدشدشة محمدتي الله سهام: نتي جايباك الشمتة ولكن غير شمتي هاني قريب نخرج لك.. سيمان: شفتي نتي مفيكش حس الصواب وربي جازاك علا فعايلك معايا خرجت وخليتها.. كنقلب علا عمر غير لو الاثر قلت.. يمكن غيكون.. حدا السيارة...ديالو.. ولكن قلبت حداها حتا عييت والو..المشكل تلفوني مردوش لي من داكالنهار... بان لي واحد الزنقة مطليتش فيها كانت خاوية شوية وفيها اشغال البناء مزعمتش ندخل بقيت فاولها.. شوية كيبان لي ظل كبير جاي من السما... كانت رافعة دالبناية تفكات وغطيح شهدت... فمكاني مبقيتش عقلت اش وقع... بون نوي
كنحل عيني كنتفقد فين انا كنت حاطة راسي علا ركبة.. سيدة هادشي باين من لبسها.. هزيت راسي والدوخة وراسي كيضرني بزاف... كتوضح رؤية شيئا فشيئا.. لا ميمكنش واش انا واعية ولا كنحلم كانت جدتي... بحنان حطات ايدها علا راسي وهضرات وانا مكنفهمش الشلحة اسنتنتجت انها كتطمن عليا كندور راسي فالغرفة... كنلقى الشارف لي طردني ديك المرة كنتسناه يجي يجرني من جديد ولكن...هاد المرة..كان تخلى على نظراتو القاسية وسولني... الجد: لاباس؟؟ ..واش هادشي لي سمعت بصح وشنو مندير فدارهم اش جابني لهنا...انا كنت مع عمر فالمستشفى...اكيد غيكون تخلع عليا... جيت نوض وهي ترجعني السيدة.. عيطات علا شي حد ...تحل الباب.. ودخل نفس الشاب ديال ديك المرة..الدري: بلا شك كتستغربي شنو كاديري هنا...سيمان: اه عافاك بغيت نسول هاد الناس معرفتش باش غيفهموني الولد: هادو ماشي ناس هادو حدك وجداتك... وهوما ندمو ملي طردوم ديك المرة وكانو كيقلبو عليك ولكن بالصدفة شفتك.. اليوم فبارك المشفى..تبعتك باش نهضر معك دخلتي مع زنقة وكنتي فخطر ملي سقطت ديك الالية... ركضت ودفعتك لبعيد.. الحمد لله نجيتي ولكن من شدة خوفك غيبتي..وجبتك لهنا ترتاحي ونوصلك فين بغيتي.. سيمان: لا عافاك راجلي غيكون قالب الدنيا عليا... اخويا.. الشاب: اسفو ..سيمان: اسف شكون؟؟ الشاب: هههه سميتي اسفو.. سيمان: ممفهوماش هاد السمية .اسفو: بحال سميتك شلحة كتعني..الشهاب المهم انا نمشي نوجد السيارة باش نوصلك.. ناضت الجدة تبعاتو بقيت انا والغول.. انا وجدي زعما.. وقف متردد باش يقرب لي... بعد تفكير منو... جلس.. جنبي علا الفراش... وضمني ..وحتا انا حسيت برغبة كبيرة نضمو ..حسيتو كاتم دموعو... زدت زيرت.. عليه... حتا تدفع الباب بجهد.. ودخل عنتر.. ويلي اش كادير هنا وباش عرفني هنا وعلاش تكلخت ومتاصلتش بيه ملي فقت.. وجا فاقبح ديكور انا فحضن الشارف علا السرير...وهو معارفش قرابتنا... ايديه كيترعدو برحدهم ..وعينيه مركزة.. وعامرة.. بالدموع... بلامينطق... حتا كلمة... نوضني من شعري من فوق السرير... ودفل علا الجد... عمر: حسابي معك من بعد.. احسن لك تغبر حيت الا رجعت لك غنقتلك ...جرني...وخرجني لطوموبيلتو.. سيمان: بلاتي نفهمك شكون داك الراجل.. عمر: الشارف حار صاحبتك لي توحشتيه وخليتيني فالسبيطار ملاهي وجيتي عندو.. اش كيعطيك ...الفلوس؟؟؟ الحنان؟؟؟؟ هادشي كلو عطيتولك انا وبلا حساب... صرفقتو حتا دار وجهو.. شافيا بعيون عامرين بدموع.... ودخلني للسيارة.. بلا ميحط عليا ايدو كنت متوقعة شي تفرشيخة عالمية.... بسرعة كبيرة فالطريق..كنت كنشهد... وصلنا.. للفيلا... كانت خاوية من سوء حظي.... جرني للبيت... لاحني علا السرير... وسورت عليا... وخرج...... ماجا حتال نص الليل... كنمشي ونجي والخوف قاتلني علاش معطانيش فرصة نوضحلو ونقولو شحال كنبغيه وعمري نفكر نخونو وبلي هداك جدي.... وانا مخليتوش انا مغيبة ملي داني قريبي لعندهم... لبست بيجامتي ..وجلست كنتسنى.... حتا لمنتصف الليل.. تحل الباب وقفت باش نهضر رفع ايدو بمعنى توقفي تبعاتو.. الخدامة بعربة الاكل ورجع سد من الداخل ودخل للدوش ودا معاه الساروت كنت ميتة بالجوع.... طحت فداك الاكل.. بلا مننطق بكلمة.. ومشيت لفراشي وطفيت الاباجور لي جيهتي بعد دقايق خرج.. هو من الدوش ....زول عليا الغطا ..وعاود سيناريو الليلة الاولى ولكن هاد المرة كان مجرد من الاحساس كيحل صدايف البيجامة بلامايشوف فيا سيمان: ههيه عمر شنو مادير رافض تسمعني وفهادي باغيني ...عمر: سكتي... كيشد ايدي ويزول فالحوايج سيمان: انا مخنتكش ابنادم هداك راه ...مخلانيش نهضر هز منديل وسد فمي... عمر: من ليوم منسمعش صوتك... تخلص من حوايجو... وبلا مقدمات نزل للصدري ...كيمص ويعض ...بحيوانية... عمري حسيت بالتقزز من راسي حتا لليوم غمضت عيني كنتمنى نكون فحلم ونفيق منو... ولكن...لا كنت كنتاكد كلما كيعضني... وكلما كيحرر عليا حتا كيتلكد الدم... ويزرق الجلد... وجد.. السيد... ودخلو بقوة خلاني نيين بشدة حيت كان فمي مسدود كنضرب فيه وهو كيشد فيدي وممسوقش ليا....كيطلع لسما ويخبط.. ويعاود.. حتا فقدت الاحساس.بنصفي السفلي وبعدو بالعالم الخارجي كنت نتمنى هادشي يمتد ليلة والصباح يتهدن ونقولو لي كاين ويجي يعتذر... ويبوس ايذي نسمحلو وكنت غنسمحلو لو سمعني وعرف الحقيقة وترجاني وطلب السماح... ولكن اليوم مرت 12 يوم علا ديك الليلة... وكل ليلة كيتكرر.. السيناريو... بنفس الطريقة غير الوحشية كتتزاذ والالم الحسدي والنفسي معاها مكيهضرش معايا كيجي غير ليل ليل.. ومكنحس بحنانو ومكيضمني غير ملي كنكون ناعسة كيبقى يبكي حسيت براسي حيوان اليف فقفص شخص دو عاهة نفسية شخص مريض همل بنتو وحياتو ومظهرو فهاد المدة بحالي تماما وليت ميت ممدد علا سرير....كل يوم كيشبع ببقاياه شهوات رجل..مرييض....
تماما فصباح اليوم 13....كنفيق علا صوت الرشاشة فالدوش..تسنيتو يخرج باش نستجمع قوتي ونوض مقررة نضبر فتلفون وانا نرشي الخادمة بمجوهراتي غير نتصل ببابا يجي يديني من هنا... سمعت بلي سهام خرجات البارح واليوم عندهم الجلسة الثالثة.. هادشي علاش السيد... خرج... مبوقص.......لقاني فباب الدوش مسندة.. عليه ميهضر بلا مايشوف فيا... عمر: اليوم ادا مشى كلشي كيفما بغيت غنعطيك حريتك... اذا بغيتي ترجعي للشايب...ديري شي حاجة خليتها لك فوق لافافو.. هانا كنتسناك... هنا...دخلت للدوش كنلقا حدا المراية تيست الحمل... انا مابقيت فاهمة والو اش معنى كلامو واش علاقة حريتي بهادشي... خديت دوش ولبست بينواري وخرجت كنشف شعري بالفوطة.. لقيتو بكوستيم فالگري غامق وشوميزة فالاسود رجع للوسامتو المعهودة مور تبهديلة دامت ايام... عمر: اشنو عطاك سيمان: باش باغي توصل انا مافاهمة والو واش انا دابة شرحلي . عمر: اييه ..انا نشرحلك...لطخني فوق السرير.. نهار تزوجتك.. كنت حاس راسي ملكت الدنيا بغيت نكمل معك حياتي... وقررتندير لك لي بغيتي... واعدتك منقيسك حتا تبغي ونحافظ عليك بحال شي ذرة ثمينة.. فنفس اليوم خديت راقية للحصة النفسية وقالتلي الاخصائية انا البنت قد ماكتبغيك خايفاك تنسيني فيها.... فاقترحت عليا انه الشئ الوحيد لي يخرج راقية من مخاوفها..وعزلتها هو يتزاد عندها اخ.. كيفما كتمنى قررت... نكملو زواجنا.. ونبنيو اسرة وجيت قربت لك وقستك بكل حب وانا باغي... يكون عندنا ثمرة حب واخ لراقية.. ولكن اليوم.... باغي يكون عندي هاد الولد.. لمصالحي... حيت الحب كسرتيه بخيانتك ليا...مع شخص عجوز فقط حيت غني...قرفت منك... وكنت ناري نطلق فنهارو ومنوسخش ايدي فيك ولكن.. كانت الجلسة الثانية لي حضرو فيها المحامين.. وعرفت انو.. سهام. طلبات حضانة الطفلة.... وقررت نستغلك كتعويض عن عرضي لي مرغتي فالتراب... كنعاشرك باش تحملي فقط... ونطلب من المحكمة الحضانة.. حيت انا مستقر.. عائليا زوجة وطفل ومعايا... راقية ممكن تعيش احسن... ولكن.. غير ناخد بنتي ونطلقك...فنفس النهار عرفتي علاش حيت صدقتي خاينة ومستحيل نخلي بنتي تكبر مع انسانة بحالك ودابا دخلي ديري تيست... سيمان: كنكرهك الحيوان سير الله ياخد فيك الحق.. عمر: كانت هاد الهضرة كتكويني من قبل دابا عادي غير كرهي..دخلي ديري التيست مور ساعة نتمنا نلقا النتيجة لي بغيت... خرج.. وخلاني مصدومة .ودموع الحگرة.. والالم... اتخدعت.فيك اعمر تخدعت حتا وليت نبغيك واستغليتيني شككتي فشرفي...وخليتيني نندم علا كل احساس عطيتو لك كل دقة قلب دقت علا قبل كل لحظة ودقيقة دوزتها معك او كنفكر.. فيك... قررت ندير اكبر مجازفة فحياتي وندير حذ لهادشي كلووو..
انا صبرت وصبرت وعمري نطقت بحتا كلمة ولكن هدا جهد... خصني نهرب اذا زذت نهار واحد معاه غنقتل راسي....حليت المالية هزيت صاك جلدي صغير درت فيه مجوهراتي... واوراقي... وحليت بلاكار دعمر هزيت مبلغ مالي.... ومقدرتش نغفل...صورة ليه وتيشرت... يمكن باش نتفكر شنو دار فيا ونزيد نكرهو مابغيتش ننسى بغيت نتفكر باش عمري نبغي شي حد... مازال..... اذا تفكيت من هادا... هادي والتوبة ..لبست جينز وديباردور وكونفرس فالابيض ودرت.. قبية گري لحت قبها عليا وانا كنت كلي مدگدگة ..ولكن واثقة فلياقتي .البدنية.. هزيت زوج ايزور عقدتهم مزيان بيناتهم... ومع لابار ديال البالكون... كنا فالدور الاول وقراب للارض ولكن خفت ومع ذلك زعمت وحاولت بعد تردد...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 9:55 pm

بقالي شوية للارض كنت معلقة.. ومخلوعة كنقول نقز لا نقز ولا لا فالتالي نقزت فوق الگازو... حسيت بالضو ضربني فرجليا بزوج.... تلفت يمينا ويسارا مابان لي حتا... واحد..... وانا نعطيها للجرى وصلت للباب اللوراني مكانوش فيها العساسة ولكن كان مقفول بقفل كبير.. ومع كان حديدي ومشبك... ارتآيت اني نتسلقو ....وفعلا لحت الصاك فظهري ...وتشعبطت ..بحال شي شامبانزي وقلبي قريب يخرج مع فمي من قوة وشدة الخفقان ....ملي حطيت رجلي وخطيت اول خطوة خارج الدار حسيت بفرح كبير مصدقتش ....ركضت بلا منتلفت حتا وصلت للطريق الكبيرة كنتسنا طاكسي ولكن... من حظي... داز باص.... ركبت فيه... وجلست كنستارح وانا كنلهت ونفكر شنو غندير من بعد... اولا خصني نوصل لبلادي ونرفع دعوى طلاق... مدامش اكثر... من 19 يوم... ولكن شفت فيها العجب... وتعرفت علا اسوء الجوانب فعمر... واحسنها تنهدت حيت مقدرتش ننفي انه كان مزيان معايا وبسبابو تصالحت مع الاب ديالي ولكن لي دار ميتغفرش وبكل برود قالك.. ديري التيست ..جبدتو من الخقيبة... وبقيت كنشوف فيه... ومتحكمتش فدموعي ..ملي هزيتو ..كيفما قدرتش نتحكم فيهم دابا منزلت حتال اخر محطة..... لقيت راسي وسط محلات تجارية.. دخلت شريت... هاتف... واتصلت بالاب ديالي.... مردتش عليا بعد محاولات كثيرة.... طلبت دليل الهاتف... خديت رقم وكالة اسفار استفسرت عن اقرب رحلة... كانت.. مع العصر باقي حوالي الخمس ساعات... دخلت لكافي... طلبت قهوة... وجلست كنتمنظر فالناس... الغادي والجاي ..وكنشوف فين كنت وفين وصلت... بعدها بقيت كنتمشى ونفكر شنو ممكن يدير عمر دابا واش اكتشف غيابي... واش رديت كرامتي وسددتلو ضربة الرد ملي تخليت عليه نهار الجلسة... واذا خسر الحضانة... اكيد غيزيد يكرهني مسوقيش المهم نوصل لبلادي... بالصدفة لقيت مكتبة عربية... وبلا عقل... دخلت...من ديما كنعشق الروايات وكنتخيل راسي بطلة وحدة منهم... مكنتش عارفة اني ممكن نعيش نفس الاحداث واكثر... شريت بزاف دالكتب ..بغيت نقرا بغيت ننسى بغيت نتلاهى عن الواقع بالخيال... قرب وقت الرحلة خديت طاكسي للمطار.... مع حطيت رجلي فبابو كنلقى قدامي...
11:40 ص
كنلقا قدامي دوك الوحوش لي كانو فطاقم الحراسة ديالو...هبطت الكابيشو علا وجهي ..ودزت فوسط جروب.. دالناس ...ولكن لسوء حظي... عمر كاين فمكان طبه الجوازات... كيهز فيدو ومعاه زوج اخرين انا مكلخة حمارة اكيد...هو دابا..عرف بموعد رحلتي ييخ.. خرجت كنجري تلاحيت فاول طاكسي... المشكل مكنفهمش الهولندية ...والشيفور كيفهم غير شوية الانجلش بزز بش طلبتو يديني لشي اوتيل..عاد غندخل وانا نفكر كيفما قد يوصلي للمطار نفس الشي للاوتيل حيت. ضروري من الهوية او الباس ...حاولت نتصل بغادة ولكن مغتقدرش تخبي علا شعيب.. زين وسعاد رجعو لانقرة.. ودار جدي الا مشيتلها اكيد غيكون.. اول مكان يطيح فبالو.. بقيت كندور حتا عييت ضروني رحلي وضلام الحال... لقيت واحد السيدة محجبة دايزة.. صدقات مغربية.. سولتها علا شقق للكراء قالتلي بلي هنا غالي... ولي فالنواحي... ديال الدولة خصك تديري عليهم طلب من قبل بمدة ويدرسو ملفك عاد يكرولك.. لكن نصحتني نمشي لفيلاج بعيدة ب 40 كيلومتر اغلب المهاجرين العرب كيسكنو فيها.. والحافلات ليها موجودين... بقات معايا حتا وصلتني ووراتلي اسم شخص عندو شقق تماك كانت كارية عندو فللول.. ركبت فالحافلة مكنتش غالية.... ووصلنا بعد. نصف ساعة... سولت علا المطعم لي المالك ديالو هو مول الشقق... الحمد لله صدق عربي ودغيا تفاهمت معاه... غنكري باليوم حيث معرفتش شحال غنبقا باش نرجع للمغرب.... رسل معايا الخدام ديالو...وصلني للشقة كانت فوق المطعم.. صغيرة زوج بيوت وحمام..وكوزينة الدار مفرشة ودافية.. وصى.. الولد يجيب لي شنو خاصني خلصت مقدم ليه وعطاني السوارت.. قلت للولد شنو خاصني... حيت كنت ميتة بالجوع...دوشت حيدت العيا ..مكان عندي منلبس... كليت... ونعست بيهم.... الغد ليه...كيفما فقت... اتصلت ببابا.. مكيجاوبش لا فالمكتب ولا فالدار زدت تشوشت.. عليه.. عاودت وعاودت.. والو اتصلت بسكريترة ديالو.. قالتلي بلي مسافر.. فرحلة عمل مغيرجعش حتا يدوز اسبوع من السعد لي عندي اوف..نظفت الدار... ولبست قبيتي هزيت مبلغ من فلوس عمر... وخرجت.. شريت شي حوايج.. واكل... هوى هاد الفيلاج حل لي الشهية رغم كل المشاكل لي انا فيها...تمنيت لوكان ...عندي عصا سحرية تخليني نشوفو شنو داير فغيابي.. واش ندم واش عرف الحقيقة؟؟..اوف كدوز ايام الاسبوع روتينية كنامل ونعس فقط محد نازال عندي الفلوس مكنفكر فوالو... من غيرو هو طبعا... عايشة فسكيزوفرن بالنهار نعايرو ونتمنالو الموت علا لي عيشني فيه وبالليل نبات نعنق فتصويرتو ونبوس ونشم فريحة تيشرتو.. ونبكي...زعما بصح القط كيحب خناقو حتا عنفني عاد وليت نموت عليه.. اكثر واكثر... اليوم السادس فالفيلاج... كنوض ..بخاطري مروع... جريت للاشاص وتحنيت علا ركابيا... رديت حتا كنت غنموت... لاول مرة نفيق بلا شهية كبيرة للاكل فهاد المكان... وقفت قدام المراية كنغسل فوجهي اوتوماتيكيا جاو سيناريوهات الافلام والقصص فبالي لقيتني كنحسب ايام الدورة الشهرية اخر مرة ملي كنت مع غادة... يعني قبل زواجي بعمر.. شنو زعما لا ميمكنش... مشيت كنجري للبلاكار كينهبش ونبش رونت الحوايج... وخربقت كلشي حتا لقيتو... شديتو بايدي. .. وسرحت تفكرت نهار قالي ديريه كانو متاكد وواثق طبيعي... هو صباح مساء كيعاشرني بلا سبل منع الحمل حتما غتكون شي حاجة... دخلت للحمام.. درت القطرات ووقف كنتسنى فاللول طلعات شرطة وحدة بالاحمر....تنفست الصعداء ولكن سرعااان مابان خط تاني رقيق باهت كل مدى كيزيد يوضاح... رميت التست وشديت علا بطني بيدي بزوج ونزلت كتبكي مع الحيط... هئ هئ ربحتيني اعمر ربحتيني... ولكن مغنخليكش تحس بالنصر.... مغنقولك والو وغنحرص على انك عمرك... تشوفو... رجوعا للحاضر... كملت اول فصل من حكايتها....نوايا....حطات الورقة والقلم... وتحسسات بطنها... نزلت دمعة نسحتها بزربة وابتسمت كانها خايفاه يحس بلي واقع لها... سيمان: من ديما كنت كنواجه بوحدي ولكن هاد المرة انت معايا احبيبي وعلا قبل غنحارب وغنصبر علا كلشي... داز عليا مكثر.. وديما ماماك صامدة... علا قبلك بوحدك غنعيش.. وحتا بابا مغنرجعش عندو حيت غيعرفني عمر
بمجرد نكون معاه... انا ..غنخدم وناسسو حياتنا بوحدنا حتا نقدر نبعد من حدا باباك ..لي اذاني بزاف ...وقفت . تخطات الكتب لي مشتتين فالارض... دازت كملات اكلها.. كلي... ودخلات لفراشها... معنقة تيشرت ديالو لي حلفات متصبنو ديك الريحة كتعتبرها من

• رجوعا للحاضر...
كملت اول فصل من حكايتها....نوايا....حطات الورقة والقلم... وتحسسات بطنها... نزلت دمعة نسحتها بزربة وابتسمت كانها خايفاه يحس بلي واقع لها... سيمان: من ديما كنت كنواجه بوحدي ولكن هاد المرة انت معايا احبيبي وعلا قبل غنحارب وغنصبر علا كلشي... داز عليا مكثر.. وديما ماماك صامدة... علا قبلك بوحدك غنعيش.. وحتا بابا مغنرجعش عندو حيت غيعرفني عمر بمجرد نكون معاه... انا ..غنخدم وناسسو حياتنا بوحدنا حتا نقدر نبعد من حدا باباك ..لي اذاني بزاف ...وقفت . تخطات الكتب لي مشتتين فالارض... دازت كملات اكلها.. كلي... ودخلات لفراشها... معنقة تيشرت ديالو لي حلفات متصبنو ديك الريحة كتعتبرها منوم ..
فمقر السفارة...المغربية... صباح اليوم السابع فالمكتب .ديالو كان مسند علا كرسيه الفخم... ورجليه بزوج على البيرو ..وسارح.... هز ايدو... مسح.. لحيتو لي ولات كثيفة ومهملة...رجع بتخيلاتو... لليلة ...عرسهم والوعد لي قطعو.. باش يخليها مرتاحة.. *********** عمري فكرت نآذيها كل همي كان.. هو نعيشها فالسعادة ونخليها تبغيني وتكمل معايا حياتي... فاليوم الموالي... للعرس.. فقت قبل منها... بقيت مايقارب الساعة سارح .فملامحها لي كذوبني..طبعت قبلة... على جبينها.. نضت وجدت راسي باش ناخد راقية للمتابعة النفسية....وفعلا خليتها مع الدكتور ملي سالاو طلبني على انفراد.. وقالي .بلي راقية قدرات تتجاوز شيئا ما الخوف المرضي من الاختلاط بالناس هذا مكيعنيش انها.. صافي برات.. ونطالبوها بالخروج بالعكس نخلوها علا راحتها.. حتا تزول بيدها قوقعتها.. ولكن اشار انتباهي لنقطة جديدة مكانتش من قبل... خوفها مور زواجي انو ننشغل اكثر بسيمان ونغفلها.. اكدت لو اني غنزيد ندوز معاها وقت اكبر باش متحسش باي تغيير.. ولكن قالي بلي ماشي هو الحل والحل فالرسم لي رسماتو هاد الصباح... اشخاص سماتهم.. بماما باباا وخالتي سيمان.. ودارتهم كلشي بعاد عليها... ولكن دارت معاها طفل صغير قريب لها ملي سولها قالتلو اخي لي غيتزاد .وغيفوت معايا كل الوقت وغنعتني بيه بنفسي.. وصاني الطبيب اذا كنت مستقر فحياتي وفزواجي نجيبولها اخ يلهيها حتى عن انفصالي بامها... خرجت وهضرة الدكتور كدور وكتعاود فوذني.... وانا راجع قررت نفاتح كل من سهام وسيمان ونفهمهم ونحطهم فالصورة كلها علا حدى سيمان بخصوص. البيبي... وسهام انها تعجل بالطلاق بلا مشاكل.. مريت لوكالة الاشهار ديال سهام هي الاولى.مور ماوصلت راقية عند مي فاطمة.. كانت وقت غذاء الموظفين... مكان حتا واحد تماك.. ولاحتى سكرتيرتها ولكن سيارتها كاينة اذن هي فمكتبها... وقفت قدام عاد غندق.. ناخد الاذن.. تماك سعت حوار... زلزلني... صوت رجالي: فرآيك..غتخبرو.. سهام: معرفتش انا هددتها الرجل: تكلختي فهادي علاش عاودتي اسرارك.. سهام: انا ملي تخاصمت مع عمر.. وسافرت نرتاح فانقرة.. ملي كنت راجعة لقيت مع سهام فالطيارة.. وتعاودنا علا اساس مكتعرفنيش وعاودتلها عن خياناتي لعمر وبلي عمري بغيتو فقط علا قبل المركز والفلوس والاسم العائلي رافضة نخليه وبلي انت حبيبي. مكفيني من جميع النواحي.. ضحكت بميوعة.. ماشي بحال داك الحيوان.. حسيت بالدم غلا فعروقي وخصوصا ملي فهمت انها هي لي زرقت لها عينها البارح ...كيفاش عايش مع انسانة استحمرتني ل 15 عام وهي كتخوني ..قررت ننتاقم لرجولتي وندخل نقتلهم بزوج توقف وانا كنتفكر راقية وسيمان لمن غنخليهم والفضيحة لاهلي وكيفاش غتكمل بنتي حياتها..والاصابع مشارة ليها. سمعتهم خارجين وتخبيت... ولكن للاسف مقدرتش نميز.. بزاف الرجل...شفت فقط جاكيتو... كانت باللون ارجواني.. كرهتها بزاف حاولت منرجعش بغضبي للدار بقيت كندور من مكان لاخر... وفالليل لقيتني راجع للوكالة.... كانت خارجة... باش تهز سيارتها لي راكنها فشارع الصغير متحكمتش فسيارتي والغضب عماني.... وغفلتها باقصى سرعة مننكرش اني ندمت... من بعد ولكن صبرت راسي بلي..راها تستاهل... رجعت لعند سيمان وملي شفتها تحركات مكنوناتي ورغباتي ودرت لها حجج الدكتور....
كانت ليلة... روعة.. وشوية بشوية.. لقيت تجاوب سيمان... واغدقت عليها بالحب كلو لي فقلبي ليها ولو طلبت حياتي لوطلبت روخي مكنتش نبخل عليها...مع اصرارها لزيارة سهام لي مكنتش حاملها تاكدت على انها القلب الصافي والكبير.. ووجود سيمان مع بنتي و ام لولادي ...احسن خيار.. للقيم الانسانية لي غياخدوها.. منها وافقت على مضض ناخدها.. وحنا كنزورو.. سهام.. لمحت نفس الجاكيت مار من الممر... تبعتو.. ولكن ماوصلت حتا تسد المصعد لي نزل فيه للدور الارضي... اختاريت ننزل فالسلالم... ملي وصلت كنلهث... كانت سيارتو تحركات... وقفت نستارح ونرجع لعند سيمان... ولكن ملي رجعت ملقيتهاش كنت غنحماق ...قلبت المستشفى سفاه اعلاه والو مكاينش لها اثر... ساعتين من البحث كنت غنتصل بالطبيب...ولكن وصلني... مسج.. من رقم مجهول...زوجتك النصون فحضن بنكها الشايب.. كتعطيه المقابل" وصلني العنوان فمسج.. اخر.. كنت غنطيح... اتصلت بالسكرتر ديالي يشوف الرقم باسم شكون.. وانطلقت بلا عقل وياريتني ماوصلت ياريتني درت كسيدة فالطريق ومت قبل منشوفها.. فحضن راجل كبير زدت تاكدت لانو جار غادة وهي كانت جالسة عندها اكيد كانت كتستغلو فالفلوس ودابا ملي تزوجات ودوزات الفريضة والسنة.. مابقا حد يكتشف اذا سلماتو نفسها... كرهت نفسي.... شكيت فرجولتي شكيت فنفسي.. واش انا گاع خايب لهاد الدرجة حتا عيالاتي بزوج يكرهوني.. علاش مقدرتش نخليهم يبغوني فاشنو بخلت عليهم حتا يخونوني ..حسيت بخنجر اخر تزرع فظهري وصل للقلبي ...جريتها مقدرتش نضربها.. مازال كنموت عليها.. لحتها فالدار... ونزلت للبيرو كنهرس.. ونغوت طحت علا ركابيا وبكيت بزاف بحال شي ولد صغير عمري كنت ضعيف لهاد الدرجة بحال اليوم بنتي مقدرتش نخليها تشوفني فداك الحالة مدخلتش عندها... قررت نرجع عند سيمان.. ننتاقم لنفسي فيها.. او ننتقم من نفسي فايذائها... وصلني اتصال من المحامي بتاريخ الجلسة وقالي اذابغيت نربح حضانة بنتي نتبث استقراري الاسري.. فقررت نخلي سيمان تحبل... عرفت راسي زدت فيه وجرحتها وجرحت نفسي.. عمري كنت نتخيلني وحش مجرد من احاسيسي.. ولكن طعم الخيانة مر بزاف حتا واحد مكان حاس بغصتي.. ولكن هربات وخلاتني قبل..من الجلسة قلبت عليها فكل مكان.. وقررت نبدل الخطة من اثبات سعادتي العائلية فالمحكمة لاثباث ان سهام مدمنة تعاقر الشراب كل ليلة... دفعت دلائل صور وشهادة ناس... وصور محضر اخر مرة دارت الفوضى فريستو كانت ثملة.. طمني المحامي علا موقفي.. وقالي كثيرناوجلسة ويتحكم بالطلاق... والحضانة.. ودوزت اسبوع موراها كنبحث علا سيمان.. كانت حاجزة للمغرب ولكن تراجعات ومعرفش فين تكون مخبية هنا فهولندا.. ****** دق دق.. دخال.. السكرتر: سيدي الرقم لي كنتي وصيتني عليه ديك المرة جبت معلومات عليه ولكن معاودتيش طلبتيني عليه.. عمر: اه اه اوف نسيت قولي باسم شكون..السكرتر: باسم عارضة ازياء وهذا عنوانها.... انتفضت من محالي خديت الكارت وانطلقت... لمنزلها..

الطريق كلها كنحاول نتذكر اسم البنت وفين عرفتها وشنو علاقتها بينا وعلاش... دارت فيها فاعل خير ووشات بسيمان.. البنت كان سميتها.. لورا... وانا عمرني عرفت شي وحدة بهاد الاسم... وصلت للامارة فين ساكنة... طلعت الدور... الاول... قلبت بعيني رقم شقتها... رنيت الجرس.. تعطلات باش.. تخل وانا كنت علا اعصابي ..بمجرد ماحلات الباب... دفعتها وسديت الباب وشنقت عليها.. شكون نتي فين كنعرفك... علاش..رسلتي لي المسج.. لورا:اشمن رسالة وشكون انت انا غنتصل بالشرطة ونشكي بيك.. عمر: شوفي هاد المسج وهاد الرقم واش ديالك وكنواعد انا لي غنتصل بيهم... شدات علا فمها وجلسات... لورا: الرقم رقمي ولكن معقلتش امتا رسلت مسج بحال هكذا اصلا مفهمتش شنو المقصود منا.. عمر: يفرقو بيني وبين مرتي لي مشات وخلاتني ومعرفتش حتا فين هي!؟؟ شكون طلب منك ديري هكدا. هضري قبل منبدل طريقتي معك.. لورا : تيق بيا والله ماعرفة علاش كتهضر.. عمر: شكون كيستخدم تلفونك من غيرك.. لورا: حتا واحد انا عايشة بوحدي... امم عمر: شنو تفكرتي شي حاجة.. لورا: اه اه تفكرت..انا كنت كنصور اعلان.. وتعرفت على شخص دوزنا النهار والليل مع بعضياتنا... وفالصباح ملي مشا..لقيت بلي التلفونات دياولنا تبدلو اتصلت بيه ايجيبولي فرقمي وقالي بلي مشغول ولكن فالليل جابو لي...عمر: اسميتو؟؟؟ لورا: اسفو ..عمر: رقمو؟؟ لوررا: مابقاش عندي ولكن خليلي رقمك اذا وصلت لشي حاجة انا نتصل بيك.. عمر: بلاش انا عندي رقمك ..مرة مرة غنسولك... خرجت من عندها معصب اكثر نلقا هاد اسفو... ندمو فحياتو... قررت ندير خطوة انشغلت عليها بالمحكمة وفرحلة بحةي عن سيمان.. ونمشي نبرد جنوني فداك الشايب... درت دورة خطيرة.. وقلبت الطريق حتا ولاو السيارة كلشي كيزمرو... رجعت للمكان لي تطعنت.. فيه... وقفت السيارة وتسمع صوت الفرامل قوي... نزلت معمي غافل علا ان شعيب خويا واقف مع غادة قدام بابها كتودعو... قبل مندق فدار الشايب حبسوني ...شعيب: عمر عمر خويا مالك فهاد الحالة... عمر: طلق مني طلااق.. غادة: حبس اش واقع.. واش هاد الشارف دار شي حاجة عاود لسيمان.. شعيب: لا مكنضنش عمر قال بلي سيمان عند باباها فالمغرب... عمر' لا سيمان خلاتني علا قبل هاد الشارف لقيتها كتخوني معاه فهاد الخربة اشعيب... حس بالعافية لي فيا وخليني ندخل نبرد جنوني فيه غادة: اش كتخربق واش سكران اعمر.. واش عمرك شفتي الحفيدة والجد فعلاقة... تراخيت من.. شعيب بصدمة.. الجد كيفاش الجد واش هذا جد سيمان... وعلاش مقلتوهاش ليا غادة: هي لي خصها تعاود لك انا عرفت بالصدفة حيت اول لقاء ليا بيها كانت جات تزورو وعنفها جرا عليها ودفعها خارج الدار وانا جيت ساعدتها.. مازال كتشرح لي حتا تحل الباب وخرج الجد معاه سيدة كبيرة.. شافني وعرفني جاي قاصدني لكن انا سبقتو فالخطاوي وقفت قدامو .عمر: واش بصح انت جد سيمان... بقا كيشوف فيا... قلبت السؤال للهولندية.. واش نتوما عائلة سيمان... شاف فيا اجيو دخلو نهضرو... تبعناه بثلاثة.. جلسنا قدامو كنتسناوه يهضر.. الجد: كانت عندي بنت وحدة عطيتها حياتي كلها.... ولكن خانت ثقتي وحبي وكسرات قواعد وعادات العائلة وخلات عرسها علا ولد عمها .ومشات هربات مع واحد بعيد علا العائلة... واختفات موراها بسنة... رجعات وهي حاملة... وحاولات تتطلب العفو.... والسماحة ولكن طردتها بقوة... ولكن تصدمنا ملي سمعنا بموتها وهي كتولد ..نهار جات سيمان عندنا تطلب تشوفني عاملتها نفس المعاملة ولكن بقا فينا الحال وخفنا نفس السيناريو.. يتكرر..طلبت من ولد خويا يقلب عليها.... ونهار لي جيتي جابها نغيبة قال بلي لقاها صدفة... عتقها حدى المستشفى رئيسي من حادث عرضي كانت غتموت فيه وبالخلعة سخفات... مازال كتستارح.. دخلتي انت وديتيها بعنف... فهمنا انك راجلها داكشي باش موقفناكش.. ومن تماك تسنينا تعاود تزورنا.. ولكن... مخلتوش يكمل خرجت... بزربة تبعوني شعيب وغادة ولكن كنت بعدت بالسيارة.. انا حمار... كلب حيوان باش من حق درت فيها هكداك ..طعنتي اللولة اثرات فيا وعمات عيني عن الحقيقة وصمات وذني عن توسلاتها ورغبتها تشرحلي شكيت فيها نقصت منها.. وهي شريفة... انا منستاهلهاش ..انا منستحقش وحدة بحالها نخرج فيها عقدي وامراضي النفسية.. انا غنحبس البحث عليها ونخليها تعيش حياتها بعيد عليا.. الله يسهل عليها فحياتها ..معنديش الوجه لا لي يشوفها ولا لي يطلب منها السماحة.... الوداع سيمان.. كنتمنى ترتاحي فحياتك بلا بيا... غير ناخد حضانة بنتي.. ونطلقك نعطيك حريتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 9:56 pm


نهار جديد... ولكن بالنسبة لي لا جديد.. غير الدار..الاكل والنوم ...مكنحسش بالوحدة... معايا ولدي او بنتي كيغنيوني على اي واحد خديت دوش...دافئ ..ولبست ..تريكو طويل بالكمام علا شكل كسوة.....وجدت فطور وجلست اونفاص التي في.. ..حفضت البرامج كامل من كثرة ماوليت كنقابلها... كنت حاطة راسي كندهن الطوست... مع سمعت اسمو وذنيا صفرو... حسيت بحال اذا تخوى عليا سطل من الثلج مازال اسمو كيزلزلني... كان بلباس رسمي انيق شعرو مرتب انيق.. كيفاش كيهضر كيفاش كيحرك ايدو... نظراتو الصارمة.. مع مجموعة من الديبلوماسيين... فبلجيكا.... غير كمل الربورتاج نضت ..واقفة.. بلا عقل بمجرد عرفتو خارج البلاد جمعت حوايجي.. كلهم ففاليز جريتها... دزت عند السيد عطبتو السوارت خديت الحافلة للمدينة.. تم سيارة اجرة للمطار... خليت التذكرة اخر خطوة.. بغيت نتاكد انه مكاينش شي حد من رجالو... مشيت عند المسؤولة... قلتلها...عافاك..انا عندي ظرف عائلي ومحتاجة.. للسفر للمغرب فاقرب رحلة... قالتلي بلي مكاين حتا رحلة حتال الغد فالعشية... سولتها اي رحلة دابا.. قالت بلي كاينة رحلة لتركيا بعد ساعتين.. ولكن ..محجوزين التداكر.. ورحلة لفرنسا كدلك ورحلة للبرتغال.. ولكن فيها اماكن شاغرة ذلبتها تحجزلي فيها وترجيتها...انا بغيت غير نبعد من هنا ومنها غيكون تمويه زوين اذا عاود سول واش سافرت...طيلة فترة انتظاري للرحلة.. كنت علا اعصابي ميتة بالخوف متهنيت الا وحنا فالاجواء... فمطار لشيونة بمجرد منزلت ممصدقاش اني بعدت عبثليه فرحت من ناحية ولكن ضرني قلبي من نواحي اخرى الفلوس لي عندي قربو يساليو ملقيتش حل اخر من غير اني ناخد رحلة للمغرب... ونطلب الاب ديالي يتستر علا وجودي معاه انا ماقادرة على تكرفيص.. وخصوصا دابا... حاملة... وصلت للمغرب.. مع زوج دالصباح ...خديت سيارة اجرة فاتجاه فيلتنا... كان العساس ناعس بقيت كنذق عليه حتا فاق تفاجئ بلي رجعت سولت علا بابا قالي بلي مغيجي حتال غدا... وصيتو ميقول لحتا واحد اني هنا... دزت للمطبخ حليت الثلاجة وكليت بشراهة عمري كليت قد هكذا ..وذلعت نيشان لبيتي مور مدورت فالدار كامل.. وتفكرت نهار خرجت مسلتة بحال هاد الوقت كان نفس الجو والضو طافي بحال هكذا تفكرت غالي ترحمت عليه تفكرت مراد وطقولتنا... قلبي كيتقطع بالذنب من جيهتو... تلاحيت ففراشي كيفما هو.... مجرد مدفيت داني النعاس.... فقت لغد ليه وانا حاسة براحة.. يمكن حيت رجعت لاهلي وحسيت بالامان فدارنا... درشت ولبست عليا... نزلت نفطر.... ولكن سمعت سيارة بابا... خرجت كنجري باش نعنقو.... ولكن صعقت... مكانش بوحدو. كان معاه.....

كان معاه بنت طويلة... وبيضا...شعرها احمر وتقريلا غتكون بين 26/28 عام بالكثير... كنت غنتصرف بعفوية ونقز نعنق بابا ولكن... رتبت حالتي.. وتقدمت.. بابا:بنتي حبيبتي فرحتيني بمجيتك وانتظارك ليا بحال ملي كنتي صغيرة.. سيمان: بابا حبيبي توحشتك بزاف... بابا: فين راجلك مجاش معك.. سيمان: ال..لا.. كنشوف موراه باش يقدمهالي.. بابا: اه هادي روعة مرتي... سيمان: شنووو!!! كتعلمني ولا كتشاورني ولا كتعرض عليا مفهمتش..بابا: سيمان سلمي عليها باحترام زايدون انا راجل راشد.. يكفي اني وهبت حياتي ليك حتاوصلتك لدارك... وطمنت عليك... اما علا مقلتهاش لك فايتلك حتا نتي درتيها سيمان: بابا.. واش باقي حاقد عليا مازال مسمحتيش ليا هئ هئ عل الاقل دي وحدة فعمرك ماشي وحدة قد بنتك.. بابا: سييييمان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 9:58 pm


سيمان: اشمن ويل اييي ايي يدي عافاك انا مادرت والو هذا غير اشهار.. والله.... قاطعنا الدقان فالباب..عمر سد ليا فمي: شششش غتحلي عادي... ياويلك..وتغوتي... الا كان هو...هضرة اخرى هادي... دخل للحمام وانا مسحت دموعي ..وحكيت ايدي... وفتحت.. دخلات الوكيلة معرعرة..: ممكن نفهم اسيمان شنو ديك الشوهة درتي.. سيمان: ايما شوهة.الوكيلة: لا منبوسوش.. لا ميقربش بزاف عيقتي كن ملقاو ديك الطريقة كن خسرنا كلشي.. سيمان: عافاك انا عيانة ومافيا مايهضر ونتي عارفاني من قبل معمري قبلت بهاد اللقطات وانا عزبة فمابالك وانا مزوجة.. وممكن اهلو واهلي يشوفو ديك الفضيحة.. الوكيلة:فرقي بين الحياة الشخصية والعملية.. وهاد راجلك اكيد عارف هادي خدمتك خصو يتقبل قرب الرجال منك.. عمر: من وراها داير ايديه فجيابو..هاد راجلها سميتو عمر الشيخ سفير المغرب فهولندا ومالك نصف اسهم الشركة لي محتاكرة السيدة سيمان الشيخ لمدة خمس سنوات مستحيل تخدم مع غيرنا واذا تم ونزل الاشهار غتخلصو.. خمسة مليون دولار كشرط جزائي.. ودابا تفضلي بلا مطرود.. الوكيلة: اش هادشي.. كتفلاي عليا مرة عافاك لقاي لي خدمة ودبا خسرتينا مصاريف.. وزيد وزيد...عمر: انتم معفين من مصاريف رحلة واقامة زوجتي قلت لك تفضلي وياريت داك الاشهار يتمسح... حيت مغنسكتش عليه... خرجت كتافف وتزفر..زدحات الباب موراها.. سيمان: عمر اش هاذشي كذير فيه مكفاكش لي عيشتيني فيه.. عمر: سيمان هاديك حاجة وهادي حاجة...الاعلان كيمس رجولتي..وعرضي مقدرتش نصبر غيرتي عليك جابتني ..اما بخصوص شنو درت فيك صدقيني انه انا معنديش الوجه لي يشوف فيك..او يعتذر منك.. انا عرفت كلشي من جدك... ولو نعرف شنو ينسيك نديرو وندمت وعارف ندمي معندو حتا نفع... بداو دموعي كيسيلو وحسيت بالدوخة.. تفكرت ماشي وجلست فوق السرير..جا جلس علا ركبتو قدامي.. وشد فيدي...بقا ميشوف فيا من بعد حط راسو علا ركبتي حسيت بكتافو كيتحركو.. قست وجهو كان عامر بالدموع ..سكت وخليتو حتا كمل .عمر: شنو ندير اسيمان شنو ندير.. ونرجعك ليا... لاحياتي بلا بيك حياة.. ولاخدمة ولا اهتمام ببنتي. نتي كنتي وغتبقاي كلشي الهوى لي كنتنفسو.. قلت نخليك تعيشي براحتك ونبعد ولكن مقدرتش... سيمان: شنو وقع داك النهار وكيفاش لقيتيني فدار جدي... عمر: انا رجعت ملقبتكش عند سهام بقيت كنقلب عليك حتا وصلني ميساج..من رقم ممسجلش عندي بلي نتي فحضن بنكك العجوز غلا الدم فعروقي ومشيت للعنوان ولقيتو ضامك فالسرير معرفتش العلاقة بيناتكم...تصرفت ببغباء وبحيوانية معك وعمري ننسى شنو درتلك.. قلبت علا مولات الرقم لقيتها عارضة.. وصديقها الموديل هو لي رسل الميساج.. ليا.. سيمان: وشنو علاقتي بيهم انا مكنعرف حد فهولندا من غيركم نتوما وغادة.. عمر: هادشي لي ضارني فراسي هي عرفت فقط اسمو الاول ...سيمان: شنو سميتو..عمر: قالت اسفو...سيمان: !!!!!! رعمر: كتعرفيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 10:00 pm


فقت فالكلينيك كرشي مازال كضرني ..والدوخة والردان فيا.. تگعدت فالجلسة مكان معايا حتا واحد ولكن بعد شوية دالوقت دخل.. الطبيب...سيمان: دكتور عافاك... واش ولدي بيخير.. الدكتور: اه الحمد لله بخير ولكن. كانت عندك حالة تسمم كن متدخلنا فالوقت الناسب كنتي حتا نتي غتآذاي... الحمد لله علا سلامتك...سيمان: دكتور شكون معايا هنا..الدكتور: اه علا عائلتك.. كاين راجلك.. سيمان: اشنو... عافاك..نقدر نطلبك..طلب.. الطبيب:تفضلي.. سيمان:انا عاد عرفت بحملي البارح وبغيت نخليها لراجلي مفاجاة عافاك متقولو والو...الدكتور: الصمت كيفكر.. سيمان: شنو واش قلتيلو شي حاجة.. الطبيب: اه.. لا بغيت نقول زعما لا هضرنا غا عل شنو كليتي وصافي.. ولكن غريب نتي فوق 8 اسابيع وعاد عرفتي.. سيمان: امنم اه مع مابانوش عندي الاعراض شكرا ليك بزاف امتا نقد نخرج... الطبيب: من هنا العشية او غدا فالصباح علا حسب واش حسيتي بتحسن.. انا وصفتلك ادوية.. ولكن خصك تابعي الحمل ديالك مع جيني..ولا غتوقعي فمشاكل فالحمل ديالك... سيمان: ان شاء الله تحسست بطني فعلا عندو الحق انا عمري شفت الطبيب المشاكل خلاوني نهمل صغيري.. كنواعدك احبيبي نديها فيك اكثر ونتهلا فيك... *** الطبيب مجرد مخرج قال لعمر علا طلب سيمان باش ميبينش انه عارف ويسببلها توتر وهوما فغنى عنه فحالتها.. هي سبقلو وقاله ..حاملة ولي عطاه عطاه... عمر: اوك الالة سيمان نتبعوك.. فهاد هبل تربح ديالك...حتى نشوفو امتى غتقوليلي علا ولدي..كنت ناري نعطيك الوقت حتا تغفري ليا ولكن دبا ضروري تسمحيلي فالقريب العاجل باش نتجمعو بربعة... ***** تحل الباب ودخل عمر... وانا كنهرب بعيني مابغيتش نشوف فيه...عمر: شوية دبا.. سيمان: الحمد لله..عمر:شنو كليتي. .. خصك تبقاي تنتقي الاماكن لي تاكلي فيها.. وتبعدي عل الاكلات لي نتي ممولفاش بيها.. تفاهمنا.. سيمان: وعلاش هادشي كامل عمر: حيت.. حيت خفت عليك.. من هنا العشية نخرجك.. ومنبغيش باباك.. يعرف والو هومسكين اصلا عيان متزيديش عليه.. سيمان: اوك... جابولي اكل.. ..وهو بقا مقابلني حتا كملت كلشي.. وبقا جالس معايا فالغرفة ولكن حلفت لاهضرت معاه مازال فالعشية جا الطبيب.. شافلي لاطونسيون... وقالي دبا تقدري.. تخرجي... عاونتني ممرضة حتا لبست حوايجي عند بابا الغرفة.. حسيت بدوخة مديت ايدي ليها باش نشد فيها ولكن تلقفاتني ايد عمر... ولف ايدو علا عنقو وهزني حتا انا كنت سخفانة مافيا ميتشارع معاه خليتو.. حطني فالسيارة... قادلي السانتير... وداني.. للدار.. حاولنا نتصرفو عادي قدام بابا ولكن العياء كان باين عليا واستئذنت ندخل نرتاح

دخلت..لبست حوايج النعاس. تكيت شوية... بعد مدة فقت تفكرت دوايا ودوا بابا.. .خرجت من البيت لقيت الظلام فالدار كلها ماعدا.. شعا تاع التي في... وريحة عمر واصلة لنيفي من الصالون قربت كان جالس بوحدو.. كيتفرج لابس سروال تاع البيجامة وسوفيتمان فالكحل.. وعضلاتو ..بارزين.. كيحمقوني ومع الوحم جا عليه... كنشوفو حسن من الدول.. بقيت مراقبة.. نظراتو التابتة علا الشاشة.. وتكشيرتو المعتادة.. ماشي مع الفيلم.. كلشي فيه كيذوبني.... وكيخليني نبغي قربو... مكرهتش نبوسو ونضمو ونحط راسي علا كتفو ولكن للاسف عزة نفسي مابتسمح لي انسى جرحي واركض ليك مع انك قلبي جارحلي ..اسفة اندمت اندمجت... حس بيا.. وهو يتقاد فااجلسة... عمر: سيمان علاش فقتي واش صدعك صوت التي في.. سيمان: لا لا..غير.. تفكرت دوا بابا.. عمر: راه شربو ومشا يرتاح... باقي غير ديالك ولكن خصك تاكلي هو اللول راه عشاك فالكوزينة... سيمان: شكرا.. ابتسم ابتسامة ساحرة شقشقات عيني مع الظلام... وانا بقيت حالة.. فمي.. حتا.. حنحن.وانا نهرب للكوزينة خليتو شابع ضحك ويلي ويلي علا فرطة... غسلت ايدي.. وبديت كناكل...شبعت الكريشة.. واعدت بطبوطي نهتم بيه... خصني نرد البال داكشي لي خلاولي وانا معجبنيش كليتو.. حيت صحي.. حليت الثلاجة.. باش نجبد الما نشرب الدول وهي تبانلي معشوقتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 10:01 pm

عمر:هييه نزل ايدك عليها لنقطعهالك.. ..الشرطي: عافاك اسيدي ماتعيقش عملنا ولنضطر لتصرف تاني معكم. .عمر: هبط ايدك معرفتيش راسك مع من تهضر باتصال مني نوقفك.. الشرطي التاني لي كان هاد الجوازات: سيدي بلا شوهة عافاك انت عندك حصانة اه ولكن السيدة عليها قضية ميمكنش تخرج برا البلاد قبل من الحكم تفضلو معانا للمكتب وتعرفو كلشي... عمر: سير قدامنا عارفين الطريق..انا كنت غنموت بالخلعة سيمان: عمر متخلينيش عمر انا خايفة بزاف.. عمر: اوشش اعمري انا معك معندك مناش تخافي... قبط فايدي وتقدمني للبوسط ديال البوليس.. لي مابغاو يقولو والو حتا توصل الشرطة القضائية.. عمر.. مخلا معامن تضارب... وكيدير فاتصالاتو من سوء الحظ الناس كامل لي كيتصل بيهم مكيجاوبوش تعصب بزاف وانا كلما كنشوفو معصب كنعرف بلي القاضية حامضة.. وصلو ربعة دالرجال سيڤيل ولكن دايرين جيليات مكتوبة عليهم الشرطة.. طلبو مني نرافقهم.. عمر: شوف انا غنجيبها موراكم.. مستحيل نخلي مرتي تركب فسطافيت.. الشرطي: موسيو عمر ممكن فحالة وحدة واحد منا يركب معكم.. انا صافي ولاو اعصابي.. كيتفقدو. والخلعة كتلوي معدتي... شديت فعمر.. وهادوك تابعينا.. خرجنا ركبنا فسيارتنا معانا بوليسي وتبعنا سيارة الشرطة.. دخلنا.. لمديرية.. الامن.. اتصل عمر بالمحامي لقيناه قدامنا.. وحلف لاهو طلق مني قالهم ياما يدخل معايا للتحقيق او يدير لهم الفوضى.. وبحكم مركزه كانو كيديرو لو الخاطر.. دخلنا عند زوج ظباط انا وعمر والمحامي.. عمر شافني صفرا بزاف... وايدي بردو طلب من هداك يجيبلي الما.. بديت كنشرب نطق المحامي: شمن تهمة موجهة لموكلتي.. الشرطي: هي بصراحة تهمة اول مرة تدوز تحت ايدي.. قليل عمري سمعتها فالمغرب.. هي الجمع بين الزوجين.. وانت عارف عقوبتها كتبدا بخمس سنوات. سجن.. بزقت الما.. خرج من نيفي.. ..عمر حتا وجهو تمحى من التعابير عمر: اشكن زوجين مرتي تزوجت بيها بعد وفاة زوجها وبلا بناء.. داكشي علاش متسنيناش..العدة.. وشهادة..الوفاة..عندي نسخة منها ..جبدها من جيبو هاهيا.. الشرطي: سمحلي ولكن هنا الزوج المشتكي سميتو غالي الشيخ.. غالبا غيكون قريبك.. ماشي غالي نفدي.. دابا غتبقا السيدة معانا 48 ساعة من بعد تدوز عند الوكيل فالنيابة العامة.. اتفضلو معندكم باش تنفعوها.. هنا دخلت فنوبة عصبية وحالة من الهستيرية سيمان: عمر لا عمر عافاك انا مدرت والو علاش الحبس عمر متخلينيش نبات هنا عمر منقدرش انا حاملة اعمر انا حاملة منك ومنقدرش نبقا انا ولدك لتحت فلاكاف مع المجرمات.. عمر: صافي غنلفاو حل كيضمني وهو حابس دموعو وقلبو كيفرفر كثر مني... عقلت علا كلماتو وطبطبته قبل.. مندوخ.....
جلس عمر وجلسني حداه وبقا ضامني ويحك فايدي باش نتوگض.. والو حاضرة وغايبة فنفس الوقت ياريت يكون هادشي غير حلم.. عمر: عرفتو ويطرالها هي ولا البيبي شي حاجة كلكم غنسهر باش تدوزو للمحاسبة القانونية.. المحامي: الموكلة ديالي وضعها حساس وحنا كنطالبو بتدخل طبي.. بضمان مركز الزوج ديالها كنظن انكم مغتمانعوش... بدا تلفون عمر.. كيصوني... هضر مع شي شخص باين انه كبير فالبلاد ودوزو لهداك..الشرطي.. شوية وقالنا تقدرو تتفضلو نتوما ..عمر توجه للمحامي بالهضرة: خويا زين عطيتو رقمك هو غيتصل بيك وغيرسل لك اي مستند انت غتحتاجه... منبغيش يطلع الصباح متبتيش ليا انه غالي مفدي هو غالي الشيخ ونتشاوفو.. بعد غدا عند الوكيل هزني.. وخرج.. بيا.. حطني فالسيارة كنت منهارة ماقدرة لانهضر ولانتحرك.. ماقدراش حتا نمسح دموعي.... عمر كان مخلوع بزاف وصلني لمستشفى... دخلني مسندة عليه.. فحصتني الدكتورة.. بحضورو...ركبتلي سيروم وطلبات مني نرتاح وخرجات تبعها عمر.. وانا تعدلت فالجلسة ديالي.. حتا دخل عمر.. كيحاول يرسم ابتسامة.. عمر: كيف بقيتي حط ايدو علا بطني كيف بقا البطل مزيان؟ حطيت ايدي علا ايدو.. وركزت فعينيه.. سيمان: مقلق مني حيت خبيت عليك.. عمر: لا عمري نتقلق منك.. مور نهار التفاحة شكيت هههه كليتيني بقشوري وشبعتي فيا معيار ..ولكن منقدرش نتقلق منكم... * طبعا مقدرش يقولها راه عارف خوفا من شي ردة فعل غير متوقعة* سيمان: عمر امتا غيسالي هادشي.. ؟ عمر: قريب احياتي كنواعدك.. بعد غدا نتبث ان هداك مجرم مزور وناخدك نتي ولدي ونرجعو لدارنا متوحشتيش راقية.. سيمان: بزاف بزاف.. عمر: هي وبابا ومي فاطمة كيسولوني ديما عليك.. سيمان: حتا مي فاطمة.. عمر: والله هي اكثر منهم.. سولاتني واش مخاصمين.. حيت نهار هربتي بانت عليا العصبية قلتلهم لا غير مشات حيت باباها عيان وصافي.. تبغي نهضرو مع راقية.. سيمان: اه اه عافاك..
كنت محتاجة نهضر معاها ونضحك من قلبي بكل براءة فرحت بزاف انها دارت باقتراحي ورجعات تتعلم وانا غير فالدار ولكن حسن من والو كمل السيروم وسنات لي الدكتورة عل الخروج الديالي.. لبسني عمر..لاڤيست ديالو.. ومشينا لاوتيل.. دخلني وطلب مني نرتاح.. علا مايرجع.. تكيت شوية.. ودخلت دوشت علا مادخل جايب بلاستيكات فايدو.. فيهم حوايج ومستلزمات نسائية.. حيت حوايجنا مشاو مع الرحلة لي كنا غنمشيو فيها..خديتهم منو...كنقلب منلبس.. حسيت بانفاسو فعنقي وايديه تحطو علا كرشي.. قبل كتفي العاري حيت كنت ملفوفة فالفوطة فقط... دورني لعندو.. عمر: توحشتك احياتي توحشت نكونو قراب هكدا.. تنترت منو... حاولت نتخطاه عمر: منسيتيش لي وقع سيمان: لو مانسيتش منكونش معك دابا.. عمر: شنو علاش رافضة قربي منك.. سيمان: لا انا خايفة يكون داكشي لي قال غالي بصح.. عمر: سييييمان. اش كتقولي نتي مرتي شرعا وقدام الله حلالي.. علا سنة الله ورسوله وحاملة بولدي ويستحيل نخليك لغيري الا اذا مت.. حطيت صبعي بلهفة علا فمو ششش متجبدتش الموت... عمر: بابتسامة جانبية.. ضمني لعندو : اصلا انا ميت فيك من نهار الحفل... وكلما بعدت عليك.. مكنحسبش راسي من الحيين.. حتا انا زدت عنقتو كنشم ريحتو لي ولات كتعجبني كثر وكثر مع الوحم... عمر: مالك ههه سيمان: معرفتش وليت كنموت...على ريحتك.. غالبا جاني الوحم عليها.. عمر: عليها صافي وانا لا
سيمان: عمر صافي لا ههه.. هزني وحطني عل السرير زول جاكيتو.. خفف الاضاءة... وجا فوقي.. بدا كيقبل.. فجميع انحاء وجهي.. غير حط شفايفو علا شفايفي.. وفزعنا صوت الطارق فالباب...
ناض مكشر حاقد عالوضعية...شكون هاد المرض لي كيدق علينا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 11:07 pm


ناض مكشر حاقد عالوضعية...شكون هاد المرض لي كيدق علينا ...
ضحكني منضرو ملاميحو مكتفسرش هههه صعيبة صعيبة توجد وتجمع بنص ههههع...سيمان : حياتي مافيها باس سير حل شوف شكون ورجع انا هنا ماعندي فين نهرب...
عمر : تهربي جربي تهربي هاد المرة نن...انا نمشي نشوف شكون...لبس حوايجو بالخف وحل الباب كان رووم سيرفس جايب لينا العشا...خداه ودخلو بنفسو...
عمر :حبيبي نوضي تعشاي ...
سيمان: نضت لويت عليا ايزار وجلست في الكرسي حط ليا الاكل قدامي بقيت كناكل ومرة مرة كنخطف فيه شوفة كلقاه عرقان ...اويلي هذا مالو ...كملنا الماكلة ونضت غسلت ايدي في الدوش...مع الخرج شد ليا بواني دوش ليزار ومع كان ملوي بعشوائية شي لي خلاه يطيح بسلاسة لاصبح عارية تماما ...سيمان : ويلي ويلي ويلي تحنيت بغيت نهز ليزار حطيت عليه ايدي تحطت عليها ايد عمر هزيت عيني فيه ...وقفني وهوپ دفعني لصدرو...عمر : كيهضر بصوت نااعس هممم غير خليه غاتحيديه غاتحيديه اصلا...بغيت نجاوبو قاطعني حد صبعو على فمي وخشا وجهو فعنقي كيبوس فيه ومرة يلحس حتى طلع لوذني وهمس ليا ...خليك معايا كلك دابا ومتفكري فحتى حاجة اعمري...عض ليا شحمت ودني...هز ايدو كيمررها تحتها بشوييية شي لي خلاني نغمض عيني ونسافر معاه فعالم اللا وعي بذاكرتين منسيتين دورت ايدي على عنقو كانني عطيتو الانطلاقة باش يهزني ...حطني فوق ناموسية ...هز ايديا لفوق شابكهم مع ايديه وحط جبهتو على جبهتي سفنا فبعضياتنا مطولا حتى باس نيفي وهبط لفمي ...شرع فتقبيلي بنهم واحد شوية زاد فالوتيرة كيبوس ويمص في شنايفي كيجبدهم ويرجعهم بدون ميتفرق عليهم ...بعدها هبط لصدري لي ولا شيء طبيعي يمشي ليه بدون شعور داعبو ثدي بثدي كل وحدة عطاها حقها...هبط لصرتي داعبها بلسانو شي لي خلاني نصدر صوت تاوه وهذا لي خلاه يحيد ما تبقى من حوايجو لكي نصبح عراة بجوج ...بقينا على نفس الوضع هو فوق من شوية هبط لقدمين هزهم كيبوس فيهم ويلحس وهو طالع معاهم وصدرو كيطلع وينزل وصلنا لواحد المرحلة لا انا لا هو بقينا قدينا نصبرو ...اصبح على اتم الاستعداد لادخال ماوكلي فتى الادغال ماهيا الا دقائق حتى دخلو بقا كيخبط حتى كمل على راحتو تا لعبنا زوج ماتشات وغير شافني عييت اما يكمل بالكلاسيكو كالعادة ...ناض وهزني بين ايديه فاتجاه الدوش تخشينا بزوج فوسط بانيو هو لور وانا قدامو محاصرني برجليه وحاطة راسي على صدرو...
سيمان : حياتي اشنو بغيتي يكون عندنا ولد ولا بنت
عمر : لي جات من عند الله مرحبا بيها المهم يكون منك اعمري...
سيمان : همم الى كانت بنت انا نسميها ....والى كان ولد ...
عمر : انا نسميه...
سيمان : الاء انا نسميه ....
عمر : ههه مكاينش امل نسمي انا ...
سيمان : حتى نشوف ...
عمر : شوفي وكان معايا ...
سيمان : كنواعدك نفكر ...
عمر : هههه واخة اعمري لي جات من عندك مرحبا مهم تكوني فجنبي ومعايا ديما...يلاه اجي نغسليك شعرك احبيبة ....كملنا دوشنا لوا عليا فوطة وهزني خرجني بين ايديه لبست غير سوتيان وكيلوت وتيشرت اما هو لبس غير بوكسر وجا تخشا حدياي ضمني ليه كالعادة ونعسنا ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 11:09 pm

بعد ليلة رومانسية... فقت قبل من عمر وبقيت متكية فالفراش حداه كندير حصيلة لفين كنا وفين ولينا حسيت بقلبي صفى من جيهتو ونسيت كلشي معرفتش كيفاش يمكن.. المشاكل لي استجدت هي لي زادت قربتني ليه بينت معدنه الاصلي ونوع حبنا.. بحال المعادن النفيسة مكتبان قيمتها غير بالحرارة.. والضرب.. بقيت كنلعب فشعرو.. من ديما كيعجبني هو حس بيا وابتسم وانا مدوخو النعاس... قربلي ضمني وهو ساد عينيه وحط راسه علا صدري ..مافيقو غير صونيت تلفونو المستمر باين ان المتصل... ملح.....عمر جاوب بعين مفتوحة وعين مسدودة مفرزتش من كلامو غير اوك هاني جاي.... قطع التلفون وشاف فيا.. عمر: منعستيش مزيان.. سيمان: صباحو عمري اكيد نعست مزيان كيفاش انت حدايا ومنعسش مزيان.. عمر: صباح الورد عمري سمحيلي غي تخلعت شفتك فايقة بكري قلت ياك ماعيانة.. حط ايدو علا بطني كيف صبح البطل.. سيمان: لاباس عليه.. عمر: سيمان نسولك.. شحال من شهر.. عندك.. سيمان: معرفتش عمري شفت جينيكولوغ.. عمر بعصبية: واش مامتبعاش الحمل واش نتي حمقة.. عرفتي علاش عزلتني الدكتورة البارح قالتلي بلي ضغطك نازل بزاف واذا مخديتيش حذرك.. غيطور الموضوع سيمان: ولكن كل مرة كنمشي للمستشفى كيطمنوني عمر: سيمان.. هادوك اطباء مستعجلات ميفهومش فالحمل والولادة.. غنطلب الفطور بيدما توجدي راسك غنديك معايا للطبيبة ..سيما: نضت كنتغبن وانا وبلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 11:17 pm

..جرني غوات.. مالنا. عمر رجعني لعندو وقابلني معاه كيزول خصلات درقو وجهي.. عمر: انا مغوتش غير من خوفي عليكم فقط خفت المشاكل يخلوك تهملي راسك وتهمليه..نتي اهتمي فقط بيه انا كنواعدك كلشي غيتحل.. وبحال ليوم ان شاء الله غنكونو فدارنا معانا راقية اوك سيمان: بابتسامة اوك.. قبلني قبلة خفيفة.. وقال: يالاه نوضي وجدي راسك.. قلبت فدوك الحوايج وهزيت كسوة طويلة..بلو ماغين مع صندالة پلا بيج.. هزيت صاك بيج.. درت ضفيرة.. جنب... ودرت كريم نهاري وتغي فوق عيني فقط ورشيت بارفان... فطرنا بزربة.. وسولنا على احسن طبيبة نسائية... الحمد لله ملقيناش مشكل فالموعد حيت كانت خاوية هاد الصباح... وسجلت اسمي وجلسنا فقاعة الانتظار.. حتا عيطات اسيستانس ديالها باش ندخل.. سيمان: عافاك واش يقدر يدخل معايا راجلي.. البنت: اه اكيد.. استقبلتنا الدكتورة وسولاتني علا باش كنحس قلتلها علا السخفة ودربات القلب لي كتسارع مع ابسط مجهود وهضرت لها علا حالة التسمم.. قالتلي منقدر نشخص والو دابا كتباتلي علا تحاليل نديرهم... الصباح بكري قبل الفطور.. ولكن سولاتنا واش تبغيو تشوفو البيبي وتعرفو العمر ديالو.. عمر وسيمان فدقة: اه ههه عمر: اكيد.. متحمسين..غمزني وابتسم....ناضت الدكتورة وتبعناها مدداتني علا السرير.. زولت الكسوة وغطات نصفي بايزار... حطا برودوي علا كرشي... بارد برودتو خلاتني نقفز ..ابتسمت هي وعمر... وحتا انا ضحكت.. علا ردة فعلي طلبات مني نسترخي.. ومديت ايدي كنقلب علا ايد عمر وعيوني مازال مركزين علا التلفزة لي عند راسي.. شد ايدي وزير عليها.. وايدو لاخرة كيمررها برفق علا شعري... الدكتورة: همم مزيان.. واخا حجمو مقارنة مع عمره ناقص شوية...عمر: واش هادي حاجة خايبة.. الدكتورة: اذا كانت الام كتحرك بزاف مكترتاحش.. ممهتماش بتغديتها فكيكون الجنين غالبا ضعيف...عمر: شنو الحل الدكتورة: مازال مشفناش التحاليل مبدئيا تاخد اكل صحي... وترتاح مزيان.. سيمان: دكتورة عافاك.. شحال عندو من شهر حيت انا هادي شهرين.ونص باش عرفت ومن اختبار منزلي ..الدكتورة: مازال اسبوع علا 3 شهور.. لي كنصحك بيه الراحة وغدا جيبيلي..التحاليل.. باش نكتب لك ادوية ونقادلك ملف كتابعة بما انك غتسافري كيفما قال الزوج ديالك اي طبيب غتابعي معاه غيكون عارف من قبل حالتك.. سيمان: ياك معنديش مناش نخاف عليه ..دكتورة: المهم هي تديري شنو قلتلك وميكون غير الخير.. عاوني عمر لبست وخديت ورقة باش غندير التحليلات الغد ليه ونزلنا.. لسيارة.. باش نمشيو لمكتب المحامي ..الطريق كلو وانا ساكتة... معرفتش شنو قالي عمر مسمعتوش مزيان وقف.السيارة.. دورت عيني فراغ حنا فبلاصة خاوية سيمان: عمر علاش وقفتي هنا.. عمر: نسولك نتي كنهضر معك غايبة خلعتيني عليك.. خصك تكوني فرحانة اليوم شفنا ولدنا وطمناتنا الدكتورة علاش مقلقة.. سيمان: معندي منخبي عليك ماما ماتت..وهي كتولدني كانو عندها مشاكل بحالي فالحمل انا مبغيتش نموت قبل منشوفو هئ هئ ومبغيتش يخيروني بين حياتي وبينو.. ضمني عمر علا غفلة وبقوة: متقوليش هاد الهضرة نتي معندك والو تعب خفيف وغيمشي لحال سبيله اذا هتميتي براسك ونتي غتكبريه وتربيه وتشوفيه كيفما بغيتي ششش.. متخلي حتا حاجة تسرق منك فرحتك بيه شفتيه شحال صغير وزوين ياك.. كيخلي قلبك يرف.. ياك كيهضر ويشوف فيا ويرجع يضمني حسيتو كيدخل ويخرج فالهضرة باش يطمني... لا غير وانا سايرته وحركت راسي باه وابتسمت قبل ايدي وتحركنا لوجهتنا ..دخلنا للمكتب المحامي طلب مني نتسناه حدا الكاتبة وهو دخل بلا غير يبعدني علا الموضوع باش منتوترش قبلت علا مضض وانا بغيت نسمع.. بقيت كنتسنا وهوما تعطلو مرة مرة كنسمع رنين تلفون عمر استغليت انشغال الكاتبة مع زبون.. وقربت للباب ديال المكتب كنسمع... وجيت مع هاد الحوار.. عمر: شكرا خاي زين بلا بيك معرفت مندير يالاه بسلامة.. شفتي اسي العلمي راه قلت لك غير تخطاه لالاه ميرال غيغلط.. وهاهو تصرف بلا عقل ودابا نقدرو نجبدو جرايمه السابقة ويتحاسب عليه.. مدام عندنا دلائل ووثائق كتبت انه هو نفسه غالي مفدي ونطالبه بالخبرة الطبية... المحامي: اه فعلا ولكن اولدي خصنا نخلوه يحس بلي حنا متخوفين وانه موقفو فالقضية احسن واقوى منا بباش نخلوه يجي برجليه ويحضر للجلسة بكل ثقة وميرسلش غير المحامي ديالو باش يتقبض عليه ماشي يهرب من جديد.. عمر: هادي ساهلة.. المحامي: عندك شي فكرة عمر: اتصل بالمحامي ديالو ودير بحال الا بغيتي تتفاوض معاه وبين انك خايف علا موكلتك وبغيتي حل وسط وهو غير يشوفك خايف غيتعفر عليك.. وغيجيب موكله للقاضي التحقيق غدا بكل ثقة.. العلمي: تبارك الله عليك اولدي عمر: الله يبارك فيك نخليك دابا مرتي عيانة ..وتسنا الوراق لاخرين لي غيوصلو من عند خويا بالفاكس بسلامة.. سمعتهم كيتسالمو.. ورجعت لبلاصتي بحال مكاين والو.. خرج عمر ماشي كيفما دخل خرج مبشور وفرحان ضمني وقبل خدي... وشد بيدي نزلنا.. باش ناكلو علا برا خصوصا كنت كنموت بالجوع... اتشهيت ماكولات بحرية وهو مخسرش لي الخاطر.. ولكن لي لقينا قدامنا خلاني نندم علاش من اصلو.. ممشيناش نيشان للاوتيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 11:30 pm


ما آن دخلنا للريسطو... لقينا فوجهنا طاولة داك الحيوان ..مع رجل.. من لباسو رجحتو يكونو المحامي.. ديالو ..بسرعة وزعت نظرات بين عمر وغالي لي بداو كيتبادلو نظرات نارية.. صمت طويل اشبه بالهدوء لي كيسبق العاصفة.. ذراع عمر لي شادة فيها كانت كلها عروق بارزة وتنفسه ولا كله زفير فزفير.... ندمت علا بغيت الحوت.. اش داني كن غارجعنا للوتيل ليوم... هاد الريسطو تتقربل.. غيبقا فيا غير واحد الاكواريوم تماك... تنتر من عمر هنا فشلو ركابيا.. حتا اليدين باش نشدو ماتو.. عليا كنشوفو كيقرب ناحية غالي...قلبي كيزيد يضرب غير وصل عمر وناض غالي حتا هو بنظرة تحدي كيشوف فيه.. انا مقابلة غير ايديهم.. امتا غيتقبضو علا شكل لكمات..ولكن..وقع مالم احتسبه .عمر مد ايدو مصافح غالي وغالي بدورو تصدم كثر مني اضعافا مضاعفة علاش دار هكدا..عمر: موسيو غالي كاين مجال للتفاوض؟؟؟ غالي بنفاخة: لا ميعادنا غدا ولي غيقول النائب العام هو لي ماين.. عمر: اوك نشوفك غدا من جديد..غالي حول نظراته ليا وباش نهرب من اي كلام غيوجهو ليا هربت خرجت من الريسطو.. وااخا سمعت كلشي وعرفت ان عمر غير كيلعب دور فالتمثيلية ديالو مع المحامي باش يحسسو غالي انه الطرف القوي فالقضية ويحضر غدا باش يقلبو عليه القضية ولكن الموقف لي حطني فيه عمر جرحني.. حتى وحدة منا متبغيش تكون محل اللمساومة بين زوج دالرجال... بقيت كنتمشى قدام الريسطو.. حتا لقفني شي حد من اللور دورني لعندو ولصقني مع السيارة..وهمس فوذني.. عمر: نساي لي شفتي الداخل ابدا من قبل فيك حتا مفاوضة نتي حياتي... سيمان:عمر ردني للفندق عافاك.. عمر: لاء.. حتى تحيدي ديك التغوبيشة غدا تفهمي علاش درت بحال هكداك.. سيمان: انا ماقلت والو غير حيدني من هنا عمر: تامري الالا ولكن من بعد منشوف الضحيكة لي كذوبني ...سيمان: عمر ماشي هنا هههه عمر الناس كيشوفو... عمر هز وجهو مور مكان كيطبع قبلة علا رقبتها.. عمر: مرتي وانا حر.. سيمان: حميمق.. عمر: من شحال هادي سيمان: ههههه عمر: دابا نقدرو نتحركو.. ههه..
رجعنا للاوتيل وكلينا فالمطعم ديالو.. انا كنت عيانة.. وعارفة راسي نايضة بكري علا حساب التحليلات والمرور فالنيابة العامة... غير شبعت دوش بما دافي.. وتخشيت فالفراس عمر.. تممدد حدايا نقابل التلفزة. كيلعب فشعري ..حتا داه النعاس حتا هو وخلا التي في شاعلة..
الغد ليه...
فقت قبل منو.. حاسة بخليط من المشاعر ماعرفاش نحدد ايها بالضبط لي طاغي ولكن خوفي وتوتري عادي من يوم بحال هذا غيكونو فيه بزاف دالحوايج مصيرية .كنلقى رقم ديال.. بابا..معرفتش واش نجاوب اش غنقوليه واش انا وصلت لداري ولا مازال فالمغرب خفت نخلعو ومشاكلو كثار وهو مريض قررت نتسنا حتا نتشاور مع عمر ونشوف شنو نقول.. بعد شوية كنشوف عمر جاي لعندي حاولت نقرا ملامحو ولكن ماوصلت لوالو خدا جاكيتو وشد قايدي وخرجنا.. سيمان: عمر راه تلفونك كان كيصوني.. عمر: جاوبي.. سيمان: لا مجاوبتش حيت كان بابا.. ومعرفت منقولو واش انا هنا ولا لهيه دخت والله.. عمر: اجي.طلعي بعدا ونهضرو معاه..ساهل يعرفنا ماسافرناش.. غنقولو لو بلي جاتني شي خدمة هنا هي لي عطلاتنا.. اوك.. سيمان:: اوك لي بغيتي المهم مايعرفش المشكل راه يمشي فيها.. همر: مابقا حتا مشكل الحمد لله موقفنا سليم.. سيمان:هي نقدرو نسافرو عادي عمر: مازال شوية غنساينو اربع ايام اخرى.. علا متخرج تحليل المطابقة ديال داك بنادم عاد نقدرو نسافرو ديك ساع ونخلو المحامي ينوب علينا صافي.. سيمان: اوك حبيبي عمر: شنو عاوديها عاوديها ههه سيمان: علاش مستغرب ماشي اول مرة نقولها.. عمر: هههه انا بالنسبة ليا بحال اول مرة حيت مدة طويلة مسمعتها حتا ظنيت انه عمري نسمعها منك احياتي كنبغيك ...سيمان: حتا انا... عاد غادي يبوسني سمعنا كلاكس ديال شي سيارة سدينا عليها الخرجة دلباركينغ.. ابتسمنا لبعض.. وتحركنا فاتجاه المختبر خدينا التحليلات.. ورجعنا لعند الدكتورة لي كنا عندها البارح
...
اتصلنا ببابا فالطريق طمناه.. وواعدني انه قريب يزورنا غير يرسي امورو ويجي لعندنا لهولندا ملي نرجعو..
وصلنا للمستشفى لي عندي فيه موعد مع الدكتورة النسائية لي كنت عندها بالامس...
تسنينا شوية... حتا جا دورنا ومن جديد دخل معايا عمر..
استقبلاتنا وطلبت منا نجلسو.. عطيتها الظرف... فتحاتو.. وبقات مركزة فيه شوية. وشوية تشوف فيا علامات القلق والتوتر بانو عليها.. اما عمر فكان كيطمني بنظراتو ولمساتو لايدي لي كان شاد فيها...
سيمان: دكتورة عافاك طمنينا راني تشوشت بزاف ..
الدكتورة: ماعندي منخبي عليك.. هاد الحمل خصنا نوقفوه قبل متوصلي لاربع اشهر..
عمر: كيييفاش؟!
سيمان: لا لا ميمكنش واقع شي غلط.. عمر كيتبني نجلس شد فايدي ودار شاف فالطبيبة عمر: فهمينا علاش هادشي الدكتورة: الزوجة ديالك عندها ..مرض فالدم فبداياته.. خصها تبدا العلاج.. من اليوم قبل مايتطور الامر ونوليو فسرطان... داكشي باش خصنا نجهضو قبل اربع اشهر.. حيت موراها غيصعاب الحال.. عمر: نعاودو التحاليل.. نسفرها الولايات المتحدة نشوفو اطباء فالطب الباطني ..اي حاجة..المهم تتشافى الدكتورة: لي قلت لك غيقولوه لك كلشي فمن الاحسن متضيعوش الوقت.. هاهو الملف الطبي ديالها خودو وديها عند اي طبيب غيقولك نفس الهضرة.. عمر: شكرا.. شد فايدي ونوضني انا كنت غير كنبكي حسيت باحلامي وامالي تحطمات عاد رجعت نحس بشوية دالفرحة ونتخيل انني وسط العائلة لي كنبني فيها كلشي تهدم.. بحال الا الفرح ممكتوبش ليا.. نزلنا..وعمر شاد فايدي مرة يشوف فالارض مرة يشوف فيا.. طول الطريق وحنا ساكتين وصلنا للاوتيل.. ..بدلت حوايجي ودخلت تحت الغطا نكمل بكايا.. سولني كدا مرة نجيبلك تتغداي مكنتش كنجاوبو...فخلاني.. العشية كلها وانا نبكي وهو مقابلني ...كيتسناني نتهدن باش يهضر معايا ...ويواسيني وانا كل مرة كنتفكر ماما وانه نفس السيناريو غيتكرر من جديد.. كنحس بقلبي كيتقطع.. كنسرح.. فعمر وكنتخيل انه معمري غنعاود نشوفو كنحس بغصة.. اه مغنعاودش نشوفو انا خديت قراري وغنضحي بحال ماما باش ولدي ولا بنتي يبغيني ويحترمني طول حياتو كيفما انا احترمت ماما لي وضعت حد لحياتها باش تجيبني للحياة... حتا انا نفس الشيء.. هكذا غندير.. وحتا واحد مغيآثر فيا...واحد الوقت كنحس بعمر.. جا تخشا حدايا فالفراش.. ضمني من الخلف. وقبل دمعتي لي نازلة علا خدي.. حسيتو هو براسو حابس الدموع بزز.. عمر: هضري سيمان قولي شي حاجة صمتك كيذبحني ..سيمان: اش غنقول.. كلشي قالتو الطبيبة.. عمر: اش قالت الطبيبة هادي نسائية نغتفهمش فهادشي انا خديت لك موعد فاكبر مستشفى فامستردام عند احسن طبيب مختص وكناكدلك انه مغيكون غير الخير تفائلي نتي .وخليها فايد الله.. لي بغاها هي لي غتكون ولكن ديري فبالك.. انه مغنستسلموش ..غنديرو اي حاجة ممكن تتدار.. غنسافرو نشوفو اطباء وحدين اخرين.. غير تهناي ..سيمان: عمر كتبغيني.. عمر: سكت بزاف باش يحبس دموعه وميبانش فصوته انه كيبكي.. عمر: كثر متصوري.. سيمان: احترم قراري.. عمر: اش كتخربقي سيمان: تهلا فيه وعاودليه عليا بالخير. بغيتو يبغيني ويتفكرني ديما.. عما ناض تنفض: شش كتقولي نتي سيمان: انا غنحتفض بالطفل.. كيفما دارت ماما.. ولو كان الثمن حياتي مغنقتلوش.. عمر: نتي جنيتي عل الاخر..حتا حاجة مغتكون.. وانا مستحيل نخليك تموتي مستحيل نتخيل توقع ليك شي حاجة.. والا اختاريتي الموت فحتا انا غنموت قبل منك.. وشوفي لمن تخليه هو وراقية بزوجهم غيكونو يتامى هو صغير وهي مقعدة تخيلي الامر قبل متقرري.. انفجر بالبكاء وهز جاكيتو وخرج قبل منوصلو باش نعنقو... طحت فارضي وبكيت اكثر من اي مرة عمر لي موالفة نستمد القوة منو مهزوز و مهموم اكثر .. مني..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   السبت يوليو 29, 2017 11:43 pm

غرفة عمليات....
الضو مركز علا عينيا لي ماقدراش نحلهم.. مكنحسش بنصفي التحتاني... والاطباء دايرين بيا بلباسهم الاخضر... سمعت صراااخ طفل صغير.. جبدوه وحطوه فوق مني... عاد غنمد ايدي نقيسو ونبوس ايديداتو الصغيورين.. ولكن مقدرتش ..ضربات قلبي كتنخفض تنفسي كيضيق... الاطباء كنشوفهم خيال فقط... صفارة الالات الطبية... خلا عمر يدخل... وهو فنوبة عصبية..
لا متموتييييش.. ...
محسيت حتا طلقت غوتة: عمر.. تهزيت من السرير كنشوف فين انا.... كان الظلام.. حاجب الرؤية.. ولكن تحل الباب ديال الغرفة تشعل الضو عمر: مالك اسيمان سيمان: هئ هئ عمر شفت حلم خايب.. بلا ميهضر حط لي فايدو... وهز كاس دالما مدولي باش نشرب ...مخديتوش.. طرت عليه بتعنيقة بقوة.. سيمان: عمر هئ هئ متبقاش تخليني شحال وانا كنتسنا فيك... عمر: اول ايدي بشوية كنتمنى تحسي بشوية من احساسي انا خليتك ساعتين ونتي باغا تخليني العمر كلو.. ماعرفتكش هكذا... من ديما نتي قوية...وكتوصلي للي بغيتي علاش زوج كلمات من طبيبة ماشي حتا اختصاصها هادوج خلاوك تفقدي املك فالحياة. سيمان: علاش كتعاملني هكذا انا فهاد الوقت فامس الحاجة ليك... بغيت ندوز معك اطول مدة ممكنة متحرمنيش منك.. عمر: سيمانالا كنتي فعلا باغاني نبقى هنا ومعاك متجبديش حس هادشي... ولي قلتها هي لي غتكون واي طبيب قلتلك يالاه عندو مغتقوليش لا.. سيمان: صمت ودموع... عمر: سيمان!! مفهوووم.. سيمان: اه مفهوم.. عمر: يالاه نوضي عتقي روحك .كولي من صباح ونتي بالجوع.. وااخا ..نضت كنجر رجلي نغسل ايدي وجهي.. سرحت فالمراية وكنشوف فحالتي كنتخيل كيفاس غنكون مور مينهشني المرض كنقيس فذاتي فوجهي فشهري.. سرحت وتفكرت الحلمة... تعطلت على عمر لشي لي خلاه يتبعني.. غير سمعتو كيعيط.. مسحت دمعتي ودرت لعندو..كنتصنع ابتسامة خفيفة.. عمر.. حس بيا وحس بلي خلف الابتسامة الم.. كبير.. فتح ذراعو وضمني... مدة طويلة.. قبل مايتقابل معايا... ابتسم وقبل جبيني وجرني باش نتعشاو...
3 ايام كدوز فالفندق انا وعمر لاجديد مبقيناش كنهضرو فموضوع المرض.. بالعكس كيحاول ينسيني بالخروج ..ولكن كلشي باين على الوجه خوفو وجعه... وحسرته على الولد لي مازال ماشافوش وخيروه بيني وبينه...
فاليوم الرابع.. كنت ناعسة فحضنو.. وصلو تلفون ..جاوب حدايا فهمت انه المحامي.. كيبشرو.. انه الخبرة الطبية اكدت ان غالي مفدي والشيخ كيحملو نفس الحمض والبصمات بالتالي هوما واحد.. القضية.. غتاخد منحى اخر واطول.. وحتا قضية مراد غيتعاد النظر فيها.. فرحنا اكيد الامر ولكن لي فرح.. عمر اكثر اننا نقدرو نسافر ونرجعو لهولندا.... وداكشي لي كان..غير قطع مع المحامي.. اتصل واكد الحجز.. فمساء نفس اليوم... انا استغليت الوقت لي باقي وطلبتو يمشي معايا نشري كادويات للعائلة ولراقية.. باش ميعيقوش اني كنت غضبانة مع عمر... ووصيتو انه حتا واحد مايعرف بحقيقة.. المرض.. عمر: حتا انا منبغيش حتا واحد يعرف بالحمل حتا نشوف واش غنحتافضو بيه اولا.. سيمان: شنو!!؟ عمر: ما قلت والو.. غدا نشوفو الطبيب هو لي غيحدد عل الاقل منعلموهم حتا يفوت غدا اوك ؟؟ سيمان: حركت راسي باه.. ونضت وجدت لي فاليز ..دوشت وبدلت حوايجي وخرجنا ناخد تذكارت للعائلة ومانسيت حتا واحد..مور العصر كانت عندنا الطيارة.... لقينا هناك بانتظارنا.. غادة وشعيب.. واب عمر.. وراقية.. حتا هي.. غير شافتنا فبوابة الوصول بغات تنقز لعندنا من كرسيها كانت بالفرحة ماعارفة مادير.. اما عمر فسمح فيا وفالباغاج.. ومشا كيجري هزها.. وكيدور بيها منظرهم نساني الناس.. خلاني ندمع .عارفة عمر اب مزيان ومثالي وعرفاه شحال كيبغي الوليدات هادشي كلو كيزيد يتبث قراري مغاديش نحرمو منو.. فيقتني غادة لي كتشير ليا.. دفعت الباغاج وصلت لعندهم خداه مني شعيب وتعانقت مع صاحبتي توحشتها بزاف.. كل واحد منهم تعطلت فسلام معاه مكرهتش نقولهم.. بغيت نشبع منكم كاملين انا غنموت.. ولكن مقدرتش هوما شافو دموعي قالو يمكن توحشتهم.. ولكن عمر بوحدو لي كان فاهم اش واقع.... ركبنا فالسيارات وتوجهنا.. للدار.كنت غادي نسول اب عمر علا امه علاش ماجاتش ولكن تفكرت انها فصف سهام ومكتحملنيش هي محضرات حتا لعرسنا عاد تجي تستقبلني...
وصلت للفيلا..
اب عمر دفع راقية.. وعمر وشعيب بقاو مع الخدم كينزلو الباغاج.. وانا وغادة شدينا فبعضنا.. وتبعنا الاب وراقية للداخل..كنت متخوفة من جديد من هاد المكان بزاف دلحوايج وقعولي وحاسة انهغيوقعلي فيه مازال ماكثر عاد ماتهنيت من سهام.. غنرجع لخوفي منها... لكن المفاجاة لي لقيت خلاتني منتيقش واش فعلا انا ففيلا الشيخ ؟؟!! كنلقى احتفالية مقامة فالفيلا.. بزاف من الناس دالعائلة فايتلي شفتهم ووحدين اخرين لا طاولة طويلة شادة مساحة كبيرة من رسط الفيلا عليها مالذ وطاب من الاكل... طاولة زجاجية حداها .عليها طارت....كبيرة وحلويات مغربية.. اش واقع تلفت نشوف فعمر لي جاي من ورايا واش هو لي وجد لي هاد المفاجاة لقيتو هو بنفسو مبهوض وعينيه وساعو... كنحاول نتذكر.. اشنو اليوم وهل كيوفق عيد ميلاد واحد منا... لكن وقوف السيدة فاطمة قدامي وقف تفكيري... مديت ايدي باش نسلم عليها كيفما مولفة هي تسلم عليا.. لكن جبداتني لعندها وباستني من وجهي.. نطقات الحمد لله علا سلامة وتخطاتني لعند ولدها..كتعنق فيه وتبوس انا بقيت شادة حنكي واش لي واقع حقيقة ولا حلم.. كنشوف فعمر بمعنى شنو واقع.. جرني لعندو وهمس: مالك سيمان: شفتي ماماك سبحان مبدل الاحوال.. عمر: يمكن شافتني دوك الايام بلا بيك كيف كنت وعرفات راحتي معك داكشي باش بدلات راييها.. تبعنا البقية لطاولة الطعام..سلمنا علا العائلة.. داز العشاء كلو ضحك ومسامرة... وانا كنسرح فالكل.. كنتخيل اللمة الماجية واش غنكون معاهم اولا..محسيتش حتا نزلت دمعة يتيمة مسحتها وتصنعت انها من الضحك ولكن عين شخص واحد كانت متبعاني وحاسة. بيا.. كلاو الحلو.. وشربو اتاي ضحكو شوية ومن بعد كلها مشا لحالو
..سيمان: عافاك اعمر انا عيانة شوية غنطلع نعس.. عمر: لا حبسي.. رجعني من نص الدروج سيمان: علاش.. عمر: للا والو غير بغيت نقترح عليك نعسو ليوم حدا راقية اش بان ليك... راقية: وي وي عافاك وعندي فراش كبير ومريح يقدنا كلنا سيمان: عمر. صافي طلع انت انا غنبات حداها.. عمر: قلت كلنا كلنا مسمعتيش سيمان: ولكن.. عمر: ششش غيعجبك الحال معانا انا وراقية جربي اش خاسرة شاف فبنتو وغمزها.. وهي ضحكات ببراءة ملقتش قدامي خيار.. اخر. من غير نقبل.. جابولي فاليزتي.. لبس بيجامتي.. وغسلت سنيناتي خرجت باش نعس.. ملقيتش دوك الزوج فالفراش.. كنقلب عليهم خفت يكون شي مقلب.. سيمان: واغير خرجو راني عقت بيكم بلا تفلية.. عمر راقية فينكم.. عمر دخل من برا : بسم الله عليك مع من داويا سيمان: اه لا والو كنقلب عليكم.. واش مغتنعسوش هنا.. عمر: لا لجي معايا.. كانت غرفة راقية فالدور الارضي علا حساب حالتها.. فتح الباب الزجاجي.. كانت قدامنا اطلالة جذابة.. لبيسن لي انعكس عليه ضي القمر والمساحة الخضرا وريحة الياسمين لي كتعطي فليل روعة.. سيمان: فين راقية.. راقية: هاني مشفتينيش.. هبطت عيني كنلقاها مفرشة فالارض.. ماطلا كبيرة.. اويلي هادو غينعسونا فالبرد.. معطانيش عمر الفرصة نقز.. وجا حداها لقيت راسي تابعاهم كنضحك.. جيت حدا راقية من جنب لاخر.. عمر: دابا غنبداو تحدي.. شكون يحسب النجوم كاملين سيمان: ويلي عل الحماق عمر: شش راقية: انا.. تكاو بزوج مقابلين مع.. السما وبداو بحال الحماق 1 2 3 4 ....99 100...
حتا مابقيتش كنسمع صوت راقية نعسات .وهي شادة فايد باباها بواحد اليد.. ولاخرا شادة بيها.. ايدي.. تلفت لعمر لي كان كيبوس جبينها كيغطيها.. من اول معرفتو وانا معجبة بابوته.. وكيفاش كيقدر يتفاهم مع بنته المريضة.. عمر: هادي طريقة كانت كتنعس بيها فاش مرضات مور الحادث.. سيمان: عمر عزاز عليك الدراري الصغار.. عمر: لا عزازن عليا غير بناتي.. بزوجات.. ههه سيمان: اينا بنات هادو؟؟ عمر: نتي وياها باركة عليا... عمر: اجي واش متوحشتينيش.. سيمان: اغييت راقية غتفيق.. عمر: وتفيق... جرني من عنقي.. لعندو وخدا قبلة طويلة.. موراها.. تخشينا حدا راقيا وعيونا فعيون بعض حتا ناسنا بزوج.. فصباح.. بكري كنحل عينيا.. على وقع ضجيج.... قوي.. كنلقا راسي غير انا وراقيا.. وهاد المرة فسريرها امتا هزنا.. هذا وحطنا هنا بلا منحسو بيه.. الضجيج كيتزاد.. قلبت علا منلبس فرجلي.. وحليت لباب مخلوعة.. كنلقا فوجهي
كنلقا فوجهي.. وحدة من الخدامات.. جايبة لفطور.. سيمان: اش واقع.. البنت: معرفتش.. الالة.. المهم طلب مني سي عمر نجيبلكم الفطور ونطلب منكم متخرجو حتا يجي.. سيمان: كنهضر لك علا هاد التقرقيب واش مكتسمعيش الفيلا كترحل بالصداع ونتي معارفاش .البنت: عافاك الله يخليك غتسببي لي فمشاكل.. خلاتني كنهضر خرجات وسدات الباب.. بنت الهم.. كنت غنبدا نضرب.. ونغوت ولكن خفت البنت تفيق اضافة انه الفطور الشهي لي دخلات اغراني.. نشرت عليه رجلي حتا كملتو..كلو مخليت للبنت والو وفعلا الكرش ملي كتشبع عاد كيخدم العقل.. تفكرت الباب دالجردة... حليتو وخرجت منو جبدت الدورة باش ندخل من الباب.. الرئيسي بان لي عمر واقف مع شي حد كنت غنقولو عيو هانا غير خفت نحشمو قدام السيد وجلست كنتفرج.. فشنو كيرقع فراش داخل فراش خارج زوج سيارات الموبيليا قدام الباب ..اش واقع هنا واش غنرحلو ولا خالتي فاطمة غتبدل الديكور..
فزعني صوت عمر: اش كاديري هنا؟؟؟عيبك الكبير مكتسمعيش الهضرة سيمان: وراه وراه غير سمعت الصداع وخفت عليك وشنو ندير عمر: اجي.. اجي لهنا كنهضر معك.. سيمان: ايدك مور ظهرك هي لولا... عمر: هههه حمقة عند بالك غنضربك ونتي حاملة فاطمة من ورايا: حاملة لولولولوييي ..سي عزيز واجي تسمع. مرت ولدك حاملة سيمان: عمر عمر: كيهز فكتافو بلي معندنا منديرو... دوروني كيباركو ليا.. وداوني ببيجامتي لطبلة دالفطور.. هاليدفعلي الماكلة من هنا هالي يسولنا امتا عرفنا وشحال عندي هالي بدا كيسمي من دابا.. انا كنت كنباسم ونجاوب عمر لي كان معاجبوش الحال حيت عارفاه مابغاش يعطيهم امل وهو مازال مختار بيناتنا وانا عارفة مسبقا انه مستحيل ميختارنيش... عمر: معليش ناخدها منكم شوية.. الكل: اكيد ديها ترتاح... عمر جرني غير بعدنا عليهم بلا ميهضر بمجرد وصلنا للدروج هزني طالع بيا سيمان: حطني دابا يشوفنا شي حد.. عمر: ويشوفو... عادي سيمان: فين غادي بيا عمر: دابا تعرفي.... وصلنا للجناح لي كنا فيه فلول.. ولي مازال كتدكرة اش وقع فيه مزيان حاولت منبينش اني تقرصت... طلب مني نحل الباب حيت هو هازني... لقيت عالم اخر مكيشبهش لشنو خليت.. لمسات مغايرة عن الالوان الجافة والديكور البارد لي كان.. الفراش والالوان الجداد عاطيين حميمية اكثر للمكان.. ودفئ وتماما الذوق لي كعجبني.. ومنساش انه يضيف لمسته الرومانسية المهغودة بوكيات ورد.. نسيت كلشي.. وضميتو.. هو نزلني.. باش يضمني حتا هو.. عمر باعدني عليه: عجبك.. سيمان: وي بزاف.. هههه هادشي علاش مخليتينيش نطلع البارح وبيتينا فالبرد عمر: ههههه سمحيلي مرة ومتتعاودش.. سيمان: كنبغيك.. عمر: حتا انا.. دخلنا فقبلة رومانسية تبادلنا فيها.. ريقنا وشفاهنا وتمادينا.. تمادينا نيت.. تمادينا بزاف ههههه حتا كتسمعو.. احم احم.. واااااسبحان الله... وا استغفر الله.. عمر: الوالدة.. انا حشمت.. وخبطت راسي ولكن شكون قالها متدقش اي نعم الباب محلول ولكن متدرمش فاطمة: ولدي هذا اتصال مستعجل ليك قالك مكتجاوبش على تلفونك الخاص عمر: واش السفارة فاطمة: لا هذا الكلينيك ديال داك الطبيب المغربي لي كان فعرس خوك شنو سميتو.. عمر: اه بن شقرون عرفتو شكرا الوالدة...
عطاتو تلفون ومشات.. وحتا هو تبعها.. بعد خمسة دقايق رجع.. عندي.. عمر: سيمان لبسي حوايجك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   الأحد يوليو 30, 2017 12:01 am

..


عدل سابقا من قبل youssra في الأحد يوليو 30, 2017 12:03 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   الأحد يوليو 30, 2017 12:02 am

سيمان: فين عاود الطبيب هئ هئ عمر: سيمان بلا ماتعصبيني عافاك.. شنو درنا ملي كنا فالمغرب متعاندنيش فمسالة الفحوصات يالاه نوضي لبسي.. انا غنتسناك.. التحت.. سيمان: هاهيا نايضة.. بدلت حوايجي.. وقاديت الحالة شوية حيت كان باين فيا العيا وتبعتو ..كنت نازلة فالدروج وانا نتلاقى مع خالتي فاطمة ومن جديد انا وياها بوحدنا من ديما كنتجنب هاذ اللقاء كنخاف تستفزني ومنصبرش وانا من واجبي احترامها... سيمان: خخالتي.. فاطمة: بنتي فين غادة وانتي حاملة خصك ترتاحي زيدي طلعي رجعي شدات فايدي ومرجعاني.. وانا مزال مشوكيا من كلمة بنتي.. شنو سر هاد التشقلب فالمعاملة.. ياك كانت رافضاني وكانت كتبيين ومكتخبيش انها كتكرهني.. ومن ديما هي فصف سهام..منين نزلات هاد المحبة.. زعما البيبي.. ولا فعلا اقتنعت انه انا وعمر كنبغيو بعضياتنا.. سيمان: بلاتي ولكن انا مخرجاش بوحدي.. فاطمة: مع من خارجة وفين غادية؟؟! عمر: معايا معايا الوالدة.. اوف شفت فيه بمعنى عتقتيني السيدة كانت باغية ترجعني نرقد بزز.. فاطمة: فين غادي بيها مكتشوفش وجها كيف صفر خصها ترتاح.. وعاد مفطراتش مزيان انا وصيتهم يوجدولها ماكلة... سيمان: انا مافطرتش مزيان وذاك العلف لي علفتوني اح بغيت نقول لفطور لي فطرتوني.. عمر: هههه الواليدة خليها راه علا قبل هكذاك مديها لطبيب.. راك عارفة خصها متابعة.. فاطمة: تسناوني نجي معكم.. منخليهاش بوحدها عمر: لا لا الواليدة هي ماشي بوحدها انا معها.. غبر ارتاحي ..جرني منها قبل مزيد تلصق فينا.. انا معنديش مشكل تمشي معانا ولكن خفت السر يتفضح مبغيتش حتا واحد يعرفني واش مريضة..عمر: فاش ساهية.. سيمان: ماماك تبدلات من جيهتي كليا.. عمر: هادشي مزيان يمكن شافت الفرق بينك وبين سهام.. نساي الموضوع بغيتك.. تتقربي منها..الا كان ممكن اكثر.. بغيتك تبغيها علا قبلي عل الاقل.. سيمان: وشكون قالك انا كنكرها بالعكس.. هي عزيزة عليا. بزاف عمر: كل يوم كتفاجئيني بسماحتك وقلبك البيض.. راه عاوداتلي علا معاملتها وكلامها الجارح معك.. من تاني يوم للعرس..هدشي كان فالوقت لي كنا مفارقين هادشي لي خلاني نزعم ونزيد نطمع فطيبة قلبك ونطلب منك السماحة. سيمان: انا والله محقدت عليها.. كتبقى ام وكانت كتقلب علا مصحلة ولادها.. عمر: بصح.. فاطمة ماولداتنيش ولكن جاتني ففترة مابقا حتا واحد كيفهمني حتا الاب ديالي. سدات بلاصة الام ذيالي ومن نهار دخلات لدار الشيخ عمرني حسيت باليتم لا انا لا شعيب وعمرها فرقاتنا فالتعامل بينا وبين زين داكشي علاش استغربت من قالت لي جرحاتك بالكلام.. سيمان: معليش كلنا كنغلطو بغيت نسولك.. عمر: عاودتاني كتشاوري ههه سيمان: ههههه اش غاندير فيا قاعدة.. عمر: اتفضلي الالة. سيمان: سهام مابانوش.. عمر: سهام كاينة معانا فالفيلا.. سيمان:شنو. عمر: كيفما سمعتي الاب ديالي سمحلها تعيش قريب لبنتها واخا المحكمة منعاتها وراها فالملحق حيت اشترطت متقربش للدار فوجودنا.. مبغيتهاش لاتاذيك ولا تستفزك.. سيمان: امم.. نقدر نطلبك تاني ههه عمر: امري هههه سيمان: ملي نكملو الفحص ديني نشوف جدي وجدتي.. عمر: لا سيمان: عافاك عمر: ماشي دابا مازال منسيتش داك اسفو وداكشي لي درت فيه فمايوركا مقنعنيش ومتفكرينيش فاشنو وقع.. كنولي كلي كنغلي. سيمان: صافي صافي مقلت والو عمر: من بعد من بعد لي كيهمني دابا هو صحتك فقط.. معاودتش جاوبتو.. نزلت تبعتو قدام الكلينيك.. رجع لعندي .شد فايدي.. واخا باقي عاقد غوباشتو.. انا غير وصلنا مصلحة الطب الباطني والانكولوجيا.. مخاوفي كلها رجعات ليا يوم عن يوم كنتيقن ان عمر توآم روحي بلا منهضر.. حس بكل مخاوفي.. حط ايدو علا كتفي.. وضمني .لعندو.. ..حتا وقف علينا.. شاب طويل ببنية قوية وملامح حادة وسوداء.. تعانق هو وعمر...باين انهم اصدقاء...عمر: هذا دكتور رامي صاحب المصحة وصديق قديم.. وهادي سيمان مرتي.. رامي: مشرفين مدام سيمان . هضرت مع عمر وشفت الملف ديالك معندك مناش تخافي كلشي غيكون مزيان.. ديري ايمانك فالله.. ومغيكون غير الخير كمل كلامو بابتسامة كيحاول.. يطمني ولكن لي فقلبي فقلبي احساسي خايب وبزاف .وعمرو ماخذلني ومكنضنش هاد المرة يديرها.. دخل هو وطبيب اخر وممرضة.. معايا وعمر بقا كيتسناني برا.. قبل ميتسد باب غرفة الفحوصات شفت وجه عمر فحالة نموت ومنساهاش مخلط بغضب حزن حيرة حسرة.. وعيون عامرين بالدموع.. ابتسمت ليه وقبل ميردها تسد الباب.. ودوزت اطول نهار فحياتي فحوصات طويلة... وكثيرة.. ودزت على جميع الالات الطبية... فالتالي خلاوني نرتاح.. وخرج.. رامي ودخل عمر.. لي عاوني لبست حوايجي ..وخرجنا.. في انتظار التقرير النهائي لي غيبان فاليومين القادمين ... رجعنا للدار داخلين مشادين ..لقينا الكل مجموع على طاولة الاكل.. والي مكناش متوقعينو هي سهام جالسة معهم.. فاطمة: ولدي جيتو.. اجي تغداو عمر: مخصناش جرني نكملو طريقنا.. الاب: ولدي انا لي قبلت تتغذى معانا عند بالي غتغداو برا.. عمر: داكشي نيت غنطلبوه من برا ..فديك اللحظة تفكرت النهار لي تحداتني وواعداتني تعيشني فالجحيم ومتخليش ليا عمر.. هاهيا اليوم مطلقها وغير مرغوب فيها من جيهتو قررت نفقصها.. سيمان: عمر انا غنجلس نعهم... عمر: شنو!! طلعي قدامي متعصبينيش حتا نتي سيمان: وعافاك راني عييت بالفحوصات وهانتا كتشوف قرب العصر وانا من الفطور ماكليت والو وشوف الطابلة لي حاطين شحال كتشهي عافاك نرجعو عندهم عمر: سيمااان غنقولهم يطلعولك غذاك الفوق.. سيمان: راه ولدك لي بغا ماشي انا عافاك خليني ناكل معاهم عمر: زيدي نشوفو هادشي فين غيخرج.. جلسنا معهم.. وعمر الدخاخن خارجين مع وذنيه ماحملها ماقابلها مكيكل مكايشرب داير فحال كيتفرج فماتش دتينس يشوف فيا ويشوف فيها مع جلست مقابلة معاها .وهوما كيحطولي قدامي .وقولولي كولي.. انا كنبغي نفقصها كنهضر مع كلشي باش نبين انه كلشي باغيني ودرت بلاصتي ولكن هي هي مقزدرة رغم كلشي كتشوف فيا وتضحك باستهزاء.. وكادير فيها مهتمة براقية باش تبين انه لي جايبها لهنا هي امومتها وحبها لبنتها ولكن ربي بوحدو لي عالم بمطامعها ..عمر كيشوف فساعته: انا عندي اجتماع من دابا ساعة فالسفارة نخليكم ..الاب: الله يوفقك اولدي.. عمر: يالاه طلعي لبيتك اش كتسناي.. سيمان: لا غير خليني انا غنبقا مع العائلة عمر: متاكدة حركت راسي باه .عمر: اوك... انا نبدل ونهز شي ملفات ونخرج... طلع.. دوش وبدل حوايجو.. بعد اقل من عشرة الدقايق كان الكل كيشرب اتاي فالصالون المغربي.. لمحتو نازل كان بكوستيم فالزرق... ريحتو سابقاه غير حشمت من باه ومو اما نطير عليه.. كنتوحشو وهو حدايا..وقفت باش نوصل معاه للباب.. ولكن غير كمل الدروج وتقابل معايا شفتو جاي بحال شي ثور هايج.. عمر: سيمان فين الوراق لي خليت فالبيت قبل منمشيو لطبيب سيمان: وراق ؟!! اه دوك الملفات كانو فوق الطابل دونوي عمر: مكاييينينش ماجيت سولتك حتا قلبت حتا عييت سيمان: علاش انا بالضبط لي تسولني عمر: حيت بيتك هاديك وحتا حد مكيدخلو وانا ديما كنخلهم تما حاولي تفكري فين درتيهم اسيمان راه اسرااار ديبلوماسية هادوك .الا خرجو.. من عندي ضعت كتفهمي سيمان: والله مشفتهم سول خالتي ولا الخدامات.. عمر: سيييمان حاولي تفكريي سيمان: اوووف سيمان: اوووف منك واشنو عندي مندير انا بهاد الويل ديالك قلتلك راهو تماك... عمر: زيدي قدامي وريهلي.. جرني بقوة من ذراعي وطالع بيا تحت نظرات الكل حتا واحد ماقدر يقرب الكل عارفو كيف داير والا تدخلو غيزيدو غير الطين بلة ويزيدو يجعروه وحدة لي كان واضح فرحها وشماتتها فيا.. راكم عارفينها...سيمان: طلق مني راك قصحتيني.. عمر: بالغواات على حر الجهد حمارة انا غنتفاهم معك عارف مبتغاك من هادشي.. دخلني للبيت وسدها من الداخل.. وحيد السمطة.. سيمان:عمر علاش ناوي هئ هئ والله وديرها هاد المرة مابقيت نكون ليك.. والله حتا نمشي فحالي وعمرك تشوفني... عمر: هز ايدو حتا السما قلت غيجيبها فيا.. غطيت علا راسي بايدي ولكن بدا كيضرب فالفراش.. ويغوت: نتي مستهترة وانا غنربيك بغيتي تضيعلي خدمتي والمجهود ديالي باغية تخرجي عليا.. هاكي.. هاكي.. انا لصقت عل الحيط وربعت يدي ويلي السيد تسلسع بالمعقول.. وكيضرف فاللحوف والخدادي من نيتو.. سيمان: عمر انت في عار الله... جا لعندي بزربة بعدني عل الباب وحط ايدو على فمي عمر: ششش بغيتي تفضيني سيمان: اممممتنننممن عمر: اشنو.. كنحيدلو ايدو باش نهضر سيمان: اوف اش كتربق اش غنفضح من الصباح وانت تعاير فيا قدامهم دخلنا لهنا بديتي تضرب فالحيوط واش حماقيتي.. عمر: هضري بشوية .اولا سمحيليا ..تانيا انا غلطت مرة ملي ماتقتش فيك مستحيل نعاودها نتي غير تيقي فيا وكملي معايا فاللعبة.. سيمان: وغير فهمني راني مافاهمة والو عمر: سيمان انا ومي فاطمة درنا خطة باش نكشفو سهام.. عرفنا بالصدفة ان عشيقها كايجي عندها لهنا سيمان: ويلي عشيقها كاع.. عمر: وي وسمعنا انهم كيوجدو وكيفكرو فشي خطة لتدميري .فقررنا نوجدوهالهم على قياسنا.. خلينا حتا كانت سهام كتجسي عليا وقلت لمي فاطمة متخلي حتا واحد يدخل للبيت فغيابي راني حاط فيه..اسرار مهمة للسفارة واذا خرجو دوك الوراق مشات خدمتي.. عرفناها سمعاتنا وبقينا كنتجسسو عليها وعرفنا انها وضعات خطة.. باش تشفرهم وتسلمهم ليه وهو بدورو يسلمهم للصحافة فالوقت المناسب وهي غتدبر كيفاش تخلينا نشكو فيك باش تفارقنا وتضرب عصفورين بحجر واحد تكون دمرات حياتي الزوجية والمهنية.. دابا خصها تطمن اننا شاكين فيك..باش متهربش حتا يطيح الشريك ديالها .. سيمان: دابا حتا خالتي فاطمة معك.. وهادوك الملفات واش فعلا مهمين. عمر: لا اوراق عاديين مافيهم والو. سيمان: رجع سلخ المخاد عمر: كيفاش سيمان: ههه رجع دير شنو كنتي كدير دابا.. عمر: واخا هههه بدا كيضرب وانا كنغوت سيمان: حرررام عليك هادشي لي كادير.. هئ هئ وعتقوني.. وحلو الباب هئ هئ.. كنمثلو وحنا مرة مرة كنبوسو بعضياتنا وكنضحكو..بعد مدة بدا الدقان فالباب.. الاب: نعل الشيطان اولدي ماشي هكذا كتحل المسائل غير حل الباب ونتفاهم بالعقل ونفكرو فالحل.. حل الباب مديرش شي حاجة لي تندم عليها.. الام:سمع من باك اولدي..متنساش راها حاملة.. سهام: خلوها يقتلها گاع انا 15 عام مزوجة بيه عمر منقصات ورقة وهي خمس شهور بغات تسيفطو للحبس عمر: بالهمس. سمعتيها هاهيا معاهم.. خربقت شعري وحوايجي.. والفراش ..وعمر مشا حل الباب.. عمر:اش غنتفاهمو راه خدمة سنين غتضيع ليا بسبابها الاب: فكر اولدي بالعقل اشمن مصلحة عندها تاذيك فخدمتك.. وهي كتبني معك عائلة قول اعوذ بالله من الشيطان الرجيم.. سهام: يمكن مسيفطها شي حد عمر: اه عندها الصح قولي شكون سيفطك ليا.. جاي بحال الا بغا يضربني الاب: نزل ايدك مابقيتيش تحترمني راني قلتلك فكر بالعقل.. نتوما اخر مرة شفتو الملف هو الصباح وخرجتو وخليتوه.. لي كانو فالدار النهار كامل هوما لي غيتسولو..سهام: انا مكنتش انا جيت غير فوقيتة دالغدا.. فاطمة:ايه بصح كنت غير انا والخدامات هاد الصباح فالدار انا وحدة فيهم كنا فالكوزينة كنوجدو الغدا ووحدة جمعات البيوت.. الاب: عيطيلهم.. جاو الخدامات. باش يسولوهم وحدة قالت ماشافت والو والتانية قالت: اه انا لي جمعت الدنيا ولكن مشفت حتا ملف الاب: ماشفتيش شكون دخل لبيت عمر الخدامة: مادخل حد للبيت ولكن فاش كنت كنجمع...البيت دموسيو شعيب شفت لالة سهام ووالضيف ديالها نازلين من الدروج لي جيهة دالجناح دموسيو عمر.. عمر': اشمن ضيف هذا ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   الإثنين أغسطس 14, 2017 6:52 pm

عمر: اشمن ضيف هذا..سهام: كذاة. قولي شحال عطاتك باش تقولي هاد الهضرة انا من نهار رجعت لهنا ماجا عندي شي ضيف البنت: علاش غنكذب الالة.. انا قلت غير لي شفت بالامارة كان لابس جاكيت دالجلد.. وعطيتيلو شي حاجة..ومشا.. سهام: اش عطيتلو.. ماشفت حد انا..عمر: سهام لاخر مرة غنسولك شكون هذاك سهام: مم عرفتوش.. انا مكيجي عندي حد ومكنمشي عند حد انا هنا على قبل بنتي وصافي ماشي باش نعرض علا الضياف.. عمر: ماقلتي عيب ممنوع شي حد يخرح من هنا انا غنعيط على رجال الامن دالفيلا ونشوفو شكون جا.. فاطمة: ويلي اولدي واش نسيتي راك نتا بيدك عطيتيهم اليوم راحة عمر: ميمكنش نعطيهم كلهم راحة كاينين غير ماشي فالباب كاينين فالبيت لي فيه الكاميرات شنو راييك الالة سهام نتاكدو من هضرتك مدام مكتكدبيش ونشوفو فعلا واش دخل شي ضيف للفيلا.. الاب: واش كتسنا.. يالاه ننزلو لعندهم...
نزل الكل وعمر جار سهام من مرفقها.. كانو زوج دالحراس واحد منهم مقابل الكاميرات وعاود رجع الاشرطة لي تسجلو هاد الصباح.. وفعلا تشد واحد الشخص داخل للفيلا عمر: برافو هو هذاك ركز لي علا الوجه ديالو.. سيمان: هذا اسفووو ؟!!! سهاام: شفتوووو ضهر الحق هي لي كتعرفو.. الاب: شكون هدا ابنتي سيمان: هذا قريبي ولكن شحال هذا ماشفتوش سهام: شفتو قريبها هي ماشي انا عمر: فعلا..قريبها هي ولكن عشيقك نتيا سهام: شنو كتقول عمر: كيفما سمعتي عند بالك راني ناعس علا وذني دابا فهمت علاش هاد السيد واخا مكنعرفوهش ومدرنالو والو كيقلب يدمرنا ويفرقني علا مرتي.. ماخلا مادار باش نشك فسيمان ونطلقها.. ولكن عرفت دابا انه كلشي منك العقربة مكنتش كنضن انه هو لي شفت عندك نهار االمستشفى.. ونهار الي جيت عندك للوكالة وسمعت حوارك مع عشيقك كنت نقدر نقتلك فوقتها ولكن علاش نضيع نفسي علاقبل وحدها متستاهلش غير نحتقرها فقط وكنت نقدر نتبث عليك الخيانة.. ولكن خفت بنتي تتعاير بيك ويقولو بنت... استغفر الله العلي العظيم.فاطمة: علاش درتي هكذا وحنا كنا معك الاب: هذا هو جزائنا دخلنا لدارنا ودرنا فيك الخير باش تبقاي حدا بنتك.. سهام: انا مكيهمني حتا حد من غير عمر هاذشي كلو درتو علا قبلو كتسمعو.. علاقبلو بوحدو حيت كنبغيه هو راجلي انا هي خطفاتو مني ماشي انا لي سرقتو ليها وكتستاهل الموت طارت على عنقي.. بقجة.. حتا حسيت بالموت حلفات لاهي طلقات سهام:اليوم نقتلك كتسمعي اخطافة الرجال اليوم نفضيك.. مطلقات مني حتا ضربها عمر...وطاحت الارض. سيمان: كح كح كح انتي مريضة.. نتي كنتي كتخونيه قبل منعرفو انا بسنوات ونتي قلتيها لي بفمك قبل منعرفك واش مرتو اصلا كح كح نتي مريضة نفسيا خصك تداواي بغيتي كلشي ليك هداك حيت مودل وزوين. وكتعيشي معاه الشباب لي هرب عليك.. وعمر حيت راجل وازن وغني.. فيقي لي بغاها كلها كيخليها كلها.. وانا كنشفق على راقية لي عندها ام بحالك عمر: هادي معمرها كانت ولاغتكون ام لبنتي ..كتسمعي.. انا لي كنت كنتهرب منو شحال هادي علا قبل بنتي دابا غنديرو.. غنسيفطك لحبس.. وهوما ييجيبو شريكك بمعرفتهم.. هاد المرة غنحرص باش نخدم بطزيقتكم وفيما كانت شي لعبة باش نلصق لكم اكبر التهم ماغاديش نتردد
.عيطي علا داك الزبالة دصاحبك.. تحركي والله وتحسسيه بشي حاجة حتا نذبحك..
سهام خدات من عندو التلفون وكتمسح فمها من الدم ركبات الرقم..
سهام: الو.. ح ححبيبي.. وسكتات.. نزل لعندها عمر ولوا شعرها علا ايدو...
سهام: اه.. اه.. لا والو احياتي بغيت نقولك بلي الفيلا خاوية راهم ملهين مع المشكل ديالهم ومكرهتش نشوفك. اوك انا نتسناك.. قطعات..
عمر: تفو كلبة هذاك هو سهمك.. كنخجل من نفسي انك كنتي مرتي شي نهار..
فاطمة: فهموني شكون هاد اسفو.. ؟!!
سيمان: قريبي معرفتش شنو كيجيني بالضبط ولكن هو لي عايش مع جدي وجدتي وباين عندو شي حساب مع والديا حيت من نهار عرفتو بداو مشاكلنا انا وامر. فاطمة: شدات علا فمها بصدمة..
انا غنمشي نقابل راقية غتحس بالغياب ديالنا كاملين.. ونتوما كملو مع هادي ..
بقينا كلنا فديك الغرفة لي فالجردة مقابلين ديك الكاميرا كنتسناو.. وصول العشيق ونسمعو القصة بلسانو هو...
ومنها نيت تبان الفيلا خاوية وساقرة.. تعمدو يخليو البوابة مفتوحة.... حتا هو متعطلش.. دغيا جا.. حط سيارته خارج الفيلا باش ميثيرش الشكوك.
ودخل كيقلب عليها بعينيه.. ملي مابنتلوش جبد تلفونو شوية وتلفونها بدا.. كيصوني.. نوضها عمر وقالها جاوبي...سهام: الو.. وي انا كنتسناك فالغرفة الي فالجردة.. اه راها امان.. قطعات.. والكل منظر وصولو لعندنا.. ..عاد غيحط يدو على مقبض الباب.. تجر للداخل بايدين عمر قبل.. مايعيق ويهرب.. وجهلو زوج لكمات... طاح فالارض وناض بالزربة باش يرد الضربات لعمر ولكن الحراس شدوه بزوج.. وكتفوه مع الكرسي..اسفو: ياك اسهام نصبتيلي فخ تفليتي عليا..سهام: لا هوما لي جبروني ندير هكذا..عمر: حيوان انا غنربيك.. سهام: عافاك خليه اعمر حنا غنمشيو فحالنا ومابقيناش غناذيوكم ولا غنقربو ليكم ..عمر: ماشي ديما غنبقا نتسامح معك نتي وياه غتاخدو جزاك غلطكم فحقي وفحق عائلتي وحنا دابا كنتسناو فالشرطة.. سيمان: علاش ا اسفو درتي فيا هكذا انا قلت لقيت عائلة ماما الله يرحمها وقلت انت غتكون خويا لي معنديش.. وانت فرقتيني المرة اللولة واوهمتيه بلي عندي علاقة برجل شارف ولي ما هو غير جدي وفمايوركا . رسلتي لو صور الاعلان ووظفتيهم فسياق غير سياقهم علاش شنو درت لك علاش ناوي تدمرني.. اسفو بالغوات: حيت بسباب ماماك انا تدمرات حياتي كتسمعي سيمان: ماما اش دارت لك ماما ماتت هادي 23 عام.
اسفو: بسبابها انا كلي عقد دابا.. الاب ديالي كان كيبغي ماماك بزاف وحتا هي كانت باغاه ودوزو مراهقتهم بزوج.. وكانو غيتزوجو.. ولكن معرفت منين خرج داك العروبي دباك خلاه تكسر التقاليد دياول العائلة.. حيت هوما كانو ولاد العم.. وتهرب مع باك ليلة عرسها .خافو من الشوهة.. وزوجوه وحدة باش ميخسرش العرس وتولي فضيحة... هي الام ديالي دوز عليا انا وياها العداب الشديد وخرج فينا مرضه النفسي لي تسببات فيه ماماك.. ولا مدمن وقمار ورهن الدار لي عندنا وخسر الفلوس كاملين.. ماما ملي عيات منو ومن تعذيبو انتحرات.. وهو مات بسرطان الكبد.. كرهت امك بزاف وملي عرفتها ماتت فرحت بزااف ..ونسيت الموضوع ملي كبرت..
تعرفت علا سهام فلول علا قبل الفلوس حيت مكان عندي باش نعيش ولكن من بعد بغيتها واخا فرق السن.. وونهار لي شفتك جيتي عند جدك وجداتك وعرفتك نتي بنتها حيا فيا الحقد وقررت ننتقم ونهار العرس كنت انا وسهام كنراقبو من البعيد وعرفنا انا عدونا واحد وبدا الانتقام ومانادمش عليه نادم علا حاجة وحدة اني مدرتش شرع ايدي من الدول وتبعنا هاد الخطذ الخاوين.. ضربو عمر حتى طاح هو وكرسيه. عمر: متعليش صوتك عليها الكلب.. اسفو: نتا اصلا ماشي راجل كضرب فيا ونتا مكتفني اصلا كن كنتي راجل متخليكش مرتك وتهرب لحضني ههههههه عمر:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   الإثنين أغسطس 14, 2017 6:53 pm

ههههههه عمر:فكوه.. وخرجوه لعندي للجردة وحتا واحد مايقرب لنا واخا تشوفوه كيقتلني...
سيمان: عمر اش كادير...زول عمر شوميزة ديالو وبقا غير بسوڤيتمان.. وحتا اسفو لاجاكيتو وكان حتا هو طويل وصحيح.. شوية..بداو فعراك قوي.. مكناش كنعرفو شكون لي كيضرب فلاخر بقوة مكيتحركو وبالسرعة لي كانو كيتبادلو بيها اللكمات... سمعنا سيارات الشرطة هنا اسفو حبس الضرب وحاول يهرب ولكن عمر جرو من حوايجو.. وسدد ليه بزاف ديال الضربات متتالية حتا طاح فالارض غييب....هزوه البوليس هو وسهام.. وطلبو من عمر يلحق بهم.. مشا هو باه.. اما انا فمزال مصدومة من لي واقع..فيقني صوت سيارة اجرة وقفات قدام الباب.. ونزل منها..
نزل منها سعاد وزين.. مصدومين. زين: اشنو كانت كادير سيارات الشرطة هنا اسيمان سعاد: حسينا بلي واقعة شي حاجة ملي مستقبلنا حتا واحد فالمطار سيمان: مرحبا اخوتي ..سمحولنا والله حتا تدعقنا.. اجيو نجلسو بعدا ونعاودلكم.. كلشي..
دخلنا للداخل وحكيت لهم كلشي من للول.. متصدموش بزاف فسهام.. حيت عارفين اضطراب العلاقة بينها وبين عمر..
نزلات خالتي فاطمة فرحانة بولدها ومرتو الصراحة هاد السيدة ولات عزيزة عليا كثر ماشي حيث طلب مني عمر نبغيها.. ولكن وقفتها معانا.. واعترافها بغلطها تجاهي خلاني نحترمها ونصفي قلبي من جيهتها..
بقينا كنهضرو غير فموضوع سهام ملي عاودتلها اسباب اسفو تقدمات بزاف.. خصوصا قالتلي انها مكنتش عارفة انه عندي جدودي هنا وانا كنزورهم وكنتواصل معهم.. حتا جا.. عمر..وباه.. درت السبة... بلي باغة نعقم لي الجروح لي فوجهو.. ولكن فالحقيقة كنت باغي غير.. نختلي بيه.. خايفة كلام اسفو علا الرجولة والخيانة دسهام تلعب من جديد علا نفسيتو وثاثر عليه.
جلس على طرف الناموسية وانا جلست قدامو.. وحطيت قطن.. ومعقم.. قدامي باش نظفلو الدم لي تيبس جنب فمو وفحاجبو.. عمر: مالك؟ سيمان: انا لا والو.. عمر: مالك متوترة بغيتي تقولي شي حاجة.. سيمان: انا لا.. غير غير خفت نوجعك.. عمر: جيني من الاخير وقولي راني كنعرفك باغية تدوي علا هادشي لي وقع قبيلة.. هادشي خصو يتنسى سهام واسفو صفحة وقلبناها.. دابا غنعيشو حياتنا والسلام متعاوديش تفكري فيهم.. سيمان: ولكن مبغيتش الهضرة لي قال قبيلة ثاتر فيك سهام خانتك من قلة اصلها.. ماشي حيت انت. ناقص بالعكس. انا بعض المرات كنقول واش كنستاهل راجل كامل فحالك.. بصح. متسرع وعصبي.. ولكن مرة مرة غالب الاوقات رزين وبعقلك.. اب مثالي زوج محب.. وانا كنموت فيك ..عمر: واش اخر..*-* *-* جيت نوض خجلت من نظراتو حتا انا زدت فالغزل ديالي.. وجرني لعندو جلست فوق رجليه... عمر: حتا انا كنموت فيك.. ومستحيل نفرط فيك... تحطو شفايفنا علا بعض.. ودخلنا فقبلة رومانسية.. تحولات لقبل فرنسية جامحة..كنا بحال الا مشتاقين لبعض رغم انه هو معايا..ولكن بغيت نشبع منو.. ونحسسو بالحب معرفتش شحال غنبقى معاه مزال ولكن بغيت نخلي معاه اكبر مخزونوممكن من الذكريات الجميلة والرومانسية.. وهاد المرة المبادرة مني تطلقت معاه كنزول لو حوايجو وحتا.. هو ممقصرش..رفعني من فوقو وحطني عل السرير...وبدا بتوزيع قبلات متناثرة فكامل جسدي.. اقربتو ..من رقبتو.. وقبلت شفاهو بقوة خلاه يجهل اكثر.. وينزل للرقبتي وصدري يتناوب عليهم... تقلبت هاد المرة جيت فوقو...باشرت تقبيل صدرو رقبتو.. انينو كان كافي يخليني نفهم انه وصل لاوجه... قلبني هاد المرة جيت للتحت.. لكن رفضت وتقلبت الفوق بقينا كنتمرغو فالسرير حتا قتنع وخلاني الفوق ساعدته فتتبيث نفسي.. علا داك الشئ الضخم.. وهذا ماكان كيتسنا باش..يبدا يرفعني بخفة ويرجعني.. مدة معيينة وحسيت بالتعب.. رجحت يكون من الممارسة والنشوة لي وصلت لها غير باش نستبعد.. امكانية يكون مرضي السبب.. وصل للذروة.. وضمني للصدرو.. لي كيطلع ويهبط.. حتا انا ضميتو وساد الصمت عمر بالهمس: سيمان نعستي سيمان: لا..غير عييت.. عمر: ههههه.. متحاوليش تستعطفيني جبدتيني مغنطلقك حتا يوصلو الضياف.. سيمان: شمن ضياف هادو؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   الإثنين أغسطس 14, 2017 6:56 pm

شمن ضياف هادو؟؟ عمر: نسيت مقلتش ليك.. او بالاحرى الاحداث الكثيرة ممخلاتنيش مركز.. المهم عائلة غادة كاينين هنا فامستردام وقررنا نديرو خطوبة رسمية سيمان: امتا عمر:غدا بالليل الخطبة.. وعندي ليك مفاجاة فيها سيمان: قول قول عافاك
عمر:سميتها مفاجآة يعني اذا قلتها دابا لك مبقاتش..
سيمان: واعااافاك غي هاد المرة بليز بليز.. عمر: باباك حتا هو معروض للخطوبة غدا سيمان: ويييي توحشتو عمر: ههههه عاد كنتي سيمان: انت معارفش شنو. الاب ديالي بالنسبة ليا من نهار حليت عيني حليتهم فيه كان اب وام واخ وصديق كان كل عائلتي ومتزوجش غير باش ميحسسنيش باليتم مرة اخرى..كيفاش مغنتوحشوش عمر: والام ديالك سيمان: مالها عمر:كيفاش كتشوفيها سيمان: بسبابها انا عايشة ضحات باش نبقى كنت كنتخيلها ديما كيفاش كانت ولكن مبقاش بزاف ونشوفها عمر:دفعني ..اش كتقصدي.. سيمان: عرفت بلي نسيت راسي وفكرت بصوت عالي ودكرت الموت من جديد قدامو وانا واعدته سيمان: انا قصدت البوم الصور لي عند الاب ديالي غنقولو يجيبو معاه عمر: امم عمر: فراسك ملي كتكدبي حنيكاتك كيحمارو وكتولي زوينة سيمان: هي نبقا نكدب ديما عمر: هي كتعترفي بلي كدبتي سيمان: انا ؟! عمر: تعيياي تدوري باش تنسيني انا اليوم منك ممفاكش.. سيمان: ههههه عمر لا هههه كضحكني
دق دق
عمر: اشنو فقت فالصباح مكانش حدايا.. عمر اتصلت بيه مكيجاوبش عرفتو غيكون مشغوول فالعمل.. نضت لبست عليا نزلت لقيت الفيلا.. مقلوبة بالتحضيرات.. لقاتني خالتي فاطمة نازلة من الدروج.. فاطمة: بنتي صباح الخير علاش نزلتي ارتاحي انا نرسلك الفطور حتال عندك.. سيمان: نزلت نشوف باش ممكن نعونكم فاطمة: كلشي واجد.. غير ارتاحي نتي سيمان: وغير خليني واخا غير نجلس حداكم شنو عندي مندير بوحدي الفوق.غادة وسعاد مشاو للمول .. وراقية عندها درس اليوم.. فاطمة: بوحدك علاش غمر خرج سيمان: وي خرج ومكيجاوبش يمكن خدام.. فاطمة: العجب اليوم قالنا مخدامش يمكن مشا يشري شي حاجة اجي فطري بعدا..
سيمان: واخا تفطري معايا مكيعجبنيش ناكل بوحدي فاطمة: ههه واخا ابنيتي سبقتك ولكن منقولكش لا اجي نجلسو فالجردة الجو زوين بزاف

تشدينا اليدين وجلسنا مقابلين بعضياتنا وتنزل الفطور.. فاطمة: فراسك انتي زوينة بزاف سيمان: ههه ماشي فحالك تبارك الله عليك كتباني صغر من ولادك فاطمة: لا بصح كنهضر معك غزالة تبارك الله عليك سيمان: ربي يخليك كيقولو لي بلي كنشبه لماما كانت شلحة وراك عارفة كيكونو زوينات.. وهي لي سماتني هاد السمية الامازيغية الله يرحمها.. فاطمة: باباك كيفاش كان معك.. سيمان: بابا. .شوية غوووتت هاهو بابا.. ومشيت كنجري ناحيته هو وعمر داخلين من الباب دابا عاد عرفت فين غير هاد الصباح.. عمر: بشويية عليك غادي تطيحي سيمان: عنقت بابا.. توحشتك بزاف عاد كنت كنهضر انا وخالتي فاطمة عليك.. تلفت شفتها غادة تدخل للفيلا.. ولكن وقفتها...سيمان: خالتي فاطمة.. فاطمة تلفتات وعينيها عامرين بالدموع: حشومة عليك اعمر.. عمر: هادشي خصو يتحل.. سيمان بحاجتكم بزوج.. بابا: عمر؟؟ هادشي علاش جبتيني مكاين لاخطية لا والو ياك.. تفليتي عليا.. تراخى مني وبغا يخرج.. سيمان: اش واقع هنا فهموني كتدخلو وتخرجو فالهضرة واش كتعرفو بعضياتكم.. الصمت سيمان: واهضروووو واش كتعرفو بعضييياااتكم؟؟ عمر: قرب لعندي وحضني بقوة.. سيمان مي فاطمة وباباك بغاو يقولو لك شي حاجة كنا غنخليوها لليل ولكن مدام تجمعتو كلكم دابا وهنا.. خص كلشي يتوضح.. بعدت عليه سيمان: اش غيتوضح ضرني راسي هضر ابابا قول شي حاجة.. خالتي فاطمة اش كاين علاش محاملينش بعضياتكم هكدا.. عمر قول شي حاجة.. عمر: فالحقيقة...هاد الكلام مساهل علا حتا واحد فيكم.. داكشي باش بغيتك تشدي فراسك وتقوي اعصابك سيمان: اعصابي غتفلتوهم لي بسكوتكم نطق وقول اش كاين عمر: فالواقع.. مم باباك ومي فاطمة كانو مزوجين..ماشي هكذا وصافي.. فاطمة هي ماماك.. سيمان: شنو.؟؟ مكملتش تساؤلي حيت لساني ثقال وفقدت الوعي من هول الصدمة

الخادمة: موسيو عمر الضيوف وصلو وسي عزيز طلب منكم تنزلو عمر: واخ .. سيمان: مالك ههههههه عمر: مالي؟؟ سيمان: مشفتيش وجهك ههههه عمر: نوضي كيتسناونا سيمان: غير سبقني انت اللول باش منتعطلوش ههههه عمر: هاهو نايض .
دخل دوش ولبس سروال كحل وشوميزة بيضة.. دار ساعتو وقاد شعرو ونزل.. انا خديت دوش ونشفت شعري حطيت شوية مايكاب.. ولبست فراشة فالازرق.. ..نزلت. تبعتو .تعرضاتلي غادة..سلمت عليها وعرفاتني علا عائلتها.. وجلست حدا راقية..بقاو كيهضرو على تفاصيل.. الزواج.. .
تعشينا مجموعين والكل طلع ينعس.. بكري حيت الصباح غتكون عندهم حفلة فالفيلا. ..ونهار طويل ومتعب.. لكن مختلف بالنسبة ليا وصادم . فقت فالصباح مكانش حدايا.. عمر اتصلت بيه مكيجاوبش عرفتو غيكون مشغوول فالعمل.. نضت لبست عليا نزلت لقيت الفيلا.. مقلوبة بالتحضيرات.. لقاتني خالتي فاطمة نازلة من الدروج.. فاطمة: بنتي صباح الخير علاش نزلتي ارتاحي انا نرسلك الفطور حتال عندك.. سيمان: نزلت نشوف باش ممكن نعونكم فاطمة: كلشي واجد.. غير ارتاحي نتي سيمان: وغير خليني واخا غير نجلس حداكم شنو عندي مندير بوحدي الفوق.غادة وسعاد مشاو للمول .. وراقية عندها درس اليوم.. فاطمة: بوحدك علاش غمر خرج سيمان: وي خرج ومكيجاوبش يمكن خدام.. فاطمة: العجب اليوم قالنا مخدامش يمكن مشا يشري شي حاجة اجي فطري بعدا..
سيمان: واخا تفطري معايا مكيعجبنيش ناكل بوحدي فاطمة: ههه واخا ابنيتي سبقتك ولكن منقولكش لا اجي نجلسو فالجردة الجو زوين بزاف

تشدينا اليدين وجلسنا مقابلين بعضياتنا وتنزل الفطور.. فاطمة: فراسك انتي زوينة بزاف سيمان: ههه ماشي فحالك تبارك الله عليك كتباني صغر من ولادك فاطمة: لا بصح كنهضر معك غزالة تبارك الله عليك سيمان: ربي يخليك كيقولو لي بلي كنشبه لماما كانت شلحة وراك عارفة كيكونو زوينات.. وهي لي سماتني هاد السمية الامازيغية الله يرحمها.. فاطمة: باباك كيفاش كان معك.. سيمان: بابا. .شوية غوووتت هاهو بابا.. ومشيت كنجري ناحيته هو وعمر داخلين من الباب دابا عاد عرفت فين غير هاد الصباح.. عمر: بشويية عليك غادي تطيحي سيمان: عنقت بابا.. توحشتك بزاف عاد كنت كنهضر انا وخالتي فاطمة عليك.. تلفت شفتها غادة تدخل للفيلا.. ولكن وقفتها...سيمان: خالتي فاطمة.. فاطمة تلفتات وعينيها عامرين بالدموع: حشومة عليك اعمر.. عمر: هادشي خصو يتحل.. سيمان بحاجتكم بزوج.. بابا: عمر؟؟ هادشي علاش جبتيني مكاين لاخطية لا والو ياك.. تفليتي عليا.. تراخى مني وبغا يخرج.. سيمان: اش واقع هنا فهموني كتدخلو وتخرجو فالهضرة واش كتعرفو بعضياتكم.. الصمت سيمان: واهضروووو واش كتعرفو بعضييياااتكم؟؟ عمر: قرب لعندي وحضني بقوة.. سيمان مي فاطمة وباباك بغاو يقولو لك شي حاجة كنا غنخليوها لليل ولكن مدام تجمعتو كلكم دابا وهنا.. خص كلشي يتوضح.. بعدت عليه سيمان: اش غيتوضح ضرني راسي هضر ابابا قول شي حاجة.. خالتي فاطمة اش كاين علاش محاملينش بعضياتكم هكدا.. عمر قول شي حاجة.. عمر: فالحقيقة...هاد الكلام مساهل علا حتا واحد فيكم.. داكشي باش بغيتك تشدي فراسك وتقوي اعصابك سيمان: اعصابي غتفلتوهم لي بسكوتكم نطق وقول اش كاين عمر: فالواقع.. مم باباك ومي فاطمة كانو مزوجين..ماشي هكذا وصافي.. فاطمة هي ماماك.. سيمان: شنو.؟؟ مكملتش تساؤلي حيت لساني ثقال وفقدت الوعي من هول الصدمة
اصعب حاجة بين ليلة وضحاها تقلب حياتك راسا على عقب وتعرف بلي 23 عام من حياتك كانت مجرد وهم كنسمعهم كيهضرو حدايا ولكن مبغيتش نفتح عليني ياريت لوكان مت ومسمعتش شنو سمعت يعني انا كنت بوحدي فدار غفلون كلشي كان عارف هي وبابا وعمر.. وهذا حتا هو كيقولي بغيها علا قبلي.. عمر: كيحاول يفيقني.بضريبات خفاف فوجهي فيقي حبيبتي الا كنتي كتسمعيني.. حليت عيني وشفت فيهم كاملين بحقد ..ووقفت من فوق الفوتوي لي كانو ملتفين حولو.. ولكن الدوخة رجعاتني نجلس ..عمر: شوية دابا .سيمان: بعد مني كلكم كدابة هئ تفليتو عليا وعيشتوني فاوهام.. عمر: سيمان حياتي سمعيني انا عاد عرفت.. ومن داك نهار لي قالتها لي فيه ماماك وانا كنقلب كيفاش نقولها لك والدليل هانا جبتهم بزوج حتا لعندك باش يشرحوليك.. سيمان: شش متقولش ماما ماما انا ماتت وهي كتولدني هادي مكنعرفهاش هئ هئ بابا: سيمان سمعينا هاد السيذة فعلا ماماك.. سيمان: بصااح ههه..مكانتش فخباري..وعلاش حتال لليوم عاد جاي تقولهالي فاطمة: بنتي متظلمينيش وانا الدنيا جارت عليا وحرماتني منك....سيمان: شنو كتسناي مني شنو.. عشت حياتي كلها يتيمة.. كندعي للمرة لي فالصورة اللله يسمح ليها والرسالة حتا هي اخترعتيها انت من راسك و رواية ماتت وهي كتولدني كانت فكرة شكون فيكم.. طلقو مني..
نضت وخليتهم
عمر: خلوها محتاجة الوقت متضغطوش عليها ..
طلعت لبيتي قبل منسدها ...حطات يدها ودخلات سدات الباب سيمان: شنو باغة برا ..فاطمة: سمعي مني وحكمي سديت وذني بايدي سيمان: مبغيييتش بعدي مني لوكان غير بقيتي كيفما متهيالاك ..الام لي ضححات بشبابها باش نعيش ..كن غابقيتي ميتة بالنسبة ليا فاطمة: كتمسح دموعها لي خنقو هضرتها وخلاوها تتقطع ..كنت زوينة وصغيرة بحالك ..وكان عندي خطيب كنبغيه وهو ولد عمي فنفس الوقت ..تعرفت علا الاب ديالك بالصدفة كان كيقرا معايا فنفس الجامعة ..وعرفت بلي هو حب حياتي الحقيقي ...كنا حنا 3 دالاصدقاء
عزيز وانا ومصطفى هذا تركي..دازت الايام وحبنا كيزيد يتقوى اكثر واكثر مشا عزيز عند جدك ..باش يخطبني لكن جرا عليه هو وولد عمي وسلخوه مزيان..عرفنا انه عمر والديا يزوجوني بغير شي حد امازيغي ويكون من العائلة فقدنا الامل فلول..حيت تحدد موعد زواجي ..
اقترح علينا مصطفى نهربو وفعلا عاونا هربنا..ومشينا للمغرب تزوجنا وبعد مدة حملت بيك توحشت اهلي ملي جربت احساس الامومة وقلت الا عرفو غيحنو ..ولكن جراو عليا..ولاحوني فالشارع ..فالبرد والشتا ..مقدرتش نرجع للمغرب حيت جيت لهولندا بزز علا عزيز واخا قالي من لول ان هكدا غتكون ردة فعل والديا ملقيتش حل مكانش باباك فداك الوقت ميسور كنا علا قد الحال مقدرتش ناخد اوتيل ومشيت عند الصديق ديالنا مصطفى استقبلني مسكين وتهلا فيا ولكن مرضت بزاف وارتفعت حرارتي وهو بقا مقابلني وملي تعطلت علا عزيز...مرجعتش خاف لتكون وقعات شي حاجة وجا لهولندا مشا لدارنا حتا هو وجراو عليه ..وجا عند مصطفى باش يطلبو يعاونو فالتقلاب عليا ولسوء الحظ لقاه ضامني ..وفهم كلشي غلط ...جرني بالقوة وتعارك مع صاحبو ..وقالي هكذا علاش جيتي ماشي والديك هاني وجرحني فشرفي وداني معاه للمغرب وخلاني معاه حتا نولدك واخا غير وصلنا للمغرب وطلقني ..
غير تولدتي وحيدك ليا بالقوة وطردني من داره ...وقالي من اليوم نتي ميتة بالنسبة لهاد البنت والا رجعتي غنقتلك خدمت وجمعت الفلوس ..رجعت لهولندا ولكن ممشيتش لدارنا
خفت عاود منهم ..ومن بعد عرفت بلي عزيز قال للناس بلي مت شاعت الخبار ..وصلات حتا لاهلي وقررت نبقا ميتة عند ناس كلهم ..حتا تلاقيت بالصدفة من جديد بمصطفى وبعد عام تزوجنا ..ولكن غير ولدت زين وتوفى ..
حاولت نرجع لعندك ولكن خفت من عزيز يقتلني فعلا ونخلي زين يتيم معندو حد ..كنت كنجي نشوفك من بعيد فكل دخول مدرسي وفكل عيد ميلاد ليك ..كنتمنا نكون معك ..
موراها تزوجت باب عمر وشعيب وداتني الوقت ولكن منسيتكشداكشي باش رفضت زواجك بعمر خفت من هاد النهار لينجبدو فيه المواجع حتا انا تمنيت نكون ميتة عندك ومحترماني ولا حية ومحتقراني كنت كنهرب من امومتي من احساسي لي كيخليني باغية نضمك ونعنقك ونقولك انا ماماك وكندخل نراقبك كل صباح ونتي ناعسة ونبوس جبينك ..
انا دبا عاودتلك كلشي والقرار بيدك ابنتي ..سيمان: متقوليش بنتي انا مكتهمينيش لانتي ولاقصة حياتك ورجالاتك دابا براااااااا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   الإثنين أغسطس 14, 2017 7:08 pm

فاطمة: نتي قريب تكوني ام كنتمنا هادشي يحنن قلبك وتشفقي عليا..
سيمان: ببلاتي تسناي
فاطمة كانت حلات الباب ورجعات سداتو..
سيمان: بابا كان قالي.. ولا صافي صافي بلاش نزلي فحالك.. فاطمة: غير قولي شنو قال وغنمشي فحالاتي سيمان: هو قالي بلي.. منعرف كيفاش نوصلك اش بغيت نقول قالي بلي نتي عانيتي فحملي بزاف وبلي كنتي غتموتي بصح؟؟ ولا غير كدبة من عندو..
فاطمة: بصح.. انا كان عندي مرض دموي.. وراثي ..وكان ممنوع عليا الحمل.. لكن مكنتش عارفة حتا وصلت لشهر السادس كنتي كبرتي.. وكنحس بيك كتحركي.. كنتي نتي لي عندي فداك الوقت مور ماجراو عليا عائلتي وبابا لي خليتو علا قبلهم هاني.. ونعتني باسوء الالفاظ..كنت عارفة راسي غنموت فالولادة بحال ختي وجدتي.. فاخترت نخليك..ومادرت لا علاج لا والو..وحتا باباك كان كرهني بزاف وتمنا فعلا نموت.. ولكن الله نجاني...
ومن بعد ماتزوجت بمصطفى بديت فالعلاج..وجاب نتيجة. وملقيتش اي مشكل فحمل زين.. سيمان: صافي سيري هادشي لي بغيت.. فاطمة: علاش كتبغي تبيني راسك قاسية وقاسحة نتي ماشي هكذا شوفي عيني كيف عامرين بالدموع سيمان: بعدددديييي مني برا شنو كتعرفي عليا اصلا شنو..
تحل الباب خرجات ودخل عمر عنقني كيسكت فيا.. عمر: ششش تهدني .كلشي غيتصلح.. سيمان: انا كنكرهم بزوووج كنكرهم بزوج.. عمر وجودهم معايا هنا كيختقني ديني من هنا مابقيتش بغيت نبقى هنا ديني ولا نخرج بوحدي..
عمر: ششش لي بغيتي هو لي غيكون..غير تهدني مكنبغيش نشوفك كتبكي.. ومقهورة.. سيمان: عمر غنمشيو ياك غنبعدو من هنا.
عمر: اه الا بغيتي نمشيو للفيلا لي عاطيني فالعمل.. لي كنا فيها قبل العرس.. سيمان: وي احسن عل الاقل هي بعيدة من هنا..
عمر: واخا وجدي شنو غيخصك وتبغي تديه معك ولكن.. عندي طلب صغير عافاك.. خلي حتا تدوز خطبة شعيب وغادة علا خير منغسوش عليهم فرحتهم صبري ديك ساعتين دالحفلة وموراها نمشيو..
سيمان : واخا..
حاولت نصبر ونضغط علا قلبي طيلة ااحفل لي معربتش لاشنو لبست فيه ولا كيفاش كانت تعابيري.. فاخر الحفل ملي لبسو الخواتم.. وقطعو الكيك جرني الاب ديالي بغا يهضر معايا ولكن انتفضت ..منو.. جريت عمر من بين الحظور سيمان: ياغتاخدني من هنا ياغنمشي بوحدي فهاد اليل مبقيتش قادرة نتحمل... نشوف فاشخاص خدعوني وعيشوني فالكدوب لو كان معرفتكش لوكان متزوجتش بيك وجيت لهاد الدار لو معرفتيش انت مكنتش غنعرف.. وغنبقى عايشة على كدبة..عمر: شش صافي كالم توا حبيبتي يالاه بدلي حوايجك.. وحنا غنمشيو... طلعت.. زولت ديك الكسوة... وجريت الفاليزة لي خداها مني عمر.. وخرجت من باب اللوراني باش مينتبهوش الناس لي محتافلين فالجردة.. ركبنا فالسيارة وخدينا طريق السكن الوظيفي ديال عمر.. سندت راسي علا الزاج دالنافذة.. كندوز شريط حياتي قدام عيني فين كنت فين وليت نزلو.. دموعي... بكيت بصمت.. ولكن من بعد مقدرتش نحبسهم.. وليت كنشهق ونبكي بصوت مسموع.. عمر كان كيشوف فيا بشفقة ماعندو مايديرلي من غير يضمني.. ويحاول يبعث فيا الامل.. ..سندت ظهري علا الكوسان وغمضت عيني ياريت هادشي يكون حلم خايب فقط وغنفيق.. منو.. ولكن النعاس داني من شدة التعب... معقلتش فين انا حتال الصباح.. كنت بحوايجي وناعسة فالسرير وحدايا.. عمر...
شوية بدا رنين فتلفون ديالو.. خليتو يجاوب ظنا مني انهم غير عائلتو.. غيسولو فين حنا وعلاش مشينا.. ولكن ملي كملت الدوش ديالي وخرجت.. كان عمر فحالة ..خايبة بزاف منهار.. ودموعو علا خدو.. خلاو سيناريوهات خايبة كثيرة تدور فبالي
قربت لعندو.. حطيت يدي علا كتفو وهو يوقف.. مسح دموعه..
سيمان:عمر مالك..؟
عمر: والو غير خاس براسي عيان..
سيمان: عاد كنتي لاباس واش التلفون لي جاك خايب.. لدرجة يخليك تبكي انا كنعرف مستحيل سنزلو دموعك من والو شنو كاين قولي وريحني..
عمر: والو مكاين والو راك قلتيها مكنبكي من حتا حاجة المسالة ومافيها غير عيني كيدمعو من لاگريب.. انا غنبدل حوايجي وحتا نتي.. سيمان: غندير براسي ثيقتك مدام انت رافض تعاودلي.. عمر: مكاين والو.. يالاه لبسي.. عليك دبا تمرضي حتا نتي.. سيمان: علاش خارجين ؟ عمر: وي غنخرجو نفطرو سيمان: لا غير خلينا هنا والله مافيا مارج.. انزل نوجدلك.. الفطور..لينا..عمر: واش نسيتي بلي حنا جينا لهنا علا غفلة ماوجدنا والو مكاينش اكل فالثلاجة.. خلينا ناكلو برا.. سيمان: الا هكذا صافي انا نلبس ونتبعك عمر: لبسي مزيان الجو بارد..
غير كنمثل باني مثيقاه مبغيتش نزيد نزير عليه كلشي مع الوقت غيبان.. لبست سروال اسود مع تريكو صوفي طويل و دي بوط فالبيج سرحت شعري.. درت لمسات خفيفة.. من الماكياج النهاري حطيت بارفان ونزلت.. لقيتو.. فالسيارة.. ديالو.. قربت لعندو كان ساهي گاع ماشافني ملي نزلت..حتا حليت الباب.. وركبت حداه.. عدلت السانتير.. وهو اشر للحارس يفتح البوابة.. وانطلقنا.. لوسط المدينة.. طول الطريق مهدرناش هو مرة مرة كيقبط فايدي.. نزلنا قدام كوفي ....دخلنا وطلبنا فطور..
نزلت راسي كناكل فالفطاير لي كانو كيشهيو ..
عليت راسي كان فطور عمر ممقيوسش ابدا..
كان غير ساهي فيا.. سيمان: مالك عمر: ها والو.. غير عجبتيني واش معنديش الحق نشوف فمرتي. سيمان: ههههه من حقك.. اسيدي ولكن. كول عل الاقل عمر: لا مافياش الجوع غنكتفي بقهيوة.. سيمان: يعني مبغيتيش هاد الكيك.. عمر: ابتسم ودفع الصحن لعندي لا... بصحتك. سيمان: متآكد؟ مغترجعش فيهم.. عمر: متخافيش مغنديرلكش بحال نهار تووووفاااحتي.. سيمان: ههههههههه عمر: ههههههه
ضحكنا بزوج ومن قلبنا.. لكن عمر ناض وقف.. حسيت بيه تقرص وعيونو لمعو بالدموع.. شنو عندو علاش اليوم غريب الاطوار وتصرفاته فشكل بلا ميشوف فيا قالي هاني نغسل ايدي ونرجع..
مشا وتبعتو..
حتا انا للمغاسل دالاناث..
ولكن وانا دايزة من قدام طواليت ديال الرجال سمعتو سمعت صوتو انا عارفة ومتاكدة نفرقو بين الالف كان كيبكي بحرقة.. وكينوح.. نزلو دموعي من غير منعرف سببو او بالاحرى كندير راسي مفهماش.. سمعتو فتح الماء يغسل وجهو.. وهربت للتواليت وسديت عليا.. مسحت دموعي.. ضعف عمر وحزنه والهاتف لي جاه فالصباح عندو تفسير واحد وخصني نحضر نفسي للي جاي..
انا فمرحلة الخطر.. تحسيت بطني فدام المراية..
كنواعد اولدي مغنتخلاش عليك وغندير لي فجهدي باش تجي للدنيا..
فتحت الباب شفت عمر كيقلب عليا ابتسمت ليه شديت فايدو.. وطلعنا للسيارة.. بلا مينطق حتا واحد فينا مرة اخرى.. ومكانتش صدمتي كبيرة ملي لقيتو مرجعناش للدار.. بل وقفنا امام المركز الاستشفائي.. ركن السيارة.. واسند راسو علا المقود.. واستسلم للدموع هاد المرة قدامي مقدرش يكبحهم
سيمان: حبيبي مالك.. عمر شنو عندك... علاش هاد الدموع كاملين.. عمر شوف فيا وهضر معايا عمر: الصمت..
هز راسو شاف فيا بنظرة حزينة بزاف.. قبل مايتلاح عليا ويعنقني بقوة.. سيمان: عمر قولي شنو كاين وريحني عمر: سيمان خصك تعرفي بلي انا بغيتك وكنبغيك كثر من روحي وهادشي لي غاندير فوق من جهدي ولكن لمصلحتك.. والله شاهد اني كنت باغي نديرلك خاطرك ولي بغيتي ولكن.. القدر قوى مني واكرهني على هاد الاختيار..
سيمان: شمن اختيار عمر: انا منقدرش نعيش بلابيك سيمان: عمر نتائج الفحوصات خايبين لهاد الدرجة عمر: امم معرفتش كيفاش نقولها.. ولكن نتي فمرحلة صعبة.. وخصك تقوي راسك باش تبداي رحلة العلاج وترجعيليا دغيا.. اوك تافقنا سيمان: عمر شمن علاج واش نسيتي انا حاملة مايمكنش نخضع لدوك الاشعة ودوك الحقن ممكن يتببو فموت او تشوه ولدي انا مغداش نتعالج ولي دارها ربي هي لي تكون عمر: انا قرررت ومتجاحدينيش حتا انا باغي هاد البيبي ولكن ماشي علا حساب حياتك.. سيمان: عمر لا الا البيبي واش نسيتي هداك راه ولدنا بزوج حرام عليك تقتلو عمر: نزلي سيمان: عافاك الله يرحم والديك .عافاك انا كنترجاك متقتلوش عمر: سيمان نزليييي سيمان: عمر لا منزلاش.. تجمعت علا نفسي وحضنت كرشي.. هبطت راسي.. وهو ملي شافني هكداك.. نزل من السيارة.. ودار لجيهتي.. حل الباب وبصوت كيتقطع بالدموع.. عمر: سيمان بلا متعدبيني وتعدبي نفسك نزلي ..سيمان: لا قتلني عاد تقرب لولدي.. عمر: سييييمان..جرني من ايدي حتا خرجت من السيارة.. ردخ الباب وجرني فاتجاه المدخل.. تماك وانا نجلسلو فالارض.. سيمان: لا بعد مني عافاك.. ولدي لا انا كنترجاك كنتوسل ليك عافاك اعمر نبوس لك رجليك متقتلوش.. عافاك.. عافاك مبغيتوش يموت عمر:حتا انا مابغيتكش تموتي كتفهميها.. هادشي صعيب عليا كثر منك حتا انا راه ولدي وطرف مني وكنتعدب كل ماكنفكر بلي غندخل نوقع باش يقتلوه ولكن معنديش خيار.. احبيبتي كنبغيك ومستتحيل نخليك تضيعي من ايدي.. جلس علا ركبتو وخدا وجهي بين ايديه كيمسح دموعي عمر: هانتي سمعي مني.. غنزلوه ياك.. وغتبعي العلاج ديالك.. وملي تبراي.. نجيبو ولاد اخرين.. بزاف دالولاد والبنات يكونو خوت لراقية.. وهادشي غنساوه وغيبقا مجرد عثرة ونضنا منها سيمان: هئ هئ لا هي لا انا بغيت هذا حرام عليك.. تقتلو.. بعد مني شنو كادير عمر: مامعاكش المفاهمة.. هزني فوق كتفو وايدي بزوج مكتفهم مور ضهري بايدو وانا كنتركل برجلي درت الشوهة والناس كتفرج فينا ولكن حتا واحد مكان حاس بيا فديك الوقت وباحساسي...
دخلني...نيشان لمكتب صاحبو.. عمر: جلسي وسكتي ولا غنعرف شغلي معك سيمان متعصبينيش ولا والله حتا نزلو بنفسي بلا عملية ومنخليكش تنتحري سيمان: كنكرهك..تفو عليك انا ندمت علا النهار لي سامحتك فيه ورجعت ليك كن راني دابا مع ولدي فامان بعيد عليك للمجرم القتال.. تفو..
عمر وعروقو بارزين مسح الدفال من وجهو ومسح معاه دموعو وسكت مجاوبنيش دخلات المساعدة ديال الطبيب.. عمر: موسيو رامي مكاينش.. البنت: لا فصراحة هو عندو عملية ولكن وصا طبيب اخر هو لي غيديرلها العملية حيت هو ماشي اختصاصو ..دابا انت غتوقع لينا هاد الاقرار..وتعمر الاسثمارة وانا غندي السيدة توجد للعملية.. عمر: بلاتي انا غنوصلها بنفسي.. شفت فيه باحتقرا وهو كيوقع بايدين كيترعدو علا حكم الاعدام فولدي البرئ لي مزال ماجاش للدنيا.. وعاود هزني بديك الطريقة تحت نظرات استغراب من ديك الاوروبية... وصلني لبلوك لي غيدوز فيه الكورتاج...وقبل ميتسد الباب . شفت فيه بعيون عامرين بالدموع وبزاف دالكلام نطقت منو كلمة: الله ياخد فيك الحق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
youssra



المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 28/07/2017

مُساهمةموضوع: رد: نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)   الإثنين أغسطس 14, 2017 7:10 pm

فالغرفة..بقات معايا هاديك النصرانية حتا جات واحد البنت بلباس التمريض.. فايدها لباس المستشفى طلبات منها هاديك توجدني للعمليات قبل مايجي الدكتور النسائي.. وهي خرجات عند عمر باش تاخدو للحسابات.. البنت.. كتعاوني نزول فحوايجي: اعود بالله من غضب الله حتا كديروها عاد كتقلبو تقتلو النفس سيمان: ششنو قلتي البنت: سمحيليا والله مقصدت واش كتعرفي للعربية سيمان: اه مغربية البنت: بحالي ولكن علاش غتنزلي ولدك سيمان: هئ هئ ماشي لخاطري اختي ماشي لخاطري.. البنت: واش باه هو داك البوقوص لي واقف برا.. سيمان: اه لا.. اه.. هداك هو باه..بغاني نزلو بزز.. عافاك اختي عاونيني كنترجاك نخرج من هنا.. نبوسلك ايدك.. جرات ايدها مني البنت: استغفر الله هادشي غيخرج علا خدمتي منخرجش سيمان: الله ياخد فيكم الحق غدا قدام الله نوقفكم كاملين هئ هئ المجرمين.. البنت: ضربيني سيمان: شنو؟ البنت كيفما سمعتي ضربيني ولكن بشوية متعيقيش ضربيني وهربي سربي واش غتبقاي تشوفي فيا.. هزيت صاكي حتا لسما وانا نعطيه لها للجبهة. مسكينة.. داخت وكتقولي هربي هربي.. سيمان: شكراا عمري نسا خيرك.. وسمحيليا... لبست تريكو ديالي وهزيت صاكي... وانا نهرب من الكولوار التاني لي مجيناش منو.. منخرج غير فعمر كيهضر مع واحد يمكن هو الطبيب وعاد خارجين من لاسانسير خليتهم حتا عطاوني بالضهر.. وانا ندخل ليه قبل مايتسد.. ماتيقتش امتا وصل..للدور الارضي باش نعطي رجليا للريح.. وقفت نشد طاكسي فوسط الشارع.. كيسحابوني غير هبيلة.. وقفاتلي وحدة تلحت فيها بسرعة غير تحركات وبعدات بشوية تلفت للكلينيك كيبان لي عمر كيجري وكيقلب بحال الحمق...
شفت فيه بالاسى: الله يسمح ليك على شنو كنتي غادير فيا..
تحسست كرشي.. اوف حبيبي. هانا معك حنا دابا فامان وحتا واحد مغيقدر يفرقنا .دبا هانا بوحدي لا اب ولاام لا خوت لازوج ولا عائلة معندي غير الله وانت.. وانا غندير لي فجهدي باش تعيش وديك الساع غندير لي فجهدي باس توصل لعند باباك وختك قبل منموت.. قلت لمول الطاكسي يوصلني لمحطة الحافلات... والوجهة المكان لي تخبيت فيه من قبل وملقانيش فيه عمر ومتوقعش اني غنكون فيه.. هو القرية لي فالضواحي دامستردام.. خديت الحافلة واخا كنت سخفانة وعيانة... والحمد لله لي كانو عندي شوية دالفلوس.. تمشت من فين نزلت.. حتال المطعم لي مولاه كان كرالي غير شافني وعرفني... خرج لعندي كيمسح فيديه سيمان: عافاك هاديك الدار لي كنت خديت عندك..خاوية.. السيد: كيشوف فيا مخلوع.. وكيمد لي كاس دالما.. نزلت عليه دقة وحدة.. عيط للولد لي خدام عندو.. عطاه المفتاح وقاليه يوصلني.. جيت بغيت نمدلو الفلوس والهوية.. قالي غير سيري من بعد ارتاحي.. بعدا....اول ماوصلت للدار تلاحيت فوق الكنابي.. فرغت الامي علا شكل دموع والغوات وعتاب لعمر.. معرفتش واش نعذرو ولا نكرهو.. شوية تفكرت الهاتف نضت كنجري ليه.. زولت لاكارت هرستا وهرستو حتا هو.. ورميتو فالزبل... تكمشت فبلاصتي حتا داني النعاس..
فقت فالصباح ...بكري حيت ضرني الجوع والبرد... من البارح فالمغرب مكليت... كنقلب علا قاكي.. نهز منو الفلوس نمشي نشري مناكل.. حتا فاجئني الدقان فالباب..
كلما كتزيد طرقة فالباب كيزيد قلبي يدق..بالجهد..قربت خطوة.. وزوج وفتحت الباب شوية.. حتا كتبان لي واحد المرة.. كبيرة فالعمر.. كملت الباب كلو وقفت قدامها كنتسناها تدوي.. السيدة: سلام ابنتي انا مرت غسان مول المطعم.. وملي عرفتك بنت بلادي جيت ندير معاك الصواب. سيمان: اا اه دخلي اخالتي سمحيلي علا هاد الفوضى لبارح كنت عيانة ونعست غير فالصالون..
السيدة: سميتي سعيدة قوليلي خالتي سعيدة .. وميهمش ابنتي انا نعاونك تجمعي.. حطات كيس فاكهة وعلبة.. اكل.. سعيدة: اجي دوقي اكل خالتك ومن بعد عرفيني عليك.. حيت الحالة لي كنتي فيها البارح منكدبش عليك خلات راجلي بلا نعاس ليل كلو وهو كيهضر عليك.. سيمان: كنجمع فين تجلس السيدة...جبت صحن ومعلقة من الكوزينة وجلست قدامها.. كان فيا الجوع بزاااف طحت فالاكل عميا وهيا كتشوف فيا وتبتسم... كتنقي لي فالفواكه وكتحط قدامي سعيدة: شحال عندك سيمان: سميتي سيمان وعندي 23 عام.. سعيدة: انا قصدت شحال من شهر باش حاملة.. سيمان: باش عرفتي سعيدة: باين عليك واخا مازال مابانتش كرشك سيمان: اه راني فنص الشهر الثالث.. وبسباب هاد الحمل انا جيت فديك الحالة..فلول تخلعات يسحابلها هاربة من اهلي حيت حاملة فالحرام ولكن ملي شرحت لها بقيت فيها وبكات معايا..
عاوناتني نظفنا الدار وخرجنا جبنا داكشي لي خاصني .فالثلاجة وشريت شي حويجات قلال ورجعنا للدار ملي قربات الشمس تغرب.. سعيدة: نخليك ابنتي دابا نمشي ندير لولادي العشا.. سيمان: خالتي تسناي منحتاجش نوصيك لي عاودتلك يبقا بيناتنا ..سعيدة: ميحتاجش ابنتي سيمان: بلاتي حاجة اخرى
سعيدة: نعم ابنتي سيمان: شوفي انا هاد السفر جاني غي علا غفلة ومجبتس معايا بطاقتي الائتمانية ومنقدرش ندير شي معاملة بنكية غيعرفو فين انا.. ..دابا انا معندي حد ومكنعرفش من غيركم بحال لي الله رسلك ليا.. سعيدة: واش فلوس ابنتي مضربي حسبة والناس لبعضياتها...سيمان: لا لا مفهمتينيش.. انا قصدت..الخدمة بغيتك تهضري لي مع سي غسان نخدم عندو فالمطعم لي تحت الدار كنعرف نطيب مزيان ونغيل ماعن وندير ميناج سعيدة: لا بنتي ونتي بقدرك وقيمتك تنزلي تخدمي فجفاف سيمان: خالتي الخدمة ماشي عيب وانا خاصني مصاريف للولادة.. الله يخليك سعيدة: انا غنعضر معك.. يديرك فلكونطوار راك عيانة.. سيمان: لا قوليلو غير يخدمني وانا مابيا والو انا بيخير.. سعيدة: واخا خليك حدا الفيكس انا غير ندوي معاه ونعيط لك.. وتعشاي مزيان.. باستني.. وخرجات انا رتتبت الثلاجة ..ووجدت عشاتي.. كليت وتكيت بيدما اتصلات خالتي سعيدة قاتلي بلي وافق يخدمني ولكن نرتاح واحد يومين وعاد نجي للخدمة وداكشي لي كاين بعد يومين.. فقت بكري باش نمشي...لخدمتي الجديدة واخا علا قد الحال ولكن راضية بيها وهادي هي الدنيا.. مدام مكندير حتا حاجة خايبة فالحمد لله لبست كسوة بيضة قصيرة وصبيبيط.جمعت شعري للفوق . هزيت سوارت فيدي باش نخرج حتا كتبان لي بقعة دم صغيرة طاحت فوق صدري..
تبعتها نقطة مور لاخرة حتا عمرو حوايجي تخلعت كنقلب فوجهي رجعت كنجري دخلت للحمام كنلقى نيفي كينزف بالدم... حاولت نسدو خمسة دقايق كيف كنت ندير ملي كنت نرعف صغيرة.. شوية وتلكد الدم وحبس.. غسلت وجهي ولكن الدوخة كتلعب بيا.... بدلت دوك الحوايج المكرفصين.. حليت الباب باش نزل.. الارض مشات بيا وجات وجيت فحضن شي حد معرفتش شكون
كنحل عيني فدار غير داري... كنقلب بعينيا ممعايا حتا واحد.. حاولت نوقف.. ولكن مقدرتش فاشلة.. عاودت المحاولة.. هاد المرة تحل الباب قبل منوقف وصوت خالتي سعيدة.. رجعني محلي.. سعيدة: الله يابنتي وخلعتينا عليك.. سيمان: خالتي اش وقع وفين انا.. سعيدة: نتي عندي وفداري مستحيل مزال نخليك تمشي من هنا..ولاتسكني بوحدك.. راك عيانة.. سيمان: انا وليت لاباس عاوديلي شنو وقع سعيدة: والو ابنتي جيت عندك الصباح.. باش نفيقك.. وانتي طيحي لي بين ايدي معرفت مندير.. عيطت علا غسان والولد لي معاه هزوك وجابوك للدار..ودابا مشاو يجيبو ليك شي طبيب سيمان: لا عافاك بلاش ميحتاجش لي عندي راني عارفاه بلا منزيدكم مصاريف عافاك اتصلي بيه قوليلو بلاش عافاك.. سعيدة: واخا ابنتي غير تهدني انا نجيب لك تاكلي شي حاجة.. سيمان: لا بلاش انا غنزل للريسطو.. سعيدة: ماشي اليوم عافاك ماشي اليوم..سيمان: لا غير خليني..
وقفت ونزلت للعمل وكان هذا بداية اول يوم ليا فالعمل وبداية اعراض هاد المرض...
بعد اربع اشهر..
واقفة فمطبخ الريسطو... كنوجد واحد الطلب... بيوني فورم اصفر بارد بحال لون وجهي.. كرشي كبرات.. ولكن ماكتبينش بلي راني فشهري السابع..
شحوب وجهي ونزيف المتكرر من انفي وجسدي الهزيل ولا كينم علا اني فمراحل جد متقدمة من المرض..
ولكن مكبهمنيش.. لي كيهمني هو ولدي كل نهار كنكتبلو رسالة باش يعرف بلي راني متخليتش عليه انا فقط ضحيت باش يجي هو للحياة.. ومخبيتش شحالكنبغي باباه ولكن القساوة لي بين اخر مرة فالكلينيك عمري قدرت ننساها..
سعيدة وغسان سكنت معاهم فدارهم وكيعاملوني بحال بنتهم وكيسمحولي نرتاح نهار كنكوتكن عيانة بزاف خصوصا هاد الشهر مخدمتش بزاف حيت مرضت بلا قياس.. توحشت اهتمام عمر بيا.. كل دقيقة كنفتقدو.. توحشت العائلة كلها رغم اشنو كتسفت عليهم ولكن كلما كنشوف سعيدة وغسان كنتفكر بابا وفاطمة الله يسمح ليهم.. توحشت اب عمر من نهار عرفتو معمرو عاملني خايب او طيح مني.. توحشت راقية وسعاد وغادة وشعيب.. وخويا زين لي معرفتش واش قالو ليه بلي رانا خوت او مازال توحشت اللمة.. توحشت بلادي.. طفولتي فين قريت.. الجمعيات.. والامسيات الخيرية كنحن لليهم بزاف.. يمكن انا علا اعتاب الموت داكشي باش..كل ذكرى كتمر فبالي كتحفر محلها...
نزلو دموعي..مسحتهم.. .حطيت لمسات اخيرة على طبق.. عيطت علا السيرڤور يجي ياخدهم.. دخل زربان لاح الطابلية وخارج.. طلب مني ندي الطلب للطاولة 4 وبلي هو راه عندو شي غرض مستعجل..
قبلت واخا معرفت كيف غندير نسربي الناس بزربة وانا كرشي سابقاني.. وزيد عليها غنخلعهم.. وليت بحال شي صومالية قهرتها المجاعة.. الجسد كلو عظيمات والكرش خارجة..
حليت الباب اول مرة نخرج عند الناس من المطبخ ووقيتة دالغدا كيكون عامر... قلبت بعيني علا رقم الطاولة.. بان لي فيها شابة وراجل.. تقدمت نحوهم نزلت ااطلبية... ابتسمت بلا منشوف فوجاهم تمنيتلهم شهية طيبة. ودرت نرجع منين جيت حتا كنسمع..
سيمان!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نوايا ... للكاتبة : sima wise (سامية اد لامين , SAMIA ID LAMINE)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
 مواضيع مماثلة
-
» Permissibility of Celebrating Mawlid from Qur'an & Hadith!!‏

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى سيما للقصص والحكايات المغربية  :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: